دخول
gas
النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. #1
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    1

    Wink تقرير عن الإدمان

    لو تسمحو يا أخواني الكرام أنا أريد تقرير عن الإدمان على المخدرات

  2. #2
    تربوي ماهر
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    72

    افتراضي رد : تقرير عن الإدمان

    عندي الحل شوف من جوجل

  3. #3
    تربوي ماهر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    54

    افتراضي رد : تقرير عن الإدمان

    بسم الله الرحمن الرحيم

    يعتبر إدمان المخدرات من الآفات الخطيرة التي تهدد مستقبل الشباب، إذ تسلبهم عقولهم ورجولتهم، وبالتالي حضورهم المسؤول ومساهمتهم في بناء ورقي مجتمعاتهم.

    فالإدمان هو تعاطي شيء معين كل مدة معينة وحسب مقادير معينة، ومع مرور الأيام يصبح ضروريا للجسم ، وإلا تسبب غيابه في اختلال بعض وظائفه.
    والاعتماد (الإدمان) هو التعاطي المتكرر للمواد المؤثرة بحيث يؤدي إلى حالة نفسية وأحيانا عضوية، وتسيطر على المتعاطي رغبة قهرية ترغمه على محاولة الحصول على المادة النفسية المطلوبة بأي ثمن(موقع الجزيرة)
    والمخدرات مفردها مخدر، و وهو مايخدر العقل ويذهب به، وله مفعول الخمر في مخامرة العقل. وقديما قال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه : الخمر ما خامر العقل. أي ما ذهب به وأفقده وعيه.
    مما سبق نستخلص أن إدمان المخدرات هو تعاطي هذه المواد المخدرة من حشيش وأقراص مهلوسة وغيرها، بصفة منتظمة تزداد مقاديرها بازدياد قوة التحمل لدى الشخص المدمن، حيث تصبح حركة الجسم ونشاطه موقوفا بشكل جنوني على تناولها،
    قياسا على تحريم شرب الخمر الذي يذهب بالعقل ويجعل المرء يقوم بأفعال تدنس شخصيته وتمرغها في الوحل، فقد أفتى جمهور العلماء المعاصرين بتحريم تناول المواد المخدرة. ولما سئل سيدنا أبو بكر الصديق عن عدم شربه للخمرأيام الجاهلية، أجاب : إني امرء أحب أن أصون مروءتي.
    ويرجع انتشار المخدرات إلى العديد من الأسباب، مجملها إجتماعية وأخلاقية (إيمانية). فمن أهمها نجد مشكل البطالة وعطالة الشباب، ووجود أوقات الفراغ، وانعدام الحوار البناء والصريح بين الأباء وأبنائهم، وبين الأساتذة وتلاميذهم، مما يجعلهم يشعرو يمكن من خلالها أن يفرغوا طاقاتهم ويبرزوا مواهبهم.
    كما أن انتشار العري والتبرج في المجتمعات العربية والإسلامية، وفي الفضائيات والأنترنيت، يدفع الشباب العاجز ماديا عن الزواج أن يبحث عما ينسيه آلامه وآماله، ويفجر فيه أحاسيسه وغرائزه، فيتجه إلى الفساد وإلى الإدمان.
    ومن أسباب الانتشار الفظيع لهذه الآفة، سهولة دخولها إلى الأوطان العربية، وتداولها الواسع في صفوف الشباب والطلبة والتلاميذ، دون أن تجد يدا من حديد تصدها، وتمنعها من تخريب العقول، باستثناء حملات موسمية تنظمها الحكومات لمحاصرة الموزعين وحجز كميات المخدرات المهربة.
    تخلف ظاهرة تعاطي المخدرات العديد من النتائج السلبية، ففي العالم العربي وحده هناك ما يناهز العشرة ملايين مدمن، وهم في أغلب الحالات يشكلون عالة على أسرهم، التي توفر لهم المأوى والمأكل والمشرب، مقابل عقوقهم المستمر وأمزجتهم الصعبة وتهديدهم الدائم إن لم يتوصلوا بمصاريف إضافية، بل يصل بهم الحال إلى أخذ الأشياء الثمينة من البيت وبيعها لتلبية نزاوتهم. كما أن المتعاطين للمخدرات غالبا ما يملؤون المقاهي والشوارع دون أن يقوموا بأعمال تنقذهم من الضياع، وتساهم في بناء مجتمعهم وعمارته.
    كما أن تجارة المحدرات تكلف الدول كثيرا، إذ هي تجارة غير قانونية وتتم بمبالغ خيالية، ووفقاً لتقارير الأمم المتحدة فإن تجارة المخدرات تمثل المركز الثالث ضمن الأنشطة التجارية والاقتصادية العالمية، ويتم سنوياً غسيل حوالى 120 بليون دولار من تلك التجارة فى أسواق المال العالمية ومن خلال المصارف والبنوك الكبيرة. حسب مقال أورده موقع www.egynews.net وتكلفها أيضا عندما تضطر لانشاء مكاتب ومصالح خاصة لمكافحتها.
    ولمعالجة هذه الظاهرة نادت العديد من المراكز الاجتماعية والجمعيات الأهلية بإحداث مرافق عمومية مجانية خاصة بالشباب يمارسون فيها رياضاتهم المفضلة، ويشاركون في الإبداع والابتكار العلمي والثقافي، عبر نواد متخصصة في الكثير من المجالات الحيوية، شريطة توفر الإمكانات الضرورية.
    إلا أن أهم علاج للإدمان في نظري هو العلاج النفسي الذي يبدأ بالتقرب إلى الله عز وجل بأنواع الطاعات وقراءة القراءن. فقد قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم : " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" أو كما قال.
    فقد أوصى عليه السلام الشباب بالصيام، الذي لا يصح إلا إذا ابتعد صاحبه عن الرفث والفسوق والعصيان. كما أن الدورات الروحية التي تحدث عنها الأستاذ سعيد حوٌى في كتابه "تربيتنا الروحية"، والتي تنظم بشكل دوري، وتتضمن في برامجها قراءة القرآن وذكر الله والصيام ومجموع ن بنوع من التهميش والإقصاء، خاصة مع قلة المرافق العمومية، كالنوادي الثقافية والعلمية والملاعب الرياضية، والتي
    الأعمال الفاضلة، تنمي من نفسية الشاب وتجعله واثقا بالله ثم بنفسه، فيصبح شخصا فاعلا نافعا، مترفعا عن سفاسف الأمور.


    والسمووووحه ع القصوور

    صمــ الوجود ــت

  4. #4
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    في فؤاد الأحزان
    المشاركات
    15

    افتراضي رد : تقرير عن الإدمان

    وإذا تبي أيضا تقرير عن الإدمان شوف هذا الرابط
    http://www.annabaa.org/nba54/edman.htm

  5. #5
    تربوي ماهر
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    76

    افتراضي رد : تقرير عن الإدمان

    مشكور التقرير مرة حلو

  6. #6
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    22

    افتراضي رد : تقرير عن الإدمان

    السلام عليكم يا اخواني الاعزاء



    احببت ان اقدم اليكم هذا التقرير
    بعنوان



    المخدرات


    التعريف العلمي :

    المخدر مادة كيميائية تسبب النعاس و النوم أو غياب الوعي المصحوب بتسكين الألم . و كلمة مخدر ترجمة لكلمة Narcotic)) المشتقة من الإغريقية (Narcosis) التي تعني يخدر أو يجعل مخدراً . و لذلك لا تعتبر المنشطات و لا عقاقير الهلوسة مخدرة وفق التعريف , بينما يمكن اعتبار الخمر من المخدرات .
    التعريف القانوني :

    المخدرات مجموعة من المواد التي تسبب الإدمان و تسمم الجهاز العصبي و يحظر تداولها أو زراعتها أو تصنيعها إلا لأغراض يحددها القانون و لا تستعمل إلا بواسطة من يرخص له بذلك . و تشمل الأفيون و مشتقاته و الحشيش و عقاقير الهلوسة و الكوكائين و المنشطات , و لكن لا تصنف الخمر و المهدئات والمنومات ضمن المخدرات على الرغم من أضرارها و قابليتها لإحداث الإدمان

    تصنيفات المخدرات وانواعها

    ( مخدرات طبيعية )

    الخشخاش : يمكن أن تزرع شجرة الخشخاش ( Papaver Somniferum ) في جميع أنحاء العالم على إمتداد يقع من خط الاستواء إلى 56 درجة شمالاً . و يمكن أن تزرع في أي نوع من التربة , على أي إرتفاع , شأنها شأن زراعة المحاصيل الزراعية العادية .
    و يصل طول شجرة الخشخاش إلى ثلاثة أو أربعة أقدام , ذات أزهار كبيرة يصل قطر بعضها إلى أربعة أو خمسة بوصات. تتراوح في لونها من أبيض صاف إلى أحمر غامق أو قرمزي .
    و يمكن زراعة من أربعين ألف إلى ستين ألف شجرة في الفدان الواحد عندما تكون الظروف ملائمة , تعطي كمية من الأفيون حوالي عشرة كيلوجرامات , وهي كمية من الأفيون تكفي لتصنيع كيلوجرام واحد من الهيروين .
    فنبات الخشخاش يستخلص منه الأفيون , و من الأفيون يشتق المورفين , ومن المورفين يشتق الكودائيين و الهيروين.

    الكوكائين : الكوكايين منبه طبيعي قوي يستخرج من أوراق أشجار الكوكا (Erythroxylon coca). و اشجار الكوكا عبارة عن شجيرات مزدهرة ذات حجم متوسط تزرع اساساً على سفوح جبال الأنديز و في حوض الأمازون و بالأخص في بيرو و بوليفيا و كولومبيا , و أيضاً في تايوان و جاوه و بعض مناطق الهند وأفريقيا.
    يحتوي الكوكايين الخام أو عجينة الكوكا على حوالي 56 % من مادة الكوكايين. و يتم تحضير الكوكايين بإذابة أوراق الكوكا الجافة في حامض الكبريتيك , ثم تعالج بكربونات الصوديوم. و بعد ذلك تتم معالجة عجينة الكوكا بمحلول من حامض الهيدروكلوريك , و تتم له معالجة أخرى للحصول على مادة كلوريد الكوكايين الذي يباع في الأسواق للمتعاطين. إلا أن الكوكايين الذي يستخدم لأغراض طبية يعالج بطرق أخرى.

    القنب : نبات القنب (Hemp)المسمى (Cannabis Sativa) نبات بري ينمو تلقائياً أو يزرع , ويتراوح طول شجيرته بين متر واحد و مترين و نصف , تبعاً لجودة الأرض , و هطول الأمطار , و أوراقه طويلة و خفيفة و مشرشرة تتجمع على شكل مروحة و متبادلة على الساق , أما أزهاره فهي وحيدة الجنس – بمعنى أن هناك شجيرات ذكرية و أخرى أنثوية – صغيرة الحجم منتظمة , ذات غلاف زهري أخضر اللون وزهر النبات المؤنث هو الذي يحتوي على البذور و ينتج في الوقت نفسه مادة راتنجية تمتاز عن سائر النبات باحتوائها على اكبر نسبة من المخدر، أما الشجيرات الذكرية فتزهر ولكنها تحتوي على بذور و لا تنتج المادة الراتنجية كالأنثى وتحتوي أجزاؤها على نسبة ضئيلة من المادة المخدرة.
    و يتم إستخراج الحشيش بضغط المادة الراتنجية في نبات القنب , و هناك طرق عدة لحصاد هذه المادة الراتنجية منها : ضرب النبات الجاف على الحائط في غرفة مغلقة , ثم جمع المسحوق من على الحائط و الأرض و السقف و من أجسام العاملين. و عادة ما يكون الحشيش النقي بني قاتم , و يليه في النقاء الحشيش ذو اللون البني المائل إلى الإخضرار , أو المائل إلى اللون الرمادي.

    القات : تنمو نبتة القات كاثا أيديوليس فورسك (Catha Edulis Forssk) على مرتفعات بعض المناطق مثل اليمن و الحبشة و الصومال , أي يزرع بشرق أفريقيا وجنوب الجزيرة العربية. كما أنه يزرع في أغلب الأمر مع البن.
    و أوراق شجرة القات ذات رائحة عطرية مميزة , و ذات مذاق عطري حلو و قابض. و تظل الأوراق طازجة لمدة تقرب من أربع أيام ثم تتحول من اللون الخضر إلى اللون الأصفر حيث تفقد قدراً من فعاليتها.
    و يمضغ المتعاطي أوراق النبات و يستحلبها بوضعها بين الخد و الفكين (التخزين) و إذا مضغت أوراقه كما يفعل اليمنيون يكثر اللعاب و يمنح حالة منعشة ميقظة , ثم مغيبة.
    أما الأحباش فيستعملونه بدلاً من الكوكا و يمضغونه بكثرة ليزيل عنهم النعاس.
    و أما سكان الصومال فينسبون له مفعولاً يشبه مفعول الأفيون إذا دخن.
    و يبدو أن للقات نوعين من التأثيرات المتعارضة. فهو يعمل على تنبيه أو تنشيط الجهاز العصبي السمبثاوي و ما يصاحب ذلك من مشاعر حسن الحال وتزايد القدرة البدنية. كما أن له تأثير آخر من الكف و الإنهباط , حيث يبطيء من نشاط الأمعاء و يعمل على كف الشهية. و يماثل هذان التأثيران فاعلية الأمفيتامينات.
    و في الواقع فان تعاطي القات يعمل على استثارة تأثيرات فسيولوجية شبيهة بما تحدثه الأمفيتامينات مثل : ارتفاع ضغط الدم , زيادة معدل سرعة التنفس , سرعة ضربات القلب و خفقانه , اتساع حدقة العين , ارتفاع درجة الحرارة , العرق , أرق , قلق , سلوك عدواني , مشاعر من زيادة القدرة على العمل وان كان تعاطي القات يؤدي بالفعل الى خفض الإنتاج كماً و التاثير فيه نوعاً.
    و عادة ما يمر المتعاطي بمراحل ثلاث وهي :
    أولاً: مرحلة التنبيه أو التنشيط , و تبدأ عقب تناول القات بفترة من 15 إلى 20 دقيقة حيث يشعر المتعاطي بالقوة و النشاط و زوال التعب و تزايد النشاط الفكري.
    ثانياً: حالة حسن الحال , حيث يشعر المتعاطي براحة نفسية , و ينتقل إلى عالم من التخيلات. وتبدأ هذه المرحلة بعد حوالي ساعة و نصف من بدأ التعاطي.
    ثالثاً: مرحلة التوتر و القلق النفسي , حيث يمر المتعاطي بحالة من الشرود الذهني و التوتر و القلق.
    و كما هو الحال في جميع أنواع العقاقير , فان تأثير القات يختلف من شخص لآخر وفقاً لعوامل عدة منها نوع القات و مدة التعاطي و عمر الشخص نفسه.
    و تتم عملية تعاطي القات خلال تجمعات اجتماعية , حيث يسود في بداية الأمر حسن الحال و الإنشراح و التفكه و الثرثرة , كما يحدث في جلسات الحشيش عادة , ثم يدخل المتعاطون بعد ذلك في حالة من التوتر و العصبية ينفض خلالها ذلك التجمع.

    أسباب تعاطي المواد المخدره


    أسباب تعـاطي المواد المخـدره كثيره ومتشعبه وتختلف من شخص الى آخـر حسب الظروف والبـيئة التي تحيط به ، وكل من كتب عن أسباب التعاطي تأثر بدراسته وتخصصه ، فالبعض قال انها مشكلة اجتماعيه والآخر قال انها حالة مرضيه أو اقتصاديه ، ونحن هنا سنحاول ان نجمل اهم الاسباب فى النقاط التاليه



    1- ضعف الوازع الديني .
    2- التفكك الأســــري :


    ** الخلافـات الـزوجـيه التي تصـل الى حـد الطــلاق .
    ** اللامـبـالاة في تـنـشـئة الابـناء .
    ** غـيـاب الأب أو الأم عـن الأبـنـاء فـتــرة طـويلـه .
    ** سفر عائل الأسـرة للخارج بصفة دائمه .


    3- الفـــــراغ .
    4- الحالة الأقتصادية .
    5- حــــب الأستطــــلاع .
    6- الأعتماد الخاطىء بعلاقة المخدرات بالجنس كما سبق .
    7- رفقاء الســــــوء .
    8- سفــر الشبـــاب للخــــارج بدون توعية بأخطار ومهالك الادمان والمخدرات .
    9- مجـــاملة الآخــرين على سبيــل التجـــربــه .
    10- أستخـــدام بعــض الادويـــة دون استشـــارةً طبيــه .


    وهم المخدرات .. والفحولةالجنسية ..



    من اسبـاب تعـاطـي المواد المخدره خاصةً ، المنشطات هو الاعتقاد الخاطىء بأنها ذات تأثير ايجابي في النشـاط الجنسي وهـذ االاعتقاد ليس لهُ اساس من الصحة ، اذ دلت الابحـاث العلميه والـدراسات على ان كثيراً من الـعـقاقيـر المخدره لها تأثيـر ُمهبط للنشاط الجنسي بشكل خطير ، وقد تكون الحاله النفسيه وتوقعات المتعاطي هي التي تعطي له هذا الايحاء غير مدرك للأضرار الصحيه التي تنجم عن تعاطي مثل هذه المواد .

  7. #7
    تربوي برونزي
    تاريخ التسجيل
    Mar 2004
    الدولة
    سلطنة عمان
    المشاركات
    733

    افتراضي مشاركة: تقرير عن الإدمان

    نشكر كل من شارك وساهم

    ايضا ارجع للصفحات السابقة فيها عن المخدرات

  8. #8
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    15

    افتراضي رد : تقرير عن الإدمان

    مشكورين ما قصرتو الله يجازيكم

  9. #9
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الباطنة
    المشاركات
    15

    افتراضي رد: تقرير عن الإدمان

    [[الادمان]]
    الإدمان أو الاعتماد (بالإنجليزية: Addiction‏) عبارة عن اضطراب سلوكي يظهر تكرار لفعل من قبل الفرد لكي ينهمك بنشاط معين بغض النظر عن العواقب الضارة بصحة الفرد أو حالته العقلية أو حياته الاجتماعية. العوامل التي تم اقتراحها كأسباب للإدمان تشمل عوامل وراثية، بيولوجية، دوائية واجتماعية.

    ويوجد نوعين من الإدمان هما الأدمان المادي والإدمان النفسي

    الاعتماد الفيزيائي physical dependency : يحس المريض بأعراض جسمانية في أعضاء جسمه المختلفة عند الايقاف المفاجئ للدواء أو عند الإنقطاع الغير متدرج.
    ويحصل الاعتماد الفيزيائي عند استخدام المسكنات المركزية لفترة طويلة بغض النظر عن وجود الألم أو عدمه، إن حدوث الاعتماد الفيزيائي أمر متوقع في التعاطي للمادة الطويل الأمد كما يحدث تماماً مع زمر أخرى كحاصرات بيتا أو الكورتيزونات يظهر عند الانقطاع المفاجئ للدواء المسكن أعراض قمه ورعاش وألم بطني وزيادة في ضغط الدم وتعرق وتبدأ الاعراض الانسحابية الفيزيائية بعد توقف المتعاطي للمخدر عن تناوله للجرعة المعتادة ويكون ذلك بعد يوم واحد كحد أدنى حتى عشرة أيام. وينصح بالوقف التدريجي للمسكنات أسوةً بالكورتيزونات تجنباً لأعراض الانسحاب.

    التحمل Tolerance : يصف هذا المصطلح حالة توقف المسكن عن إعطاء التسكين بنفس الدرجة السابقة ويحصل التحمل عند معظم مرضى الادمان وبسببه يحتاج المريض إلى زيادة الجرعة وقد اختلف الخبراء في تفسير هذه الظاهرة هل هي بسبب تغير في المستقبلات أو الحرائك الدوائية أو بسبب عوامل أخرى ويعتبر التحمل من الاعراض الرئيسية للادمان والدليل على ذلك ان المرضى الذين يتلقون المسكنات من مشتقات الافيون لاسباب علاجية وليس بسبب الادمان (مثل المصابين بالسرطان) لا يحتاجون لزيادة جرعة المسكن على العكس من المدمنين على نفس المادة
    الاعتماد والإدمان لمادة مخدرة يشمل آليتين :

    آلية مكافأة دماغية عامة
    وتغيرات خلوية وجزيئية أطول أمداً
    ويعتبر مرضاً دماغياً نكوساً ومزمناً يمكن تجنبه، ولهذا يعد مشكلة صحية عامة.

    يقل الاهتمام حالياً بالاعتماد النفسي والجسدي المتمثل بتناذر سحب الدواء في استيعاب قضية الإدمان، مقابل الاهتمام بالسلوك العدواني وسوء استعمال الدواء المخدر غير المضبوط، إن مكونات أنواع الإدمان الصعبة تحتاج إلى تعميق الاستكشاف والفهم من الناحية العصبية وغير العصبية ،بما فيها : التكيف المعاكس، والتحسيس، والامتناع، وسورات الرغبة، والنكس.
    وهذا الأمر ممكن بالاستعانة بالتصوير المتطور والتقنيات الوراثية والنماذج الحيوانية للإدمان مع الدراسات البشرية ذات الصلة


    اثر الادمان ع الاطفال والمراهقين:

    من أضرار المخدرات والكحول والدخان الكثيرة على حياة الأطفال والمراهقين

    ولادة الأطفال مدمنين على المخدرات أو متأذين بالتعرض للكحول وهم في أرحام أمهاتهم،
    ثم يعيشون بعد ذلك في فقر وفوضى اجتماعية مع الإهمال والاعتداءات
    والتشرد لأن آباءهم يعانون من المخدرات أو الإدمان الكحولي،

    ثم التسرب من التعليم
    واحتمالات متزايدة للأمراض النفسية
    وهم عرضة أكثر من غيرهم ليكونوا ضحايا العنف والحوادث وأذى الذات
    وأولاد المدمنين هم المرشحون الأوائل لدخول عالم الإدمان على النيكوتين والخمر والمخدرات فالبيئة مشجعة والمواد متوفرة وتقليد الكبار والأصدقاء يسير في هذا الاتجاه
    وجدير بالذكر أن الاستعمال المؤقت /التعاطي/ يشترك مع الإدمان في
    الأضرار
    التعديل الأخير تم بواسطة ..السليمانية.. ; 12-02-2010 الساعة 07:40 PM

  10. #10
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: تقرير عن الإدمان

    وهذا تقرير اخر يمكن يفيد
    طبيعة الإدمان على المخدرات
    يعرف الإدمان بأنه حالة جسمية أو نفسية أو الاثنتين معاً لمادة ما بحيث يشعر المدمن برغبة قهرية لتناول تلك المادة كما انه يضطر لزيادة الجرعة المتناولة بين مدة وأخرى، لكي تؤدي المادة الغرض المطلوب وبدون تناول المدمن للمادة فانه يعاني من آلام جسدية أو نفسية، إذا حاول الامتناع أو الإقلال من تناولها، كما انه يفقد تكيفه الاجتماعي، فينطوي على ذاته، فاقداً حيويته الاتصالية مع عائلته، منعزلاً عن الناس والعالم .

    وينتج الإدمان للمخدرات عن ثلاث مجموعات:
    1 ــ المخدرات : مثل الهيروين، والمورفين، والكوكايين
    2 ــ المسكنات : وحبوب النوم المهدئات .
    3ــ الكحول : ويشمل معظم أنواع المشروبات الكحولية .
    تعاطي المخدرات
    إن تعاطي المخدرات يكمن في قدرته على التسبب في الإدمان للمتعاطي . و المتعاطي يزداد تعلقا بالمخدر، أي أنه يشعر بعدم – الراحة إذا لم يكن المخدر في متناول يده أو إذا كان تحت تأثير ضائقة جسمانية ونفسية حقيقية.
    الأشخاص الذين تعاطوا لأول مرة مخدرا مسببا للإدمان . يصفون إحساسا خالصا ولذيذا يسمى " انتشاء " أو " التسامي " . المتعاطي قد يعود إلى هذه التجربة ليستعيد المتعة، ولكن من مرة لأخرى يحتاج إلى جرعة أكبر من المخدر حتى يصل إلى إحساس مشابه، ذلك أن الدماغ يطور رتابة تجاهه أو يعتاد عليه . وهكذا يجب زيادة كمية المخدر بينما " اللذة " تقل وتتلاشي.
    هكذا يسبب المخدر ضررا متواصلا أو ثابتا للدماغ ويصبح المتعاطي أكثر تعلقا به و إذا لم يكن في دمه نسبة عالية من المادة، فإنه يعاني من أعراض الفطام(1).

    (1)الفطام : وهو شعور بالارتعاش وشعور عام بالانتهاك، وتقلصات بالمعدة وآلام وتقيء .
    أسباب تعاطي المخدرات للمرة الأولى كثيرة ومختلفة منها:
    1ــ البعض يجربه بدافع حب الاستطلاع ويتجاهلون خطر الإدمان . وهم يعتقدون بأن لا خطر بتعاطي بضع جرعات.
    2 ـ بعضهم يجربه بسبب الملل، أو انعدام الهدف في الحياة أو الاهتمام بأمور أخرى .
    3 ـ كذلك عن طريق أصدقاء السوء . أي في كل مجموعة ثمة ضغط للتصرف " مثل الجميع " كي لا يعتبر الفرد شاذا. ويكون من الصعب الصمود أمام الضغط الاجتماعي ليقبل كعنصر جديد بينهم .
    4 ــ و عرض تجربة المخدرات كعلامة للنضوج .
    5ــ و في نظر البعض يوفر المخدر إمكانية للهرب من الضغوط الممارسة علينا جميعا كالبطالة والملل يعتبران من الأسباب الرئيسية في التوجه نحو المخدرات وتطوير عادات استهلاك.
    6 ــ أما البعض الآخر يبحث عن الإثارة في هذه المغامرة باستعمال منتج غير قانوني. في معظم الحالات، استهلاك المخدرات هو تمرد ضد الصلاحيات، ضد الوالدين أو المجتمع بأكمله.

    الإدمان على المخدرات
    استخدام العقاقير المخدرة والكحول يؤدي إلى الإصابة بالأمراض والمضاعفات الجسدية وقد تظهر بعد سنوات هذه المضاعفات بعد الاستخدام مباشرة .
    وفي دراسة أجريت على مدى أربع سنوات بينت بأن معدل الوفيات السنوي في المدمنين هو1.2% وهذه النسبة أكبر بست مرات من معدل الوفيات لدى غير المدمنين. وبينت أيضا بأن نسبة الوفيات عند المدمنين من الجرعات الزائدة هي 68%, ومن الأسباب الطبية مثل الالتهاب الرئوي، العدوى، ومضاعفات الطبية الأخرى هي 18%( وأن 24% ناتجة عن الحوادث والعنف. (1)



    (1) المرجع: موسوعة المعرفة - على شبكة المعلومات الدولية – الانترنيت .
    مراحل تطور الإدمان
    يمر الإدمان بأربع مراحل هي :
    1ــ مرحلة التجربة : إذ يقوم الشخص فيها بتناول المواد المخدرة على سبيل التجربة للتباهي او للقضاء على القلق أو الاضطراب النفسي والعصبي، أو للحصول على نشوة او متعة ما . غير مقدر عواقب تجربته هذه . وغالباً ماتتم التجربة بمساعدة وتشجيع من أصدقاء ومعارف مقربين، يزينون للمجرب فوائد تجربته، مؤكدين له أنها تجربة ليس إلا .
    2 ــ مرحلة التعاطي ألقصدي : ويتم فيها قيام الشخص بالبحث عن المواد المخدرة للحصول عليها وتعاطيها دون دفع او تشجيع من أشخاص آخرين . وتختلف هذه المرحلة، تبعاً لاختلاف الظروف الاقتصادية والاجتماعية ودور الرقابة بين شخص وآخر .
    3 ــ مرحلة الإدمان: وهي المرحلة التي يصبح فيها المدمن مواظباً على تعاطي المادة المخدرة بشكل دوري، يصل أحيانا إلى تناولها يومياً او في كل وقت في أقصى الحالات. فبدون تعاطيه لها في أوقاتها يفقد الكثير من نشاطه وحيويته وقدرته على التواصل مع ذاته ومع المجتمع .
    4 ــ مرحلة الاحتراق : وهي مرحلة الذروة التي يصلها المدمن نتيجة تعاطيه المستمر للمخدرات . إذ تصبح المخدرات في هذه الحالة غير قادرة على إعطائه ما يرغب فيه من تكيف ونشوة، ويصبح فيها مجبراً على تناولها بشكل دائم قد يصل إلى طوال اليوم .
    ويكون في هذه الحالة قد وصل إلى مرحلة الإدمان المزمن الذي يتطلب علاجاً طويلاً ومكلفاً ، وإلا فمصيره الموت .
    وقد تدفع هذه المرحلة المدمن إلى الانتحار، او القيام بأبشع الجرائم مثل قتل ذويه وعائلته أو أصدقائه المقربين له.
    تأثيرات الإدمان على المدمن :
    1 ــ يصبح الهاجس الأول للمدمنين على المخدرات هو الحصول على اكبر كمية منها وبشتى السبل، وهذا ما يدفعهم إلى أحضان الجريمة بكل أنواعها، نظراً لشحه هذه المواد وارتفاع أثمانها.
    2 ــ يمهل المدمنون نتيجة لبقائهم تحت تأثير المخدر صحتهم وإعمالهم وعائلاتهم وأصدقاءهم فضلاً عن إهمالهم لمظهرهم الخارجي، وهذا كله يؤدي إلى صعوبة في الحفاظ على إعمالهم، او تحمل مسؤولية غوائلهم .
    3 ــ يصاب غالبية المدمنين بسوء التغذية لانعدام شهيتهم للطعام ، وهذا ما يعرض صحتهم العامة لمخاطر عديدة، فيصبحون أكثر عرضه للإصابة بالإمراض المتوطنة والسارية.
    4 ــ يصاب المدمنون الذين يتناولون المخدرات عن طريق الحقن بالوريد، بإمراض عديدة مثل التهاب الكبد، والايدز لاستخدام الإبر غير المعقمة.
    5 ــ تحظر غالبية القوانين في مختلف البلدان تداول المخدرات دون ترخيص طبي، ولذلك يحاول المدمنون الحصول على هذه التراخيص بشكل غير قانوني، وبأسعار عالية، ويؤدي هذا إلى ارتمائهم في أحضان عصابات التزوير والجريمة، كما أنهم قد يعملون في أوكار القمار والدعارة لتوفير المال الكافي لاحتياجاتهم من المخدرات .




    مخاطر استخدام المخدرات :

    الاستخدام المزمن المخدرات :

    1ــ يزيد خطرا لإصابة بالتهاب القصبات المزمن والسرطان الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي .

    2 ــ إفراز هرمون التستوستيرون وتكوين الحيوانات المنوية وحركتها عند الذكور.
    3ــ اضطرابات الدورة الشهرية ونزيف في الرحم والعقم عند المرأة .

    4ــ يشكل استخدام المخدرات في المرضى الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم وأمراض الشرايين تهديدا حقيقيا لصحتهم حيث انه يزيد من الجهد على القلب .

    5ــ يؤدي إلى الإصابة بالأمراض والمضاعفات الجسدية وقد تظهر هذه المضاعفات بعد الاستخدام مباشرة ولكن العديد منها تظهر بعد سنوات.

    6 ــ نقص المناعة والإصابة بالالتهابات التنفسية.

    7 ــ نقص في العناصر الضرورية للجسم مثل الكالسيوم " " ca والماغنيسيوم." Mg"

  11. #11
    تربوي رائع
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الدولة
    السيب
    المشاركات
    334

    افتراضي رد: تقرير عن الإدمان

    عليك أن تعتمد على نفسك لالدربة والمران.............

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
XHTML RSS CSS w3c