دخول
النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    49

    افتراضي دور الادارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الاساسي بسلطنة عمان

    دور الإدارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الأساسي
    بسلطنة عمان كما يطبقها مديرو المدارس
    إعداد
    سالم بن سعيد بن سيف المنذري
    رسالة ماجستير في إدارة الجودة الشاملة
    2009
    ===========================
    مقدمة
    يواجه العالم اليوم الكثير من التحديات التي تؤثر بشكل مباشر في بنية التعليم وبيئته، وأهدافه، ومناهجه، و استراتيجياته , مما ينعكس أثره بالكامل على المنظومة التعليمية، و ذلك وفقاً لمتغيرات عصرنا الدائرة مع عجلة العولمة.
    و تأتي "العولمة" أو "الكوكبة" كترجمة لكلمة (Mondialization) أو كلمة (globalization) و إن كانت الأخيرة أكثر استعمالاً من قـِبـَلَ الأمريكيين ؛ و العولمة مصطلح يعني : تكوين القرية العالمية , أي تحول العالم إلى ما يشبه القرية , لتقارب الصلات بين الأجزاء المختلفة من العالم مع ازدياد سهولة انتقال و الاتصال.
    لقد ادى ذلك إلى آن يحتل تطوير المؤسسات التعليمية الصدارة في البلدان المتقدمة، فالقرن الحادي والعشرين لن يقبل النظم التربوية المتواضعة ، فالانفتاح والتميز والإتقان والجودة هي خصائص هذا القرن ، ولا يمكن آن يحدث تقدما ملموس على المؤسسات التربوية إلا بضبط الجودة النوعية عن طريق التقويم الذاتي والتطوير القائمين على الشفافية والمشاركة والاستمرارية والتغيير والتجديد ، والانتقال نحو مفاهيم الإدارة العلمية الحديثة في التربية وإعادة تنظيم المؤسسات التربوية من اجل التطوير والإصلاح .
    ومن ابرز الأنماط السائدة في الفترة الحالية هو تطوير المؤسسات وفق نظام إدارة الجودة ، إذ تعد فلسفة إدارية عصرية ترتكز على عدد من المفاهيم التي تعتمد عليها في المزج بين الوسائل الإدارية الأساسية والجهود الابتكارين من جهة وبين المهارات الفنية المتخصصة من جهة أخرى، من اجل الارتقاء بمستوى تحسين الأداء والتطوير .

    ونظرا لأهمية الجودة الشاملة في أي مؤسسة بحيث تعد أساسا لآي عمل متقن وخاصة في مجال التعليم ، راء كثير من الدول المتقدمة تطبيق الجودة الشاملة في التعليم لتضمن خدمة تعليمية غير متذبذبة وانضباطا إداريا يوفر مناخا للتوسع والتميز من خلال :
    - "ضبط و تطوير النظام الإداري في المدرسة نتيجة وضوح الأدوار وتحديد المسئوليات ".
    - الارتقاء بمستوى الطلاب في جميع الجوانب الجسمية، و العقلية، و الاجتماعية
    و النفسية .
    - ضبط شكاوي و مشكلات الطلاب و أولياء الأمور، ووضع الحلول المناسبة لها.
    - زيادة الكفاءة التعليمية ورفع مستوى الأداء لجميع الإداريين والمعلمين في المدرسة .
    - تلبية احتياجات الطلاب، و أولياء أمورهم، و المجتمع .
    - توفير جو من التعاون و العلاقات الإنسانية السليمة بين جميع العاملين بالمدرسة.
    - تمكين إدارة المدرسة من تحليل المشكلات بالطرق العلمية الصحيحة،و التعامل معها من خلال الإجراءات الصحيحة، و الوقائية لمنع حدوثها مستقبلاً .
    - التعاون و التكامل بين جميع الإداريين و المعلمين بالمدرسة و العمل بروح الفريق الواحد .
    - تطبيق نظام الجودة الشاملة يمنح المدرسة الاحترام و التقدير المحلي والاعتراف العالمي " .

    وبذلك أصبح تطوير النظام التعليمي من أهم التحديات التي تواجه الدول ، و كخطوة مهمة في طريق التطوير النوعي للتعليم بسلطنة عمان فقد تبنت وزارة التربية والتعليم نظام التعليم الأساسي تماشيا مع الاتجاهات العالمية في سبيل تطوير التعليم .
    وهكذا كان من الضروري أن تنشأ علاقة بين إدارة الجودة الشاملة وفق ما تحدده وزارة التربية و التعليم لنظام التعليم الأساسي بسلطنة عمان من جهة , و كفاية مديري المدارس , في تطبيق ما تتطلبه إدارة الجودة الشاملة من جهة أخري .
    الأمر الذي حدا بالباحث إلى التساؤل حول مدى الارتباط بين الكفايات الوظيفية لمديري مدارس التعليم الأساسي وآليات تطبيق إدارة الجودة الشاملة , وأثره العائد على الإستراتيجية المستهدف حسب خطة الدولة العامة , و المرجو تحقيقها من الجهة التربوية في السلطنة .
    مع التأكيد على أنه من أهم الأفكار و المبادئ الأساسية لإدارة الجودة الشاملة هو التحسين و التطوير المستمر، فالجودة الشاملة ليست برنامجا مؤقتا محدد البداية و النهاية ، بل هي جهود مستمرة مادامت الحاجات و الرغبات تتغير و تتجدد0

    مشكلة الدراسة

    نظراً لأهمية الإدارة المدرسية في مدارس التعليم الأساسي بسلطنة عمان والدور الكبير الملقى على عاتقها خلال تنفيذ خطط التطوير ورفع جودة التعليم في ضوء تحديات العصر ، وتطلعات المستقبل ؛ ومن هذا المنطلق فان مدراء مدارس التعليم الأساسي بالسلطنة مطالبون بأن يكون لديهم الكفايات الوظيفية التي تمكنهم من تطبيق آليات الجودة الشاملة , وذلك بحكم أن نظام التعليم الأساسي يعد من النظم المجودة و الحديثة و التي قامت على أسس و مبادئ الجودة الشاملة .
    اسئلة الدراسة
    - ما هي العلاقة التي تقوم بين آليات تطبيق الجودة الشاملة في إدارة مدارس التعليم الأساسي بسلطنة عُمان , و الكفايات الوظيفية لمديري المدارس ؟ التي تحقق تطبيق الإدارة بالجودة الشاملة ؟

    بناء الفروض
    فروض الدراسة :
    توجد علاقة ارتباط بين آليات تطبيق الجودة الشاملة و الكفاية الوظيفية لمديري مدارس التعليم الأساسي بسلطنة عمان .

    أهداف الدراسة

    - تحديد الارتباط بين آليات تطبيق الجودة الشاملة في مدارس التعليم الأساسي والكفاية الوظيفية لمديري إداراتها وفق جوهر المشابهة و الاختلاف في تنظيم أنماط محاور المنظومة الأساسية للعلاقة بين آليات تطبيق الجودة الشاملة و الكفاءة الوظيفية لمديري المدارس .


    أهمية الدراسة
    ترجع أهمية الدراسة :
    في تحديد العلاقة بين الكفايات الوظيفية لمدراء مدارس التعليم الأساسي بسلطنة عمان , وآليات تطبيق الجودة الشاملة ؛ بكافة شروطها و آليات قياسها ؛ ما يحسن أداء الإدارة بالجودة الشاملة , و ذلك من حيث :
    - تحديد العلاقة بين إدارة الجودة الشاملة وفق ما تحدده وزارة التربية و التعليم و الكفايات الوظيفية لمديري مدارس التعليم الأساسي بسلطنة عمان , ما يمكننا من تنمية الإدارة بالجودة الشاملة , و يحسن المردود الناتج عن مدخلات الخطة الموضوعة لمنظومة التعليم الأساسي بالسلطنة.
    - تبين للمسئولين في وزارة التربية والتعليم أهمية العلاقة القائمة بين الكفايات الوظيفية لمديري مدارس التعليم الأساسي بسلطنة عمان , و بين آليات تطبيق الجودة الشاملة ؛ ما يمكن تطبيقه من الإستراتيجيات التي يستهدفونها من خلال إدارة الجودة الشاملة .

    حدود الدراسة

    - الحدود المكانية:
    ستقتصر هذه الدراسة على مدارس ا لتعليم الأساسي بالمنطقة الشرقية بسلطنة عمان .
    - الحدود الزمنية:
    يتم تطبيق الدراسة ميدانيا خلال ا لعام الدراسي (2008- 2009) .
    - الحدود البشرية:
    تقتصر الدراسة على مدراء ومديرات مدارس التعليم الأساسي بالمنطقة الشرقية بسلطنة عمان والبالغ عددهم (108) .
    - الحدود الموضوعية:
    تسعى هذه الدراسة إلى إيضاح دور الجودة الشاملة كأحد الأساليب الإدارية الحديثة في رفع كفاءة إدارة المدرسة في مدارس التعليم الأساسي بالمنطقة الشرقية من سلطنة عمان .
    منهج الدراسة و خطواتها
    تعتمد الدراسة على المنهج الوصفي و التطبيقي :
    - الدراسة النظرية :
    ويستخدم الباحث أسلوب التفسير الظاهري في تحليل إدارة الجودة التربوية الشاملة , من حيث الآتي:
    - إدارة الجودة لشاملة بصفة عامة , و إدارة الجودة الشاملة في التعليم .
    - العلاقة بين الكفايات الوظيفية و آليات تطبيق الجودة الشاملة .
    ثم يستخدم الباحث نظرية النظم و منهج المحاكاة علي التوالي , و ذلك بهدف :
    - تبيان نموذج للعلاقة بين آليات تطبيق الجودة الشاملة و الكفايات الوظيفية في ضوء النظام المدرسي المعمول به .
    - بناء الاستبيان وفقاً للحزم و الأنماط التي تقوم لها محاور المشابهة و الأختلاف , بما يمكن من استخراج العلاقة الارتباطية بين الكفايات الوظيفية و آليات تطبيق الجودة الشاملة .
    - الدراسة التطبيقية :
    و فيها يستخدم الباحث التوافيق و التباديل و المتوسطات و الإنحرافت و معامل بيرسون للإرتباط , و ذلك لتبيان مدي الارتباط بين آليات تطبيق الجودة الشاملة و الكفايات الوظيفية .

    أسئلة الدراسة
    - ما هي العلاقة القائمة داخل منظومة الظاهرة التي تقوم بين آليات تطبيق الجودة الشاملة في إدارة مدارس التعليم الأساسي بسلطنة عُمان و الكفايات الوظيفية لمديري المدارس ؟
    و لقد كان طرح هذه التساؤل , بهدف:
    - تحديد الارتباط بين آليات تطبيق الجودة الشاملة في مدارس التعليم الأساسي و الكفاية الوظيفية لمديري إداراتها وفق جوهر المشابهة و الاختلاف في تنظيم أنماط محاور المنظومة الأساسية للعلاقة بين آليات تطبيق الجودة الشاملة و الكفاءة الوظيفية لمديري المدارس .
    و لذلك أفترض الباحث أنه:
    - توجد علاقة ارتباط بين آليات تطبيق الجودة الشاملة و الكفاية الوظيفية لمديري مدارس التعليم الأساسي بسلطنة عمان .
    لقد حدد الطائي و قتادة آليات تحقيق الجودة الشاملة بثلاث آليات , هي: الإنتاجية و الكفاءة و الفعالية , حيث نجد لديهما معادلات التحقق , كما ورد ذكرها آنفاً .
    كما حدد الباحث في الفصل السابق أربعة كفايات وظيفية في من يتولى الإدارة , و هي: كفاية الأداء و كفاية المهارة و كفاية الحيوية و كفاية المرونة .
    كذلك يتكون النظام المدرسي في السلطنة من عنصر فني وعنصر إداري وعنصر تعليمي .

    المحور الأول للدراسة الميدانية
    فإذا اعتبارنا كل جانب من هذه الجوانب محوراً , و جاءت هذه المحاور في تقاطع حين تفاعلها , فيمكن عندئذ عمل نموذج تفاعلي لها من أجل دراسة العلاقة بين آليات تطبيق الجودة الشاملة و الكفايات الوظيفية وفق النظام الناتج , و المستكشف في النموذج , و يوضح الشكل التالي , تقاطع المحاور في هذه المنظومة .

    الشكل
    يوضح الشكل المحاور الثلاثة لظاهرة البحث في تقاطعها من أجل تشكيل المنظومة

    تصميم النموذج الخاص بدراسة الفرض
    يصمم الباحث نموذجه في صيغة مكعب , حيث تتقاطع لديه ثلاث محاور , و تتفاعل فيما بينها؛ و لقد اهتدى الباحث في يناء نموذجه , بنموذج ’’جلفورد’’ الذي وضع لتبيان العلاقات الدينامية بين محاور ثلاث متقاطعة .

    محاور النموذج
     يدير مدير الإدارة المدرسة من خلال (آليات تنظيم إدارة المدرسة) , و التي قسم العمل بموجبها في المدارس بالسلطنة وفقاً للعناصر التالية: (العنصر الإداري). و (العنصر الفني/أجهزة ومعدات) (العنصر التعليمي/الأداء الصفي) .
     محور آليات تطبيق الجودة الشاملة. (الإنتاجية - الفاعلية - الكفاءة) .
     الكفايات الوظيفية. (الأداء - المهارة - الحيوية - المرونة) .

    و يوضح الشكل التالي النموذج الموضوع لذلك.


    الشكل
    يمثل النموذج المكعب الذي وضعه الباحث لظاهرة البحث و لاختبار فرض بحثه

    المحور الثاني للدراسة الميدانية
    وصف الأدوات المستخدمة في جمع البيانات والأساليب الإحصائية التي تم استخدامها في تحليل بيانات هذه الدراسة .

    أداة الدراسة
    من خلال مشكلة البحث والمنهج المستخدم (نظرية النظم / أسلوب بناء النماذج / نظرية المحاكاة) فقد وقع الاختيار على الاستبيان كأداة للحصول على المعلومات والبيانات اللازمة لهذه الدراسة من خلال جوهر المشابهة و الاختلاف القائم على إحصاء التوافيق و التباديل، ثم دراسة النتائج من خلال الوسط و الوسيط الحسابي و توضيح فروق المدى و الانحراف الإحصائي و المعامل التوافق و التشتت .
    وفيما يلي الخطوات التي اتبعت في بناء الاستبيان وتطبيقه:
    * الخطوة الأولى: إعداد الاستبيان:
    اعتمد الباحث في إعداد الاستبيان على مجموعة من المصادر من أبرزها:
     الإطار النظري للدراسة .
    · نظرية النظم و منهج المحاكاة و طريقة المشابهة و الاختلاف .
     الإطلاع على بعض الاستبيانات ذات الصلة .
    * الخطوة الثانية: صياغة الاستبيان.

    بناء عبارات الاستبيان و محاورها
    يستعين الباحث بمنظومة (جوهر المشابهة و الاختلاف - Substance of Similarity & Difference), مستعيراً ذلك من نظريتي النظم و المحاكاة, بهدف تنظيم عناصر الاستبيان , ذلك أن الباحث قد حصل نتيجة دراسته لموضوع بحثه على فرض يعالج من خلاله مشكلة البحث , و يقوم هذا الفرض على ثلاث محاور متقاطعة في تفاعلها , فأقام بناء على ذلك نموذج مكعبي , و حصل منه على صيغة مبسطة للواقع التفاعلي في الظاهرة موضع البحث؛ و يستعين الباحث عبر جوهر المشابهة و الاختلاف , و من خلال منطق التوافيق و التباديل الإحصائي , من أجل الحصول على عوامل ثابتة و متغيرة , تتيح دراسة عوامل الارتباط داخل المنظومة الأساسية للعلاقة بين (آليات تطبيق الجودة الشاملة) و (آليات الكفاية الوظيفية) و (آليات الإدارة المدرسية) .
    هكذا حصل الباحث على ثلاث محاور متفاعلة في تقاطع تقوم عليها ظاهرة البحث , و بداخل كل محور عدد من المستويات المتفاعلة؛ و من جوهر المشابهة و الاختلاف يمكن أن نوجد التكوينات التالية لتشكيلات المحاور - و ذلك بغرض دراسة الظاهرة , و هي :
    - المحور (أ) : (محور الإدارة المدرسية) .
    - المحور (ب): (محور آليات تطبيق الجودة الشاملة) .
    - المحور (ج): (محور الكفايات الوظيفية لمدير إدارة المدرسة) .
    هنا يكون لدينا محور رابط (حصلنا عليه من المنظومة التفاعلية في الشكل السابق), هو: (محور الإدارة المدرسية), و هو الذي يربط المحورين التاليين (محور آليات الكفايات الوظيفية لمدير إدارة المدرسة) و محور (آليات تطبيق الجودة الشاملة) كبيئة محتضنة لهما.

    نتائج الدراسة

    وقد خلصت نتائج الدراسة إلى أن:
    - نسبة الذين يطبقون الجودة الشاملة عن دراسة من مدراء المدارس وفق معامل التحديد (23.7 %) .
    - نسبة الذين يطبقون الجودة بمفهوم التجويد في الإدارة الكلاسيكية من مدراء المدارس وفق معامل التحديد (21.9%) .
    - نسبة الذين يمارسون الإدارة بسجيتهم من مدراء المدارس وفق معامل التحديد (23%) .
    - نسبة الذين يجهلون عن الجودة الشاملة من مدراء المدارس وفق معامل التحديد (22.1 %)
    - نسبة الذين لا يعيرون للإدارة بالاً من مدراء المدارس وفق معامل التحديد (12.4 %) .
    هكذا جاءت النسبة الأعلى من مدراء المدارس لصالح هؤلاء الذين يمارسون الإدارة بالجودة الشاملة , تلتهم نسبة مدراء المدارس الذين يمارسون الإدارة بسجيتهم , ثم جاءت فئة من مدراء المدارس الذين يمارسون الإدارة بالتجويد من خلال مفهوم الإدارة الكلاسيكية, تبعهم مدراء المدارس الذين يجهلون عن الجودة الشاملة في الإدارة , و أخيراً جاءت نسبة المدراء الذين لا يولون الإدارة اهتماماً .
    و من جوهر المشابهة و الاختلاف الذي يقوم على التوافق و التشتت , أتت نتيجة البحث:
    نتيجة الحد الأدني للتوافق = صفر , و الحد الأعلى للتوافق = 0.84 ؛ و كانت نتيجة التوافق بمقدار = 0.3.
    بينما أتي التشتت من خلال الانحراف المعياري كأحد أساليب قياس التشتت , من خلال استخدام اختبار (ت) لاختبار معامل الارتباط بين المحور الأول و المحور الثاني, وذلك عند مستوى دلالة القيمة الافتراضية , و من حيث استجابات أفراد عينة الدراسة على الأداة ككل , عند درجة الحرية (2) ؛ و قد جاءت نتيجة اختبار ت = 0.55 , بدالة إحصائية مقدارها = 2.9 ؛ و بقيمة فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدالة ( a = 0.05 ) .
    و تنتهي نتائج البحث إلى وجود داله إيجابية بين آليات تطبيق الجودة ألشامله والكفايات الوظيفية لدى مدراء مدارس التعليم الأساسي بسلطنة عمان .

    توصيات البحث
    من خلال عرض نتائج البحث السابقة , يوصي الباحث بضرورة إنشاء مركزاً لإدارة الجودة الشاملة و التطوير التكنولوجي للتعليم ما قبل الجامعي , و ذلك ليخدم في :
    · دعم اتخاذ القرار .
    · التخطيط و التنفيذ و المتابعة .
    · مشروعات التطوير التكنولوجي .
    بحيث تتبنى وزارة التربية و التعليم إنشاء هذا المركز ليقدم خدماته في مجال الجودة الشاملة لجميع المديريات و الإدارات التعليمية و المدارس في جميع أنحاء السلطنة .
    كما يهدف المركز لنشر مفاهيم الجودة الشاملة , و المفاهيم المعلوماتية في التعليم قبل الجامعي , وذلك باستخدام تكنولوجيا التعليم وتكنولوجيا المعلومات وشبكات الاتصالات والوسائل التعليمية الحديثة ودعم اتخاذ القرار التعليمي .



    ملاحظة : الرسالة كاملة بمكتبة معهد الادارة العامة و مكتبة جامعة السلطان قابوس
    أيميل الباحث : yst_72@hotmail.com

  2. #2
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    27

    افتراضي رد : دور الادارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الاساسي بسلطنة عمان

    عذرا ادارة مدرستنا فاشلة

  3. #3
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    27

    افتراضي رد : دور الادارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الاساسي بسلطنة عمان

    ادارة مدرستنا فاشلة فاشلة فاشلة

  4. #4
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    غير مستقر
    المشاركات
    270

    افتراضي رد : دور الادارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الاساسي بسلطنة عمان

    اشكرك استاذي العزيز على الافاده

    واتمنى لك التوفيق دائما وابدا

  5. #5
    تربوي برونزي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    560

    افتراضي رد : دور الادارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الاساسي بسلطنة عمان

    شكرا عزيزي على هذة الفائدة

  6. #6
    تربوي ماهر
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    62

    افتراضي رد : دور الادارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الاساسي بسلطنة عمان

    شكرا للاستاذ / سالم بن سعيد المنذري على طرحه لهذا الموضوع المهم جدا
    واتمنى ان يطبق في مدارس منطقتنا لنحظى بجودة التعليم بالمنطقة
    مع الشكر والتقدير

  7. #7
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    281

    افتراضي رد : دور الادارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الاساسي بسلطنة عمان

    كل الشكر للاستاذ سالم المنذري على طرحه لرسالة الماجستير لكي تعم الفائدة جميع المنتسبين للحقل التربوي
    وتكون مرجعا لهم في تطبيق الجودة في المدارس .
    بوركت جهودكم دائما

  8. #8
    تربوي رائع
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    468

    افتراضي رد : دور الادارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الاساسي بسلطنة عمان

    معلومات جيده ومفيدة للجميع
    شكرا للاستاذ سالم المنذري على توضيحه للجودة الشاملة ودور مدارس التعليم الاساسي في تطبيقها وان تؤخذ نتائج الدراسة والتوصيات بعين الاعتبار

  9. #9
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الشرقيه جنوب ( جعلان )
    المشاركات
    208

    افتراضي رد : دور الادارة بالجودة الشاملة في مدارس التعليم الاساسي بسلطنة عمان

    عذرا ( عبقري الفاروق )
    مدارسنا ليست فاشلة بل تحتاج للتخطيط والتنظيم في كافة الجوانب التربوية والتعليمية
    الجوده مطلب كل تربوي غيور على منطقته
    شكرا لاستاذنا الفاضل / سالم المنذري على هذه الدراسة ونرجو ان تعم الفائدة منها على كل ادرات المدراس بتطبيق الجوده الشاملة .
    والله الموفق
    التعديل الأخير تم بواسطة المعمري خاتم ; 26-04-2009 الساعة 01:46 PM

المشاركة في الشبكات الإجتماعية

المشاركة في الشبكات الإجتماعية

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
XHTML RSS CSS w3c