دخول
رمضان
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تربوي ماهر
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    97

    افتراضي كفايات المعلمين في التقويم التربوي الصفي

    الموضوع التالي : منقول من ( http://majedu.gov.sa/vb/showthread.php?t=707 )

    يعد التقويم وسيلة تدريسية مهمة ، ويجب أن تؤدى بعناية : فمعظم مسؤوليات التقويم الجيد للطلاب تقع على عاتق المعلم . لذلك يتوقع أن يعرف المعلمون كيفية بناء واستخدام أساليب التقويم الصفي المتنوعة . وبخاصة مع ازدياد الاهتمام في كثير من الدول المتطورة بالتقويم البديل الذي يتطلب مستوى مرتفعاً من المعارف والمهارات التي ينبغي أن يكتسبها المعلم الفاعل أثناء تكوينه بكليات التربية . وتدريبه تدريباً وظيفياً أثناء الخدمة . وقد بذلت مؤخراً (1990) جهوداً تشاركية بين اتحاد منظمات المعلمين الأمريكيين ( AFT ) .والمجلس القومي للقياس والتربوي (NCME ) والجمعية القومية التربوية ( NEA ) ، من أجل تطوير قائمة بالمعايير لكفايات المعلين teacher com- petence في مجال التقويم التربوي للطلاب .ويمكن الاسترشاد بهذه المعايير في برامج تدريب المعلمين قبل الخدمة وأثنائها ، واعتمادية برامج إعداد Accreditation، كمتطلب أساسي لمنحهم تراخيص مزاولة المهنة Certificationمستقبلاً ، فلقد أدركت هذه الجمعيات أن تقويم الطلاب يعد جزءاً رئيساً من العملية التدريسية ، وأن التدريس الفاعل لا يحدث بدون تقويم مناسب للطلاب .
    وسوف نوضح فيما يلي المعايير السبعة التي حددتها هذه الجمعيات ، والتي تصف كفايات المعلم في مجال التقويم التربوي الصفي للطلاب :
    1- اختيار أساليب تقويم مناسبة للقرارات التعليمية : فأساليب التقويم متنوعة حيث تشمل على اختبارات وأدوات متعددة مثل : الاختبارات التحريرية والشفوية ، وملفات الأعمال ( البورتفوليو ) ، والعروض ، وعينات من كتابات الطلاب والواجبات المنزلية ، وموازين التقدير ، والتقويم الذاتي ، وتقويم الأقران وسجلات الطلاب ، والملاحظات ، والاستبيانات ، والمقابلات ، والمشروعات ، والنتاجات ، وينبغي على المعلم أن يكون ماهراً في اختيار الأسلوب أو الأساليب المناسبة للقرار التعليمي المعين .
    2-بناء أساليب تقويم مناسبة للقرارات التعليمية : فالمعلمون يقومون ببناء معظم أدوات التقويم الصفي ، غير أن مجرد بناء أدوات متنوعة ليس كافياً ، إذ انه ينبغي أن تتميز هذه الأدوات بالدقة والصدق والعدالة وغير ذلك من الخصائص , وهذا يتطلب أن يتمكن المعلمون من تحديد جودة أدوات التقويم التي يقومون بإعدادها ، حيث إن ذلك يعد أحد أوجه الضعف الرئيسة لدى المعلمين . وربما يرجع ذلك إلى عدم تدربهم تدرباً كافياً أثناء تكوينهم في برامج كليات التربية .
    3-تطبيق ، وتصحيح ، وتفسير نتائج أساليب التقويم الداخلي والخارجي : فالاختبارات وغيرها من أساليب التقويم يمكن أن تستخدم استخدامات غير مناسبة مما يتعارض مع أخلاقيات التقويم إذ ربما يحفز المعلم بعض طلابه أثناء عملية التقويم دون الآخرين ، أو يمنحهم وقتاً أطول ، أو غير ذلك مما يتنافى ومبدأ تكافؤ الفرص ، كما أن التصحيح يمكن أن يتأثر بعوامل متعددة تؤثر في النتائج . أما التفسير فإنه يعد أكثر هذه الكفايات أو المهارات تعقيداً في اكتسابها . إذ أنه ليس مجرد تقرير نتائج وعرضها في اجتماع مع أولياء أمور الطلاب ، إنما تحتاج هذه النتائج إلى تفسير لاستخلاص معلومات تفيد الطلاب والآباء ، وتحقق ما يسعون إلى معرفته . إذ إن تفسير نتائج أدوات التقويم يتطلب تحديد الإطار المرجعي الذي تستند إليه الدرجات : مثل جهود الطالب السابقة أو مستوى التمكن الذي حققه بالنسبة لنواتج تعليمية معينة أو مستواه بالنسبة لأقرانه في مهام معينة . لذلك فإن أداة التقويم التي يعتني ببنائها تصبح غير ذات فائدة إذا طبقت بطريقة غير ملائمة .
    4-استخدام نتائج التقويم في اتخاذ قرارات تتعلق بالطلاب ، وتخطيط العملية التدريسية ، وتطوير المناهج ، وتجويد الأداء المدرسي : وهذا يؤكد مشاركة المعلمين في اتخاذ القرارات التربوية التي تؤثر في مستقبل الطلاب . لذلك فإن هذه القرارات ينبغي إن تكون متسقة وصادقة قدر الإمكان . وعلى الرغم من أن الآراء الشخصية تلعب في كثير من الأحيان دوراً في اتخاذ القرارات إلا أن القرارات التربوية ينبغي أن تستند بدرجة أساسية إلى بيانات ومعلومات موثقة ، وليس إلى اعتقادات خاصة . ولعل نتائج أدوات القويم التي يعتني ببنائها ، وتطبيقها ، وتصحيحها ، وتفسيرها تقدم توثيقاً مبرراً ، ويمكن التحقق منه بواسطة آخرين ، وهذا يعد مرتبطاً إلى حد ما بقضية المساءلة في إطار حركة المستويات التربوية في الولايات المتحدة الأمريكية .
    5-تطوير إجراءات صادقة لوضع التقديرات للطلاب استناداً إلى تقويمات الطلاب :
    فالمعلمون ينبغي أن تكون لديهم مهارة في إعداد وتنفيذ وتوضيح الإجراء الذي يستخدمونه في وضع تقديرات الطلاب استناداً إلى ضم علامات التعيينات المختلفة التي تشتمل على المشروعات ، والأنشطة الصفية ، والاختبارات الموجزة ، والاختبارات التحصيلية , وغير ذلك . وينبغي على المعلمين تبرير منطقية هذه التقديرات وعدالتها . حيث إنها تعكس أحكامهم وتفضيلاتهم , كما ينبغي أن يكونوا قادرين على تقييم وتعديل إجراءات وضع التقديرات من اجل تحسين صدق التفسيرات المستمدة منها فيما يتعلق بمكتسبات الطلاب .
    6-الإخبار بنتائج التقويم للطلاب ، والآباء، وغيرهم من المعنيين والمربين :
    فالمعلمون ينبغي أن يكونوا قادرين على تقديم توضيحات مناسبة لما وضعوه من تقديرات للطلاب غير متأثرة بخلفيات الطلاب أو ظروفهم الحياتية ، وينبغي أن يدرك المعلمون ويتمكنون من توضيح أهمية أخذ أخطاء القياس بعين الاعتبار عند استخدام نتائج التقويم في اتخاذ قرارات تتعلق بكل طالب . كما ينبغي أن يكونوا قادرين على توضيح محدودية أساليب التقويم الرسمية وغيرالرسمية المختلفة ، وكذلك توضيح ما تتضمنه التقارير المكتوبة لنتائج تقويم الطلاب داخل غرفة الصف ، وللمسؤولين في المدرسة ، وعلى المستوى الوطني .
    7-معرفة أساليب التقويم والاستخدامات غير المناسبة للمعلومات المستمدة من التقويم ، والتي تتنافى مع أخلاقيات التقويم ، وشرعيته : فالمعلمون ينبغي أن يكتسبوا مهارات فكرية وتطبيقية تتعلق بالقوانين والقرارات المتعلقة بحالات معينة ، والتي تؤثر في ممارساتهم في مجال التقويم على مستوى الصف والمدرسة . وعليهم أن يدركوا أن إجراءات التقويم المختلفة يمكن أن يساء استخدامها ، أو يغالى في استخدامها ، مما يترتب عليه آثاراً ضارة ، مثل : إحراج الطلاب ، أو عدم الحرص على حقهم في الخصوصية ، أو الاستخدام غير المناسب لدرجات الطلاب في الاختبارات التحصيلية المقننة لقياس فاعلية التدريس .
    ومن الجدير بالذكر أن اتفاق هذه الجمعيات العملية على هذه المعايير يدل على أهميتها ووظيفيتها للمعلمين ، وضرورة تدريبهم عليها قبل الخدمة وأثنائها من أجل اكتساب مهارات التقويم الصفي بغية تجويد العملية التدريسية ، وإثراء تعلم الطلاب ، وتحقيق المستويات التعليمية المتوقعة . فكثير من المعلمين يفتقرون إلى المعارف والمهارات اللازمة ، والممارسات السليمة لتقويم طلابهم ، ويحتاجون إلى فهم العلاقة بين نوعية وجودة تقويمهم للطلاب ، وأثر ذلك في عمليتي التعليم والتعلم . وهذا يتطلب تحديث مقررات القياس والتقويم بكليات التربية بحيث لا تقتصر على أساليب التقويم التقليدية ، وإنما تتسع بحيث تشمل التوجهات المعاصرة ، وتقويم المصادر غير الرسمية من المعلومات المتعلقة بأعمال الطلاب المتنوعة ، والمدخلات الأخرى التي ترد من المعلمين والآباء .
    سلسلة اخترت لك من مراجع في القياس والتقويم

  2. #2
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: كفايات المعلمين في التقويم التربوي الصفي

    معلومات مهمه
    لك الشكر

  3. #3
    العضو المجيد في منتدى التصوير الفوتوغرافي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2005
    الدولة
    بهلاء
    المشاركات
    1,629

    افتراضي رد: كفايات المعلمين في التقويم التربوي الصفي

    خالص الشكر أخي سالم
    على هذه المعلومات القيمة

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
XHTML RSS CSS w3c