دخول
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    أخصائي نفسي بمديرية الشرقية جنوب
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الوافي
    المشاركات
    523

    Post منقول((مفهوم السلوك))

    (بسم الله الراحمن الرحيم)
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في البداية نبداء في تفسير السلوك بمعنى توضيح مفهومة: السلوك هو أي نشاط يصدر من الأنسان سواء كان أفعالاً يمكن ملاحظتها وقياسها، كالنشاطات الفيسولوجية والحركية، أو نشاطات تتم على نحو غير ملحوظ كالتفكير والتذكير والتخيل وغير ذلك.
    وتؤكد نظرية التعلم التي اعتمدت عليها النظرية السلوكية أن أسلوب نشاة السلوك الخاطئ هو نفسه أسلوب نشاة السلوك الصحيح، حيث إن الفرد يتعلم السلوكين بنفس الطريقة، وهذا يشجع كثيراً من المختصين في تبني فكرة تعديل السلوك والسير فيها قدماً بالرغم من الصعوبات التي تكتنفها.
    أنواع السلوك:
    السلوك الأيجابي:
    ويتمثل في أنماط الاستجابات التي تستجّرها المثيرات القبلية المنبهة لها، وتسمى العلاقة بين تلك المثيرات والاستجابات بالانعكاس، مثل إغماض جفن العين عند تعرضها لنفخة هواء.
    السلوك الإجرائي:
    هو السلوك الذي يتحدد بفعل العوامل البيئية، مثل العوامل الاقتصادية والاجتماعية والتربوية وغيرها، ويمثل السلوك الإجرائي معظم أنماط السلوك الإنساني، وهو سلوك لا يحدث دائماً تلقائياً، بل إن الإنسان هو يتسبب في حدوثه.


    ماالمقصود بتعديل السلوك؟
    هو اصطلاح عام يشير إلى مجموعة الإجراءات أو الفنيات القابلة للتطبيق والتقييم، والتي استمدت من نتائج البحوث النفسية التي تناولت السلوك البشري، بانتماءاتها النظرية المختلفة التي تهدف إلى إحداث تغيير في السلوك، أو تدعيم سلوك مرغوب، أو تشكيل سلوك جديد.
    والهدف الأساس في تعديل السلوك يتمحور حول مساعدة الفرد على اكتساب السلوك التكيفي المناسب، وتشكيل المظاهر السلوكية والشخصية والاجتماعية والأكاديمية والوظيفية والمحافظة على استمراريتها.


    الأهمية الإرشادية والتربوية لتعديل السلوك وتوجيهة في المدارس:
    ينبع الاهتمام بموضوع تعديل السلوك وتوجيهه من كون غاية التعليم وأساسة في العملية التربوية بصفة عامة ومحور رئيس في الإرشاد بصفة خاصة. فوظيفة المدرسة لم تعد قاصرة على إمداد ذهن الطالب بالمعلومات فحسب،
    وإنما تمتد إلى الاهتمام برعاية نمو شخصية الطالب بإبعادها المختلفة جسمياً وعقلياً وإنفعالياً وتربوياً ومهنياً، والتأكد على الناحية الروحية الإسلامية، بحيث تكون هي الضابط والموجة الأول للسلوك الخاص والعام للفرد والمجتمع، لتحقيق أقصي درجة ممكنة من السلوك التكيفي الملائم.


    المصدر2007). وزارة التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية. بعنوان دليل التربويين لرعاية السلوك وتقويمة (المعلم_المرشد الطلابي- مدير/وكيل المدرسة). الإدراة العامة للتوجبية والإرشاد.السعودية:الرياض.
    التعديل الأخير تم بواسطة أ-ناصر الحكماني ; 27-10-2009 الساعة 11:08 PM

المشاركة في الشبكات الإجتماعية

المشاركة في الشبكات الإجتماعية

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
XHTML RSS CSS w3c