دخول
العودة للمدارس
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: شروح قصائد 11

  1. #1
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    صحار
    المشاركات
    136

    افتراضي شروح قصائد 11

    شرح رسالة من المنفى
    التعريف بالشاعر:
    محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة ابناء وثلاث بنات ، ولد عام 1941 في قرية البروة ( قرية فلسطينية مدمرة ، يقوم مكانها اليوم قرية احيهود ، تقع 12.5 كم شرق ساحل سهل عكا) ، وفي عام 1948 لجأ الى لبنان وهو في السابعة من عمره وبقي هناك عام واحد ، عاد بعدها متسللا الى فلسطين وبقي في قرية دير الاسد (شمال بلدة مجد كروم في الجليل) لفترة قصيرة استقر بعدها في قرية الجديدة (شمال غرب قريته الام -البروة-).

    تعليمه:
    اكمل تعليمه الابتدائي بعد عودته من لبنان في مدرسة دير الاسد متخفيا ، فقد كان تخشى ان يتعرض للنفي من جديد اذا كشف امر تسلله ، وعاش تلك الفترة محروما من الجنسية ، اما تعليمه الثانوي فتلقاه في قرية كفر ياسيف (2 كم شمالي الجديدة).

    حياته:
    انضم محمود درويش الى الح** الشيوعي في اسرائيل ، وبعد انهائه تعليمه الثانوي ، كانت حياته عبارة عن كتابة للشعر والمقالات في الجرائد مثل "الاتحاد" والمجلات مثل "الجديد" التي اصبح فيما بعد مشرفا على تحريرها ، وكلاهما تابعتان للح** الشيوعي ، كما اشترك في تحرير جريدة الفجر .

    لم يسلم من مضايقات الاحتلال ، حيث اعتقل اكثر من مرّة منذ العام 1961 بتهم تتعلق باقواله ونشاطاته السياسية ، حتى عام 1972 حيث نزح الى مصر وانتقل بعدها الى لبنان حيث عمل في مؤسسات النشر والدراسات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وقد استقال محمود درويش من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الحتجاجا على اتفاق اوسلو.

    شغل منصب رئيس رابطة الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وحرر في مجلة الكرمل ، واقام في باريس قبل عودته الى وطنه حيث انه دخل الى اسرائيل بتصريح لزيارة امه ، وفي فترة وجوده هناك قدم بعض اعضاء الكنيست الاسرائيلي العرب واليهود اقتراحا بالسماح له بالبقاء في وطنه ، وقد سمح له بذلك.


    وحصل محمود درويش على عدد من الجوائز منها:

    •جائزة لوتس عام 1969.
    •جائزة البحر المتوسط عام 1980.
    •درع الثورة الفلسطينية عام 1981.
    •لوحة اوروبا للشعر عام 1981.
    •جائزة ابن سينا في الاتحاد السوفيتي عام 1982.
    •جائزة لينين في الاتحاد السوفييتي عام 1983.

    شعره:
    يُعد محمود درويش شاعر المقاومة الفلسطينة ، ومر شعره بعدة مراحل .

    بعض مؤلفاته:

    •عصافير بلا اجنحة (شعر).
    •اوراق الزيتون (شعر).
    •عاشق من فلسطين (شعر).
    •آخر الليل (شعر).
    •مطر ناعم في خريف بعيد (شعر).
    •يوميات الحزن العادي (خواطر وقصص).
    •يوميات جرح فلسطيني (شعر).
    •حبيبتي تنهض من نومها (شعر).
    •محاولة رقم 7 (شعر).
    •احبك أو لا احبك (شعر).
    •مديح الظل العالي (شعر).
    •هي اغنية ... هي اغنية (شعر).
    •لا تعتذر عما فعلت (شعر).
    •عرائس.
    •العصافير تموت في الجليل.
    •تلك صوتها وهذا انتحار العاشق.
    •حصار لمدائح البحر (شعر).
    •شيء عن الوطن (شعر).
    •وداعا ايها الحرب وداعا ايها السلم (مقالات).


    الـــــــــــــــــــــــــــــشــــــــــــــــــ ــــــــــــرح:يوجه الشاعر هنا رسالة إلى وطنه، وقد اتضحت مظاهر الحيرة على الشاعر من كلماته: "من أين ابتدئ؟ وأين انتهى؟" وسبب حيرته هو الإحساس بالغربة، ويبين لنا الشاعر متألما عذابات الغربة فهو يعاني من قلة الطعام والشراب والحنين الشديد لوطنه،وهو يحمل مذكراته التي يشكو إليها ويكتب آلامه فيخقق بعض همومه.
    يبين الشاعر أن حالته في الغربة صعبة فهو يفتقر للمواساة حيث لا يوجد أحد معه يحس يما يمر به من معاناة وحنين للوطن، فيطغى هاجس الشعور باليأس وفقد الأمل فوعى غربته وقد شبه نفسه بالطائر الضعيف فكلاهما مقيد الحرية ضائعان وتعبين بعيدين عن وطنهما.
    --------------------------------------
    يخاطب الشاعر هنا وطنه وقد رمز له بالأم وقد صور لأمه الليل وشبهه بالذئب الجائع ووجه الشبه بينهما القسوة فالليل يطارد الغريب المهاجر بهمومه وآلامه ويشعره بالخوف وهذا دليل على خوف الشاعر وإحساسه بالوحدة.
    يسأل الشاعر وطنه ويستفسر منه عن سبب نفيه وإبعاده عن وطنه فهو يشعر بالظلم فقد ظلم الشاعر بنفيه من وطنه وهو لم يقترف شيئا وأصبح بالتالي في غربته كالميت لا يحس بطعم الحياة نتيجة لعذاب الغربة وآلامه.
    يكمل الشاعر مخاطبته لوطنه مبينا سبب بكاؤه وحزنه الشديد فهو خائف لكونا في الغربة فعندما يمرض لن يجد من يقف بجواره يحس به ويرعاه.
    -------------------------------------------------------------------
    يستفهم الشاعر والغرض هو النفي عن تذكر المساء لمهاجر مات في غربته ويبين هنا وعي الشاعر بالغربة وفقده الأمل بالرجوع لوطنه.
    يصور الشاعر هنا كيف تعامل جثة الغريب فهي لا تكفن وإنما ترمى في الغابات أو في مكان مهجور وهنا يستعين الشاعر بشجرة الصفصاف مخاطبا إياها إن كانت ستذكر أن الذي سيرمى تحتها هو إنسان فتحفظه وتحميه من سطوة الغربان.
    يخاطب الشاعر وطنه قائلا أنه لمن كتب هذه القصيدة وأي بريد سيحملها لوطنه وقد أغلقت كل الطرق وهنا تأكيد لإنقطاع الشاعر عن وطنه فلا يستطيع هو التواصل معه.
    حفزت هذه الأوراق بعض الذكريات في نفس الشاعر فقد تذكر أمه ووأبوه وإخوته ورفاقه الذي تركهم في وطنه وهو يستفسر عن حالهم فلا يعلم ماذا حل بهم وإن كانوا أحياء أم أموات أو نفوا مثله فأصبحوا بلا عنوان وهنا يبين الشاعر أن الإنسان الذي بلا وطن وبلا علم يكون بلا عنوان أو قيمة.


    المسا::::إيليا أبو ماضي)............................
    إيليا أبو ماضي: ولد عام ( 1889) في قرية (المحيدية) في لبنان، وقد نشأ في عائلة بسيطة ، ولم يستطيع أن يدرس
    في قريته سوى المرحلة الابتدائية.
    رحل إلى مصر وهو في الحادية عشر من عمره مع عمه ، أمضى فيها عشر سنوات، عمل خلالها في تحرير الصحف والمجلات، ظهرت شاعريته مبكرا، جمع شعره في ديوان" تذكار الماضي" ومن ثم هاجر إلى أمريكا الشمالية ، وأسس
    " الرابطة القلمية" سنة 1920، مع جبران وميخائيل نُعيمة، سنة 1929 أصدر جريدة " السَّمير" التي تعد أهم
    مصادر الأدب في المهجر الشمالي، لما نشرته من نتاج أدباء المهجر شعرا ونثرا. وظل مقيما في نيويورك إلى ان
    توفي عام 1957.

    أهم دواوينه وأعماله الأدبية:
    1- تذكار الماضي : جمع فيه الأشعار التي قالها في سن مبكر. 2-ديوان إيليا أبي ماضي 3- الجداول 4- الخمائل.

    مناسبة قصيدة المساء: تظهر قصيدة " المساء" فلسفة الشاعر ونظرته إلى الحياة ، فهو يدرك أن كثيراً من البشر
    " ممثلين بشخصية سلمى" يعيشون في شقاء وتعاسة، لأنهم لا يرون الألوان القاتمة من الطبيعة ، ويقضون حياتهم
    في أوهام لا مبرر لها، في حزن على الماضي وخوف من المستقبل، فيدعوهم من خلال النص إلى التفاؤل والأمل
    والتمتع بجمال الطبيعة.

    الفكرة الأولى: يصف منظر الغروب وحلول المساء وأثر ذلك على شخصية سلمى

    السحبُ تَرْكضُ في الفضاءِ الرَّحْبِ رَكْضَ الخائفينْ
    والشمسُ تبدو خَلْفَها صفراءَ عاصِبَةَ الجبينْ
    والبحرُ ساجٍٍ صامتٌ فيه خشوعُ الزاهدينْ
    لكنَّما عيناكِ باهتَتانِ في الأُفْقِ البعيد
    سلمى .... بماذا تَفْكُرينْ؟
    سلمى .... بماذا تحلمينْ؟

    * معاني المفردات: تركض : تجري مسرعةً * الرحب : الواسع والجمع رحاب ، * تبدو : تظهر
    * عاصبة : من العِصَابَةُ وهو ما يشد به الرأس من منديل ونحوه والجمع عصائبُ *لجبين : ما فوق الصدغ من يمين الجبهة أو شمالها وهما جبينان والجمع ( أَجْبُنٌ ) *ساجٍ : فاترٌ ساكنٌ / باهتتان : حائرتان، محلقتان دلالة على التفكير باندهاش واستغراب *الأفق : السماء والجمع ( الأفاق ) .

    الشرح والتحليل : رسم الشاعر بكلماته صورة كليه تشتمل على صور جزئية فالسحب تركض مذعورة خائفة والشمس قد عصبت جبينها والبحر ساكن كأنه شيخ وقور يتعبد وسلمى تحدق متأملة هذه المشاهد تقف حائرة شاردة
    شاردة الذهن تتقاذفها الأفكار والهواجس، ويتساءل الشاعر هل سلمى مفتونة بهذا المنظر الرائع ؟ أو هي مأخوذة بجماله ؟ أو هي تستعيد من خلاله ذكرياتها ؟ أو هي متشائمة مما ترى بهذا المنظر الذي يوحي بانطفاء شعلة الحياة ؟ وغروب العمر ؟ إنها تفكر... ففيم تفكر ؟

    التصور الفني:
    *السحبُ تَرْكضُ في الفضاءِ الرَّحْبِ: استعارة مكنية حيث صور السحب بإنسان يجري ويركض فحذف المشبه به، وأبقى شيئا من لوازمه " تركض" على سبيل الاستعارة المكنية.

    * ركض الخائفين : تشبيه حيث شبه ركض السحب بركض الإنسان الخائف .

    * الشمس تجري خلفها عاصبة الجبين : استعارة مكنية شبه الشمس فتاة مريضة معصوبة الجبين ، فحذف المشبه به وأبقى شيئا من لوازمه " معصوبة" على سبيل الاستعارة المكنية.

    * والبحر ساجٍ صامتٌ فيه خشوع الزاهدين: استعارة مكنية حيث شبه البحر بإنسان هادئ وصامت ، فحذف المشبه به وأبقى شيئا من لوازمه " صامت، خاشع" على سبيل الاستعارة المكنية.

    * صفراء عاصبة الجبين: اختيار الشاعر اللون الأصفر ( كناية عن مرض الشمس ).
    * اختيار الشاعر صيغة الاستفهام ( بماذا ) أسلوب إنشائي طلبي للدلالة على التعجب والاستنكار .

    * استخدم الشاعر أسلوب النداء وحذف حرف النداء" سلمى" للفت الانتباه والإيقاظ من الشرود

    * استخدام الشاعر أسلوب التكرار لاسم (سلمى ) إيحاء باللهفة لمعرفة سبب تفكيرها وليدل على التقريب والتحبب.

    * ألفاظ " صفراء، عاصفة الجبين، خشوع" تعبِّر عن إحساس المتشائمين

    * استخدم الشاعر الترادف بين " ساجٍ وصامت، وخشوع"

    * اختار الشاعر كلمات تعبر عن الطبيعة ( السحب – الشمس – البحر ) لأن الطبيعة تشاركه همومه وأحزانه.


    *قضايا إعرابية وصرفية:
    * تركض: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة ، والفاعل ضمير مستتر تقديره "هي"
    والجملة الفعلية في محل رفع خبر للمبتدأ " السحب"
    *ركض: مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    *تبدو: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها الثقل، والفاعل ضمير مستتر تقديره
    " هي" والجملة الفعلية في محل رفع خبر للمبتدأ " الشمس".
    * نوع الواو في عبارة " والشمس" واو عطف تفيد الجمع والمشاركة.
    * ساجٍ: خبر مرفوع وعلامة رفعه تنوين الضم المقدر على الياء المحذوفة لأنه اسم منقوص في حالة الرفع.
    *لكنّما : من أخوات "إن" لكنه هنا غير عامل والسبب دخول ما عليه فأبطلت عمله .
    *عيناك: مبتدأ مرفوع وعلامة رفع الألف لأنه مثنى وهو مضاف.
    *باهتتان: خبر مرفوع وعلامة رفع الألف لأنه مثنى
    *سلمى: منادى مبني على الضم المقدر منع من ظهوره التعذر في محل نصب " حرف النداء محذوف"

    ************************************************** ******************
    الفكرة الثانية: تصوير سلمى ترنو إلى غروب الشمس قلقة

    أرأيتِ أحلامَ الطفولَةِ تختفي خلفَ التُخومْ؟
    أَمْ أبصَرَتْ عيناكِ أشباحَ الكهولَةِ في الغيومْ؟
    أمْ خفتِ أن يأتي الدُُّجى الجاني ولا تأتي النجومْ؟
    أَنا لا أرى ما تَلْمحينَ من المشاهدِ إنما
    أظلالها في ناظريكِ
    تَنِمُّ ، يا سلمى ،عليكِ

    *معاني المفردات: التخوم : الحدود الفاصلة بين أرضين ومفردها تخم * أشباح : جمع شبح وهو ما بدا لك شخصه غير واضح من بعيد * الكهولة : من جاوز الثلاثين إلى نحو الخمسين والجمع ( كُهُولٌ ) * الغيوم : جمع غيم وهو السحاب * الدجى : سواد الليل وظلمته
    تنم : تظهر وتدل .


    الشرح والتحليل : كشف الشاعر بأسلوب الاستفهام عن أسباب حزن سلمى وشرودها فقد امتلأ قلبها همّا ، ونفسها قلقا بانقضاء مرحلة الطفولة ، والخوف من مرحلة الكهولة القادمة التي تراءت لها أشباحا ، في الغيوم ، وتخيَّلت مرحلة الشيخوخة مظلمة كالليل الذي غابت نجومه لا سعادة فيها ولا أمل، فالشاعر لا يرى ما ترى سلمى من هذه الهواجس السوداء والخواطر الحزينة وقد ظهرت الهواجس والخواطر في عيون سلمى.

    * التصوير الفني:
    *أرأيت أحلام الطفولة تختفي خلف التخوم: استعارة مكنية حيث شبه "أحلام الطفولة" بشيء مادي يختفي
    خلف الحدود ، فحذف المشبه به وأبقى شيئا من لوازمه " تختفي" على سبيل الاستعارة المكنية.
    * يأتي الدُّجى الجاني ولا تأتي النجوم؟ استعارة مكنية حيث شبه الدجى بإنسان متعديا يسلب السعادة والأمل فحذف المشبه به ، وذكر شيئا من لوازمه" يأتي " على سبيل الاستعارة المكنية، وشبه النجوم بإنسان لا يأتي.
    * أظلالها في ناظريك استعارة مكنية حيث شبه ظلال الأشياء التي رأتها سلمى في عينيها وهي تدل وتكشف عن
    الحيرة التي تعيشها سلمى.
    * أرأيت أحلام الطفولة: أسلوب إنشائي طلبي ، والاستفهام يحمل معاني التعجب والاستنكار.
    * استخدم الشاعر الطباق بين:" الطفولة والكهولة ، وبين يأتي ولا يأتي
    * يأتي الدجى الجاني – لا تأتي النجوم أسلوب مقابلة.
    * استخدم الشاعر الترادف بين: " رأيت و أبصرت"

    * ربط الشاعر بين الفترات الزمانية لليوم ومراحل العمر من خلال الفقرة الثانية ، أبينُ ذلك.
    ربط الشاعر بين الفترات الزمانية لليوم ومراحل العمر ، فالطفولة هي الضحى ، والكهولة هي المساء، والشيخوخة
    هي ليل الدُّجى.
    * كشف الشاعر بأسلوب الاستفهام عن أسباب حزن سلمى وشرودها ، أوضِّح ذلك.
    فقد امتلأ قلبها همّا ، ونفسها قلقا بانقضاء مرحلة الطفولة ، والخوف من مرحلة الكهولة القادمة التي تراءت لها أشباحا
    في الغيوم ، وتخيَّلت مرحلة الشيخوخة مظلمة كالليل الذي غابت نجومه لا سعادة فيها ولا أمل.

    * قضايا إعرابية وصرفية :
    * أبصرت عيناك: عيناك: فاعل مرفوع وعلامة رفع الألف لأنه مثنى وهو مضاف.
    * محل المصدر المؤول :" أن يأتي" في محل نصب مفعول به .
    * الدُّجى: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها التعذر. " اسم مقصور"
    الجاني: صفة منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة." اسم منقوص".
    * وردت ما مرتين بقول الشاعر:" أَنا لا أرى ما تَلْمحينَ من المشاهدِ إنما" أوضِّح نوعها ، وأعربها إعرابا تاما.
    ما : نوعها اسم موصول بمعنى " الذي" لغير العاقل .
    إعرابها: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
    إنما: نوعها ما الكافة ، إعرابها: لا محل لها من الإعراب تكف "إن " عن عملها ، كافة ومكفوفة.

    ************************************************** *
    الفكرة الثالثة: الدعوة إلى التفاؤل والأمل

    لتكنْ حياتُكِ كلُّها أملاً جميلاً طيِّباً
    ولتملأ الأحلامُ نفسَكِ في الكهولة والصّبا
    مثلُ الكواكبِ في السماء وكالأزاهرِ في الرُّبا
    ليكنْ بأمرِ الحبّ قلبُك عالما في ذاتِه
    أزهارُهُ لا تذبلُ
    ونجومُهُ لا تأفلُ

    * معاني المفردات: الصبّا : الصغر والحداثة * الكهولة : من جاوز الثلاثين إلى نحو الخمسين والجمع ( كُهُولٌ ) *الربا : جمع رابية وهو ما ارتفع من الأرض وتجمع رَوَابٍ / تذبل : تموت * تأفل : تغيب .


    الشرح والتحليل: يوجه الشاعر سلمى بعد أن لمح في عينيها الحزن بأن تملأ حياتها بالأمل وتطرح عنها الهموم، وأن
    تملأ حياتها آملا وأحلاما حتي وإن كانت في مرحلة الكهولة ومرحلة الصغر ولتكن مثل الكواكب عالية في السماء وكالأزهار في الأماكن العالية وليكن قلبك عالما بذاته يمتلأ حبا للناس وأزهار قلبك لا تذبل ونجوم قلبك لا تغيب على امتداد الحياة.
    * التصوير الفني:
    * التشبيه مرسل مجمل في قول الشاعر ( ولتملأ الأحلام نفسك مثل الكواكب في السماء وكالأزاهر في الربا )
    * أزهاره لا تذبل : استعاره مكنية حيث صور القلب بأرض فيها زهور ولا تذبل دليل على الحياة.
    * نجومه لا تأفل : استعاره مكنية حيث صور القلب بسماء فيها نجوم لا تغيب.
    * الشاعر للام الأمر في ( لتكن – ولتملأ - ليكن ) ثلاث مرات في الأبيات يدل على إصرار الشاعر على تغيير
    الحالة التي تعيشها سلمى.
    * استخدام الشاعر الرمز: فالمساء عنده ( رمز للكهولة ).
    * استخدم الشاعر الطباق بين: " الكهولة والصِّبا"
    * رسم الشاعر في هذا المقطع لوحة شعرية للإنسان المتفائل ، أحدد معالم تلك اللوحة.
    رسم الشاعر في هذا المقطع لوحة شعرية للإنسان المتفائل، فالأحلام الجميلة والآمال المشرقة تملأ حياته وتشمل
    مرحلة الكهولة كما كانت مرحلة الصّبا، ويجعل قلبه عالما يمتلئ حبا للناس، لا تذبل أزهاره، ونجومه مضيئة
    لا تغيب على امتداد الحياة.
    * أسلوب الأمر في قول الشاعر:" لتكنْ حياتُكِ، ولتملأ الأحلامُ، ليكنْ بأمرِ الحبّ قلبُك" الغرض منه النصح
    والإرشاد ، والدعوة إلى نبذ التشاؤم والاستمتاع بالحياة.


    قضايا إعرابية وصرفية:
    *لتكن حياتك كلها أملا
    * اللام : لام الأمر حرف جزم مبني لا محل له من الإعراب، تكن: فعل مضارع ناقص مجزوم وعلامة جزمه
    السكون ، حياة: اسم تكن مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة وهو مضاف، كلُّها: توكيد معنوي مرفوع
    وعلامة رفعه الضمة الظاهرة وهو مضاف، *أملا: خبر كان منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر.
    * ليكن بأمر الحب قلبك عالما: قلبك: اسم يكن مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف
    * عالما: خبر تكن منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر،
    *" نوع عالما من المشتقات اسم فاعل لفعل ثلاثي وهو عَلِمَ"

    ************************************************** ***
    الفكر ة الرابعة: الدعوة لترك الحزن وعدم التفكير في الحياة

    ماتَ النهارُ ابنُ الصباح فلا تقولي كيفَ ماتْ
    إنَّ التأملَ في الحياةِ يَزيدُ أوجاعَ الحياةْ ا
    فدعي الكآبةَ والأسى واسترجعي مَرَحَ الفتاةْ
    قد كانَ وجهُكِ في الضحى مثلَ الضحى متهللاً
    فيه البشاشةُ والبهاءْ
    ليكنْ كذلكَ في المساءْ.

    * معاني المفردات: الكآبة: الحزن * الأسى: الحزن مادة * البشاشة: تهلل وجهه فرحا * البهاء: الجمال.
    الشرح والتحليل: يتوجه الشاعر إلى سلمى مضفيا على الطبيعة صفات إنسانية فالنهار مات وهو ابن للصباح ولا تسألي كيف مات النهار لأن هذا يزيد أوجاع الإنسان وما عليك إلا ترك الكآبة والحزن وألا تستسلمي لهما واسترجعي مرح الفتاة فقد كان وجهك مبتسما وقت الضحى فلماذا لا يكون كذلك عند المساء ؟!
    * التصوير الفني:
    * مات النهار ابن الصباح: استعارة مكنية حيث شبه النهار بإنسان يموت وشبهه مرة أخرى بأنه ابن للصباح،
    فحذف المشبه به، وأبقى شيئا من لوازمه : مات، ابن" على سبيل الاستعارة المكنية.
    * كان وجهك في الضحى مثل الضحى: تشبيه حيث شبه وجه سلمى في إشراقه وبهائه بضحىً مشرق.
    * لا تقولي كيف مات: أسلوب إنشائي طلبي " نهي " الغرض منه النصح والإرشاد، والدعوة إلى نبذ التشاؤم.
    * استرجعي : أسلوب إنشائي طلبي " أمر ". الغرض منه النصح والإرشاد، والدعوة إلى نبذ التشاؤم، والاستمتاع بالحياة.
    * استخدام الشاعر ألفاظا تبعث على التفاؤل ( الصباح – مرح الفتاة – وجهك مثل الضحى – البشاشة والبهاء )
    * استخدم الشاعر الترادف بقوله:" الكآبة والأسى".
    قضايا إعرابية وصرفية:
    * لا تقولي: * لا: حرف نهي وجزم وقلب مبني لا محل له من الإعراب
    * تقولي: فعل مضارع مجزوم بـ" لا الناهية" وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.
    * الياء: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
    * كيف: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.
    * يزيد: الجملة الفعلية في محل رفع خبر "إنّ"
    * دعي: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة.
    *استرجعي: فعل أمر معطوف على " دعي" مبني على حذف حرف العلة.
    * متهللا : حال منصوب وعلامة نصبه تنوين الفتح الظاهر على آخره.
    * فيه: شبه الجملة في محل رفع خبر مقدم
    * البشاشة: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.





    العاطفة:
    1- عاطفة التفاؤل والأمل المتمثلة في شخصيته التي تدعو الإنسان لتمتع بجمال الطبيعة والحياة.
    2- عاطفة التشاؤم والكآبة والحزن متمثلا في شخصية سلمى.
    3- عاطفة إنسانية خالدة لما تحمله من معانٍ تصلح لإزالة هموم النفس البشرية.


    الخصائص الأسلوبية:
    أولا: اللغة والأسلوب:
    1- الألفاظ والتراكيب:
    أ- الألفاظ سهلة بيدة عن التعقيد والغموض مثل:" فدعي الكآبة، استرجعي مرح الفتاة، البشاشة والبهاء".
    ب- الألفظ جاءت ملائمة للموقف ومتناسقة مع الإحساس، عبّر عن إحساس المتشائمين استخدم ألفاظ
    " صفراء، عاصبة الجبين، خشوع، الدجى الجاني" أما التعبير عن إحساس المتفائلين استخدم :
    " الكواكب، الأزاهر، جميلا طيبا، متهللا، البشاشة".

    2- الأساليب الخبرية والإنشائية:
    أ‌- نوّع بين الخبر والإنشاء، الجمل الخبرية في المقطع الأول أظهرت التشاؤم والحزن والأسى.
    ب‌- استخدم النداء " أسلوب إنشائي" للفت الانتباه والإيقاظ من الشرود.
    ج- استخدم الاستفهام " أسلوب إنشائي" مثل : بماذا تفكرين، أرأيت أحلام الطفولة" للتعجب والاستنكار.
    د- استخدم اسلوب الأمر والنهي " أسلوب إنشائي" مثل : لتكن حياتك، لتملأ الأحلام ، دعي الكآبة، لا تقولي"
    الغرض منها النصح والإرشاد، والدعوة إلى نبذ التشاؤم والاستمتاع بالحياة.

    3- المحسنات البديعية:
    استخد الشاعر البديع دون تكلف وقد استدعاه المعنى وهو التأكيد على معاني القلق التي ملات نفس المتشائمين، ثم إبراز فلسفة الشاعر وروح التفاؤل والأمل التي تملأ نفسه.ومن الامثلة على ذلك:
    أ‌- الطباق: بين " الطفولة والكهولة" و" الكهولة والصبا" و الكآبة والمرح" ويأتي ولا يأتي"
    ب‌- الترادف بين:" ساجٍ، وصامت،و خشوع" و " رأيت و أبصرت" و الآبة والأسى"

    ثانيا: التصوير الفني:
    1- التشبيه في قوله:" قد كان وجهك في الضحى مثل الضحى ."
    2- الاستعارة:" السحب تركض خائفة" و" الشمس تبدو خلفها" و" البحر ساج صامت" و" الدجى الجاني" و
    " مات النهار ابن الصباح" فجميع هذه الاستعارات هي استعارات مكنية.
    3- استخدم الشاعر الرمز للدلالة على المعاني والأحاسيس البشرية فرمز إلى:
    الضحى: رمز للطفولة و المساء : رمز للكهولة و ليل الدجى: رمز للشيخوخة
    الآمال: رمز للنجوم والأزهار: رمز للسعادة والأمل

    ثالثا: الموسيقا:
    1- نظم الشاعر قصيدته على البحر الكامل.
    2- التنويع في القافية والتجديد في الشكل الفني.
    3- قسّم القصيدة إلى مقطوعات ولوحات شعرية مخالفا القصيدة التقليدية.
    4- أتاح التنوع في القوافي والتجديد في الشكل الحرية في التعبير والعذوبة في الإيقاع الموسيقي





    شرح قصيدة نداء الحياة
    للشاعر عبد الله بن علي الخليلي

    1- نبئيه عن شأنه نبئيه واصدقيه الحديث لا تكذبيه
    نبئه: اخبريه.
    شأنه : خبره أو أمره.والهاء عائده هنا على الدهر.
    الحديث: الخبر.
    الشرح: في هذا البيت يقول الشاعر ويطلب من الدهر أن يخبر شعبه بحقيقته وما يخبأه تاريخ هذا الوطن من أمور تشرف ذلك شعب ويطلب من الدهر أيضا أن تصدق ذلك البلد بما يذكره من حوادث ولا تكذبه.
    الجماليات:* شبه الدهر بالإنسان الذي يتكلم ويحاور، وشبه البلد( عمان) بالإنسان الذي يجب أن يصدق حديثه ولا يكذب.
    *(
    اصدقيه الحديث ، لا تكذبيه) مقابله.
    2-
    هو عمرو المضروب أمس لكن هو زيد في يومه فاحذريه
    عمرو، زيد: للمثال فقط.
    المضروب: المأخوذ كرامته أو المذلول لضعفه.
    احذريه: تجنبيه وخذي الحذر منه.
    الشرح: يقول الشاعر في هذا البيت أن عمان كان في السابق تمر بمراحل مختلفة جعلتها ضعيفة ومن هذه الأسباب الحروب الداخلية التي كانت قائمة بين القبائل المختلفة (عمرو) في مسلوبة الكرامة ضعيفة لا مكانة لها بين الدول الأخرى ، أما الآن فهي قوية جبارة فرضت نفسها في هذا العالم فيجب على الدول الأخرى الحذر من التعرض لها في الآن دولة قوية شعبها متعاون متكاتف.
    الجماليات:*صور التغير الذي حدث لعمان بالشيء المادي البسيط الذي يمكن أن يتغير في يوم وليله .
    *
    شبه عمان مرة بعمرو ومرة أخرى بزيد.
    3-
    لقنته حوادث الدهر درسا نال منه مرونة التفقيه
    لقنته: أعطته العبر والدرس.
    نال: أخذ.
    مرونة: تدريب.
    التفقيه: العلم.
    الشرح: في هذا البيت يقول الشاعر بأن مجريات وحوادث الدهر التي مر بها أهل عمان أعطتهم الدرس والعظة والعبرة وجعلت منه شعبا قويا مثقفا قادرا على حماية وطنهم.
    الجماليات:*شبه حودث الدهر بالإنسان الذي يلقن الآخرين .
    4-
    إن شعبي يا حادثات الليالي هو شعبي إن كنت لا تعرفيه
    حادثات الليالي: ما لاقاه الشعب العماني من ويلات وصعوبات.
    الشرح: يقول الشاعر في هذا البيت أن شعب الذي خاض تلك الصعوبات وتجاوزها بقوة العزيمة هو شعبه إن كانت لا تعرفه فالحوار هنا لحادثات الليالي.
    الجماليات:* شبه حادثات الليالي بالإنسان الذي يحاور.
    5-
    أرغم الأنف من بنياتك السود فباتت مذعورة تتقيه
    أرغم الأنف : أذل.
    بنياتك السود:مصائب الدهر.
    باتت: مكثت وظلت.
    مذعورة: خائفة.
    تتقيه: تخشاه وتتجنبه.
    الشرح:يقول الشاعر في هذا البيت أن تلك المصائب والمصاعب التي واجهة أهل عمان سابقا هي الآن رغما عنها فإنها تتجنبهم وتبات خائفة منهم لعدم قدرتها على مواجهتهم بعد امتلاكهم للخبرة التي أكسبتهم القوة.
    الجماليات: *شبه مصائب الدهر بالإنسان الذي يخاف.
    6-
    أنت يا حادثات أهون قدرا أن تسدي طريقه فاتركيه
    حادثات: المصائب.
    أهون : أضعف وأقل.
    قدرا: منزلة.
    تسدي: تغلقي.
    الشرح: في هذا البيت يقو الشاعر أن تلك المصائب والمصاعب التي ممكن أن تصيب أي دولة فهي اضعف من أن تصيب دولة قوية كعمان لذلك فهي لا تستطيع أن تسد وتغلق طريق الرقي والتطور واستمرار الحياة في عمان لذلك يجب أن تكف عن محاولاتها البائسة.
    الجماليات: شبه المصائب بالإنسان الذي ممكن أن يسد الطريق.

    7_
    لا تغري بشأنة لو تنزي ألما في جراحة في نيبة
    تغري :تنخدعي
    تنزي : تنزفي دما
    لا تنخدعي أيتها المصائب حتى لو سببت لابناءه الالام والجراح حتى لو كنت السبب في النزيف الذي حل بابناءه.
    قال (بنيه) لأن الانسان يتعلق بأبنئه بشده .
    8-
    فلئن خانه التقدمحينا لم يخنه وعي النبيل النبيه .
    إذن هو بعد أن تحدث عن العصر السابق الذي عاشه الشعبالعماني و ما عاناه بسسب الاحتلال مثل ( الاحتلال البرتغالي وغيره ) يعود في هذاالبيت ويؤكد حقيقة واضحه لهذا المستعمر فيقول :إن لم يحالفه الحظ (خانه) في التقدمساعة فتذكر أنه هناك من يتصف بالوعي ومن يأبى الذل .
    النبيل : الشريف
    النبيه :الذكي الفطن – المتيقن بدليل أنه لميستسلم للمحتل بل حالول الدفاع عن وطنه .

    الابيات من (9-12)يرسم الشاعرفيها طريق الخلاص لشعبه

    9-
    خطوات تبغي الامام وعزم صامد أو ينال مايبتغيه.

    أن خطواتهذا الشعب و طريقه تبغي الامام (التقدم ) و لايأتي ذلك إلا بالتسلح بالعلم و العزمو الصمود حتى ينال ما يريد .

    10-
    خطوة العلم خطوة لا تجارى ويد العلم خير ما يقتنيه .
    وأول طريق للأمام هوطريق العلم وهو خطوة لا تساويها أي خطوة وطلب العلم والعمل به من افضل ما يمتلكههذا الانسان.
    (
    يدالعلم ) استعاره مكنيه
    (يد العلم خير ما يقتنيه ) استعاره ايضا
    حيث يصور الشاعرالعلم بالشئ المادي الي يمكن للإنسان أن يقتنية .
    يقتنيه : يمتلكه

    11- و القوي الابي من تخذ العلم سلاحا يصول فيغاصبيه
    و الانسانالشهم القوي هو الذي يتخذ العلم سلاحا يحركه بشدة أمامالغاصب

    الابيات (12-19) استنهاض الشباب العماني الذين هم أملالقادم وهم الامنية و الرجاء العضيق الشريف .
    الدعوه التي وجهها الشاعرللشعب العماني .

    12/13 –
    نداء للشباب العماني الذي هم أمل الجيل القادم و الذين همأمنية الرجاء الطاهر و أنتم الامل الذي تراه النفوس ببصائرها و تأمل منكم تحقيقالحريه لهذا الشعب حتى ينالو الاشاده و الذكر لأفضالكم التي قمتم بها .
    التنويه : الاشاده والذكر
    النزيه : الطاهر
    البصائر جمعمفردها بصيره و هي القلب
    الابصار : جمع مفردها بصر وهو النظر – العين

    14- وسعونحوه خطاكم وردوا فيه رأي الخمول بالتسفيه
    وسعو نحوه العم خطاكم فأكثروا من طلب العلم و السعي إليه وحاربو فيه راي الكسول ( بالتسفيه) أي بالتقليل من شأنه و تركه .
    (
    وسعوا) الغرض منالامر هنا الحض – و الاستنهاض
    التسفيه : الترك
    15- واستردو بعزمه غائت المجد طموحا فالمجد فيطامحيه
    واستعيدوا بعزمالعلم ما مضى من المجد عن طريق الطموح فالمجد لا يسترد إلا بالطموح
    (عند طامحيه) أي عندالراغبين في الحصول عليه

    16- و استعينوا به لكل عظيم فهو نعم المعينللمصطفيه
    و استعينوبالعلم لكل أمر جليل فهو نعم المساعد لطالبه أو المختارين له

    17-
    يا نداءالحياة أنت حبي و الهوى فيك صادق التوجيه
    يا وطني ان صوت الحياه الذي يتحرك في داخلي واتت الشي الذي أحبه فيك صادقا لاكذب فيه و لا رياء فقد وجهته اليك توجيها صادقا حتى تحقق أمالك وأمنياتك

    18-
    قم فعبر عما تريد لعلي أركب الصعب دون ما تتقيه
    (
    قم) فعبر : يريد نداء الحياه أن يعبر عما يريد أن يوصله لعله يركب الصعب وينسى ما يخافه و يحذره
    فقم ايها الشعب العماني انت ايضا وعبر عما تريد لعلي احصلعلى الاماني و الطموح بدون ما ( تتقيه ) تخشاه و تحذره

    19-
    إن يكن سامك الزمان عذبا فقديما كم سام منيبتليه
    فإن يكن الدهرقد اصابك بالمصائب وأذلك من العذاب ( الاحتلال ) فقديما ما اكثر من اذله ليبتليه ويصيبه بالمصائب العظيمه
    سامك الزمان : استعاره





    (الشيخ عبد الله بن علي الخليلي)



    ولادته
    ولد الشيخ عبد الله بن علي الخليلي سنة 1342هـ - الموافق 1922م، في مدينة سمائل بالمنطقة الداخلية.

    نشأته
    نشأ الشيخ الخليلي بين أحضان أسرة عريقة اشتهرت بالعلم والتدين، وقد درس القرآن الكريم على يد الأستاذ زاهر بن مسعود الرحبي، ثم أخذ يدرس اللغة ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف متنقلا بين سمائل ونزوى، فجالس الشيخ حمد بن عبيد السليمي، وسالم بن حمود السيابي وخلفان بن جميّل السيابي وحمدان بن يوسف اليوسفي.
    يعتبر الشيخ عبد الله الخليلي أفضل شاعر عماني معاصر دون منافس، ويلقب بأمير شعراء عمان وقد أنشد في مختلف الأغراض الشعرية سواء في الرثاء أو السلوك أو المدح النبوي أو الوطنيات أو التصوف أو التأمليات أو الإخوانيات وما شابه ذلك من فنون الأدب. قال عنه الشيخ سالم بن حمود السيابي: (إنه أخذ في مرافق شعره مأخذا لم يسبق إليه، ونهج منهجا لم يتقدم عليه).

    من إنتاجه الأدبي
    - (وحي العبقرية): يقع في خمسمائة صفحة تقريبا، يتميز هذا الديوان بجزالة الأسلوب والمقدرة اللغوية ويكشف عن عمق ثقافته الأدبية والثقافية، كما أنه لا يخلو من عذابه الأسلوب في بعض الأحيان.
    - ( على ركاب الجمهور).
    - (بين الحقيقة والخيال).
    - (من نافذة الحياة).
    - (المقامـــات).
    ونود هنا أن نقدم نموذجا من شعره فنستشهد بالقصيدتين التاليتين:
    1- غزلية:
    يا حبيـبا كـلما قـلت دنا دنت الساعـة وانشق القمـر
    وإذا باعدت أو قلـت ابتعد عن سبيلي، قيل سحر مستـمر
    ولكم أنذرتنـي مـا يتقـي فتعـاميت، ولـم تغـن النذر
    هكذا الحب، فهل من زاجر يصدع القلب، وهل من مزدجر.

    2- وطنية
    لقد صنت نفسي عن مظنة نفسي وجشمتها مـالو تجلى لحيرا
    فقمت ولي من نير العقل صاحب وعدت وعيني ما تعاين قيصرا
    أروم بنفسي همة لا يرومها عداي ولو كانوا على الموت أصبرا







  2. #2
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    صحار
    المشاركات
    136

    افتراضي رد: شروح قصائد 11

    أرجو الأستفادة................................

  3. #3
    مشرفة منتدى اللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    9,722

    افتراضي رد: شروح قصائد 11

    بارك الله فيك على جمعها هنا .. وإن شاء الله يستفيد منه طلبة الحادي عشر ..

    بانتظار تفاعلك معنا ..

  4. #4
    تربوي ماسي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    ~ في نيابة العز ~
    المشاركات
    2,352

    افتراضي رد: شروح قصائد 11

    شكرا جزيلا لك في ميزان حسناتك ,,

    يــا قـارئ خـطـي لا تـبـكـي عـلـى مـوتـي فـالـيـوم أنا مـعـك وغـدا ً فـي الـتـراب
    فإن عـشـت فـإنـي مـعـك وإن مـت فالـذكرى ويا مـاراً على قـبري لا تـعـجب مـن أمـري
    بالأمـس كـنـت مـعـك وغـداً أنـت مـعـي.
    مع تحياتي :: الوتـ♫ــر الحـزيـ♫ــن

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ

  5. #5
    مشرفة منتدى اللغة العربية
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المشاركات
    9,722

    افتراضي رد: شروح قصائد 11

    وهذا شرح لقصيدة محمود درويش :

    http://forum.moe.gov.om/~moeoman/vb/...post2148406196

  6. #6
    تربوي ماهر
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    jordan amman-muscat
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: شروح قصائد 11

    يسلمو كتير بس لو في ترقيم للابيات لاني تخربطت

  7. #7
    تربوي ماسي
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    11,946

    افتراضي رد: شروح قصائد 11

    لايت...كيرا

    بارك الله فيك
    وفي ميزان حسناتك
    ننتظر منك المزيد من التميز والإبداع
    بالتوفيق

  8. #8
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    224

    افتراضي رد: شروح قصائد 11

    شكـراً ع الطـرح ..’,

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
XHTML RSS CSS w3c