دخول
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كبف تعرب

  1. #1
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    9

    Post كبف تعرب

    كيف تُعرب ؟
    1 ـ تنظر في الكلام الذي تقرأه أو يلقى إليك نظرة تفصيلية تُلم فيها المعنى المراد، فإنهم قالوا: الإعراب فرع المعنى إذا اعترضتك كلمة لم تفهم معناها فاسأل عنها جاراتها. فإن لم تجبك فاستنبط معناها من فحوى الكلام وما يناسب المقام.
    2 ـ تعنى جد العناية بمعرفة الأخبار والأجوبة، فإذا رأيت ما يحتاج إلى خبر كالمبتدأ وإن وأخواتها وكان وأخواتها فاعرف أين خبره وإذا رأيت ما يحتاج إلى جواب لشرط والقسم فاعرف أين جوابه، وعلامة كليهما أن يتم المعنى به.
    3 ـ لا تنتقل من إعراب كلمة إلى إعراب أخرى حتى تعرف ما تحتاج إليه الأولى وأين موضعَه.
    وبعد فلست في كل الأوقات يمكنك أن ترجع إلى كتب النحو واللغة فاستنبط بذوقك ما يكون أليق المقام وأقرب من الصواب وقس ما لا تعرف على ما تعرف عاملاً، بقول الشاعر:
    من قاس ما لم يره بما رأى ****** أراه ما يدنو إليه ما نأى
    وبالإجمال فإنه إن صح الإعراب و إلا فلا.
    قواعد عامة
    1 ـ (ما ينصب على أنه مفعول مطلق لفعل محذوف) سبحان وخصوصاً وعموماً ومثلاً وأيضاً وفضلاً ومعاذَ ومهلاً وحقاً وسَقياً ورَعياً وشكراً وعفواً بمعنى صفحاً وخلافاً ووفاقاً ومكابرة وعناداً وبعداً وتَعساً وجدعاً و ألبتة و المصدر المنصوب بعد إمّا وهمزة الاستفهام وكذا لبيك وسعْديك، ودواليك و حنانيك و حذاريك تعرب مفعولاً مطلقاً لفعل محذوف مثل أكفراً بعد رد الموت عني، سأهجم فإما حياة وإما موتاً.
    2 ـ (ما يطرد نصبه على التمييز) الاسم المنصوب للنكرة الواقع بعد كفى واسم التفضيل وحسب وازداد وقرّ وطالب وامتلأ وفاض وألفاظ العدد وكناياته (وهي: كم، و كأين، وكذا) وبعد أفعال المدح والذم والفعل المحول إلى باب فَعْل يعرب تمييزاً نحو: كبُرتْ كلمة، كفى بالله شهيداً. كم درهماً معك.
    3 ـ (ما ينصب على الحال) أولاً وثانياً وثالثاً إلخ مادياً وأدبياً وسياسياً، وما شابه هذه الكلمات. و جميعاً و أجمعين، وعوضاً، وبدلاً، وخاصة، وعامة و قاطبة، وعمداً وخطأً، وسهواً، ودائماً، و معاً وكلمة، وحد المضافة إلى الضمير تعرب حالاً نحو: ذاكر وحدك. حضروا جميعاً.
    4 ـ (ما يعرب نائباً عن المفعول المطلق) مرة ، ومرتين ، ومراراً ، وجداً ، وشَطَطا ً، و ضلة وجُزافا ً، وطوْراً، وتارة ، وجَلَّلا ، وتعرب نائباً عن المفعول المطلق .
    5 ـ (ما ينصب على نوع الخافض) معنَى، ولفظاً ولغةً، واصطلاحاً، وعرفاً، وذوقاً، وعقلاً، وشرعاً، وأمثال هذا يعرب منصوباً على نزع الخافض إذا التقدير في الشرع في اللغة، وفي الاصطلاح.
    6 ـ (ما ينصب على أنه مفعول به لفعل محذوف) أهلاً، وسهلاً، ومرحباً، و ويحَك، وويلك تعرب مفعولاً به لفعل محذوف والتقدير جئت أهلاً، ووطئت سهلاً، وصادفت مرحباً، وألزمه ويحه وويله.
    7 ـ (الاسم الواقع بعد حيث) يرفع غالباً على أنه مبتدأ والخبر محذوف نحو: الاسم من حيث التذكير وعدمه قسمان.
    8 ـ (وإن ولو) إذا وقعا في أثناء الكلام وليس بعدهما جواب لهما تعرب الواو للحال، وإن، ولو، زائدتان نحو: أسامحك وإن قصرت.
    9 ـ (الأسماء المبنية إذا نوديت)
    تكون مبنية على ضم مقدر منع من ظهوره اشتغال المحل بسكون البِنَاء الأصلي إن كان آخرها ساكناً نحو: يا مَن أو بحركة البناء الأصلي إن كان آخرها متحركاً مثل: يا هؤلاء.
    10 ـ (معاملة جمع ما لا يعقل)
    يعامل معاملة المفردة المؤنثة أو جمعها في ضميره وصفته والإخبار عنه وإشارته و موصوله نحو: هذه البيوت بنيتها أو بنيتهن.
    11 ـ حرف النداء إذا دخل على فعل أو حرف فالمنادى محذوف وتقديره: يا قومُ، أو يا صاحبي نحو: يا ليتني كنت معهم.
    12 ـ المصدر واسم الفاعل إذا نونا أو أضيفا فالاسم المنصوب بعدهما يعرب مفعولاً به نحو: أحب مذاكرتك العلم، ونحو: فهما المسألة. أنا مذاكر الدرس.
    13 ـ لعمرك ولعمري ويمين الله وأمثال هذا لما يدل على القسم يعرب مبتدأ وخبره محذوف دائماً.
    14 ـ قال، ويقول إذا بنيا للمجهول تعرب جملة مقول القول للقول في محل رفع نائب فاعل نحو: يقال إنك مجتهد.
    15 ـ الاسم الموصول إذا وقع بعد اسم لمجرد من أل والتنوين يعرب محل جر مضاف إليه نحو: (كل من عليها فان).
    16 ـ (الاسم المنصوب بعد أنْ ولو)
    إذا وقعا في أثناء الكلام يعرب خبراً لكان المحذوفة مع اسمها غالباً وكذلك الظرف والجار والمجرور نحو: اجتهد ولو قليلاً، المسألة ذل ولو من الكرام، أي ولو كانت من الكرام.
    17 ـ (المحلى بأل بعد أيها وأيتها
    يكون مرفوعاً دائماً ويعرب بدلاً إذا كان جامداً ونعتاً إذا كان مشتقاً نحو: أيها الرجل، أيها الكريم.
    18 ـ المحلى بأل بعد الإشارة يعرب بدلاً أو عطف بيان واسم الإشارة الواقع بعد اسم معرف بالعلمية أو بأل أو بالإضافة يعرب صفة نحو: اعتنِ بهذا الكتاب. راجع القواعد هذه.
    19 ـ الرجل الذي والمسألة التي وما أشبه هذا التركيب يعرب الموصول صفة لما قبله.
    20 ـ ليت شعري ولاسيما، ولا محالة خبرها محذوف وجوباً نحو: وكلُّ نعيم لا محالة زائل.
    21 ـ الاسم المرفوع الواقع بعد إن وإذا ولو الشرطيات يعرب فاعلاً لفعل محذوف نحو: {إذا السماء انشقت}.
    22 ـ يلاحظ أن اسم الفاعل والصفة المشبهة واسم التفضيل ترفع فاعلاً واسم المفعول والمنسوب يرفعان نائب فاعل نحو: هذا رَجل مرضي خلقه. ومصريٌّ أبوه، وجميل فعله، وباسم ثغره.
    23 ـ من المصادر ما يجيء مثنى والمراد به التكثير لا حقيقة التثنية نحو: لبيْك وهو عند سيبويه مصدر مثنى مضاف إلى المفعول لم يستعمل له مفرد، وسعْديك وقد استعمل له مفرد وهو مضاف إلى المفعول أيضاً، ولا يستعمل إلا معطوفاً على لبيك، و حذَاريْك وهو مضاف إلى الفاعل احذر حذراً بعد حذر وقد استعمل له مفرد، و حنانيك بمعنى رحمة وقد استعمل له مفرد وهو حنان، وداليك أي إدالة بعد إدالة، ولم يستعمل له مفرد وكلها يلزمها النصب على أنها مفعول مطلق لعمل محذوف.
    24 ـ اسم الجنس هو ما يدل على الجماعة ويفرق بينه وبين مفرده بالتاء كشجر وشجرة أو بالياء كعرب وعربي، وكل أسماء الأجناس يجوز فيها التذكير والتأنيث نحو: أعجاز نخل منقعر. وأعجاز نخل خاوية ونطق العرب أو نطقت العرب بكذا واسم الجمع هو ما يدل على الجماعة وليس له واحد من لفظه، ثم إذا كان للعاقل فإنه يذكر ويؤنث نحو وكذب به قومك، كذبت قوم نوح وإن كان لغير العاجل وجب تأنيثه نحو: الإبل، والغنم، والخيل، والوحش.
    25 ـ لا يؤكد ضمير الرفع المتصل أو المستتر بالنفس أو العين إلا بعد الفصل بضمير أو غيره نحو: تكلمت أنا عيني وأقمتم في الدار أنفُسكم ولا يعطف على الضمير المستتر أو المرفوع إلا بعد فصله بضمير أو غيره نحو: تعال أنت وأخوك وتمم واجباتك ورفيقك، ولا يعطف على الضمير المجرور إلا بإعادة الجار مع المعطوف نحو: المال لك ولشركائك والعقار بينك وبين أخيك.
    26 ـ إذا كان الاسم المؤنث
    ثلاثياً مفتوح الفاء صحيح العين ساكنها غير مدغمها وجب فتح عينه في جمع المؤنث السالم فتقول في ركعة وسجدة ركعات وسَجَدات، وإذا كان صفة كسهلة أو معتل العين كنوبة وجب سكون العين فتقول سهلات ونوبات، وإذا كان مضموم الفاء كغُرفة أو مكسورها كقطعة جاز في العين الفتح والسكون والضم أو للاتباع فنقول: غُرْفات وغَرفات وغرُفات وقَطْعات وقَطعات وقِطعات.
    27 ـ ورد في الكلام حذف الموصول نحو: أيها المؤمنون أي القوم، وحذف الصفة نحو: يأخذ كل سفينة غصباً، أي صالحة، وحذف المعطوف عليه نحو: أضرب بعصاك الحجر، فانفجرت أي فضرب فانفجرت، وحذف المستثنى نحو: معي درهم ليس إلا، وحذف الحال ويكثر إذا كان قولاً نحو: والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم، أي قائلين، وحذف الصلة نحو: واتقوا يوماً لا تجزى نفس، أي فيه، ويجوز حذف جميع المنصوبات سوى خير كان واسم إنْ، ولا يجوز الاقتصار على أحد مفعولي أفعال القلوب أما المفعولان فقد ورد حذفهما نحو: من يسمع يخل أي يظن المسموع صحيحاً.
    28 ـ إذا وقعت الصفة بعد متضايقين أو لهما عدد جاز فيها أن تتبع المضاف نحو: سبع سمواتٍ طِباقاً، أو المضاف إليه نحو: سبع بقرات سمانٍ.
    29 ـ ينسبك المصدر من غير سابك.
    1 ـ بعد الهمزة المسبوقة بسواء وقد مر مثاله في حرف الهمزة.
    2 ـ بعد الظرف المضاف إلى الجملة نحو: ذاكرت حين طلع الفجر.
    3 ـ إذا دل الفعل على الحدث مجرداً من الزمان نحو: تسمع بالعبدي خير من أن تراه أي سماعك.
    30 ـ أفعل الصفة المشبهة هو الذي يدل على لون كأخضر، أو عيب كأحوال، أو حلية كأحور، ومؤنثه فعلاء ومثناه المذكر أفعلان والمؤنث فعلان وأن، كحمراوان، وجمعه مذكراً ومؤنثاً فعل، وأفعل التفضيل كأدنى مؤنثه فعْلى، ومثناه المذكور أفعلان كأدنيان والمؤنث فعْليان، كدنييان وجمعه المذكر أفعلون، وأفاعل نحو: أدوان وأدان وجمعه المؤنث فعليات وفعَل كدنييات ودنا.
    أحكام العدد والمعدود
    العدد حكمه مع المعدود واحد واثنان ما كان على وزن فاعِل
    ـ يوافق المعدود تذكيراً وتأنيثاً فتقول رجل واحد وامرأتان اثنتان الباب الخامس والمسألة السادسة
    من 3 إلى 9
    تخالف فتقول ثلاثة رجال وتسع نساء
    10
    توافق لمركبة وتخالف مفردة فتقول: عشرة رجال وخمس عشرة امرأة
    ألفاظ العقود لا تتغير
    فتقول: مائة رجل وألف امرأة
    وهذا جدول آخر يبين حكم المعدود مع العدد.
    العدد
    حكم المعدود معه
    3 إلى 10
    جمع مجرور عشر بنات، ثلاثة رجال
    من 11 إلى 99
    مفرد منصوب، أحد عشر رجلاً
    مائة وألف
    مفرد مجرور، مائة رجل وألف امرأة
    تنبيهات :
    1 ـ إذا قدمت المعدود على العدد جاز لك أن تذكر العدد أو تؤنثه فتقول: مسائل تسعة ورجال تسع وبالعكس.
    2 ـ المراد بعشرة المركبة ما كانت في أحد عشرة إلى تسعة عشر والمراد بألفاظ العقود من عشرين إلى تسعين و مائة وألف، والعرب لا يقولون مليون ولكن ألف ألف.
    3 ـ إذا نطقت بعبارة الأعداد أو كتبتها جاز لك أن تبتدىء بالمرتبة الدنيا أو العليا فنقول أربعة عشر و مائة رجل وهذا أفصح أو تقول مائة وأربعة عشر رجلاً وعلى كل فاجعل التمييز تابعاً لآخر رقم تنتهي به كما رأيت في المثال.
    تنبيهات خاصة بالعدد
    1 ـ إذا أردت أن تعرف العدد بأل فإن كان مركباً عرِّف صدره نحو: جاء الخمسة عشر رجلاً وإن كان مضافاً عرف عجزه نحو: جاء ثلاثة الرجال. وإن كان معطوفاً عرف جزآه نحو: جاء الخمسة والأربعون رجلاً.
    2 ـ إنما جمعوا الألف دون المائة في قولهم عندي أربعة آلاف درهم وثلثمائة دينار معنا للاستثقال.
    3 ـ اعلم أن الأفصح في شبر عشرة الفتح مع التاء والتسكين بدونها إذا كانت مفردة والعكس إذا كانت مركبة نحو: {تلك عشرة كاملة}، {والفجر وليال عشر}، {إني رأيت أحد عشرَ كوكباً}، {فانبجست اثنتا عشرة عيناً}.
    4 ـ يلاحظ أن العدد من ثلاثة إلى عشرة يكون تمييزٌ جمع قلة فيقال ثلاثة أشهر مثلاً لا ثلاثة شهور.
    الجمَل التي لها محل من الإعراب
    1 ـ إذا وقعت خبراً نحو: الشر قليله كثير.
    2 ـ إذا وقعت حالاً نحو: لا تحكم وأنت غضبان.
    3 ـ إذا وقعت مفعولاً نحو: ظننتك تدعوني.
    4 ـ إذا كانت مضافاً إليها نحو: إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة.
    5 ـ إذا كان صفة نحو: أقمت في بيت تحف به البساتين.
    6 ـ إذا كانت جواب شرط جازم مقرونة بالفاء أو بإذا الفجائية نحو: من يتق الله فإنه سعيد، ونحو: {وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون}.
    7 ـ إذا كانت تابعة لجملة لها محل نحو: العلم ينفع ويرفع.
    الجملة التي لا محل لها من الإعراب
    1 ـ المستأنفة وهي الواقعة في صدر الكلام أو في أثنائه وهي مقطعة عما قبلها نحو: نور الشمس لا يخفى، سافر أخوك سلمه الله.
    2 ـ المقسرة نحو: الضيفَ أكرمته.
    3 ـ إذا وقعت صلة لموصول اسمي أو حرفي نحو: هذا الذي نصر الضعيف، يسرني أن تنجح.
    4 ـ إذا وقعت جواباً لقسم نحو: والله لأنجزنَ وعدي.
    5 ـ إذا وقعت جواباً لشرط غير جازم مطلقاً أو جازم، ولم تقترن بالفاء ولا بإذا الفجائية نحو: إذا كان الإيجاز كافياً فالإطناب عيب، إن تستقم تسعد.
    10 ـ (أسماء الأفعال)
    تعمل عمل ما هي بمعناه من الأفعال فترفع الفاعل الظاهر نحو: هيهات زمن الصبا، والضمير المستتر نحو: صَه ولا يتصل بها ضمير بارز، واسم الفعل في عليك وإليك هو الجار فقط، أما الكاف فهي حرف خطاب في المرتجل نحو: هاك وضمير في المنقول نحو: إليك، بدونك.
    11 ـ إذا كان المبتدأ وصفاً مسبوقاً بنفي أو استفهام فلا يخلو حاله مع مرفوعه من ثلاثة أوجه:
    1 ـ أن يتحدا في الإفراد، فيجوز أن يعرب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسدّ الخبر وأن يعرب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدأ مؤخراً نحو: أمسافر أخوك.
    2 ـ أو يتحدا في غير الإفراد فيتعين إعراب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدى مؤخراً نحو: أمجتهدان التلميذان.
    3 ـ أن يكون الوصف مفرداً والمرفوع غير مفرد فيتعين إعراب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسد الخبر نحو: أمسافر أصدقاؤك أمفهوم الدرسان.
    12 ـ (إعراب أما بعد)
    تعرب أما عوضاً عن أداة الشرط وفعله وبعدُ ظرف متعلق بفعل الشرط المحذوف وما بعد الفاء جواب الشرط والتقدير مهما يكن من شيء بعد فكذا.
    13 ـ (المرءُ مجْزي بعمله إن خيراً فخير)
    يجوز نصب الأول على أنه خبر لكان المحذوفة مع اسمها تقديره إن كان عمله خيراً. يجوز رفعه على أنه اسم لكان المحذوفة مع خبرها تقديره إن كان في عمله خير، أما الثاني فيجوز نصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره، فسَيُجزى خيراً، ويجوز رفعه على أنه خبر لمبتدأ محذوف والتقدير فجزاؤه خير.
    14 ـ (إعراب الأعداد المركبة)
    الأعداد المركبة هي من أحد عشر إلى تسعة عشر وكلها مبنية على فتح الجزأين في محل رفع أو نصب أو جر، إلا اثني عشر واثنتي عشرة فإنهما يعربان إعراب الملحق بالمثنى وعشر وعشرة عوض عن النون في اثنين واثنتين.
    كيف تعرب المصدر المؤول من أن وأنْ فيما يأتي
    1 ـ لولا أنك مجتهد لرسبت.
    2 ـ إنَّ الصالحين لجدير أن يكرموا.
    3 ـ كفى بك فخراً أن تنبغ.
    4 ـ حضر الصديق بعد أن خرجت.
    5 ـ لا شك أن مصر تقدمت.
    6 ـ إن تجتهد فإنك ستنجح.
    7 ـ أخلق بالصابر أن ينال حاجته.
    8 ـ ماذا عزمت أن تصنع.
    9 ـ رغبت أن أسافر.
    10 ـ شربت الدواء رجاء أن أشفى.
    11 ـ لو أنك اجتهدت لنجحت.
    12 ـ إنك أن تدَعَ أبناءك أغنياء خير من أن تدعهم فقراء.
    وهذه جمل كثر استعمالها وغمض إعرابها
    1 ـ ليس مخلوق كائناً من كان أن يأتي بكذا.
    2 ـ عَمْرَك الله.
    3 ـ لا أبَا لك.
    4 ـ أجِدَّك أو وجدك.
    5 ـ كأني بك وقد حصل كذا.
    6 ـ دخل الناسُ فمن مقلَ ومن مُكثر.
    7 ـ اللهم إلا كذا.
    8 ـ يا له من رجل قاسي القلب.
    9 ـ لولاي ولولاك ولولاه.
    10 ـ ما منا إلا له كذا.
    11 ـ وما بكم من نعمة فمن الله.
    12 ـ هلم جرا.
    13 ـ لا إله إلا الله.
    14 ـ من الآنَ فصاعداً.
    15 ـ أنّى لك هذا.
    16 ـ مكره أخاك لا بطل.
    17 ـ من لي بكذا.
    18 ـ البَتَةَ.
    19 ـ لا وشفاء الله.
    20 ـ ما للجمال مشيها وئيداً.
    21 ـ عاشرت فلاناً حتى إني أو أني عرفت أخلاقه.
    22 ـ بأبي وبنفسي وما شكل هذا.
    23 ـ ما لي وما لك ومال له.
    24 ـ أقسم إني أو أني أصادق.
    25 ـ حقاً إنك أمين.
    26 ـ إن تفعل.
    27 ـ قال عزَّ مِن قائل:
    28 ـ كأنك بالدنيا لم تكن.
    29 ـ من توضأ يوم الجمعة فيها ونعمت.
    30 ـ كالخل ونحوه.
    31 ـ كما ترى.
    32 ـ وقعوا في حيص و بيصَ، أي في اختلاط، وتفرقوا شذر هذر، أي ذهبوا في كل وجه.
    33 ـ لا تهين الفقير.
    34 ـ علموا أن يؤملون.
    35 ـ ناهيك به.
    (إعراب أدوات الشرط غير الجازمة)
    إذا ـ ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه ومعنى ذلك أن جملة فعل الشرط محل جر بإضافة إذ إليها والعامل في إذا النصب هو الجواب.
    لو ـ إذا دخلت على ثبوتين فهو حرف امتناع لامتناع ومعنى هذا أنه امتنع الجواب لامتناع الشرط نحو: لو اجتهدت لنجحت.
    لولا ـ حرف امتناع لوجود ومعنى هذا أن الجواب امتنع لوجود الشرط نحو: لولا الله لهلكنا.
    أمَّا ـ حرف شرط وتفصيل وتلزم الفاء جوابه.
    لمَّا ـ حينيه في محل نصب على الظرف وهي متعلقة بجوابها ويشترط في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين نحو: فلما رأينه أكبرنه.
    كلَّما ـ أداة شرط وتكرار ولا بد في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين وهي منصوبة على الظرفية ومتعلقة بجوابها نحو: كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله .
    5 ـ (إعراب المصدر المؤول من أنْ وأنَّ)
    1 ـ يعرف فاعلاً لفعل محذوف بعد لو، نحو: لو أنك اجتهدت لفزت والتقدير لو ثبت اجتهادك.
    2 ـ يعرب مجروراً بحرف جر محذوف بعد خليق وحقيق وجدير وأحق وأهل وعز و بئس وأمر وأولى ولا النافية للجنس وأشار ورغب وعجز وجهد نحو: أمرته أن يستقيم، أنت أهل أن تكرم، والتقدير للإكرام.
    3 ـ يعرب فاعلاً بعد كفى وأفْعِل للتعجب وكذلك إذا وَليَ عسى و أخلولق وأوشك نحو: كفى المرء عاراً أن يكون كذاباً ـ أوشكَ أن يتم العمل.
    4 ـ يعرب مجروراً بالإضافة إذا وقع بعد اسم مجرد من آل والتنوين نحو: اجتهدت رجاء أن أنجح وقد يحذف هذا الاسم المضاف نحو: يبين الله لكم أن تضلوا أي كراهة ضلالكم.
    5 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف وجوباً بعد لولا نحو: لولا أنك مجتهد لرسبت.
    6 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف غالباً بعد حيث وإذا الفجائية وإذا والفاء الواقعة في جواب الشرط نحو: خرجت فإذا أنك تنتظر اجلس حيث أني جالس.
    7 ـ يعرب ساداً مسدَّ مفعولي أفعال الرجحان واليقين غالباً إذا وقع بعدها نحو: علمت أنك مستقيم.
    8 ـ يعرب معطوفاً على مصدر متصيد من الكلام السابق بعد فاء السببية و واو المعية و أو نحو: اجتهد فتنجح أمّا بعد لامي التعليل والجحود وحتى فيعرب مجروراً بها.
    6 ـ (إعراب أمثال ليدعوان)
    وليدعن ، ولتدعن ، و ليدعُونان ، تعرب السلام موطئة للقسم ويدعوان فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والألف فاعل والنون حرف توكيد، ويدعن فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل ، وتدعنْ مثل يدعن والياء المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل. و يدعونان مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة وهي فاعل والألف فاصلة والنون للتوكيد.
    7 ـ (إعراب صيغ الاستغاثة والندبة)
    يا للأطباء المرضى من الأدواء ، يا حرف نداء استغاثة وللأطباء جار ومجرور متعلقان بفعل الاستغاثة المحذوف والمرضى من الأدواء متعلقان بالفعل المحذوف أيضاً وتقديره استغيث.
    يا محمداً مبني على ضم مقدر والألف حرف استغاثة.
    يا لك من شجاع : يا حرف نداء وتعجب ولك متعلق بفعل التعجب المحذوف تقديره أعجب ومن شجاع جار ومجرور بيان الكاف.
    وا كبداه ـ وا: حرف نداء وندبة، وكبداه منادى مندوب منصوب بفتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقاء الساكنين والألف لندبة والهاء للسكت.
    وا حر قلباه من قلبه شيمَّ : وا حرف نداء وندبة حر منادى منصوب قلباه مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقائها ساكنة مع ألف الندبة والألف للندبة والهاء للسكت، ممن متعلق بمحذوف تقديره وأتوجع وقلبه شيم مبتدأ وخبر والجملة صلة مَن.
    صفحة العناوين
    الجمَل التي لها محل من الإعراب
    1 ـ إذا وقعت خبراً نحو: الشر قليله كثير.
    2 ـ إذا وقعت حالاً نحو: لا تحكم وأنت غضبان.
    3 ـ إذا وقعت مفعولاً نحو: ظننتك تدعوني.
    4 ـ إذا كانت مضافاً إليها نحو: إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة.
    5 ـ إذا كان صفة نحو: أقمت في بيت تحف به البساتين.
    6 ـ إذا كانت جواب شرط جازم مقرونة بالفاء أو بإذا الفجائية نحو: من يتق الله فإنه سعيد، ونحو: {وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون}.
    7 ـ إذا كانت تابعة لجملة لها محل نحو: العلم ينفع ويرفع.
    الجملة التي لا محل لها من الإعراب
    1 ـ المستأنفة وهي الواقعة في صدر الكلام أو في أثنائه وهي مقطعة عما قبلها نحو: نور الشمس لا يخفى، سافر أخوك سلمه الله.
    2 ـ المقسرة نحو: الضيفَ أكرمته.
    3 ـ إذا وقعت صلة لموصول اسمي أو حرفي نحو: هذا الذي نصر الضعيف، يسرني أن تنجح.
    4 ـ إذا وقعت جواباً لقسم نحو: والله لأنجزنَ وعدي.
    5 ـ إذا وقعت جواباً لشرط غير جازم مطلقاً أو جازم، ولم تقترن بالفاء ولا بإذا الفجائية نحو: إذا كان الإيجاز كافياً فالإطناب عيب، إن تستقم تسعد.
    10 ـ (أسماء الأفعال)
    تعمل عمل ما هي بمعناه من الأفعال فترفع الفاعل الظاهر نحو: هيهات زمن الصبا، والضمير المستتر نحو: صَه ولا يتصل بها ضمير بارز، واسم الفعل في عليك وإليك هو الجار فقط، أما الكاف فهي حرف خطاب في المرتجل نحو: هاك وضمير في المنقول نحو: إليك، بدونك.
    11 ـ إذا كان المبتدأ وصفاً مسبوقاً بنفي أو استفهام فلا يخلو حاله مع مرفوعه من ثلاثة أوجه:
    1 ـ أن يتحدا في الإفراد، فيجوز أن يعرب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسدّ الخبر وأن يعرب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدأ مؤخراً نحو: أمسافر أخوك.
    2 ـ أو يتحدا في غير الإفراد فيتعين إعراب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدى مؤخراً نحو: أمجتهدان التلميذان.
    3 ـ أن يكون الوصف مفرداً والمرفوع غير مفرد فيتعين إعراب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسد الخبر نحو: أمسافر أصدقاؤك أمفهوم الدرسان.
    12 ـ (إعراب أما بعد)
    تعرب أما عوضاً عن أداة الشرط وفعله وبعدُ ظرف متعلق بفعل الشرط المحذوف وما بعد الفاء جواب الشرط والتقدير مهما يكن من شيء بعد فكذا.
    13 ـ (المرءُ مجْزي بعمله إن خيراً فخير)
    يجوز نصب الأول على أنه خبر لكان المحذوفة مع اسمها تقديره إن كان عمله خيراً. يجوز رفعه على أنه اسم لكان المحذوفة مع خبرها تقديره إن كان في عمله خير، أما الثاني فيجوز نصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره، فسَيُجزى خيراً، ويجوز رفعه على أنه خبر لمبتدأ محذوف والتقدير فجزاؤه خير.
    14 ـ (إعراب الأعداد المركبة)
    الأعداد المركبة هي من أحد عشر إلى تسعة عشر وكلها مبنية على فتح الجزأين في محل رفع أو نصب أو جر، إلا اثني عشر واثنتي عشرة فإنهما يعربان إعراب الملحق بالمثنى وعشر وعشرة عوض عن النون في اثنين واثنتين.
    كيف تعرب المصدر المؤول من أن وأنْ فيما يأتي
    1 ـ لولا أنك مجتهد لرسبت.
    2 ـ إنَّ الصالحين لجدير أن يكرموا.
    3 ـ كفى بك فخراً أن تنبغ.
    4 ـ حضر الصديق بعد أن خرجت.
    5 ـ لا شك أن مصر تقدمت.
    6 ـ إن تجتهد فإنك ستنجح.
    7 ـ أخلق بالصابر أن ينال حاجته.
    8 ـ ماذا عزمت أن تصنع.
    9 ـ رغبت أن أسافر.
    10 ـ شربت الدواء رجاء أن أشفى.
    11 ـ لو أنك اجتهدت لنجحت.
    12 ـ إنك أن تدَعَ أبناءك أغنياء خير من أن تدعهم فقراء.
    وهذه جمل كثر استعمالها وغمض إعرابها
    1 ـ ليس مخلوق كائناً من كان أن يأتي بكذا.
    2 ـ عَمْرَك الله.
    3 ـ لا أبَا لك.
    4 ـ أجِدَّك أو وجدك.
    5 ـ كأني بك وقد حصل كذا.
    6 ـ دخل الناسُ فمن مقلَ ومن مُكثر.
    7 ـ اللهم إلا كذا.
    8 ـ يا له من رجل قاسي القلب.
    9 ـ لولاي ولولاك ولولاه.
    10 ـ ما منا إلا له كذا.
    11 ـ وما بكم من نعمة فمن الله.
    12 ـ هلم جرا.
    13 ـ لا إله إلا الله.
    14 ـ من الآنَ فصاعداً.
    15 ـ أنّى لك هذا.
    16 ـ مكره أخاك لا بطل.
    17 ـ من لي بكذا.
    18 ـ البَتَةَ.
    19 ـ لا وشفاء الله.
    20 ـ ما للجمال مشيها وئيداً.
    21 ـ عاشرت فلاناً حتى إني أو أني عرفت أخلاقه.
    22 ـ بأبي وبنفسي وما شكل هذا.
    23 ـ ما لي وما لك ومال له.
    24 ـ أقسم إني أو أني أصادق.
    25 ـ حقاً إنك أمين.
    26 ـ إن تفعل.
    27 ـ قال عزَّ مِن قائل:
    28 ـ كأنك بالدنيا لم تكن.
    29 ـ من توضأ يوم الجمعة فيها ونعمت.
    30 ـ كالخل ونحوه.
    31 ـ كما ترى.
    32 ـ وقعوا في حيص و بيصَ، أي في اختلاط، وتفرقوا شذر هذر، أي ذهبوا في كل وجه.
    33 ـ لا تهين الفقير.
    34 ـ علموا أن يؤملون.
    35 ـ ناهيك به.
    (إعراب أدوات الشرط غير الجازمة)
    إذا ـ ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه ومعنى ذلك أن جملة فعل الشرط محل جر بإضافة إذ إليها والعامل في إذا النصب هو الجواب.
    لو ـ إذا دخلت على ثبوتين فهو حرف امتناع لامتناع ومعنى هذا أنه امتنع الجواب لامتناع الشرط نحو: لو اجتهدت لنجحت.
    لولا ـ حرف امتناع لوجود ومعنى هذا أن الجواب امتنع لوجود الشرط نحو: لولا الله لهلكنا.
    أمَّا ـ حرف شرط وتفصيل وتلزم الفاء جوابه.
    لمَّا ـ حينيه في محل نصب على الظرف وهي متعلقة بجوابها ويشترط في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين نحو: فلما رأينه أكبرنه.
    كلَّما ـ أداة شرط وتكرار ولا بد في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين وهي منصوبة على الظرفية ومتعلقة بجوابها نحو: كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله .
    5 ـ (إعراب المصدر المؤول من أنْ وأنَّ)
    1 ـ يعرف فاعلاً لفعل محذوف بعد لو، نحو: لو أنك اجتهدت لفزت والتقدير لو ثبت اجتهادك.
    2 ـ يعرب مجروراً بحرف جر محذوف بعد خليق وحقيق وجدير وأحق وأهل وعز و بئس وأمر وأولى ولا النافية للجنس وأشار ورغب وعجز وجهد نحو: أمرته أن يستقيم، أنت أهل أن تكرم، والتقدير للإكرام.
    3 ـ يعرب فاعلاً بعد كفى وأفْعِل للتعجب وكذلك إذا وَليَ عسى و أخلولق وأوشك نحو: كفى المرء عاراً أن يكون كذاباً ـ أوشكَ أن يتم العمل.
    4 ـ يعرب مجروراً بالإضافة إذا وقع بعد اسم مجرد من آل والتنوين نحو: اجتهدت رجاء أن أنجح وقد يحذف هذا الاسم المضاف نحو: يبين الله لكم أن تضلوا أي كراهة ضلالكم.
    5 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف وجوباً بعد لولا نحو: لولا أنك مجتهد لرسبت.
    6 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف غالباً بعد حيث وإذا الفجائية وإذا والفاء الواقعة في جواب الشرط نحو: خرجت فإذا أنك تنتظر اجلس حيث أني جالس.
    7 ـ يعرب ساداً مسدَّ مفعولي أفعال الرجحان واليقين غالباً إذا وقع بعدها نحو: علمت أنك مستقيم.
    8 ـ يعرب معطوفاً على مصدر متصيد من الكلام السابق بعد فاء السببية و واو المعية و أو نحو: اجتهد فتنجح أمّا بعد لامي التعليل والجحود وحتى فيعرب مجروراً بها.
    6 ـ (إعراب أمثال ليدعوان)
    وليدعن ، ولتدعن ، و ليدعُونان ، تعرب السلام موطئة للقسم ويدعوان فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والألف فاعل والنون حرف توكيد، ويدعن فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل ، وتدعنْ مثل يدعن والياء المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل. و يدعونان مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة وهي فاعل والألف فاصلة والنون للتوكيد.
    7 ـ (إعراب صيغ الاستغاثة والندبة)
    يا للأطباء المرضى من الأدواء ، يا حرف نداء استغاثة وللأطباء جار ومجرور متعلقان بفعل الاستغاثة المحذوف والمرضى من الأدواء متعلقان بالفعل المحذوف أيضاً وتقديره استغيث.
    يا محمداً مبني على ضم مقدر والألف حرف استغاثة.
    يا لك من شجاع : يا حرف نداء وتعجب ولك متعلق بفعل التعجب المحذوف تقديره أعجب ومن شجاع جار ومجرور بيان الكاف.
    وا كبداه ـ وا: حرف نداء وندبة، وكبداه منادى مندوب منصوب بفتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقاء الساكنين والألف لندبة والهاء للسكت.
    وا حر قلباه من قلبه شيمَّ : وا حرف نداء وندبة حر منادى منصوب قلباه مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقائها ساكنة مع ألف الندبة والألف للندبة والهاء للسكت، ممن متعلق بمحذوف تقديره وأتوجع وقلبه شيم مبتدأ وخبر والجملة صلة مَن.
    صفحة العناوين
    الجمَل التي لها محل من الإعراب
    1 ـ إذا وقعت خبراً نحو: الشر قليله كثير.
    2 ـ إذا وقعت حالاً نحو: لا تحكم وأنت غضبان.
    3 ـ إذا وقعت مفعولاً نحو: ظننتك تدعوني.
    4 ـ إذا كانت مضافاً إليها نحو: إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة.
    5 ـ إذا كان صفة نحو: أقمت في بيت تحف به البساتين.
    6 ـ إذا كانت جواب شرط جازم مقرونة بالفاء أو بإذا الفجائية نحو: من يتق الله فإنه سعيد، ونحو: {وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون}.
    7 ـ إذا كانت تابعة لجملة لها محل نحو: العلم ينفع ويرفع.
    الجملة التي لا محل لها من الإعراب
    1 ـ المستأنفة وهي الواقعة في صدر الكلام أو في أثنائه وهي مقطعة عما قبلها نحو: نور الشمس لا يخفى، سافر أخوك سلمه الله.
    2 ـ المقسرة نحو: الضيفَ أكرمته.
    3 ـ إذا وقعت صلة لموصول اسمي أو حرفي نحو: هذا الذي نصر الضعيف، يسرني أن تنجح.
    4 ـ إذا وقعت جواباً لقسم نحو: والله لأنجزنَ وعدي.
    5 ـ إذا وقعت جواباً لشرط غير جازم مطلقاً أو جازم، ولم تقترن بالفاء ولا بإذا الفجائية نحو: إذا كان الإيجاز كافياً فالإطناب عيب، إن تستقم تسعد.
    10 ـ (أسماء الأفعال)
    تعمل عمل ما هي بمعناه من الأفعال فترفع الفاعل الظاهر نحو: هيهات زمن الصبا، والضمير المستتر نحو: صَه ولا يتصل بها ضمير بارز، واسم الفعل في عليك وإليك هو الجار فقط، أما الكاف فهي حرف خطاب في المرتجل نحو: هاك وضمير في المنقول نحو: إليك، بدونك.
    11 ـ إذا كان المبتدأ وصفاً مسبوقاً بنفي أو استفهام فلا يخلو حاله مع مرفوعه من ثلاثة أوجه:
    1 ـ أن يتحدا في الإفراد، فيجوز أن يعرب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسدّ الخبر وأن يعرب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدأ مؤخراً نحو: أمسافر أخوك.
    2 ـ أو يتحدا في غير الإفراد فيتعين إعراب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدى مؤخراً نحو: أمجتهدان التلميذان.
    3 ـ أن يكون الوصف مفرداً والمرفوع غير مفرد فيتعين إعراب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسد الخبر نحو: أمسافر أصدقاؤك أمفهوم الدرسان.
    12 ـ (إعراب أما بعد)
    تعرب أما عوضاً عن أداة الشرط وفعله وبعدُ ظرف متعلق بفعل الشرط المحذوف وما بعد الفاء جواب الشرط والتقدير مهما يكن من شيء بعد فكذا.
    13 ـ (المرءُ مجْزي بعمله إن خيراً فخير)
    يجوز نصب الأول على أنه خبر لكان المحذوفة مع اسمها تقديره إن كان عمله خيراً. يجوز رفعه على أنه اسم لكان المحذوفة مع خبرها تقديره إن كان في عمله خير، أما الثاني فيجوز نصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره، فسَيُجزى خيراً، ويجوز رفعه على أنه خبر لمبتدأ محذوف والتقدير فجزاؤه خير.
    14 ـ (إعراب الأعداد المركبة)
    الأعداد المركبة هي من أحد عشر إلى تسعة عشر وكلها مبنية على فتح الجزأين في محل رفع أو نصب أو جر، إلا اثني عشر واثنتي عشرة فإنهما يعربان إعراب الملحق بالمثنى وعشر وعشرة عوض عن النون في اثنين واثنتين.
    كيف تعرب المصدر المؤول من أن وأنْ فيما يأتي
    1 ـ لولا أنك مجتهد لرسبت.
    2 ـ إنَّ الصالحين لجدير أن يكرموا.
    3 ـ كفى بك فخراً أن تنبغ.
    4 ـ حضر الصديق بعد أن خرجت.
    5 ـ لا شك أن مصر تقدمت.
    6 ـ إن تجتهد فإنك ستنجح.
    7 ـ أخلق بالصابر أن ينال حاجته.
    8 ـ ماذا عزمت أن تصنع.
    9 ـ رغبت أن أسافر.
    10 ـ شربت الدواء رجاء أن أشفى.
    11 ـ لو أنك اجتهدت لنجحت.
    12 ـ إنك أن تدَعَ أبناءك أغنياء خير من أن تدعهم فقراء.
    وهذه جمل كثر استعمالها وغمض إعرابها
    1 ـ ليس مخلوق كائناً من كان أن يأتي بكذا.
    2 ـ عَمْرَك الله.
    3 ـ لا أبَا لك.
    4 ـ أجِدَّك أو وجدك.
    5 ـ كأني بك وقد حصل كذا.
    6 ـ دخل الناسُ فمن مقلَ ومن مُكثر.
    7 ـ اللهم إلا كذا.
    8 ـ يا له من رجل قاسي القلب.
    9 ـ لولاي ولولاك ولولاه.
    10 ـ ما منا إلا له كذا.
    11 ـ وما بكم من نعمة فمن الله.
    12 ـ هلم جرا.
    13 ـ لا إله إلا الله.
    14 ـ من الآنَ فصاعداً.
    15 ـ أنّى لك هذا.
    16 ـ مكره أخاك لا بطل.
    17 ـ من لي بكذا.
    18 ـ البَتَةَ.
    19 ـ لا وشفاء الله.
    20 ـ ما للجمال مشيها وئيداً.
    21 ـ عاشرت فلاناً حتى إني أو أني عرفت أخلاقه.
    22 ـ بأبي وبنفسي وما شكل هذا.
    23 ـ ما لي وما لك ومال له.
    24 ـ أقسم إني أو أني أصادق.
    25 ـ حقاً إنك أمين.
    26 ـ إن تفعل.
    27 ـ قال عزَّ مِن قائل:
    28 ـ كأنك بالدنيا لم تكن.
    29 ـ من توضأ يوم الجمعة فيها ونعمت.
    30 ـ كالخل ونحوه.
    31 ـ كما ترى.
    32 ـ وقعوا في حيص و بيصَ، أي في اختلاط، وتفرقوا شذر هذر، أي ذهبوا في كل وجه.
    33 ـ لا تهين الفقير.
    34 ـ علموا أن يؤملون.
    35 ـ ناهيك به.
    (إعراب أدوات الشرط غير الجازمة)
    إذا ـ ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه ومعنى ذلك أن جملة فعل الشرط محل جر بإضافة إذ إليها والعامل في إذا النصب هو الجواب.
    لو ـ إذا دخلت على ثبوتين فهو حرف امتناع لامتناع ومعنى هذا أنه امتنع الجواب لامتناع الشرط نحو: لو اجتهدت لنجحت.
    لولا ـ حرف امتناع لوجود ومعنى هذا أن الجواب امتنع لوجود الشرط نحو: لولا الله لهلكنا.
    أمَّا ـ حرف شرط وتفصيل وتلزم الفاء جوابه.
    لمَّا ـ حينيه في محل نصب على الظرف وهي متعلقة بجوابها ويشترط في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين نحو: فلما رأينه أكبرنه.
    كلَّما ـ أداة شرط وتكرار ولا بد في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين وهي منصوبة على الظرفية ومتعلقة بجوابها نحو: كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله .
    5 ـ (إعراب المصدر المؤول من أنْ وأنَّ)
    1 ـ يعرف فاعلاً لفعل محذوف بعد لو، نحو: لو أنك اجتهدت لفزت والتقدير لو ثبت اجتهادك.
    2 ـ يعرب مجروراً بحرف جر محذوف بعد خليق وحقيق وجدير وأحق وأهل وعز و بئس وأمر وأولى ولا النافية للجنس وأشار ورغب وعجز وجهد نحو: أمرته أن يستقيم، أنت أهل أن تكرم، والتقدير للإكرام.
    3 ـ يعرب فاعلاً بعد كفى وأفْعِل للتعجب وكذلك إذا وَليَ عسى و أخلولق وأوشك نحو: كفى المرء عاراً أن يكون كذاباً ـ أوشكَ أن يتم العمل.
    4 ـ يعرب مجروراً بالإضافة إذا وقع بعد اسم مجرد من آل والتنوين نحو: اجتهدت رجاء أن أنجح وقد يحذف هذا الاسم المضاف نحو: يبين الله لكم أن تضلوا أي كراهة ضلالكم.
    5 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف وجوباً بعد لولا نحو: لولا أنك مجتهد لرسبت.
    6 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف غالباً بعد حيث وإذا الفجائية وإذا والفاء الواقعة في جواب الشرط نحو: خرجت فإذا أنك تنتظر اجلس حيث أني جالس.
    7 ـ يعرب ساداً مسدَّ مفعولي أفعال الرجحان واليقين غالباً إذا وقع بعدها نحو: علمت أنك مستقيم.
    8 ـ يعرب معطوفاً على مصدر متصيد من الكلام السابق بعد فاء السببية و واو المعية و أو نحو: اجتهد فتنجح أمّا بعد لامي التعليل والجحود وحتى فيعرب مجروراً بها.
    6 ـ (إعراب أمثال ليدعوان)
    وليدعن ، ولتدعن ، و ليدعُونان ، تعرب السلام موطئة للقسم ويدعوان فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والألف فاعل والنون حرف توكيد، ويدعن فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل ، وتدعنْ مثل يدعن والياء المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل. و يدعونان مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة وهي فاعل والألف فاصلة والنون للتوكيد.
    7 ـ (إعراب صيغ الاستغاثة والندبة)
    يا للأطباء المرضى من الأدواء ، يا حرف نداء استغاثة وللأطباء جار ومجرور متعلقان بفعل الاستغاثة المحذوف والمرضى من الأدواء متعلقان بالفعل المحذوف أيضاً وتقديره استغيث.
    يا محمداً مبني على ضم مقدر والألف حرف استغاثة.
    يا لك من شجاع : يا حرف نداء وتعجب ولك متعلق بفعل التعجب المحذوف تقديره أعجب ومن شجاع جار ومجرور بيان الكاف.
    وا كبداه ـ وا: حرف نداء وندبة، وكبداه منادى مندوب منصوب بفتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقاء الساكنين والألف لندبة والهاء للسكت.
    وا حر قلباه من قلبه شيمَّ : وا حرف نداء وندبة حر منادى منصوب قلباه مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقائها ساكنة مع ألف الندبة والألف للندبة والهاء للسكت، ممن متعلق بمحذوف تقديره وأتوجع وقلبه شيم مبتدأ وخبر والجملة صلة مَن.
    صفحة العناوين
    الجمَل التي لها محل من الإعراب
    1 ـ إذا وقعت خبراً نحو: الشر قليله كثير.
    2 ـ إذا وقعت حالاً نحو: لا تحكم وأنت غضبان.
    3 ـ إذا وقعت مفعولاً نحو: ظننتك تدعوني.
    4 ـ إذا كانت مضافاً إليها نحو: إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة.
    5 ـ إذا كان صفة نحو: أقمت في بيت تحف به البساتين.
    6 ـ إذا كانت جواب شرط جازم مقرونة بالفاء أو بإذا الفجائية نحو: من يتق الله فإنه سعيد، ونحو: {وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون}.
    7 ـ إذا كانت تابعة لجملة لها محل نحو: العلم ينفع ويرفع.
    الجملة التي لا محل لها من الإعراب
    1 ـ المستأنفة وهي الواقعة في صدر الكلام أو في أثنائه وهي مقطعة عما قبلها نحو: نور الشمس لا يخفى، سافر أخوك سلمه الله.
    2 ـ المقسرة نحو: الضيفَ أكرمته.
    3 ـ إذا وقعت صلة لموصول اسمي أو حرفي نحو: هذا الذي نصر الضعيف، يسرني أن تنجح.
    4 ـ إذا وقعت جواباً لقسم نحو: والله لأنجزنَ وعدي.
    5 ـ إذا وقعت جواباً لشرط غير جازم مطلقاً أو جازم، ولم تقترن بالفاء ولا بإذا الفجائية نحو: إذا كان الإيجاز كافياً فالإطناب عيب، إن تستقم تسعد.
    10 ـ (أسماء الأفعال)
    تعمل عمل ما هي بمعناه من الأفعال فترفع الفاعل الظاهر نحو: هيهات زمن الصبا، والضمير المستتر نحو: صَه ولا يتصل بها ضمير بارز، واسم الفعل في عليك وإليك هو الجار فقط، أما الكاف فهي حرف خطاب في المرتجل نحو: هاك وضمير في المنقول نحو: إليك، بدونك.
    11 ـ إذا كان المبتدأ وصفاً مسبوقاً بنفي أو استفهام فلا يخلو حاله مع مرفوعه من ثلاثة أوجه:
    1 ـ أن يتحدا في الإفراد، فيجوز أن يعرب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسدّ الخبر وأن يعرب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدأ مؤخراً نحو: أمسافر أخوك.
    2 ـ أو يتحدا في غير الإفراد فيتعين إعراب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدى مؤخراً نحو: أمجتهدان التلميذان.
    3 ـ أن يكون الوصف مفرداً والمرفوع غير مفرد فيتعين إعراب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسد الخبر نحو: أمسافر أصدقاؤك أمفهوم الدرسان.
    12 ـ (إعراب أما بعد)
    تعرب أما عوضاً عن أداة الشرط وفعله وبعدُ ظرف متعلق بفعل الشرط المحذوف وما بعد الفاء جواب الشرط والتقدير مهما يكن من شيء بعد فكذا.
    13 ـ (المرءُ مجْزي بعمله إن خيراً فخير)
    يجوز نصب الأول على أنه خبر لكان المحذوفة مع اسمها تقديره إن كان عمله خيراً. يجوز رفعه على أنه اسم لكان المحذوفة مع خبرها تقديره إن كان في عمله خير، أما الثاني فيجوز نصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره، فسَيُجزى خيراً، ويجوز رفعه على أنه خبر لمبتدأ محذوف والتقدير فجزاؤه خير.
    14 ـ (إعراب الأعداد المركبة)
    الأعداد المركبة هي من أحد عشر إلى تسعة عشر وكلها مبنية على فتح الجزأين في محل رفع أو نصب أو جر، إلا اثني عشر واثنتي عشرة فإنهما يعربان إعراب الملحق بالمثنى وعشر وعشرة عوض عن النون في اثنين واثنتين.
    كيف تعرب المصدر المؤول من أن وأنْ فيما يأتي
    1 ـ لولا أنك مجتهد لرسبت.
    2 ـ إنَّ الصالحين لجدير أن يكرموا.
    3 ـ كفى بك فخراً أن تنبغ.
    4 ـ حضر الصديق بعد أن خرجت.
    5 ـ لا شك أن مصر تقدمت.
    6 ـ إن تجتهد فإنك ستنجح.
    7 ـ أخلق بالصابر أن ينال حاجته.
    8 ـ ماذا عزمت أن تصنع.
    9 ـ رغبت أن أسافر.
    10 ـ شربت الدواء رجاء أن أشفى.
    11 ـ لو أنك اجتهدت لنجحت.
    12 ـ إنك أن تدَعَ أبناءك أغنياء خير من أن تدعهم فقراء.
    وهذه جمل كثر استعمالها وغمض إعرابها
    1 ـ ليس مخلوق كائناً من كان أن يأتي بكذا.
    2 ـ عَمْرَك الله.
    3 ـ لا أبَا لك.
    4 ـ أجِدَّك أو وجدك.
    5 ـ كأني بك وقد حصل كذا.
    6 ـ دخل الناسُ فمن مقلَ ومن مُكثر.
    7 ـ اللهم إلا كذا.
    8 ـ يا له من رجل قاسي القلب.
    9 ـ لولاي ولولاك ولولاه.
    10 ـ ما منا إلا له كذا.
    11 ـ وما بكم من نعمة فمن الله.
    12 ـ هلم جرا.
    13 ـ لا إله إلا الله.
    14 ـ من الآنَ فصاعداً.
    15 ـ أنّى لك هذا.
    16 ـ مكره أخاك لا بطل.
    17 ـ من لي بكذا.
    18 ـ البَتَةَ.
    19 ـ لا وشفاء الله.
    20 ـ ما للجمال مشيها وئيداً.
    21 ـ عاشرت فلاناً حتى إني أو أني عرفت أخلاقه.
    22 ـ بأبي وبنفسي وما شكل هذا.
    23 ـ ما لي وما لك ومال له.
    24 ـ أقسم إني أو أني أصادق.
    25 ـ حقاً إنك أمين.
    26 ـ إن تفعل.
    27 ـ قال عزَّ مِن قائل:
    28 ـ كأنك بالدنيا لم تكن.
    29 ـ من توضأ يوم الجمعة فيها ونعمت.
    30 ـ كالخل ونحوه.
    31 ـ كما ترى.
    32 ـ وقعوا في حيص و بيصَ، أي في اختلاط، وتفرقوا شذر هذر، أي ذهبوا في كل وجه.
    33 ـ لا تهين الفقير.
    34 ـ علموا أن يؤملون.
    35 ـ ناهيك به.
    (إعراب أدوات الشرط غير الجازمة)
    إذا ـ ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه ومعنى ذلك أن جملة فعل الشرط محل جر بإضافة إذ إليها والعامل في إذا النصب هو الجواب.
    لو ـ إذا دخلت على ثبوتين فهو حرف امتناع لامتناع ومعنى هذا أنه امتنع الجواب لامتناع الشرط نحو: لو اجتهدت لنجحت.
    لولا ـ حرف امتناع لوجود ومعنى هذا أن الجواب امتنع لوجود الشرط نحو: لولا الله لهلكنا.
    أمَّا ـ حرف شرط وتفصيل وتلزم الفاء جوابه.
    لمَّا ـ حينيه في محل نصب على الظرف وهي متعلقة بجوابها ويشترط في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين نحو: فلما رأينه أكبرنه.
    كلَّما ـ أداة شرط وتكرار ولا بد في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين وهي منصوبة على الظرفية ومتعلقة بجوابها نحو: كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله .
    5 ـ (إعراب المصدر المؤول من أنْ وأنَّ)
    1 ـ يعرف فاعلاً لفعل محذوف بعد لو، نحو: لو أنك اجتهدت لفزت والتقدير لو ثبت اجتهادك.
    2 ـ يعرب مجروراً بحرف جر محذوف بعد خليق وحقيق وجدير وأحق وأهل وعز و بئس وأمر وأولى ولا النافية للجنس وأشار ورغب وعجز وجهد نحو: أمرته أن يستقيم، أنت أهل أن تكرم، والتقدير للإكرام.
    3 ـ يعرب فاعلاً بعد كفى وأفْعِل للتعجب وكذلك إذا وَليَ عسى و أخلولق وأوشك نحو: كفى المرء عاراً أن يكون كذاباً ـ أوشكَ أن يتم العمل.
    4 ـ يعرب مجروراً بالإضافة إذا وقع بعد اسم مجرد من آل والتنوين نحو: اجتهدت رجاء أن أنجح وقد يحذف هذا الاسم المضاف نحو: يبين الله لكم أن تضلوا أي كراهة ضلالكم.
    5 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف وجوباً بعد لولا نحو: لولا أنك مجتهد لرسبت.
    6 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف غالباً بعد حيث وإذا الفجائية وإذا والفاء الواقعة في جواب الشرط نحو: خرجت فإذا أنك تنتظر اجلس حيث أني جالس.
    7 ـ يعرب ساداً مسدَّ مفعولي أفعال الرجحان واليقين غالباً إذا وقع بعدها نحو: علمت أنك مستقيم.
    8 ـ يعرب معطوفاً على مصدر متصيد من الكلام السابق بعد فاء السببية و واو المعية و أو نحو: اجتهد فتنجح أمّا بعد لامي التعليل والجحود وحتى فيعرب مجروراً بها.
    6 ـ (إعراب أمثال ليدعوان)
    وليدعن ، ولتدعن ، و ليدعُونان ، تعرب السلام موطئة للقسم ويدعوان فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والألف فاعل والنون حرف توكيد، ويدعن فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل ، وتدعنْ مثل يدعن والياء المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل. و يدعونان مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة وهي فاعل والألف فاصلة والنون للتوكيد.
    7 ـ (إعراب صيغ الاستغاثة والندبة)
    يا للأطباء المرضى من الأدواء ، يا حرف نداء استغاثة وللأطباء جار ومجرور متعلقان بفعل الاستغاثة المحذوف والمرضى من الأدواء متعلقان بالفعل المحذوف أيضاً وتقديره استغيث.
    يا محمداً مبني على ضم مقدر والألف حرف استغاثة.
    يا لك من شجاع : يا حرف نداء وتعجب ولك متعلق بفعل التعجب المحذوف تقديره أعجب ومن شجاع جار ومجرور بيان الكاف.
    وا كبداه ـ وا: حرف نداء وندبة، وكبداه منادى مندوب منصوب بفتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقاء الساكنين والألف لندبة والهاء للسكت.
    وا حر قلباه من قلبه شيمَّ : وا حرف نداء وندبة حر منادى منصوب قلباه مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقائها ساكنة مع ألف الندبة والألف للندبة والهاء للسكت، ممن متعلق بمحذوف تقديره وأتوجع وقلبه شيم مبتدأ وخبر والجملة صلة مَن.
    الجمَل التي لها محل من الإعراب
    1 ـ إذا وقعت خبراً نحو: الشر قليله كثير.
    2 ـ إذا وقعت حالاً نحو: لا تحكم وأنت غضبان.
    3 ـ إذا وقعت مفعولاً نحو: ظننتك تدعوني.
    4 ـ إذا كانت مضافاً إليها نحو: إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة.
    5 ـ إذا كان صفة نحو: أقمت في بيت تحف به البساتين.
    6 ـ إذا كانت جواب شرط جازم مقرونة بالفاء أو بإذا الفجائية نحو: من يتق الله فإنه سعيد، ونحو: {وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون}.
    7 ـ إذا كانت تابعة لجملة لها محل نحو: العلم ينفع ويرفع.
    الجملة التي لا محل لها من الإعراب
    1 ـ المستأنفة وهي الواقعة في صدر الكلام أو في أثنائه وهي مقطعة عما قبلها نحو: نور الشمس لا يخفى، سافر أخوك سلمه الله.
    2 ـ المقسرة نحو: الضيفَ أكرمته.
    3 ـ إذا وقعت صلة لموصول اسمي أو حرفي نحو: هذا الذي نصر الضعيف، يسرني أن تنجح.
    4 ـ إذا وقعت جواباً لقسم نحو: والله لأنجزنَ وعدي.
    5 ـ إذا وقعت جواباً لشرط غير جازم مطلقاً أو جازم، ولم تقترن بالفاء ولا بإذا الفجائية نحو: إذا كان الإيجاز كافياً فالإطناب عيب، إن تستقم تسعد.
    10 ـ (أسماء الأفعال)
    تعمل عمل ما هي بمعناه من الأفعال فترفع الفاعل الظاهر نحو: هيهات زمن الصبا، والضمير المستتر نحو: صَه ولا يتصل بها ضمير بارز، واسم الفعل في عليك وإليك هو الجار فقط، أما الكاف فهي حرف خطاب في المرتجل نحو: هاك وضمير في المنقول نحو: إليك، بدونك.
    11 ـ إذا كان المبتدأ وصفاً مسبوقاً بنفي أو استفهام فلا يخلو حاله مع مرفوعه من ثلاثة أوجه:
    1 ـ أن يتحدا في الإفراد، فيجوز أن يعرب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسدّ الخبر وأن يعرب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدأ مؤخراً نحو: أمسافر أخوك.
    2 ـ أو يتحدا في غير الإفراد فيتعين إعراب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدى مؤخراً نحو: أمجتهدان التلميذان.
    3 ـ أن يكون الوصف مفرداً والمرفوع غير مفرد فيتعين إعراب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسد الخبر نحو: أمسافر أصدقاؤك أمفهوم الدرسان.
    12 ـ (إعراب أما بعد)
    تعرب أما عوضاً عن أداة الشرط وفعله وبعدُ ظرف متعلق بفعل الشرط المحذوف وما بعد الفاء جواب الشرط والتقدير مهما يكن من شيء بعد فكذا.
    13 ـ (المرءُ مجْزي بعمله إن خيراً فخير)
    يجوز نصب الأول على أنه خبر لكان المحذوفة مع اسمها تقديره إن كان عمله خيراً. يجوز رفعه على أنه اسم لكان المحذوفة مع خبرها تقديره إن كان في عمله خير، أما الثاني فيجوز نصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره، فسَيُجزى خيراً، ويجوز رفعه على أنه خبر لمبتدأ محذوف والتقدير فجزاؤه خير.
    14 ـ (إعراب الأعداد المركبة)
    الأعداد المركبة هي من أحد عشر إلى تسعة عشر وكلها مبنية على فتح الجزأين في محل رفع أو نصب أو جر، إلا اثني عشر واثنتي عشرة فإنهما يعربان إعراب الملحق بالمثنى وعشر وعشرة عوض عن النون في اثنين واثنتين.
    كيف تعرب المصدر المؤول من أن وأنْ فيما يأتي
    1 ـ لولا أنك مجتهد لرسبت.
    2 ـ إنَّ الصالحين لجدير أن يكرموا.
    3 ـ كفى بك فخراً أن تنبغ.
    4 ـ حضر الصديق بعد أن خرجت.
    5 ـ لا شك أن مصر تقدمت.
    6 ـ إن تجتهد فإنك ستنجح.
    7 ـ أخلق بالصابر أن ينال حاجته.
    8 ـ ماذا عزمت أن تصنع.
    9 ـ رغبت أن أسافر.
    10 ـ شربت الدواء رجاء أن أشفى.
    11 ـ لو أنك اجتهدت لنجحت.
    12 ـ إنك أن تدَعَ أبناءك أغنياء خير من أن تدعهم فقراء.
    وهذه جمل كثر استعمالها وغمض إعرابها
    1 ـ ليس مخلوق كائناً من كان أن يأتي بكذا.
    2 ـ عَمْرَك الله.
    3 ـ لا أبَا لك.
    4 ـ أجِدَّك أو وجدك.
    5 ـ كأني بك وقد حصل كذا.
    6 ـ دخل الناسُ فمن مقلَ ومن مُكثر.
    7 ـ اللهم إلا كذا.
    8 ـ يا له من رجل قاسي القلب.
    9 ـ لولاي ولولاك ولولاه.
    10 ـ ما منا إلا له كذا.
    11 ـ وما بكم من نعمة فمن الله.
    12 ـ هلم جرا.
    13 ـ لا إله إلا الله.
    14 ـ من الآنَ فصاعداً.
    15 ـ أنّى لك هذا.
    16 ـ مكره أخاك لا بطل.
    17 ـ من لي بكذا.
    18 ـ البَتَةَ.
    19 ـ لا وشفاء الله.
    20 ـ ما للجمال مشيها وئيداً.
    21 ـ عاشرت فلاناً حتى إني أو أني عرفت أخلاقه.
    22 ـ بأبي وبنفسي وما شكل هذا.
    23 ـ ما لي وما لك ومال له.
    24 ـ أقسم إني أو أني أصادق.
    25 ـ حقاً إنك أمين.
    26 ـ إن تفعل.
    27 ـ قال عزَّ مِن قائل:
    28 ـ كأنك بالدنيا لم تكن.
    29 ـ من توضأ يوم الجمعة فيها ونعمت.
    30 ـ كالخل ونحوه.
    31 ـ كما ترى.
    32 ـ وقعوا في حيص و بيصَ، أي في اختلاط، وتفرقوا شذر هذر، أي ذهبوا في كل وجه.
    33 ـ لا تهين الفقير.
    34 ـ علموا أن يؤملون.
    35 ـ ناهيك به.
    (إعراب أدوات الشرط غير الجازمة)
    إذا ـ ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه ومعنى ذلك أن جملة فعل الشرط محل جر بإضافة إذ إليها والعامل في إذا النصب هو الجواب.
    لو ـ إذا دخلت على ثبوتين فهو حرف امتناع لامتناع ومعنى هذا أنه امتنع الجواب لامتناع الشرط نحو: لو اجتهدت لنجحت.
    لولا ـ حرف امتناع لوجود ومعنى هذا أن الجواب امتنع لوجود الشرط نحو: لولا الله لهلكنا.
    أمَّا ـ حرف شرط وتفصيل وتلزم الفاء جوابه.
    لمَّا ـ حينيه في محل نصب على الظرف وهي متعلقة بجوابها ويشترط في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين نحو: فلما رأينه أكبرنه.
    كلَّما ـ أداة شرط وتكرار ولا بد في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين وهي منصوبة على الظرفية ومتعلقة بجوابها نحو: كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله .
    5 ـ (إعراب المصدر المؤول من أنْ وأنَّ)
    1 ـ يعرف فاعلاً لفعل محذوف بعد لو، نحو: لو أنك اجتهدت لفزت والتقدير لو ثبت اجتهادك.
    2 ـ يعرب مجروراً بحرف جر محذوف بعد خليق وحقيق وجدير وأحق وأهل وعز و بئس وأمر وأولى ولا النافية للجنس وأشار ورغب وعجز وجهد نحو: أمرته أن يستقيم، أنت أهل أن تكرم، والتقدير للإكرام.
    3 ـ يعرب فاعلاً بعد كفى وأفْعِل للتعجب وكذلك إذا وَليَ عسى و أخلولق وأوشك نحو: كفى المرء عاراً أن يكون كذاباً ـ أوشكَ أن يتم العمل.
    4 ـ يعرب مجروراً بالإضافة إذا وقع بعد اسم مجرد من آل والتنوين نحو: اجتهدت رجاء أن أنجح وقد يحذف هذا الاسم المضاف نحو: يبين الله لكم أن تضلوا أي كراهة ضلالكم.
    5 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف وجوباً بعد لولا نحو: لولا أنك مجتهد لرسبت.
    6 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف غالباً بعد حيث وإذا الفجائية وإذا والفاء الواقعة في جواب الشرط نحو: خرجت فإذا أنك تنتظر اجلس حيث أني جالس.
    7 ـ يعرب ساداً مسدَّ مفعولي أفعال الرجحان واليقين غالباً إذا وقع بعدها نحو: علمت أنك مستقيم.
    8 ـ يعرب معطوفاً على مصدر متصيد من الكلام السابق بعد فاء السببية و واو المعية و أو نحو: اجتهد فتنجح أمّا بعد لامي التعليل والجحود وحتى فيعرب مجروراً بها.
    6 ـ (إعراب أمثال ليدعوان)
    وليدعن ، ولتدعن ، و ليدعُونان ، تعرب السلام موطئة للقسم ويدعوان فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والألف فاعل والنون حرف توكيد، ويدعن فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل ، وتدعنْ مثل يدعن والياء المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل. و يدعونان مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة وهي فاعل والألف فاصلة والنون للتوكيد.
    7 ـ (إعراب صيغ الاستغاثة والندبة)
    يا للأطباء المرضى من الأدواء ، يا حرف نداء استغاثة وللأطباء جار ومجرور متعلقان بفعل الاستغاثة المحذوف والمرضى من الأدواء متعلقان بالفعل المحذوف أيضاً وتقديره استغيث.
    يا محمداً مبني على ضم مقدر والألف حرف استغاثة.
    يا لك من شجاع : يا حرف نداء وتعجب ولك متعلق بفعل التعجب المحذوف تقديره أعجب ومن شجاع جار ومجرور بيان الكاف.
    وا كبداه ـ وا: حرف نداء وندبة، وكبداه منادى مندوب منصوب بفتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقاء الساكنين والألف لندبة والهاء للسكت.
    وا حر قلباه من قلبه شيمَّ : وا حرف نداء وندبة حر منادى منصوب قلباه مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقائها ساكنة مع ألف الندبة والألف للندبة والهاء للسكت، ممن متعلق بمحذوف تقديره وأتوجع وقلبه شيم مبتدأ وخبر والجملة صلة مَن.
    صفحة العناوين
    الجمَل التي لها محل من الإعراب
    1 ـ إذا وقعت خبراً نحو: الشر قليله كثير.
    2 ـ إذا وقعت حالاً نحو: لا تحكم وأنت غضبان.
    3 ـ إذا وقعت مفعولاً نحو: ظننتك تدعوني.
    4 ـ إذا كانت مضافاً إليها نحو: إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة.
    5 ـ إذا كان صفة نحو: أقمت في بيت تحف به البساتين.
    6 ـ إذا كانت جواب شرط جازم مقرونة بالفاء أو بإذا الفجائية نحو: من يتق الله فإنه سعيد، ونحو: {وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون}.
    7 ـ إذا كانت تابعة لجملة لها محل نحو: العلم ينفع ويرفع.
    الجملة التي لا محل لها من الإعراب
    1 ـ المستأنفة وهي الواقعة في صدر الكلام أو في أثنائه وهي مقطعة عما قبلها نحو: نور الشمس لا يخفى، سافر أخوك سلمه الله.
    2 ـ المقسرة نحو: الضيفَ أكرمته.
    3 ـ إذا وقعت صلة لموصول اسمي أو حرفي نحو: هذا الذي نصر الضعيف، يسرني أن تنجح.
    4 ـ إذا وقعت جواباً لقسم نحو: والله لأنجزنَ وعدي.
    5 ـ إذا وقعت جواباً لشرط غير جازم مطلقاً أو جازم، ولم تقترن بالفاء ولا بإذا الفجائية نحو: إذا كان الإيجاز كافياً فالإطناب عيب، إن تستقم تسعد.
    10 ـ (أسماء الأفعال)
    تعمل عمل ما هي بمعناه من الأفعال فترفع الفاعل الظاهر نحو: هيهات زمن الصبا، والضمير المستتر نحو: صَه ولا يتصل بها ضمير بارز، واسم الفعل في عليك وإليك هو الجار فقط، أما الكاف فهي حرف خطاب في المرتجل نحو: هاك وضمير في المنقول نحو: إليك، بدونك.
    11 ـ إذا كان المبتدأ وصفاً مسبوقاً بنفي أو استفهام فلا يخلو حاله مع مرفوعه من ثلاثة أوجه:
    1 ـ أن يتحدا في الإفراد، فيجوز أن يعرب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسدّ الخبر وأن يعرب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدأ مؤخراً نحو: أمسافر أخوك.
    2 ـ أو يتحدا في غير الإفراد فيتعين إعراب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدى مؤخراً نحو: أمجتهدان التلميذان.
    3 ـ أن يكون الوصف مفرداً والمرفوع غير مفرد فيتعين إعراب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسد الخبر نحو: أمسافر أصدقاؤك أمفهوم الدرسان.
    12 ـ (إعراب أما بعد)
    تعرب أما عوضاً عن أداة الشرط وفعله وبعدُ ظرف متعلق بفعل الشرط المحذوف وما بعد الفاء جواب الشرط والتقدير مهما يكن من شيء بعد فكذا.
    13 ـ (المرءُ مجْزي بعمله إن خيراً فخير)
    يجوز نصب الأول على أنه خبر لكان المحذوفة مع اسمها تقديره إن كان عمله خيراً. يجوز رفعه على أنه اسم لكان المحذوفة مع خبرها تقديره إن كان في عمله خير، أما الثاني فيجوز نصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره، فسَيُجزى خيراً، ويجوز رفعه على أنه خبر لمبتدأ محذوف والتقدير فجزاؤه خير.
    14 ـ (إعراب الأعداد المركبة)
    الأعداد المركبة هي من أحد عشر إلى تسعة عشر وكلها مبنية على فتح الجزأين في محل رفع أو نصب أو جر، إلا اثني عشر واثنتي عشرة فإنهما يعربان إعراب الملحق بالمثنى وعشر وعشرة عوض عن النون في اثنين واثنتين.
    كيف تعرب المصدر المؤول من أن وأنْ فيما يأتي
    1 ـ لولا أنك مجتهد لرسبت.
    2 ـ إنَّ الصالحين لجدير أن يكرموا.
    3 ـ كفى بك فخراً أن تنبغ.
    4 ـ حضر الصديق بعد أن خرجت.
    5 ـ لا شك أن مصر تقدمت.
    6 ـ إن تجتهد فإنك ستنجح.
    7 ـ أخلق بالصابر أن ينال حاجته.
    8 ـ ماذا عزمت أن تصنع.
    9 ـ رغبت أن أسافر.
    10 ـ شربت الدواء رجاء أن أشفى.
    11 ـ لو أنك اجتهدت لنجحت.
    12 ـ إنك أن تدَعَ أبناءك أغنياء خير من أن تدعهم فقراء.
    وهذه جمل كثر استعمالها وغمض إعرابها
    1 ـ ليس مخلوق كائناً من كان أن يأتي بكذا.
    2 ـ عَمْرَك الله.
    3 ـ لا أبَا لك.
    4 ـ أجِدَّك أو وجدك.
    5 ـ كأني بك وقد حصل كذا.
    6 ـ دخل الناسُ فمن مقلَ ومن مُكثر.
    7 ـ اللهم إلا كذا.
    8 ـ يا له من رجل قاسي القلب.
    9 ـ لولاي ولولاك ولولاه.
    10 ـ ما منا إلا له كذا.
    11 ـ وما بكم من نعمة فمن الله.
    12 ـ هلم جرا.
    13 ـ لا إله إلا الله.
    14 ـ من الآنَ فصاعداً.
    15 ـ أنّى لك هذا.
    16 ـ مكره أخاك لا بطل.
    17 ـ من لي بكذا.
    18 ـ البَتَةَ.
    19 ـ لا وشفاء الله.
    20 ـ ما للجمال مشيها وئيداً.
    21 ـ عاشرت فلاناً حتى إني أو أني عرفت أخلاقه.
    22 ـ بأبي وبنفسي وما شكل هذا.
    23 ـ ما لي وما لك ومال له.
    24 ـ أقسم إني أو أني أصادق.
    25 ـ حقاً إنك أمين.
    26 ـ إن تفعل.
    27 ـ قال عزَّ مِن قائل:
    28 ـ كأنك بالدنيا لم تكن.
    29 ـ من توضأ يوم الجمعة فيها ونعمت.
    30 ـ كالخل ونحوه.
    31 ـ كما ترى.
    32 ـ وقعوا في حيص و بيصَ، أي في اختلاط، وتفرقوا شذر هذر، أي ذهبوا في كل وجه.
    33 ـ لا تهين الفقير.
    34 ـ علموا أن يؤملون.
    35 ـ ناهيك به.
    (إعراب أدوات الشرط غير الجازمة)
    إذا ـ ظرف لما يستقبل من الزمان خافض لشرطه منصوب بجوابه ومعنى ذلك أن جملة فعل الشرط محل جر بإضافة إذ إليها والعامل في إذا النصب هو الجواب.
    لو ـ إذا دخلت على ثبوتين فهو حرف امتناع لامتناع ومعنى هذا أنه امتنع الجواب لامتناع الشرط نحو: لو اجتهدت لنجحت.
    لولا ـ حرف امتناع لوجود ومعنى هذا أن الجواب امتنع لوجود الشرط نحو: لولا الله لهلكنا.
    أمَّا ـ حرف شرط وتفصيل وتلزم الفاء جوابه.
    لمَّا ـ حينيه في محل نصب على الظرف وهي متعلقة بجوابها ويشترط في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين نحو: فلما رأينه أكبرنه.
    كلَّما ـ أداة شرط وتكرار ولا بد في شرطها وجوابها أن يكونا ماضيين وهي منصوبة على الظرفية ومتعلقة بجوابها نحو: كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله .
    5 ـ (إعراب المصدر المؤول من أنْ وأنَّ)
    1 ـ يعرف فاعلاً لفعل محذوف بعد لو، نحو: لو أنك اجتهدت لفزت والتقدير لو ثبت اجتهادك.
    2 ـ يعرب مجروراً بحرف جر محذوف بعد خليق وحقيق وجدير وأحق وأهل وعز و بئس وأمر وأولى ولا النافية للجنس وأشار ورغب وعجز وجهد نحو: أمرته أن يستقيم، أنت أهل أن تكرم، والتقدير للإكرام.
    3 ـ يعرب فاعلاً بعد كفى وأفْعِل للتعجب وكذلك إذا وَليَ عسى و أخلولق وأوشك نحو: كفى المرء عاراً أن يكون كذاباً ـ أوشكَ أن يتم العمل.
    4 ـ يعرب مجروراً بالإضافة إذا وقع بعد اسم مجرد من آل والتنوين نحو: اجتهدت رجاء أن أنجح وقد يحذف هذا الاسم المضاف نحو: يبين الله لكم أن تضلوا أي كراهة ضلالكم.
    5 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف وجوباً بعد لولا نحو: لولا أنك مجتهد لرسبت.
    6 ـ يعرب مبتدأ وخبره محذوف غالباً بعد حيث وإذا الفجائية وإذا والفاء الواقعة في جواب الشرط نحو: خرجت فإذا أنك تنتظر اجلس حيث أني جالس.
    7 ـ يعرب ساداً مسدَّ مفعولي أفعال الرجحان واليقين غالباً إذا وقع بعدها نحو: علمت أنك مستقيم.
    8 ـ يعرب معطوفاً على مصدر متصيد من الكلام السابق بعد فاء السببية و واو المعية و أو نحو: اجتهد فتنجح أمّا بعد لامي التعليل والجحود وحتى فيعرب مجروراً بها.
    6 ـ (إعراب أمثال ليدعوان)
    وليدعن ، ولتدعن ، و ليدعُونان ، تعرب السلام موطئة للقسم ويدعوان فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والألف فاعل والنون حرف توكيد، ويدعن فعل مضارع مرفوع بالنون المحذوفة لتوالي الأمثال والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل ، وتدعنْ مثل يدعن والياء المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل. و يدعونان مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة وهي فاعل والألف فاصلة والنون للتوكيد.
    7 ـ (إعراب صيغ الاستغاثة والندبة)
    يا للأطباء المرضى من الأدواء ، يا حرف نداء استغاثة وللأطباء جار ومجرور متعلقان بفعل الاستغاثة المحذوف والمرضى من الأدواء متعلقان بالفعل المحذوف أيضاً وتقديره استغيث.
    يا محمداً مبني على ضم مقدر والألف حرف استغاثة.
    يا لك من شجاع : يا حرف نداء وتعجب ولك متعلق بفعل التعجب المحذوف تقديره أعجب ومن شجاع جار ومجرور بيان الكاف.
    وا كبداه ـ وا: حرف نداء وندبة، وكبداه منادى مندوب منصوب بفتحة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقاء الساكنين والألف لندبة والهاء للسكت.
    وا حر قلباه من قلبه شيمَّ : وا حرف نداء وندبة حر منادى منصوب قلباه مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة على ما قبل ياء المتكلم المحذوفة لالتقائها ساكنة مع ألف الندبة والألف للندبة والهاء للسكت، ممن متعلق بمحذوف تقديره وأتوجع وقلبه شيم مبتدأ وخبر والجملة صلة مَن.
    (إعراب صيغ الإغراء والتحذير)
    الصدقَ: منصوب على الإغراء لفعل محذوف جوازاً الصدق الصدقَ، الصدق الأولى منصوب على الإغراء بفعل محذوف وجوباً والصدق الثانية توكيد الأولى.
    الصدقَ والأمانة: الصدق منصوب على الإغراء، بفعل محذوف وجوباً والأمانة معطوف عن الصدق.
    الكذبَ: منصوب على التحذير بفعل محذوف جوازاً، الكذب الكذب: الكذب الأولى منصوبة على التحذير بفعل محذوف وجوباً والثانية توكيد.
    الكذب والخيانة: الفعل محذوف وجوباً والخيانة معطوف على الكذب.
    إياك والكذب: إيا ضمير منفصل في نصب على التحذير لفعل محذوف وجوباً والكاف حرف خطاب، والكذب معطوف على إياك.
    إياك أن تكذب ـ مصدر أن مفعول به للفعل المحذوف.
    تنبيه : العامل في الإغراء والتحذير يحذف وجوباً مع التكرير والعطف وإياك، ويحذف جواز مع الإفراد فقط.
    9 ـ (قواعد تقريبية لبيان متعلق الظرف والجار والمجرور)
    1 ـ الأصل في الظرف أو الجار أن يتعلقا بالفعل التام وشبهه والمراد يشبه الفعل اسم الفعل والمصدر واسم المصدر واسما الفاعل والمفعول والصفة المشبهة واسم التفضيل.
    2 ـ ويتعلقان بالأفعال التامة والأخبار غالباً مثل: خرجت من البيت أنا مخلص لله.
    3 ـ وإذا وقعا بعد اسم موصول تعلقاً بمحذوف صلة الموصول غالباً نحو: {كل من عليها فان}.
    4 ـ وإذا وقع بعدهما اسم مرفوع تعلقاً بمحذوف خبر مقدم والاسم والمرفوع مبتدأ مؤخر غالباً نحو: لله الأمر.
    5 ـ ويعتبران شبه جملة فيكونان بعد النكرات صفات بعد المعارف أحوالاً نحو: مررت برجل في داره أو بمحمد في داره.
    10 ـ (أسماء الأفعال)
    تعمل عمل ما هي بمعناه من الأفعال فترفع الفاعل الظاهر نحو: هيهات زمن الصبا، والضمير المستتر نحو: صَه ولا يتصل بها ضمير بارز، واسم الفعل في عليك وإليك هو الجار فقط، أما الكاف فهي حرف خطاب في المرتجل نحو: هاك وضمير في المنقول نحو: إليك، بدونك.
    11 ـ إذا كان المبتدأ وصفاً مسبوقاً بنفي أو استفهام فلا يخلو حاله مع مرفوعه من ثلاثة أوجه:
    1 ـ أن يتحدا في الإفراد، فيجوز أن يعرب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسدّ الخبر وأن يعرب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدأ مؤخراً نحو: أمسافر أخوك.
    2 ـ أو يتحدا في غير الإفراد فيتعين إعراب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدى مؤخراً نحو: أمجتهدان التلميذان.
    3 ـ أن يكون الوصف مفرداً والمرفوع غير مفرد فيتعين إعراب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسد الخبر نحو: أمسافر أصدقاؤك أمفهوم الدرسان.
    12 ـ (إعراب أما بعد)
    تعرب أما عوضاً عن أداة الشرط وفعله وبعدُ ظرف متعلق بفعل الشرط المحذوف وما بعد الفاء جواب الشرط والتقدير مهما يكن من شيء بعد فكذا.
    13 ـ (المرءُ مجْزي بعمله إن خيراً فخير)
    يجوز نصب الأول على أنه خبر لكان المحذوفة مع اسمها تقديره إن كان عمله خيراً. يجوز رفعه على أنه إسم لكان المحذوفة مع خبرها تقديره إن كان في عمله خير، أما الثاني فيجوز نصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره، فسَيُجزى خيراً، ويجوز رفعه على أنه خبر لمبتدأ محذوف والتقدير فجزاؤه خير.
    14 ـ (إعراب الأعداد المركبة)
    الأعداد المركبة هي من أحد عشر إلى تسعة عشر وكلها مبنية على فتح الجزأين في محل رفع أو نصب أو جر، إلا اثني عشر واثنتي عشرة فإنهما يعربان إعراب الملحق بالمثنى وعشر وعشرة عوض عن النون في اثنين واثنتين.
    كيف تعرب المصدر المؤول من أن وأنْ فيما يأتي
    1 ـ لولا أنك مجتهد لرسبت.
    2 ـ إنَّ الصالحين لجدير أن يكرموا.
    3 ـ كفى بك فخراً أن تنبغ.
    4 ـ حضر الصديق بعد أن خرجت.
    5 ـ لا شك أن مصر تقدمت.
    6 ـ إن تجتهد فإنك ستنجح.
    7 ـ أخلق بالصابر أن ينال حاجته.
    8 ـ ماذا عزمت أن تصنع.
    9 ـ رغبت أن أسافر.
    10 ـ شربت الدواء رجاء أن أشفى.
    11 ـ لو أنك اجتهدت لنجحت.
    12 ـ إنك أن تدَعَ أبناءك أغنياء خير من أن تدعهم فقراء.
    إعراب بعض الآيات الكريمة :
    1 ـ {قل هو الله أحد}.
    2 ـ {الحاقة ما الحاقة. وما أدراك ما الحاقة}.
    3 ـ {إنْ كلُّ نفس لمَا عليها حافظ}.
    4 ـ {كَبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذِباً}.
    5 ـ {وليحلفنَ إن أردنا إلا الحسنى}.
    6 ـ {عمَّا قليل ليصبحن نادمين}.
    7 ـ {إنْ أريد إلا الإصلاح ما استطعت}.
    8 ـ {إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً ما، بعوضة فما فوقها}.
    9 ـ {فما للذين كفروا قبلك مهطعين، عن اليمين وعن الشمال عرين}.
    10 ـ {سلام قولاً من رب رحيم}.
    11 ـ {قال رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي}.
    12 ـ {لكنا هو الله ربي}.
    13 ـ {وامرأته حمالة الحط***.
    14 ـ {وكذلك زَين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم}.
    15 ـ {لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصَّدق وأكن من الصالحين}.
    16 ـ {وقطعناهم اثنتي عشرَة أسباطاً أمماً}.
    (قواعد تقريبية لبيان متعلق الظرف والجار والمجرور)
    1 ـ الأصل في الظرف أو الجار أن يتعلقا بالفعل التام وشبهه والمراد يشبه الفعل اسم الفعل والمصدر واسم المصدر واسما الفاعل والمفعول والصفة المشبهة واسم التفضيل.
    2 ـ ويتعلقان بالأفعال التامة والأخبار غالباً مثل: خرجت من البيت أنا مخلص لله.
    3 ـ وإذا وقعا بعد اسم موصول تعلقاً بمحذوف صلة الموصول غالباً نحو: {كل من عليها فان}.
    4 ـ وإذا وقع بعدهما اسم مرفوع تعلقاً بمحذوف خبر مقدم والاسم والمرفوع مبتدأ مؤخر غالباً نحو: لله الأمر.
    5 ـ ويعتبران شبه جملة فيكونان بعد النكرات صفات بعد المعارف أحوالاً نحو: مررت برجل في داره أو بمحمد في داره.
    10 ـ (أسماء الأفعال)
    تعمل عمل ما هي بمعناه من الأفعال فترفع الفاعل الظاهر نحو: هيهات زمن الصبا، والضمير المستتر نحو: صَه ولا يتصل بها ضمير بارز، واسم الفعل في عليك وإليك هو الجار فقط، أما الكاف فهي حرف خطاب في المرتجل نحو: هاك وضمير في المنقول نحو: إليك، بدونك.
    11 ـ إذا كان المبتدأ وصفاً مسبوقاً بنفي أو استفهام فلا يخلو حاله مع مرفوعه من ثلاثة أوجه:
    1 ـ أن يتحدا في الإفراد، فيجوز أن يعرب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسدّ الخبر وأن يعرب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدأ مؤخراً نحو: أمسافر أخوك.
    2 ـ أو يتحدا في غير الإفراد فيتعين إعراب الوصف خبراً مقدماً والمرفوع مبتدى مؤخراً نحو: أمجتهدان التلميذان.
    3 ـ أن يكون الوصف مفرداً والمرفوع غير مفرد فيتعين إعراب الوصف مبتدأ والمرفوع فاعلاً أو نائب فاعل ساداً مسد الخبر نحو: أمسافر أصدقاؤك أمفهوم الدرسان.
    12 ـ (إعراب أما بعد)
    تعرب أما عوضاً عن أداة الشرط وفعله وبعدُ ظرف متعلق بفعل الشرط المحذوف وما بعد الفاء جواب الشرط والتقدير مهما يكن من شيء بعد فكذا.
    13 ـ (المرءُ مجْزي بعمله إن خيراً فخير)
    يجوز نصب الأول على أنه خبر لكان المحذوفة مع اسمها تقديره إن كان عمله خيراً. يجوز رفعه على أنه إسم لكان المحذوفة مع خبرها تقديره إن كان في عمله خير، أما الثاني فيجوز نصبه على أنه مفعول به لفعل محذوف تقديره، فسَيُجزى خيراً، ويجوز رفعه على أنه خبر لمبتدأ محذوف والتقدير فجزاؤه خير.
    14 ـ (إعراب الأعداد المركبة)
    الأعداد المركبة هي من أحد عشر إلى تسعة عشر وكلها مبنية على فتح الجزأين في محل رفع أو نصب أو جر، إلا اثني عشر واثنتي عشرة فإنهما يعربان إعراب الملحق بالمثنى وعشر وعشرة عوض عن النون في اثنين واثنتين.
    كيف تعرب المصدر المؤول من أن وأنْ فيما يأتي
    1 ـ لولا أنك مجتهد لرسبت.
    2 ـ إنَّ الصالحين لجدير أن يكرموا.
    3 ـ كفى بك فخراً أن تنبغ.
    4 ـ حضر الصديق بعد أن خرجت.
    5 ـ لا شك أن مصر تقدمت.
    6 ـ إن تجتهد فإنك ستنجح.
    7 ـ أخلق بالصابر أن ينال حاجته.
    8 ـ ماذا عزمت أن تصنع.
    9 ـ رغبت أن أسافر.
    10 ـ شربت الدواء رجاء أن أشفى.
    11 ـ لو أنك اجتهدت لنجحت.
    12 ـ إنك أن تدَعَ أبناءك أغنياء خير من أن تدعهم فقراء.
    إعراب بعض الآيات الكريمة :
    1 ـ {قل هو الله أحد}.
    2 ـ {الحاقة ما الحاقة. وما أدراك ما الحاقة}.
    3 ـ {إنْ كلُّ نفس لمَا عليها حافظ}.
    4 ـ {كَبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذِباً}.
    5 ـ {وليحلفنَ إن أردنا إلا الحسنى}.
    6 ـ {عمَّا قليل ليصبحن نادمين}.
    7 ـ {إنْ أريد إلا الإصلاح ما استطعت}.
    8 ـ {إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً ما، بعوضة فما فوقها}.
    9 ـ {فما للذين كفروا قبلك مهطعين، عن اليمين وعن الشمال عرين}.
    10 ـ {سلام قولاً من رب رحيم}.
    11 ـ {قال رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي}.
    12 ـ {لكنا هو الله ربي}.
    13 ـ {وامرأته حمالة الحط***.
    14 ـ {وكذلك زَين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم}.
    15 ـ {لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصَّدق وأكن من الصالحين}.
    16 ـ {وقطعناهم اثنتي عشرَة أسباطاً أمماً}.
    منقول

  2. #2
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المشاركات
    237

    افتراضي رد : كبف تعرب

    من متفيق يقراء هذا الكلام كلله

    الأحسن أ، الواحد يغش ويخلص عمره

    تراااها تنفع بالتلفون ولا بالأم أم أس ولا بالبراشيم ولا عاد مشو وو حالكم

  3. #3
    تربوي ماهر
    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    51

    افتراضي رد : كبف تعرب

    مشكووووووووووور زعيم 444


    طالب صوراوي

    ههههههههههههههههههه زين زين

    صدقت من محصل وقت ويقرا هذا كلة





    و

  4. #4
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مسقط
    المشاركات
    151

    افتراضي رد : كبف تعرب

    اسمع اخي لماذا تنقل المواضيع وتنشرهل كذي انا منزل هالموضوع قبل ايام في المنتدى ليش تنقل عشان تنزلة هذة تعتبر سرقة ادبية

  5. #5
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مسقط
    المشاركات
    151

    افتراضي رد : كبف تعرب

    اسمع اخي لماذا تنقل المواضيع وتنشرهل كذي انا منزل هالموضوع قبل ايام في المنتدى ليش تنقل عشان تنزلة هذة تعتبر سرقة ادبية

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
XHTML RSS CSS w3c