دخول
صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 63
  1. #21
    راجع الإدارة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    ??????
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    الامتحااان كان معظم الاسئلة من الكتب المدرسية واسئلة عاامه

    الاسئلة التربوية شووووي

    بس خيتو امووورك تيبه ان شاااء فالتعيين ... كلام اكيد ومن مصادر موثوووقة انه تعيين كبير لمعلمي التربية

    الاسلامية بسب زيادة عدد الحصص

    موفقة باذن الله تعالى

  2. #22
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    السلام عليكم يا اخواني واخواتي .....شو رايكم ندرج معلومات متعلقه بالتربيه الاسلاميه ...فكل واحد قرا معلومه يحاول يشاركنا معه فالاستفاده عشان نستفياد جميعأ...والله في عون العبد ما دأم العبد في عون اخيه....مشكورين وجزأكم الله الف خيرا.....

  3. #23
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    الله يوفقك الجميع اللي عنده اي معلومات يفيدنا بعد وانا نفس الشئ بحاول ارسل اشياء تخص التربيه الاسلاميه

  4. #24
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    للي حاب يراجع بعض أحكام التجويد لخصتها لكم بطريقتي الخاصة إن شاء الله تستفيدوا منه
    أحــكــام الــنــون الــســاكــنــة والــتــنويــن
    1 ) الإدغامحروفه(ي ر م ل و ن وتجمع في كلمه يرملون)
    ـ إلتقاء حرف ساكن مع متحرك بحيث يصيران عند النطق حرفا واحدا مشددا هو الحرف الثاني أ) إدغام بغنه حروفه(ي ن م و )
    أمــثــلــه
    قال تعالى:{لهم مغفرة وأجرا عظيما}
    قال تعالى: { ينادونك مـن وراء الحجرات }
    ب) إدغام بدون غنه حروفه(ل ر )
    أمــثــلــه
    قال تعالى : { والله غفور رحيم }
    قال تعالى : {مصدقـا لما بين يدي }

    2) الإظهار حروفه ( أ ه ع ح غ خ) وتجمع في البيت الشعري حيث اول حرف من كل كلمه منه وهو ( أخر هاك علما حازه غير خاسر)
    ـ إخراج الحرف من مخرجه بلا غنه "عند إلتقاء النون الساكنة أو التنوين بحرف من حروف الإظهار فينطقان ظاهرتان منفصلتان بدون غنة"
    أمــثــلــة
    قال تعالى : { يمتعكم متاعا حسنا }
    قال تعالى : { إن الله سميع عليم}
    قال تعالى : { إن هي إلا أسماء سميتموها }
    3) الإخفاء حروفه ( ص ذ ك ج ش ق س د ط ز ف ت ض ظ)
    وتجمع في البيت الشعري الأتي بحيث أول حرف
    من كل كلمه منه
    صف ذاتي كم جاد شخصا قد سما
    دم طيبا زد في تقى ضع ظالما
    ـ النطق بالنون الساكنه والتنوين على صفه ما بين الإدغام والإظهار مع مراعاه الغنه في النطق.
    أمــثــلــة
    قال تعالى : { وما ينطق عن الهوى }
    قال تعالى : { إن جأكم فاسق بنبأ فتبينوا قبل أن تصيبوا قوما بجهله}
    قال تعالى : { أنت مولانا فانصرنا}
    4) الإقلاب حروفه (ب)
    ـ قلب النون الساكنه أو التنوين ميما مصحوبة بغنه عند إلتقائهما مع الباء.
    أمثله
    قال تعالى : {وأما من بخل واستغنى}
    قال تعالى : { إنه عليم بذات الصدور }

    قال تعالى : { إن جائكم فاسق بنبأ }
    (يتبع...)
    __________________
    أحـــكــــام الـــمــــــــد و أنـــــواعـــــــه
    الــمــد أ) طبيعي
    ب) فرعي أ)مد بسبب الهمز
    ب) مد بسبب السكون
    أ) مد بسبب الهمز أ) المد المتصل"في كلمة واحدة" "يجب ان لا يقل عن 4 حركات"
    ب) المد المنفصل "في كلمتين "من 2 إلى 6 حركات"
    ب) مد بسبب السكون أ) المد اللازم أ)كلمي ب)حرفي (مثقل أو مخفف)
    ب) المد العرض.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بسبب الهمز
    ـ المد المتصل
    هو أن يأتي حرف المد و الهمز في كلمة واحدة.
    حكمه: يمد على الأقل 4 حركات "واجب"
    أمــثــلــه
    قال تعالى: {إذا جاءنصر الله و الفتح}
    قال تعالى: {ولقد جاءكم موسى}
    ـ المد المنفصل
    هو أن يكون حرف المد في كلمة والهمزة في كلمة أخرى.
    حكمه: يمد من حركتين إلى ست حركات "جائز"
    أمــثــلــه
    قال تعالى: {إناأعطيناك الكوثر}
    قال تعالى: {يؤمنونبماأنزل إليك}
    بسبب السكون
    ـ المد اللازم
    هو الذي يكون بعد حرف المد سكون أصلي
    أ) كلمي -مخفف
    -مثقل قال تعالى: {الحآقه ما الحآقة}
    ب) حرفي –مثقل
    -مخفف قال تعالى: {ن والقلم وما يسطرون}
    قال تعالى: {آلم ذلك الكتب لا ريب فيه}
    (يتبع...)
    __________________
    مـد الـصلـة والمد الـعـارض للسكون ومد اللين
    ـ مد الصلة
    أ) كبرى "أن يأتي هاء الضمير المفرد الغائب المذكر بين متحركين الأخير منهما ليس بهمزة"
    قال تعالى: {ويزيدهم من فضلهإنه غفور شكور}
    ب) صغرى "أن تأتي هاء الضمير المفرد الغائب المذكر بين متحركين الأخير منهما ليس بهمزة"
    قال تعالى: {يصيببهمن يشاء}
    ـ المد العارض للسكون
    "أن تأتي حروف المد قبل أخر حرف في الكلمة كالتالي("و" قبلها ضم)
    ("أ"قبلها فتح")،("ي"قبلها كسر)،قد سكن للوقوف عليه .
    قال تعالى: {أنه غفور شكور}
    ـ مد اللين
    "أن يأتي حرفي المد ( و،ي) قبل أخر حرف في الكلمة شرط أن يكون ما قبلها مفتوح"
    قال تعالى: {فوقهم الله شر ذلك اليوم}
    قال تعالى: {رحلة الشتاء و الصيف}
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أحــكــام الــقــلــقــلــة
    حروفه (ق ط ب جد ، وتجمع في كلمتين قطب جد)
    أ) قلقلة كبرى "أن يأتي حرف القلقلة ساكن سكون عارض في
    اخر الكلمة"
    قال تعالى: { هذا شي عجيب }
    ب) قلقلة صغرى "أن يأتي حرف القلقلة ساكن سكون أصلي في
    وسط الكلمة"
    قال تعالى: { والأرضمددناها والقينا }
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أحــكــام لــفــظ الــجــلالــه الله
    ـ التفخيم
    " إذا سبق لام لفظ الجلالة فتح أو ضم أو سكون قبله فتح أو سكون قبله ضم"
    قال تعالى: { إذا جاء نصر الله والفتح }
    ـ الترقيق
    " إذا سبق لام لفظ الجلاله كسر أو سكون قبله كسر أو تنوين ضم او فتح او كسر"
    قال تعالى: { لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا}
    تم بحمد الله

  5. #25
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    تحت طرق التدريس .




    أسلوب المحاضرة
    يطلق عليها البعض طريقة الإلقاء ، وهى من أكثر أساليب التدريس شيوعا ، وتستخدم هذه الطريقة بوساطة الغالبية العظمى من المدرسين في مراحل التعليم المختلفة . وقد ارتبطت هذه الطريقة بالتدريس منذ أقدم العصور ، على أساس أن المعلم هو الشخص الذي يمتلك المعرفة وأن المستمعين ينتظرون أن يلقى عليهم بعضا مما عنده ، بهدف إفادتهم وتنمية عقولهم ، وهذا المعنى يتفق ومفهوم المدرسة باعتبارها عاملا من عوامل نقل المعرفة إلى الطلاب .
    ويفهم من اسمها أن المعلم يحاضر طلابه مشافهة ويشرح لهم المعلومات الجديدة التي تتعلق بموضوع الدرس ، وهذا يبتعد بها عن أن تكون عملية إملاء من كتاب أو مذكرة . والمعلم أثناء شرحه يستخدم صوته بطبقاته المختلفة ، كما يستخدم يديه للإيضاح ، بل وبقية أعضاء الجسم ، مراعيا الحركات التي تعبر حقيقة عن الأفكار التي يريد توصيلها للطلاب .

    شروط المحاضرة الجيدة
    التحضير لها قبل موعدها بوقت كاف : وهذا الشرط من الأسس الهامة في المحاضرة ، ومع ذلك نجد الكثير من المعلمين يهملونه باعتبار أنهم على علم بما سيحاضرون ، وقد درسوه وتعلموه من قبل .
    المدخل السليم إلى الموضوع : على المعلم الواعي أن يدرك أن طلابه ليسوا مشغولين بالموضوع الذي سيقوم بتدريسه ؛ نظرا لازدحام جدول اليوم الدراسي بالعديد من الدروس ، وهذا الوضع يفرض على المعلم أن يبحث عن مدخل مناسب لدرسه . ويشترط في هذا المدخل أن ، يثير دافعية التعلم لدى الطلاب .
    ربط موضوع المحاضرة الجديدة بموضوع المحاضرة أو المحاضرات السابقة ، بحيث يستعيد الطلاب وحدة الموضوع وترابطه .
    ليس كون المعلم هو المحاضر ، أن يظل هو المتحدث الأوحد في الفصل ، حتى لا يصيب الطلاب بالملل .
    مراعاة الفروق الفردية بين طلاب الفصل الواحد ، فلا يجب أن يتوقع المعلم أن يتابعه كل التلاميذ بالاهتمام نفسه .
    مراعاة جودة اللغة التي يستعملها المعلم : بحيث يكون جيد الأسلوب ، منتقيا لألفاظه بعناية ، وجمله مترابطة بحيث تؤدى المعنى المقصد بالفعل ، لذلك نؤكد دائما على استخدام اللغة العربية الفصحى .
    ليس معنى المعلم ينبع طريقة المحاضرة ، ألا يقوم بأي نشاط آخر في الفصل ، إذ أن هناك من الوسائل الأخرى ما يدعم هذه الطريقة .
    أن يلخص من أفواه الطلاب أهم النقاط التي وردت في المحاضرة .

    إيجابيات طريقة المحاضرة
     يعطى الطلاب من خلالها قدرا من المعارف الجيدة حول موضوع الدرس .
     تنمى في الطلاب حب الاستماع ، كم تستثير ففيهم الإيجابية والفاعلية ، عندما يدربهم المعلم على إلقاء الأسئلة .
     يستطيع المدرس من خلالها ، أن ينمى في الطلاب عادة حب القراء، ومهارة الاستفادة من المكتبة .
     يمكن للمدرس من خلالها أن يتعرف على الطلاب المتيقظين معه ، والذين شردت عقولهم بعيدا عن الدرس .
     يستطيع المدرس من خلال نبرات صوته ، رفعا وخفضا أن يؤكد على بعض المعاني ، وأن يبرز أهمية بعض المواقف .
     تصطبغ المحاضرة عادة بشخصية المعلم وبثقافته .
     يستطيع المدرس من خلال المحاضرة ، وما يثار فيها من أسئلة حوار، أن يتعرف على مستويات طلابه .



    سلبيات طريقة المحاضرة
    يؤكد التربويون على أن سلبيات أي طريقة ترجع في حقيقتها إلى استخدام المعلم لها ، وليس إلى الطريقة ذاتها ، وإن كان أي طريقة لا تخلو من السلبيات ، ومن سلبيات طريقة المحاضرة الآتي .
     سلبية التلاميذ أنفسهم ، وخصوصا إذا انهمك المدرس في المحاضرة ، ونسى تماما أنه يجب إشراكهم معه .
     إذا لم يثر المعلم في طلابه مهارة القراءة والبحت ، فقد يصبح هو المصدر الوحيد للمعرفة يقدمها لهم جاهزة فيستمرئون الكسل .
     إذا لم يتوقف المعلم أثناء المحاضرة ، كي يختبر طلابه ـ بأي طريقة كانت ـ فيما يقول ، فلقد ينتهي به الأمر وعدد كبير منهم لم يفهم شيئا مما كان يقول .
     إذا طال زمن إلقاء المحاضرة ، دون أن يقطعه المعلم بسؤال ، أو ملاحظة ذكية، فإن الطلاب قد يملونه وينصرفون عنه .
     إذا لم ينتبه المعلم إلى الفروق الفردية بين الطلاب ، فقد يضيع الطلاب الضعاف في الفصل ، بسبب تركيز المعلم أثناء المناقشات في المحاضرة على طائفة من الطلاب .
     إذا لم يستطع المدرس أن يضبط نفسه تماما على الوقت المحدد ، بحيث يجزئه على المحاضرة، وعلى الأسئلة ، وعلى الحوار والمناقشات ، فقد يسرقه الوقت ولا يحقق ما خطط لنفسه أن يحققه من درسه .
    أسلوب الأسئلة
    أسلوب قديم قدم التربية نفسها ، يقوم فيه المدرس بإلقاء الأسئلة على الطلاب ، ولا يزال هذا الأسلوب من أكثر أساليب التدريس شيوعا حتى يومنا الحاضر ، وليس ذلك إلا لأن هذا الأسلوب يعتبر أداة جيدة ؛لإنعاش ذاكرة الطلاب ، ولجعلهم أكثر فهما ، بل ولتوصيلهم إلى مستويات عالية من التعليم . وتقول " هيلدا تابا " وهى واحدة من أشهر خبراء المناهج في أمريكا : إن الطريقة التي يلقى بها المعلم أسئلته تعتبر أهم فعل مفرد مؤثر في عملية التدريس .

    شروط طريقة الأسئلة الجيدة
    يعتبر التحضير الجيد للموضوع الذي سيتناوله المدرس من خلال طرح الأسئلة ، من أهم الشروط لنجاحها . إذ على المدرس أن يفكر جيدا في نوعية الأسئلة التي سيلقيها ، بحيث تكون ملائمة للموضوع ، ومناسبة لتحقيق أهداف الدرس، وفي مستوى الطلاب .
    لا يعني طرح المدرس للأسئلة أنه سيصبح الشخص الوحيد الذي من حقه أن يسأل، بل إن المدرس الحاذق هو الذي يتيح لطلابه فرصة السؤال ، سواء أكانت هذه الأسئلة موجهة إليه ، أم إلى الطلاب أنفسهم .
    ينبغي أن يكون المدرس متيقظا عند استخدامه لطريقة المناقشة ، بحيث لا تخرجه إجابات بعض الطلاب أو أسئلتهم عن إطار الموضوع المحدد للمناقشة .
    من شروط صياغة الأسئلة أن تبدأ من أشياء بسيطة ميسرة يعيها الطلاب ، وأن تتدرج إلى الأكثر صعوبة شيئا فشيئا .
    يجب أن تكون صياغة السؤال واضحة لغويا ، ومحددة الهدف ، بحيث يعرف الطالب الشيء المراد منه ليجيب على بالتحديد .
    ينبغي أن يكون السؤال من النوع الذي يتحدى ذكاء التلميذ ، ويجعله يعمل تفكيره ، ليصل إلى إجابة ترضيه ، وتشعره أنه أتى شيئا ذا فائدة .
    على المعلم أن يتحلى طوال إدارته للدرس بهذه الطريقة بروح طيبة، لا تأخذ طابع الجو المتزمت ، كما أنه لا ينبغي أن يترك العملية لتهبط إلى الهزل ، فخير الأمور الوسط .
    لجعل جو الفصل جوا طيبا فإن على المعلم أن يتلقى كل إجابة بوجه بشوش وروح طيبة .
    على المعلم ألا يتقبل من طلابه إلا الإجابات الواضحة والمحددة .
    أن يشعر المدرس طلابه أن عنصر الوقت مهم جدا ، وأن ينبههم إلى أن أهداف الدرس أثمن عنده من أن تضيع بسبب بعض الأسئلة التافهة .

    إيجابيات طريقة الأسئلة :
    يستطيع المعلم أن يتعرف على كثير من الأمور التي تدور في أذهان الطلاب ، وذلك من خلال إجاباتهم على أسئلته .
    يمكن للمعلم أن يكتشف ما إذا كان طلابه يعون شيئا من الحقائق حول موضوع الدرس أم لا .
    يستطيع المعلم من خلال طريقة الأسئلة أن ينم في طلابه القدرة على التفكير .
    يستطيع المعلم من خلال طريقة الأسئلة أن يستثير الدافعية في التعلم عند طلابه.
    يمكن للمعلم أن يجعل طلابه ينظمون أفكارهم ، وذلك إذا اتبع أسلوبا تربويا سليما في إلقاء الأسئلة .
    تفيد المعلم عند مراجعة الدروس ، لمعرفة مدى ما تحقق من أهداف .
    يتمكن الطالب من خلالها من مهارة التدريب على التعبير عن ذاته .
    يساعد المدرس على تشخيص نقاط القوة والضعف في طلابه .
    تركز هذه الطريقة على أن تجعل الطالب يستعمل فكره ، لا مجرد ذاكرته .



    سلبيات طريقة الأسئلة :
    إذا لم ينتبه المدرس إلى عنصر الوقت ، فقد ينتهي الوقت ، قبل أن ينتهي مما خطط له ، أو لإنجازه .
    قد يتورط بعض المدرسين في الضغط على بعض الطلاب بالأسئلة الثقيلة ، مما قد ينفرهم من الدرس .
    هناك بعض الطلب قد يبادرون المعلم بالعديد من الأسئلة بحيث يصرفونه هو عن توجيه الأسئلة إليهم ، ومن ثم لا يعرف مستواهم الحقيقي .
    إذا انشغل المدرس بالإجابة على أسئلة الطلاب ، فإن ذلك قد يجره بعيدا عن بعض نقاط الدرس الأساسية .
    __________________
    أسلوب العصف الذهني (Brain storming )
    مفهوم العصف الذهني :
    استرتيجية العصف الذهني واحدة من أساليب تحفيز التفكير والإبداع الكثيرة التي تتجاوز في أمريكا أكثر من ثلاثين أسلوبا ، وفي اليابان أكثر من مئة أسلوب من ضمنها الأساليب الأمريكية ، ويستخدم العصف الذهني كأسلوب للتفكير الجماعي أو الفردي في حل كثير من المشكلات العلمية والحياتية المختلفة ، بقصد زيادة القدرات والعمليات الذهنية ، ويمكن القول أن العصف الذهني : استخدام العقل في التصدي النشط للمشكلة .

    أهداف العصف الذهني :
    تهدف جلسات العصف الذهني إلى تحقيق الآتي :
    حل المشكلات حلا إبداعيا .
    خلق مشكلات للخصم .
    إيجاد مشكلات ، أو مشاريع جديدة .
    تحفيز وتدريب تفكير وإبداع المتدربين .

    مراحل العصف الذهني
    يمكن استخدام هذا الأسلوب في المرحلة الثانية من مراحل عملية الإبداع ، والتي تتكون من ثلاث مراحل أساسية هي :
    تحديد المشكلة .
    أيجاد الأفكار ، أو توليدها .
    إيجاد الحل .



    القواعد الأساسية للعصف الذهني :
    ضرورة تجنب النقد للأفكار المتولدة :
    أي استبعاد أي نوع من الحكم أو النقد أو التقويم في أثناء جلسات العصف الذهني ، ومسؤولية تطبيق هذه القاعدة تقع على عاتق المعلم وهو رئيس الجلسة.
    حرية التفكير والترحيب بكل الأفكار مهما يكن نوعها :
    والهدف هنا هو إعطاء قدر أكبر من الحرية للطالب أو الطالبة في التفكير في إعطاء حلول للمشكلة المعروضة مهما تكن نوعية هذه الحلول أو مستواها .
    التأكد على زيادة كمية الأفكار المطروحة :
    وهذه القاعدة تعني التأكد على توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار المقترحة لأنه كلما زاد عدد الأفكار المقترحة من قبل التلاميذ / الجماعة زاد احتمال بلوغ قدر أكبر من الأفكار الأصلية أو المعينة على الحل المبدع للمشكلة .
    تعميق أفكار الآخرين وتطويرها :
    ويقصد بها إثارة حماس المشاركين في جلسات العصف الذهني من الطلاب أو من غيرهم لأن يضيفوا لأفكار الآخرين ، وأن يقدموا ما يمثل تحسيناً أو تطويراً.

    مراحل حل المشكلة في جلسات العصف الذهني :
    مرحلة صياغة المشكلة : يقوم المعلم وهو المسؤول عن جلسات العصف الذهني بطرح المشكلة على التلاميذ وشرح أبعادها وجمع بعض الحقائق حولها بغرض تقديم المشكلة للتلاميذ.
    مرحلة بلورة المشكلة : وفيها يقوم المعلم بتحديد دقيق للمشكلة وذلك بإعادة صياغتها وتحديدها من خلال مجموعة تساؤلات على نمط :
    - ما هي النتائج المترتبة على الكرة الأرضية إذا استمر التلوث بهذه الصورة ؟
    - كيف يمكن البحث عن أبدال جديدة لمصادر طاقة غير ملوثة مستقبلاً ؟
    إن إعادة صياغة المشكلة قد تقدم في حد ذاتها حلولاً مقبولة دون الحاجة إلى إجراء المزيد من عمليات العصف الذهني .
    العصف الذهني لواحدة أو أكثر من عبارات المشكلة التي تمت بلورتها : وتعتبر هذه الخطوة مهمة لجلسة العصف الذهني حيث يتم من خلالها إثارة فيض حر من الأفكار ، وتتم هذه الخطوة مع مراعاة الجوانب التالية :
    أ – عقد جلسة تنشيطية .
    ب – عرض المبادئ الأربعة للعصف الذهني .
    ج – استقبال الأفكار المطروحة حتى لو كانت مضحكة .
    د – تدوين جميع الأفكار وعرضها ( الحلول المقترحة للمشكلة ) .
    هـ – قد يحدث أن يشعر بعض التلاميذ بالإحباط أو الملل ، ويجب تجنب ذلك .
    مرحلة تقويم الأفكار التي تم التوصل إليها : تتصف جلسات العصف الذهني بأنها تؤدي إلى توليد عدد كبير من الأفكار المطروحة حول مشكلة معينة ، ومن هنا تظهر أهمية تقويم هذه الأفكار وانتقاء القليل منها لوضعه موضع التنفيذ .
    أسلوب حل المشكلات
    مفهوم حل المشكلات :
    يقصد به مجموعة العمليات التي يقوم بها الفرد مستخدماً المعلومات والمعارف التي سبق له تعلمها ، والمهارات التي اكتسبها في التغلب على موقف بشكل جديد، وغير مألوف له في السيطرة عليه ، والوصول إلى حل له .
    إن أسلوب حل المشكلة هو أسلوب يضع المتعلم أو الطفل في موقف حقيقي يُعْمِلون فيه أذهانهم بهدف الوصول إلى حالة اتزان معرفي ، وتعتبر حالة الاتزان المعرفي حالة دافعية يسعى الطفل إلى تحقيقها وتتم هذه الحالة عند وصوله إلى حل أو إجابة أو اكتشاف .

    خطوات حل المشكلة :
    إن نشاط حل المشكلات هو نشاط ذهني معرفي يسير في خطوات معرفية ذهنية مرتبة ومنظمة في ذهن الطالب والتي يمكن تحديد عناصرها وخطواتها بما يلي :
     الشعور بالمشكلة : وهذه الخطوة تتمثل في إدراك معوق أو عقبة تحول دون الوصول إلى هدف محدد .
     تحديد المشكلة : هو ما يعني وصفها بدقة مما يتيح لنا رسم حدودها وما يميزها عن سواها .
     تحليل المشكلة : التي تتمثل في تعرف الفرد / التلميذ على العناصر الأساسية في مشكلة ما ، واستبعاد العناصر التي لا تتضمنها المشكلة .
     جمع البيانات المرتبطة بالمشكلة : وتتمثل في مدى تحديد الفرد / التلميذ لأفضل المصادر المتاحة لجمع المعلومات والبيانات في الميدان المتعلق بالمشكلة .
     اقتراح الحلول : وتتمثل في قدرة التلميذ على التمييز والتحديد لعدد من الفروض المقترحة لحل مشكلة ما .
     دراسة الحلول المقترحة دراسة نافذة : وهنا يكون الحل واضحاً ، ومألوفاً فيتم اعتماده ، وقد يكون هناك احتمال لعدة أبدال ممكنة ، فيتم المفاضلة بينها بناءً على معايير نحددها .
     الحلول الإبداعية : قد لا تتوافر الحلول المألوفة أو ربما تكون غير ملائمة لحل المشكلة ، ولذا يتعين التفكير في حل جديد يخرج عن المألوف ، وللتوصل لهذا الحل تمارس منهجيات الإبداع المعروفة مثل: ( العصف الذهني ـ تآلف الأشتات ) .

    الأسس التربوية التي تستند إليها استراتيجية حل المشكلات :
    تتماشى استراتيجية حل المشكلات مع طبيعة عملية التعليم التي تقضي أن يوجد لدى المتعلم هدف يسعى إلى تحقيقه .
    تتفق مع مواقف البحث العلمي ، لذلك فهي تنمي روح الاستقصاء والبحث العلمي لدى الطلبة .
    تجمع في إطار واحد بين محتوى التعلم ، أو مادته ، وبين استراتيجية التعلم وطريقته ، فالمعرفة العلمية في هذه الاستراتيجية وسيلة التفكير العلمي ، ونتيجة له في الوقت نفسه .

    شروط وتوظيف استراتيجة حل المشكلات
    أن يكون المعلم نفسه قادرا على توظيف استراتيجة حل المشكلات ملما بالمبادئ والأسس اللازمة لتوظيفها .
    أن يكون المعلم قادرا على تحديد الأهداف التعليمية لكل خطوة من خطوات استراتيجية حل المشكلات .
    أن تكون المشكلة من النوع الذي ستثير الطلبة وتتحداهم ، لذا ينبغي أن تكون من النوع الذي يستثني التلقين أسلوبا لحلها .
    استخدام المعلم طريقة مناسبة لتقويم تعلم الطلاب استراتيجة حل المشكلات ، لأن كثيرا من العمليات التي يجريها الطلاب في أثناء تعلم حل المشكلات غير قابلة للملاحظة والتقويم .
    ضرورة تأكد المعلم من وضوح المتطلبات الأساسية لحل المشكلات قبل الشروع في تعلمها .
    كأن يتأكد من إتقان الطلاب للمفاهيم والمبادئ الأساس التي يحتاجونها في التصدي للمشكلة المطروحة للحل .
    تنظيم الوقت التعليمي لتوفير فرص التدريب المناسب .
    __________________
    أسلوب تمثيل الأدوار
    مفهوم تمثيل الأدوار :
    يعتبر هذا الأسلوب أسلوباً معمليا لتدريب المتدربين على الأدوار والمهام والمسؤوليات ، والمواقف الموجودة في بيئة الأعمال الحقيقة ، أو أنه يسمح بقيام الطالب بتمثيل دور شخصي ما ويتصرف كما يعتقد بأن ذلك الشخص يتصرف في أدائه لذلك الدور. ويقوم الطالب بالمشاركة في أداء الدور مع بعض زملائه أو مع بقية الطلبة الذين يقومون بمتابعة تمثيله من خلال الملاحظة العلمية لتوفير التغذية الراجعة feed-back وليستفيد المشاركون من أداء الدور من إتقان أداء الدور ، والإلمام بكافة متطلباته ، وتبرز أهمية التغذية الراجعة في النقاش الذي يدور بعد الانتهاء من لعب الدور ، والذي يشارك فيه جميع الطلبة ، ويهدف هذا الأسلوب إلى إتاحة الفرص للطلبة لمعرفة ، وإدراك طبيعة مشاعرهم تجاه بعض المواقف ولتطبيق بعض المفاهيم النظرية في بيئة وظروف وعوامل مشابهة لبيئة العمل .

    من أشكال تمثيل الأدوار :
    المعلم الصغير : وهو أن يقوم أحد الطلاب المتميزين بتقمص دور المعلم في الغرفة الصفية بعملية تطبيق أحد أساليب التدريس التي تم التدريب عليها من قبل المعلم ، ومن ثم بقية الطلاب المتميزين ، والطلاب الجيدين في المستوى .
    مسرحة المناهج : وهو أن يقوم المعلم بتحويل الدرس البسيط في صورته إلى مسرحية موزعا أهم عناصر الدرس إلى شخصيات ، ومن ثم يوزع الأدوار على الطلاب ، والطلاب بدورهم يقومون بتقمص شخصيات المسرحية .
    لعب الأدوار : وهو أن يقوم أحد الطلاب بطرح بعض الأسئلة التي تتعلق بالدرس بصورة مباشرة ،أو غير مباشرة من أجل تمكين الطلاب من استخدام كلمات جديدة ، ومعلومات خارجة عن الدرس ، ولكنها تخدم الدرس بصورة أو بأخرى ، ومن ثم تبادل هذه الأدوار بين الطلاب بعضهم البعض .

    من أهداف تمثيل الأدوار :
    تبسيط مادة الدرس لبقية الطلاب دون المستوى المطلوب .
    تنمي مهارة الطلبة في التحدث ، والحوار الهادف.
    تنمي قدرة الطلبة على مهارة عرض الأفكار ، وتوظيف المفردات المناسبة لذلك العرض .
    غرس الثقة في نفوس الطلبة .
    عرض أفكار جديدة ذات علاقة بالدرس ، ولكنها غير مدونه في الدرس نفسه .
    تثبيت المعلومة في أذهان الطلبة بصورة أفضل ؛ لأن هذا الأسلوب قريب من التطبيق أكثر منه إلى التنظير .
    __________________
    أسلوب التعلم التعاوني
    مفهوم التعلم التعاوني :
    يشير مفهوم التعلم التعاوني إلى أساليب تعليمية صفية يقوم بها الطلبة باستخدامها في أداء أنشطة تعليمية ضمن مجموعات صغيرة ( كل مجموعة تتكون من 4- 6 طلاب ) ويتلقون مقابل ذلك تقديرا أو ثوابا يعتمد على الأداء الفردي والأداء الجماعي لهؤلاء الطلبة .
    والتعلم التعاوني لا يتطلب من القائمين به نفقات إضافية أو تجهيزات تكنولوجية أو تغيرات كبيرة في التنظيم المدرسي ، بل يتطلب أناس متحمسين مخلصين من طلبة ومعلمين وإداريين وأهل وسواهم كما يستلزم تغيير مواقفهم واتجاهاتهم السابقة لصالح التعاون وأهل وسواهم كما يستلزم تغيير مواقفهم واتجاهاتهم السابقة لصالح التعاون إزاء التنافس وقلة الاهتمام بالآخرين ومصالحهم إذا أن كل عضو في المجموعة ( مجموعة التعلم التعاوني الصغرى لا يصبح مسؤولا عن تعلمه الشخصي فحسب بل أيضا عن تعلم كل فرد آخر في المجموعة وعن تعلم المجموعة الإجمالي ، وهكذا دواليك بالنسبة إلى كل مجموعة جديدة ينضم الفرد لعضويتها .

    خطوات تنفيذ التعلم التعاوني :
    أولا : الخطوات التخطيطية :
    تحديد الأهداف التعليمية والتربوية ( بحيث تكون الأهداف دراسية واجتماعية )
    تحديد حجم المجموعة وتنوع تركيبتها ويفضل أن يكون حجم المجموعة بين ( 4 - 6 ) طلاب ويمكن تغييرها حسب الأسلوب المتبع .
    توزيع الطلاب على المجموعات ، حيث تشير الأبحاث إلى أن المجموعات غير المتجانسة أعطت أفضل النتائج .
    ترتيب المكان بما يسمح للطلاب بالعمل بحرية وذلك من خلال ترتيب غرفة الصف بحيث يواجه طلاب المجموعة بعضهم البعض وتكون جلستهم مريحة ، ويتمكنوا من المشاركة في المواد بسهولة ، ويتكلموا بهدوء ، وأن يكون هناك مجال للمعلم للتنقل بينهم بسهولة .
    تحديد الأدوار وتدويرها دوريا مما يكفل تحقيق الأهداف ومما يعزز الاعتماد الإيجابي المتبادل ، وتقوية المسؤولية الجماعية .
    تحديد الوقت المعطى للمجموعات للعمل معا ، ويفضل تغيير الوقت حسب المهارات .
    ثانيا : الخطوات قبل التنفيذية :
    إعطاء التعليمات : وذلك بتحديد المهام سواء الأكاديمية وغير الأكاديمية التي تسهل عمل الطلاب معا لإنهاء المهمة المعطاة , وذلك بشرح أهداف الدرس وتعريف المفاهيم وتحديد الإجراءات .
    اعتماد محكات أو معايير الإتقان بالنسبة لمحكات إنمائية لمحتوى المادة التعليمية أو السلوكية ( وليس بالمقارنة مع أداء الآخرين ) .
    التأكد من اقتناع الطلبة بحاجاتهم الماسة إلى المهارات الاجتماعية التعاونية .
    بناء المسؤولية الفردية في إطار المسؤولية الجماعية .
    التشديد على أنواع التفكير والفعل والسلوك المرغوب فيه .
    التأكد من أن الطلبة يثابرون في المهارات الاجتماعية وتوظيفها لتحقيق الأهداف .
    ثالثا : الخطوات الإسنادية للتعلم التعاوني :
    توضيح الإشارات .
    ملاحظة تفاعل الطلبة في المجموعات من قبل التعلم .
    التأكد من أن المتعلمين يتقدمون في دورة عملهم ، دون إعاقة أو إبطاء غير مبررين .
    تقديم التوجيه أو المساعدة إلى المجموعات بحسب طلبهم وبمقدار حاجتهم إليها
    تعزيز أنماط سلوكية مرغوب فيها .
    اقتراح إجراءات التعاون .
    رابعا : الخطوات التقويمية :
    غلق الدرس بتقديم الطلبة لملخص لما تعلموه ، ويقوم المعلم بتقديم ملخص لما تعلمه ثم يطرح أسئلة على الطلبة حول الموضوع .
    تقويم تعلم الطلبة تقويما تكوينيا مستمرا خلال العمل ثم تقويما تجميعيا مبنيا على التقويم التكويني وفقا لمحكات نابعة من الأهداف من خلال :
    نوعية الأهداف التي تحققت .
    كمية الأهداف التي تحققت .
    الكيفية التي تم فيها التعلم .
    مدى تعاون الطلبة .
    تقويم جودة قيام كل مجموعة بوظائفها من خلال :
    طبيعة الجو السائد بين المجموعة أثناء العمل .
    درجة التعاون المتبادل بين أعضاء المجموعة .
    تعزيز الطلبة لبعضهم البعض .
    تقديم الملخصات لبعضهم البعض .
    أداء كل عضو لدوره ومدى إتقانه للمهمة المنوطة به .
    يقدم المعلم تغذية راجعة بناءة من أجل أن يطور الطلبة مستقبلا في ممارساتهم وسلوكياتهم المرغوبة والارتقاء بدرجة الإتقان لديهم .

    أشكال التعلم التعاوني في المجموعة :
    أولا : طريقة فيليبس : نسبت هذه الطريقة لواضعها( Donalphillips ) تسير المناقشة في الفصل من خلال :
    أ‌. يكتب المدرس أو التلميذ المشكلة على السبورة ثم يسأل الأعضاء لاقتراح العناصر الفرعية .
    ب‌. يطلب من طلاب الفصل تقسيم أنفسهم إلى مجموعات ، كل مجموعة ست طلاب ينتخبون أحد أعضاء المجموعة ليقود المناقشة ، عضو آخر ليكون سكرتير يسجل العناصر الرئيسية لعرضها على الفصل .
    ت‌. تبحث كل مجموعة عنصر ويحدد وقت للمناقشة ليكون خمس دقائق مثلا .
    ث‌. يعلن المدرس أو التلميذ انتهاء الوقت المخصص لمناقشة العنصر ، ويطلب تقرير من كل جماعة ، وتكتب النقاط الأساسية على السبورة .
    ج‌. يؤخذ كل موضوع فرعي ، ويعرض التقرير عنه وتبحث نقاطه الأساسية المدونة على السبورة .
    ح‌. اجتماع مسجلو التقارير لصياغة تقرير عام يعرض على الفصل للمناقشة .
    ثانيا : طريقة اللجان :
    أ. فالعمل الجماعي ممكن أن يتضمن لجان مختلفة لدراسة شاملة للجوانب المختلفة حول الموضوع أو الوحدة .
    ب . يقوم المدرس أو تلاميذ الصف بتشكيل لجان حيث يكون كل طالب عضو لتشمل العضوية جميع أفراد الصف وتعاد التشكيلات من آن لآخر خوفا من التحزبات .
    ج. ويراعى عند إعداد اللجان قدرات واهتمامات وحاجات التلاميذ وعلى الأعضاء توضيح العمل المطلوب ووضع الخطة للعمل بالتوزيع المتكافئ .
    ثالثا : طريقة المنتديات :
    تقديم عدد قليل من طلبة الصف وجهات نظر مختلفة حول موضوع واحد أربع طلاب (4) ، ثم يسأل بعضهم الآخر وبعدها تبدأ أسئلة تلاميذ الفصل وأخيرا الرئيس تلخيص وجهات النظر.
    رابعا : طريقة المناقشة الجماعة الصغيرة :
    تشكل جماعات صغيرة عديدة في الفصل الدراسي أوجه مختلفة فيعطي التلاميذ مهارة معينة ، فيجتمعون معا حول المران على هذه المهارة ، وهذه الطريقة تهيئ فرص عمل حسب الظروف الفردية ، فالطلبة النابهون لهم المهارة الصعبة والآخرون الأقل صعوبة .
    خامسا : طريقة تمثيل المشكلات الاجتماعية :
    في هذه الطريقة يصور التلاميذ سلوكهم إزاء موقف معين دون إعداد مسبق وتناسب هذه الطريقة ما يتصل بحياة الناس مباشرة كالأحداث التاريخية أو مواقف اجتماعية . ومن فوائد هذه الطريقة :
    أ‌. تكشف للمدرس عن اتجاهات التلميذ بالنسبة للموقف والأشخاص .
    ب‌. تكشف للمدرس الفهم الخاطئ للمشكلة .
    ت‌. يعمق فهم التلميذ لمشاعر الناس من خلال تقمصه للشخصية .
    __________________
    أسلوب التعلم الذاتي
    مفهوم التعلم الذاتي
    في هذا الأسلوب من التعلم : يتدرب الطلاب على الاعتماد على أنفسهم لتحقيق أهداف تعليمية تتناسب مع قدراتهم واتجاهاتهم وغير مرتبطة بأقرانهم من الطلاب. ويدخل ضمن هذا النوع من التعلم ما يسمى بالتعلم الفردي. ويتم تقويم الطالب في هذا النوع من التعلم وفق محكات موضوعة مسبقاُ (جونسون وجونسون وهولبك، 1995).
    تعريف آخر : هو النشاط التعلمي الذي يقوم به المتعلم مدفوعاً برغبته الذاتية بهدف تنمية استعداداته وإمكاناته وقدراته مستجيباً لميوله واهتماماته بما يحقق تنمية شخصيته وتكاملها ، والتفاعل الناجح مع مجتمعه عن طريق الاعتماد على نفسه والثقة بقدراته في عملية التعليم والتعلم وفيه نعلم المتعلم كيف يتعلم ومن أين يحصل على مصادر التعلم .

    أهمية التعلم الذاتي :
     إن التعلم الذاتي كان وما يزال يلقى اهتماما كبيراً من علماء النفس والتربية ، باعتباره أسلوب التعلم الأفضل ؛ لأنه يحقق لكل متعلم تعلما يتناسب مع قدراته وسرعته الذاتية في التعلم ويعتمد على دافعيته للتعلم .
     يأخذ المتعلم دورا إيجابيا ونشيطاً في التعلم .
     يمّكن التعلم الذاتي المتعلم من إتقان المهارات الأساسية اللازمة لمواصلة تعليم نفسه بنفسه ويستمر معه مدى الحياة .
     إعداد الأبناء للمستقبل وتعويدهم تحمل مسؤولية تعلمهم بأنفسهم .
     تدريب التلاميذ على حل المشكلات ، وإيجاد بيئة خصبة للإبداع .
     إن العالم يشهد انفجارا معرفيا متطورا باستمرار لا تستوعبه نظم التعلم وطرائقها مما يحتم وجود استراتيجية تمكن المتعلم من إتقان مهارات التعلم الذاتي ليستمر التعلم معه خارج المدرسة وحتى مدى الحياة .

    أهداف التعلم الذاتي :
     اكتساب مهارات وعادات التعلم المستمر لمواصلة تعلمه الذاتي بنفسه
     يتحمل الفرد مسؤولية تعليم نفسه بنفسه .
     المساهمة في عملية التجديد الذاتي للمجتمع .
     بناء مجتمع دائم التعلم .
     تحقيق التربية المستمرة مدى الحياة .

    ما دور المعلم في أسلوب التعلم الذاتي ؟
    لا يمكن تجاهل دور المعلم والاستغناء عنه ، فهو يقوم بالتخطيط للعملية التعليمية ، ويشخص حالة كل متعلم ، ويصف الأنشطة المناسبة له ، ويساعده في تذليل أية صعوبات تعترضه خلال تعلمه الذاتي ، وفي النهاية يقوم بتقويم العملية التعليمية في ضوء الأهداف المرسومة ، التي ينتظر تحقيقها من قبل الدارس بعد قيامه بالأنشطة المطلوبة ، ويجري في العادة ، عرض هذا النوع من الأهداف على نحو سلوكي يمكن قياس أدائه .
    أسلوب التعلم بالاكتشاف
    مفهوم التعلم بالاكتشاف :
    عملية تفكير تتطلب من الفرد إعادة تنظيم المعلومات المخزونة لديه وتكييفها بشكل يمكنه من رؤية علاقات جديدة لم تكن معروفة لديه من قبل .

    أهمية التعلم بالاكتشاف :
     يساعد الاكتشاف المتعلم في تعلم كيفية تتبع الدلائل وتسجيل النتائج وبذا يتمكن من التعامل مع المشكلات الجديدة .
     يوفر للمتعلم فرصا عديدة للتوصل إلى استدلالات باستخدام التفكير المنطقي سواء الاستقرائي أو الاستنباطي .
     يشجع الاكتشاف التفكير الناقد ويعمل على المستويات العقلية العليا كالتحليل والتركيب والتقويم .
     يعوّد المتعلم على التخلص من التسليم للغير والتبعية التقليدية .
     يحقق نشاط المتعلم وإيجابيته في اكتشاف المعلومات مما يساعده على الاحتفاظ بالتعلم .
     يساعد على تنمية الإبداع والابتكار .
     يزيد من دافعية التلميذ نحو التعلم بما يوفره من تشويق وإثارة يشعر بها المتعلم أثناء اكتشافه للمعلومات بنفسه .

    أنواع الاكتشاف :
    الاكتشاف الموجه :وفيه يزوّد المتعلمين بتعليمات تكفي لضمان حصولهم على خبرة قيمة ، وذلك يضمن نجاحهم في استخدام قدراتهم العقلية لاكتشاف المفاهيم والمبادئ العلمية ، ويشترط أن يدرك المتعلمون الغرض من كل خطوة من خطوات الاكتشاف ويناسب هذا الأسلوب تلاميذ المرحلة التأسيسية ويمثل أسلوبا تعليميا يسمح للتلاميذ بتطوير معرفتهم من خلال خبرات عملية مباشرة .

    الاكتشاف شبه الموجه : وفيه يقدم المعلم المشكلة للمتعلمين ومعها بعض التوجيهات العامة بحيث لا يقيده ولا يحرمه من فرص النشاط العملي والعقلي ، ويعطي المتعلمين بعض التوجيهات .

    الاكتشاف الحر : وهو أرقى أنواع الاكتشاف ، ولا يجوز أن يخوض به المتعلمين إلا بعد أن يكونوا قد مارسوا النوعين السابقين ، وفيه يواجه المتعلمون بمشكلة محددة ، ثم يطلب منهم الوصول إلى حل لها ويترك لهم حرية صياغة الفروض وتصميم التجارب وتنفيذها .

    دور المعلم في التعلم بالاكتشاف :
    (1) تحديد المفاهيم العلمية والمبادئ التي سيتم تعلمها وطرحها في صورة تساؤل أو مشكلة .
    (2) إعداد المواد التعليمية اللازمة لتنفيذ الدرس .
    (3) صياغة المشكلة على هيئة أسئلة فرعية بحيث تنمي مهارة فرض الفروض لدى المتعلمين .
    (4) تحديد الأنشطة أو التجارب الاكتشافية التي سينفذها المتعلمون .
    (5) تقويم المتعلمين ومساعدتهم على تطبيق ما تعلموه في مواقف جديدة .
    مزايا التعلم بالاكتشاف :
    يجعل التلميذ مشاركاً في العملية التعلمية .
    ينقل مركز العملية التعليمية من المعلم إلى المتعلم .
    يؤكد على ممارسة عمليات العلم بدلاً من المعرفة فقط .
    يؤكد على التساؤل أكثر من الإجابة .
    يهتم بالأسئلة المتشعبة بدلاً من الأسئلة مغلقة الإجابة .
    يؤكد على التجريب الاستكشافي واستمرارية عملية التعلم.

    معوقات استخدام التعلم بالاكتشاف :
    يحتاج إلى وقت طويل .
    افتقاد المعلم المدرّب .
    لا يُستخدم في كل المواقف .
    إعداد المناهج التعليمية بأساليب لا تُشجع على الاكتشاف.
    __________________
    أسلوب الاستقصاء
    مفهوم الاستقصاء :
    إن أسلوب الاستقصاء هو أسلوب تدريس وتقويم في آن واحد ، حيث يقوم الطلبة بإشراف معلميهم بتنفيذ بعض أنشطة الكتاب المدرسي المقرر ؛ لتنمية بعض أنماط التفكير لديهم مثل التفكير الناقد والتفكير الابداعي .
    وهو أسلوب مجرب من قبل العديد من المواد الدراسية الأخرى كالتربية الإسلامية ، والدراسات الاجتماعية مثلا، وأيضا من قبل الكثير من الدول المجاورة ، وقد حقق نتائج جيدة في المستويات التحصيلية للطلبة .

    من فوائد أسلوب الاستقصاء :
    القدرة على التخطيط ،وجمع المعلومات ومعالجتها ، والتوصل إلى النتائج والتوصيات.
    تنمية الذات والاستقلالية في العمل والاعتماد على النفس.
    الجرأة والمثابرة والمبادرة .
    تنمية التفكير العلمي .
    ربط المعرفة بالحياة ، وتطوير استراتيجيات لحل المشكلات .
    تنمية مهارات الحوار والمناقشة ، واحترام الذات و آراء الآخرين.
    العمل بروح الفريق ( العمل التعاوني ) .
    تنمية القدرة اللغوية والرياضية ( الحساب ) ومهارات كتابة التقرير .
    القدرة على الابداع والابتكار .
    تعميق المعرفة لموضوعات الاستقصاء .
    الحصول على معلومات جديدة إما مكملة أو مطبقّة لما ورد في الكتاب المدرسي ، وأما غير موجودة فيه .
    تّعرف الطلبة اماكن لم يسبق لهم زيارتها .
    تنمية مهارات المقابلة والملاحظة والتسجيل ، والتصوير ورسم المقاطع لدى الطلبة ، كما ويساعدهم الاستقصاء في : استخلاص المعلومات من مصادر مختلفة .
    توطيد العلاقة بين المعلم والمتعلم وبين المدرسة والمجتمع .
    تنبيه اصحاب القرار إلى أهمية بعض المشكلات .

    مراحل أسلوب الاستقصاء :
    مرحلة التخطيط ، ويتم فيها تحديد :
    العنوان .
    الهدف العام من الاستقصاء .
    اسئلة استقصاء تمثل عناصره ، أو فصوله .
    عدد من المراجع والمصادر التي سيتم اعتمادها .
    مرحلة جمع المعلومات ، وتتم من خلال :
    العمل المكتبي ، أو الصفي ، ويتم الاعتماد على الكتب ، والمجلات والمنشورات ، والتقارير والأبحاث ...الخ
    العمل الميداني ، ويتم عن طريق الزيارة الميدانية والمقابلات ، والاستبانات ورسم الخرائط ، والتقاط الصور الفوتوغرافية ، ورسم المقاطع والمخططات .. الخ.
    العمل المكتبي أو الصفي والميداني معاً.
    والهدف من ذلك الاجابة على الاسئلة التالية :
    ما المعلومات التي احتاجها في استقصائي ، وأين اجدها ؟
    ما الاستراتيجيات ، تكنيكات التي استخدمها في استقصائي ؟
    مرحلة معالجة المعلومات ، ويرُاعى فيها:
    وضوح المعلومات وارتباطها بالعنوان .
    تنظيم وتحليل ، وتسلسل الافكار منطقياً .
    تضمين الاستقصاء الرسوم ، والجداول ، والخرائط والصور الفوتوغرافية من إعداد الطالب نفسه .
    إبراز لغة الطالب وشخصيته ، وقدرته على التفسير والربط ،
    والاستنتاج وتقديم الادلة لدعم معلوماته وأفكاره.
    مرحلة النتائج والتوصيات ، ويُراعى فيها :
    تحقيق الهدف من الاستقصاء .
    الوصول إلى استنتاجات ، وأحكام مرتبطة بالموضوع .
    طرح عدد من التوصيات والاقتراحات أو الأسئلة والاستفسارات ،
    التي يمكن للآخرين تناولها في استقصاءات أخرى .

    دور المعلم عند الشروع بتنفيذ الاستقصاء :
    يتطلب تطبيق الاستقصاء من المعلم القيام بمجموعة من الأعمال منها :
    حصر الموضوعات التي يمكن للطلبة إجراء استقصاءاتهم فيها بالاعتماد على المنهاج ، والكتاب المدرسي المقرر .
    اطلاع الطلبة على الموضوعات بأية وسيلة متاحة .
    إفساح المجال للطلبة لاختيار الموضوعات وفق قدراتهم ورغباتهم .
    مسح المكتبة المدرسية ، وتحديد أسماء المراجع ، والمنشورات والمطبوعات الممكن
    استخدامها ، وإرشاد الطلبة إلى مصادر المعلومات داخل المدرسة وخارجها .
    متابعة الطلبة في تنفيذهم للاستقصاء .
    إحضار بعض المصادر ، والاحتفاظ بها في مكتبة المدرسة للإفادة منها في استقصاءات الطلبة .
    تحديد الزمن الذي سيتم فيه إجراء الاستقصاء .
    إعداد سجل يمكن للمعلم استخدامه في أثناء متابعاته لأعمال الطلبة ، وضرورة تقديم التغذية الراجعة لهم في أثناء عملية التطبيق .
    إعداد المواد والوسائل التي تساعد المعلم في توصيل أفكاره وملاحظاته للطلبة .
    إعداد قائمة بالأماكن التي سيقوم الطلبة بزيارتها ، والأشخاص والجهات الرسمية التي سيتم مقابلتهم .
    إعداد مرشد للاماكن التي سيتم زيارتها .
    إجراء المراسلات الضرورية مع أولياء الأمور والجهات المعنية.
    __________________
    أسلوب بناء خارطة المفاهيم
    ما المقصود بخا رطة المفاهيم ؟
    خرائط المفاهيم كما يراها نوفاك وجوين : ”عبارة عن رسوم تخطيطية ثنائية البعد للعلاقات بين المفاهيم ، ويتم التعبير عنها كتنظيمات هرمية متسلسلة لأسماء المفاهيم الكلمات الرابطة بينها ” .
    وقد أجمع العديد من التربويين بأن خرائط المفاهيم : ” عبارة عن رسوم تخطيطية ثنائية البعد تترتب فيها مفاهيم المادة الدراسية في صورة هرمية بحيث تتدرج من المفاهيم الأكثر شمولية والأكثر خصوصية في قاعدة الهرم وتحاط هذه المفاهيم بأطر ترتبط ببعضها البعض بأسهم مكتوب عليها نوع العلاقة ” .

    مم تتكون خارطة المفاهيم ؟
    تتكون خارطة المفاهيم من :
    1- المفهوم العلمي : وهو عبارة عن بناء عقلي ينتج من الصفات المشتركة للظاهرة أو تصورات ذهنية يكونها الفرد للأشياء ، ويوضع المفهوم داخل شكل بيضوي أو دائري أو مربع .
    مثال : الجملة الاسمية ، الجملة الفعلية ، المبتدأ ، الخبر الفعل ، الفاعل ، الأدب ... الخ
    2- كلمات الربط : هي عبارة عن كلمات تستخدم للربط بين مفهومين أو أكثر مثل : تصنف ، وهو ، ويتكون ، ولها ، تنقسم إلى ...الخ

    الوصلات العرضية ( أحيانا ) : وهي عبارة عن وصلة بين مفهومين أو أكثر من التسلسل الهرمي وتمثل في صورة خيط عرضي .
    4- الأمثلة ( أحيانا ) : هي الأحداث أو الأفعال المحددة التي تعبر عن أمثلة المفاهيم ، وغالبا ما تكون أعلاما لذلك لا تحاط بشكل بيضوي أو دائري .
    مثال : من الأمثلة على الفعل : شرب ، وركض ، ولعب ... الخ

    متى يتم استخدام خارطة المفاهيم ؟
    تستخدم خارطة المفاهيم في الحالات التالية :
    تقييم المعرفة السابقة لدى الطلبة عن موضوع ما .
    تقويم مدى تعرف وتفهم الطلبة للمفاهيم الجديدة.
    التخطيط لمادة الدرس.
    تدريس مادة الدرس.
    تلخيص مادة الدرس .
    التخطيط للمنهج .

    ما أهمية استخدام خارطة المفاهيم ؟
    يمكن تقسيم أهمية استخدام خارطة المفاهيم كما يلي :
    أولا : أهميتها بالنسبة للمتعلم :
    تكمن أهمية استخدام خارطة المفاهيم بالنسبة للمتعلم في كونها تساعد على :
    البحث عن العلاقات بين المفاهيم .
    البحث عن أوجه الشبه والاختلاف بين المفاهيم .
    ربط المفاهيم الجديدة بالمفاهيم السابقة الموجودة في بنيته المعرفية .
    ربط المفاهيم الجديدة وتمييزها عن المفاهيم المتشابهة .
    جعل المتعلم مستمعًا ، ومصنفًا ، ومرتبًا للمفاهيم .
    الفصل بين المعلومات الهامة والمعلومات الهامشية ، واختيار الأمثلة الملائمة لتوضيح المفهوم .
    إعداد ملخص تخطيطي لما تم تعلمه .
    الكشف عن غموض مادة النص أو عدم اتساقها أثناء القيام بإعداد خارطة المفاهيم .
    تقييم المستوى الدراسي .
    تحقيق التعلم ذي المعنى .
    مساعدة المتعلم في حل المشكلات .
    زيادة التحصيل الدراسي والاحتفاظ بالمعلومة .
    تنمية اتجاهات المتعلمين نحو المواد الدراسية .
    الإبداع والتفكير التأملي عن طريق بناء خارطة المفاهيم وإعادة بنائها.
    ثانيا : أهميتها بالنسبة للمعلم :
    تكمن أهمية استخدام خارطة المفاهيم بالنسبة للمعلم في كونها تساعد على :
    التخطيط للتدريس سواء لدرس ، أو لوحدة ، أو لفصل دراسي ، أو لسنة دراسية .
    التدريس ، وقد تستخدم قبل الدرس ( كمنظم مقدم ) ، أو أثناء شرح الدرس ، أو أثناء نهاية الدرس .
    تركيز انتباه المتعلمين ، وإرشادهم إلى طريقة تنظيم أفكارهم واكتشافاتهم .
    تحديد مدى الاتساع والعمق الذي يجب أن تكون عليه الدروس .
    اختيار الأنشطة الملائمة ، والوسائل المساعدة على التعلم .
    تقويم مدى تعرف وتفهم الطلبة للتركيب البنائي للمادة الدراسية .
    كشف التصورات الخاطئة لدى الطلبة ، ومحاولة تصحيحها
    مساعدة الطلبة على إتقان بناء المفاهيم المتصلة بالمواد ، أو المقررات التي يدرسونها .
    قياس مستويات بلوم العليا( التحليل ، والتركيب، والتقويم ) لدى المتعلم ؛ لأنه يطلب من المتعلم مستوى عالٍ من التجريد عند بناء خارطة المفاهيم .
    توفير مناخ تعليمي جماعي للمناقشة بين المتعلمين .
    قياس تغير وتطور المفاهيم لدى المتعلمين .

    ما تصنيفات خارطة المفاهيم ؟
    تصنف خارطة المفاهيم حسب :
    طريقة تقديمها للطلاب .
    أشكالها .
    أولا : تصنف خارطة المفاهيم حسب طريقة تقديمها للطلاب إلى أربعة أنواع :
    1- خارطة للمفاهيم فقط : يعطى للطلاب خارطة مفاهيمية ناقصة بها مفاهيم فقط ، وتكون خالية من الأسهم وكلمات الربط يطلب من الطلاب رسم الأسهم التي تربط بين كل مفهومين وكتابة كلمات الربط عليها .
    2- خارطة لكلمات الربط فقط : وفيها يعطى للطلاب خارطة مفاهيمية ناقصة بها أسهم وكلمات الربط وفراغات خاصة بالمفاهيم ويطلب من الطلاب كتابة المفاهيم المناسبة في الفراغات .
    3- خارطة افتراضية : وفيها يتم إعطاء الطلاب قائمة بالمفاهيم وكلمات الربط وخريطة مفاهيمية ناقصة ، ويطلب من الطلاب إكمال الخريطة بما يناسبها من المفاهيم وكلمات الربط . كما في المثال التالي :
    قائمة المفاهيم : أفعال المقاربة ، وأفعال الرجاء ، أفعال الشروع .
    قائمة كلمات الربط : تنقسم إلى ، مثل .
    قائمة الأمثلة : جعل ، وعسى ، وأوشك .
    ثانيا: تصنف خارطة المفاهيم حسب أشكالها إلى ثلاثة أنواع :
    1- خرائط المفاهيم الهرمية : هي نوع نم خرائط المفاهيم يتم فيها ترتيب المفاهيم في صورة هرمية بحيث تتدرج من المفاهيم الأكثر شمولية والأقل خصوصية في قمة الهرم إلى المفاهيم الأقل شمولية والأكثر خصوصية في قاعدة الهرم .
    2- خرائط المفاهيم المجمعة : هي نوع آخر من خرائط المفاهيم يتم وضع المفهوم العام في منتصف الخارطة ، يليه بعد ذلك المفاهيم الأقل عمومية ، وهكذا حتى يتم بناء الخارطة .
    3- خرائط المفاهيم المتسلسلة : هي نوع من خرائط المفاهيم يتم وضع المفاهيم فيها بشكل متسلسل ، وغالبا ما تأخذ شكل الدورة وأكثر استخداماتها في العلوم والجغرافيا عند تحول المفهوم من شيء إلى شيء آخر بفعل عامل ما .

    ما خطوات بناء خارطة المفاهيم ؟
    اختيار الموضوع المراد عمل خارطة مفاهيم له ، وليكن وحدة دراسية ، أو درسا ، أو فقرة من درس بشرط أن تحمل معنى متكامل للموضوع .
    تحديد المفاهيم من الفقرة ( المفهوم الأساسي والمفاهيم الأخرى ) ووضع خطوط تحتها .
    إعداد قائمة بالمفاهيم وترتيبها تنازليا تبعا لشموليتها وتجريدها .
    تصنيف المفاهيم حسب مستوياتها والعلاقات فيما بينها ، وذلك عن طريق وضع المفاهيم الأكثر عمومية في قمة الخارطة ثم التي تليها في مستوى تال وترتيب المفاهيم في صفين متناظرين لمسار الخارطة .
    ربط المفاهيم المتصلة ، أو التي تنتمي لبعضها بخطوط ، وكتابة الكلمات الرابطة التي تربط بين تلك المفاهيم على الخطوط .
    __________________

  6. #26
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    تحت طرق التدريس .أسلوب المحاضرةيطلق عليها البعض طريقة الإلقاء ، وهى من أكثر أساليب التدريس شيوعا ، وتستخدم هذه الطريقة بوساطة الغالبية العظمى من المدرسين في مراحل التعليم المختلفة . وقد ارتبطت هذه الطريقة بالتدريس منذ أقدم العصور ، على أساس أن المعلم هو الشخص الذي يمتلك المعرفة وأن المستمعين ينتظرون أن يلقى عليهم بعضا مما عنده ، بهدف إفادتهم وتنمية عقولهم ، وهذا المعنى يتفق ومفهوم المدرسة باعتبارها عاملا من عوامل نقل المعرفة إلى الطلاب . ويفهم من اسمها أن المعلم يحاضر طلابه مشافهة ويشرح لهم المعلومات الجديدة التي تتعلق بموضوع الدرس ، وهذا يبتعد بها عن أن تكون عملية إملاء من كتاب أو مذكرة . والمعلم أثناء شرحه يستخدم صوته بطبقاته المختلفة ، كما يستخدم يديه للإيضاح ، بل وبقية أعضاء الجسم ، مراعيا الحركات التي تعبر حقيقة عن الأفكار التي يريد توصيلها للطلاب .شروط المحاضرة الجيدة التحضير لها قبل موعدها بوقت كاف : وهذا الشرط من الأسس الهامة في المحاضرة ، ومع ذلك نجد الكثير من المعلمين يهملونه باعتبار أنهم على علم بما سيحاضرون ، وقد درسوه وتعلموه من قبل . المدخل السليم إلى الموضوع : على المعلم الواعي أن يدرك أن طلابه ليسوا مشغولين بالموضوع الذي سيقوم بتدريسه ؛ نظرا لازدحام جدول اليوم الدراسي بالعديد من الدروس ، وهذا الوضع يفرض على المعلم أن يبحث عن مدخل مناسب لدرسه . ويشترط في هذا المدخل أن ، يثير دافعية التعلم لدى الطلاب . ربط موضوع المحاضرة الجديدة بموضوع المحاضرة أو المحاضرات السابقة ، بحيث يستعيد الطلاب وحدة الموضوع وترابطه . ليس كون المعلم هو المحاضر ، أن يظل هو المتحدث الأوحد في الفصل ، حتى لا يصيب الطلاب بالملل . مراعاة الفروق الفردية بين طلاب الفصل الواحد ، فلا يجب أن يتوقع المعلم أن يتابعه كل التلاميذ بالاهتمام نفسه . مراعاة جودة اللغة التي يستعملها المعلم : بحيث يكون جيد الأسلوب ، منتقيا لألفاظه بعناية ، وجمله مترابطة بحيث تؤدى المعنى المقصد بالفعل ، لذلك نؤكد دائما على استخدام اللغة العربية الفصحى . ليس معنى المعلم ينبع طريقة المحاضرة ، ألا يقوم بأي نشاط آخر في الفصل ، إذ أن هناك من الوسائل الأخرى ما يدعم هذه الطريقة . أن يلخص من أفواه الطلاب أهم النقاط التي وردت في المحاضرة . إيجابيات طريقة المحاضرة  يعطى الطلاب من خلالها قدرا من المعارف الجيدة حول موضوع الدرس .  تنمى في الطلاب حب الاستماع ، كم تستثير ففيهم الإيجابية والفاعلية ، عندما يدربهم المعلم على إلقاء الأسئلة .  يستطيع المدرس من خلالها ، أن ينمى في الطلاب عادة حب القراء، ومهارة الاستفادة من المكتبة .  يمكن للمدرس من خلالها أن يتعرف على الطلاب المتيقظين معه ، والذين شردت عقولهم بعيدا عن الدرس .  يستطيع المدرس من خلال نبرات صوته ، رفعا وخفضا أن يؤكد على بعض المعاني ، وأن يبرز أهمية بعض المواقف .  تصطبغ المحاضرة عادة بشخصية المعلم وبثقافته .  يستطيع المدرس من خلال المحاضرة ، وما يثار فيها من أسئلة حوار، أن يتعرف على مستويات طلابه . سلبيات طريقة المحاضرة يؤكد التربويون على أن سلبيات أي طريقة ترجع في حقيقتها إلى استخدام المعلم لها ، وليس إلى الطريقة ذاتها ، وإن كان أي طريقة لا تخلو من السلبيات ، ومن سلبيات طريقة المحاضرة الآتي .  سلبية التلاميذ أنفسهم ، وخصوصا إذا انهمك المدرس في المحاضرة ، ونسى تماما أنه يجب إشراكهم معه .  إذا لم يثر المعلم في طلابه مهارة القراءة والبحت ، فقد يصبح هو المصدر الوحيد للمعرفة يقدمها لهم جاهزة فيستمرئون الكسل .  إذا لم يتوقف المعلم أثناء المحاضرة ، كي يختبر طلابه ـ بأي طريقة كانت ـ فيما يقول ، فلقد ينتهي به الأمر وعدد كبير منهم لم يفهم شيئا مما كان يقول .  إذا طال زمن إلقاء المحاضرة ، دون أن يقطعه المعلم بسؤال ، أو ملاحظة ذكية، فإن الطلاب قد يملونه وينصرفون عنه .  إذا لم ينتبه المعلم إلى الفروق الفردية بين الطلاب ، فقد يضيع الطلاب الضعاف في الفصل ، بسبب تركيز المعلم أثناء المناقشات في المحاضرة على طائفة من الطلاب .  إذا لم يستطع المدرس أن يضبط نفسه تماما على الوقت المحدد ، بحيث يجزئه على المحاضرة، وعلى الأسئلة ، وعلى الحوار والمناقشات ، فقد يسرقه الوقت ولا يحقق ما خطط لنفسه أن يحققه من درسه . أسلوب الأسئلةأسلوب قديم قدم التربية نفسها ، يقوم فيه المدرس بإلقاء الأسئلة على الطلاب ، ولا يزال هذا الأسلوب من أكثر أساليب التدريس شيوعا حتى يومنا الحاضر ، وليس ذلك إلا لأن هذا الأسلوب يعتبر أداة جيدة ؛لإنعاش ذاكرة الطلاب ، ولجعلهم أكثر فهما ، بل ولتوصيلهم إلى مستويات عالية من التعليم . وتقول " هيلدا تابا " وهى واحدة من أشهر خبراء المناهج في أمريكا : إن الطريقة التي يلقى بها المعلم أسئلته تعتبر أهم فعل مفرد مؤثر في عملية التدريس . شروط طريقة الأسئلة الجيدة يعتبر التحضير الجيد للموضوع الذي سيتناوله المدرس من خلال طرح الأسئلة ، من أهم الشروط لنجاحها . إذ على المدرس أن يفكر جيدا في نوعية الأسئلة التي سيلقيها ، بحيث تكون ملائمة للموضوع ، ومناسبة لتحقيق أهداف الدرس، وفي مستوى الطلاب . لا يعني طرح المدرس للأسئلة أنه سيصبح الشخص الوحيد الذي من حقه أن يسأل، بل إن المدرس الحاذق هو الذي يتيح لطلابه فرصة السؤال ، سواء أكانت هذه الأسئلة موجهة إليه ، أم إلى الطلاب أنفسهم . ينبغي أن يكون المدرس متيقظا عند استخدامه لطريقة المناقشة ، بحيث لا تخرجه إجابات بعض الطلاب أو أسئلتهم عن إطار الموضوع المحدد للمناقشة . من شروط صياغة الأسئلة أن تبدأ من أشياء بسيطة ميسرة يعيها الطلاب ، وأن تتدرج إلى الأكثر صعوبة شيئا فشيئا . يجب أن تكون صياغة السؤال واضحة لغويا ، ومحددة الهدف ، بحيث يعرف الطالب الشيء المراد منه ليجيب على بالتحديد .ينبغي أن يكون السؤال من النوع الذي يتحدى ذكاء التلميذ ، ويجعله يعمل تفكيره ، ليصل إلى إجابة ترضيه ، وتشعره أنه أتى شيئا ذا فائدة . على المعلم أن يتحلى طوال إدارته للدرس بهذه الطريقة بروح طيبة، لا تأخذ طابع الجو المتزمت ، كما أنه لا ينبغي أن يترك العملية لتهبط إلى الهزل ، فخير الأمور الوسط . لجعل جو الفصل جوا طيبا فإن على المعلم أن يتلقى كل إجابة بوجه بشوش وروح طيبة . على المعلم ألا يتقبل من طلابه إلا الإجابات الواضحة والمحددة . أن يشعر المدرس طلابه أن عنصر الوقت مهم جدا ، وأن ينبههم إلى أن أهداف الدرس أثمن عنده من أن تضيع بسبب بعض الأسئلة التافهة . إيجابيات طريقة الأسئلة :يستطيع المعلم أن يتعرف على كثير من الأمور التي تدور في أذهان الطلاب ، وذلك من خلال إجاباتهم على أسئلته . يمكن للمعلم أن يكتشف ما إذا كان طلابه يعون شيئا من الحقائق حول موضوع الدرس أم لا . يستطيع المعلم من خلال طريقة الأسئلة أن ينم في طلابه القدرة على التفكير . يستطيع المعلم من خلال طريقة الأسئلة أن يستثير الدافعية في التعلم عند طلابه. يمكن للمعلم أن يجعل طلابه ينظمون أفكارهم ، وذلك إذا اتبع أسلوبا تربويا سليما في إلقاء الأسئلة . تفيد المعلم عند مراجعة الدروس ، لمعرفة مدى ما تحقق من أهداف . يتمكن الطالب من خلالها من مهارة التدريب على التعبير عن ذاته . يساعد المدرس على تشخيص نقاط القوة والضعف في طلابه . تركز هذه الطريقة على أن تجعل الطالب يستعمل فكره ، لا مجرد ذاكرته . سلبيات طريقة الأسئلة : إذا لم ينتبه المدرس إلى عنصر الوقت ، فقد ينتهي الوقت ، قبل أن ينتهي مما خطط له ، أو لإنجازه . قد يتورط بعض المدرسين في الضغط على بعض الطلاب بالأسئلة الثقيلة ، مما قد ينفرهم من الدرس . هناك بعض الطلب قد يبادرون المعلم بالعديد من الأسئلة بحيث يصرفونه هو عن توجيه الأسئلة إليهم ، ومن ثم لا يعرف مستواهم الحقيقي . إذا انشغل المدرس بالإجابة على أسئلة الطلاب ، فإن ذلك قد يجره بعيدا عن بعض نقاط الدرس الأساسية . __________________أسلوب العصف الذهني (Brain storming )مفهوم العصف الذهني :استرتيجية العصف الذهني واحدة من أساليب تحفيز التفكير والإبداع الكثيرة التي تتجاوز في أمريكا أكثر من ثلاثين أسلوبا ، وفي اليابان أكثر من مئة أسلوب من ضمنها الأساليب الأمريكية ، ويستخدم العصف الذهني كأسلوب للتفكير الجماعي أو الفردي في حل كثير من المشكلات العلمية والحياتية المختلفة ، بقصد زيادة القدرات والعمليات الذهنية ، ويمكن القول أن العصف الذهني : استخدام العقل في التصدي النشط للمشكلة . أهداف العصف الذهني : تهدف جلسات العصف الذهني إلى تحقيق الآتي : حل المشكلات حلا إبداعيا . خلق مشكلات للخصم . إيجاد مشكلات ، أو مشاريع جديدة . تحفيز وتدريب تفكير وإبداع المتدربين . مراحل العصف الذهني يمكن استخدام هذا الأسلوب في المرحلة الثانية من مراحل عملية الإبداع ، والتي تتكون من ثلاث مراحل أساسية هي : تحديد المشكلة . أيجاد الأفكار ، أو توليدها . إيجاد الحل . القواعد الأساسية للعصف الذهني : ضرورة تجنب النقد للأفكار المتولدة :أي استبعاد أي نوع من الحكم أو النقد أو التقويم في أثناء جلسات العصف الذهني ، ومسؤولية تطبيق هذه القاعدة تقع على عاتق المعلم وهو رئيس الجلسة.حرية التفكير والترحيب بكل الأفكار مهما يكن نوعها :والهدف هنا هو إعطاء قدر أكبر من الحرية للطالب أو الطالبة في التفكير في إعطاء حلول للمشكلة المعروضة مهما تكن نوعية هذه الحلول أو مستواها .التأكد على زيادة كمية الأفكار المطروحة :وهذه القاعدة تعني التأكد على توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار المقترحة لأنه كلما زاد عدد الأفكار المقترحة من قبل التلاميذ / الجماعة زاد احتمال بلوغ قدر أكبر من الأفكار الأصلية أو المعينة على الحل المبدع للمشكلة .تعميق أفكار الآخرين وتطويرها : ويقصد بها إثارة حماس المشاركين في جلسات العصف الذهني من الطلاب أو من غيرهم لأن يضيفوا لأفكار الآخرين ، وأن يقدموا ما يمثل تحسيناً أو تطويراً.مراحل حل المشكلة في جلسات العصف الذهني : مرحلة صياغة المشكلة : يقوم المعلم وهو المسؤول عن جلسات العصف الذهني بطرح المشكلة على التلاميذ وشرح أبعادها وجمع بعض الحقائق حولها بغرض تقديم المشكلة للتلاميذ. مرحلة بلورة المشكلة : وفيها يقوم المعلم بتحديد دقيق للمشكلة وذلك بإعادة صياغتها وتحديدها من خلال مجموعة تساؤلات على نمط :- ما هي النتائج المترتبة على الكرة الأرضية إذا استمر التلوث بهذه الصورة ؟- كيف يمكن البحث عن أبدال جديدة لمصادر طاقة غير ملوثة مستقبلاً ؟إن إعادة صياغة المشكلة قد تقدم في حد ذاتها حلولاً مقبولة دون الحاجة إلى إجراء المزيد من عمليات العصف الذهني .العصف الذهني لواحدة أو أكثر من عبارات المشكلة التي تمت بلورتها : وتعتبر هذه الخطوة مهمة لجلسة العصف الذهني حيث يتم من خلالها إثارة فيض حر من الأفكار ، وتتم هذه الخطوة مع مراعاة الجوانب التالية :أ – عقد جلسة تنشيطية .ب – عرض المبادئ الأربعة للعصف الذهني .ج – استقبال الأفكار المطروحة حتى لو كانت مضحكة .د – تدوين جميع الأفكار وعرضها ( الحلول المقترحة للمشكلة ) .هـ – قد يحدث أن يشعر بعض التلاميذ بالإحباط أو الملل ، ويجب تجنب ذلك .مرحلة تقويم الأفكار التي تم التوصل إليها : تتصف جلسات العصف الذهني بأنها تؤدي إلى توليد عدد كبير من الأفكار المطروحة حول مشكلة معينة ، ومن هنا تظهر أهمية تقويم هذه الأفكار وانتقاء القليل منها لوضعه موضع التنفيذ .أسلوب حل المشكلاتمفهوم حل المشكلات :يقصد به مجموعة العمليات التي يقوم بها الفرد مستخدماً المعلومات والمعارف التي سبق له تعلمها ، والمهارات التي اكتسبها في التغلب على موقف بشكل جديد، وغير مألوف له في السيطرة عليه ، والوصول إلى حل له .إن أسلوب حل المشكلة هو أسلوب يضع المتعلم أو الطفل في موقف حقيقي يُعْمِلون فيه أذهانهم بهدف الوصول إلى حالة اتزان معرفي ، وتعتبر حالة الاتزان المعرفي حالة دافعية يسعى الطفل إلى تحقيقها وتتم هذه الحالة عند وصوله إلى حل أو إجابة أو اكتشاف .خطوات حل المشكلة :إن نشاط حل المشكلات هو نشاط ذهني معرفي يسير في خطوات معرفية ذهنية مرتبة ومنظمة في ذهن الطالب والتي يمكن تحديد عناصرها وخطواتها بما يلي :  الشعور بالمشكلة : وهذه الخطوة تتمثل في إدراك معوق أو عقبة تحول دون الوصول إلى هدف محدد . تحديد المشكلة : هو ما يعني وصفها بدقة مما يتيح لنا رسم حدودها وما يميزها عن سواها . تحليل المشكلة : التي تتمثل في تعرف الفرد / التلميذ على العناصر الأساسية في مشكلة ما ، واستبعاد العناصر التي لا تتضمنها المشكلة . جمع البيانات المرتبطة بالمشكلة : وتتمثل في مدى تحديد الفرد / التلميذ لأفضل المصادر المتاحة لجمع المعلومات والبيانات في الميدان المتعلق بالمشكلة . اقتراح الحلول : وتتمثل في قدرة التلميذ على التمييز والتحديد لعدد من الفروض المقترحة لحل مشكلة ما . دراسة الحلول المقترحة دراسة نافذة : وهنا يكون الحل واضحاً ، ومألوفاً فيتم اعتماده ، وقد يكون هناك احتمال لعدة أبدال ممكنة ، فيتم المفاضلة بينها بناءً على معايير نحددها . الحلول الإبداعية : قد لا تتوافر الحلول المألوفة أو ربما تكون غير ملائمة لحل المشكلة ، ولذا يتعين التفكير في حل جديد يخرج عن المألوف ، وللتوصل لهذا الحل تمارس منهجيات الإبداع المعروفة مثل: ( العصف الذهني ـ تآلف الأشتات ) .الأسس التربوية التي تستند إليها استراتيجية حل المشكلات :تتماشى استراتيجية حل المشكلات مع طبيعة عملية التعليم التي تقضي أن يوجد لدى المتعلم هدف يسعى إلى تحقيقه .تتفق مع مواقف البحث العلمي ، لذلك فهي تنمي روح الاستقصاء والبحث العلمي لدى الطلبة . تجمع في إطار واحد بين محتوى التعلم ، أو مادته ، وبين استراتيجية التعلم وطريقته ، فالمعرفة العلمية في هذه الاستراتيجية وسيلة التفكير العلمي ، ونتيجة له في الوقت نفسه . شروط وتوظيف استراتيجة حل المشكلات أن يكون المعلم نفسه قادرا على توظيف استراتيجة حل المشكلات ملما بالمبادئ والأسس اللازمة لتوظيفها . أن يكون المعلم قادرا على تحديد الأهداف التعليمية لكل خطوة من خطوات استراتيجية حل المشكلات . أن تكون المشكلة من النوع الذي ستثير الطلبة وتتحداهم ، لذا ينبغي أن تكون من النوع الذي يستثني التلقين أسلوبا لحلها . استخدام المعلم طريقة مناسبة لتقويم تعلم الطلاب استراتيجة حل المشكلات ، لأن كثيرا من العمليات التي يجريها الطلاب في أثناء تعلم حل المشكلات غير قابلة للملاحظة والتقويم . ضرورة تأكد المعلم من وضوح المتطلبات الأساسية لحل المشكلات قبل الشروع في تعلمها . كأن يتأكد من إتقان الطلاب للمفاهيم والمبادئ الأساس التي يحتاجونها في التصدي للمشكلة المطروحة للحل . تنظيم الوقت التعليمي لتوفير فرص التدريب المناسب .__________________أسلوب تمثيل الأدوارمفهوم تمثيل الأدوار : يعتبر هذا الأسلوب أسلوباً معمليا لتدريب المتدربين على الأدوار والمهام والمسؤوليات ، والمواقف الموجودة في بيئة الأعمال الحقيقة ، أو أنه يسمح بقيام الطالب بتمثيل دور شخصي ما ويتصرف كما يعتقد بأن ذلك الشخص يتصرف في أدائه لذلك الدور. ويقوم الطالب بالمشاركة في أداء الدور مع بعض زملائه أو مع بقية الطلبة الذين يقومون بمتابعة تمثيله من خلال الملاحظة العلمية لتوفير التغذية الراجعة feed-back وليستفيد المشاركون من أداء الدور من إتقان أداء الدور ، والإلمام بكافة متطلباته ، وتبرز أهمية التغذية الراجعة في النقاش الذي يدور بعد الانتهاء من لعب الدور ، والذي يشارك فيه جميع الطلبة ، ويهدف هذا الأسلوب إلى إتاحة الفرص للطلبة لمعرفة ، وإدراك طبيعة مشاعرهم تجاه بعض المواقف ولتطبيق بعض المفاهيم النظرية في بيئة وظروف وعوامل مشابهة لبيئة العمل . من أشكال تمثيل الأدوار :المعلم الصغير : وهو أن يقوم أحد الطلاب المتميزين بتقمص دور المعلم في الغرفة الصفية بعملية تطبيق أحد أساليب التدريس التي تم التدريب عليها من قبل المعلم ، ومن ثم بقية الطلاب المتميزين ، والطلاب الجيدين في المستوى .مسرحة المناهج : وهو أن يقوم المعلم بتحويل الدرس البسيط في صورته إلى مسرحية موزعا أهم عناصر الدرس إلى شخصيات ، ومن ثم يوزع الأدوار على الطلاب ، والطلاب بدورهم يقومون بتقمص شخصيات المسرحية . لعب الأدوار : وهو أن يقوم أحد الطلاب بطرح بعض الأسئلة التي تتعلق بالدرس بصورة مباشرة ،أو غير مباشرة من أجل تمكين الطلاب من استخدام كلمات جديدة ، ومعلومات خارجة عن الدرس ، ولكنها تخدم الدرس بصورة أو بأخرى ، ومن ثم تبادل هذه الأدوار بين الطلاب بعضهم البعض .من أهداف تمثيل الأدوار :تبسيط مادة الدرس لبقية الطلاب دون المستوى المطلوب .تنمي مهارة الطلبة في التحدث ، والحوار الهادف.تنمي قدرة الطلبة على مهارة عرض الأفكار ، وتوظيف المفردات المناسبة لذلك العرض .غرس الثقة في نفوس الطلبة .عرض أفكار جديدة ذات علاقة بالدرس ، ولكنها غير مدونه في الدرس نفسه .تثبيت المعلومة في أذهان الطلبة بصورة أفضل ؛ لأن هذا الأسلوب قريب من التطبيق أكثر منه إلى التنظير . __________________أسلوب التعلم التعاونيمفهوم التعلم التعاوني :يشير مفهوم التعلم التعاوني إلى أساليب تعليمية صفية يقوم بها الطلبة باستخدامها في أداء أنشطة تعليمية ضمن مجموعات صغيرة ( كل مجموعة تتكون من 4- 6 طلاب ) ويتلقون مقابل ذلك تقديرا أو ثوابا يعتمد على الأداء الفردي والأداء الجماعي لهؤلاء الطلبة . والتعلم التعاوني لا يتطلب من القائمين به نفقات إضافية أو تجهيزات تكنولوجية أو تغيرات كبيرة في التنظيم المدرسي ، بل يتطلب أناس متحمسين مخلصين من طلبة ومعلمين وإداريين وأهل وسواهم كما يستلزم تغيير مواقفهم واتجاهاتهم السابقة لصالح التعاون وأهل وسواهم كما يستلزم تغيير مواقفهم واتجاهاتهم السابقة لصالح التعاون إزاء التنافس وقلة الاهتمام بالآخرين ومصالحهم إذا أن كل عضو في المجموعة ( مجموعة التعلم التعاوني الصغرى لا يصبح مسؤولا عن تعلمه الشخصي فحسب بل أيضا عن تعلم كل فرد آخر في المجموعة وعن تعلم المجموعة الإجمالي ، وهكذا دواليك بالنسبة إلى كل مجموعة جديدة ينضم الفرد لعضويتها . خطوات تنفيذ التعلم التعاوني :أولا : الخطوات التخطيطية :تحديد الأهداف التعليمية والتربوية ( بحيث تكون الأهداف دراسية واجتماعية )تحديد حجم المجموعة وتنوع تركيبتها ويفضل أن يكون حجم المجموعة بين ( 4 - 6 ) طلاب ويمكن تغييرها حسب الأسلوب المتبع .توزيع الطلاب على المجموعات ، حيث تشير الأبحاث إلى أن المجموعات غير المتجانسة أعطت أفضل النتائج . ترتيب المكان بما يسمح للطلاب بالعمل بحرية وذلك من خلال ترتيب غرفة الصف بحيث يواجه طلاب المجموعة بعضهم البعض وتكون جلستهم مريحة ، ويتمكنوا من المشاركة في المواد بسهولة ، ويتكلموا بهدوء ، وأن يكون هناك مجال للمعلم للتنقل بينهم بسهولة .تحديد الأدوار وتدويرها دوريا مما يكفل تحقيق الأهداف ومما يعزز الاعتماد الإيجابي المتبادل ، وتقوية المسؤولية الجماعية .تحديد الوقت المعطى للمجموعات للعمل معا ، ويفضل تغيير الوقت حسب المهارات . ثانيا : الخطوات قبل التنفيذية : إعطاء التعليمات : وذلك بتحديد المهام سواء الأكاديمية وغير الأكاديمية التي تسهل عمل الطلاب معا لإنهاء المهمة المعطاة , وذلك بشرح أهداف الدرس وتعريف المفاهيم وتحديد الإجراءات .اعتماد محكات أو معايير الإتقان بالنسبة لمحكات إنمائية لمحتوى المادة التعليمية أو السلوكية ( وليس بالمقارنة مع أداء الآخرين ) .التأكد من اقتناع الطلبة بحاجاتهم الماسة إلى المهارات الاجتماعية التعاونية .بناء المسؤولية الفردية في إطار المسؤولية الجماعية .التشديد على أنواع التفكير والفعل والسلوك المرغوب فيه .التأكد من أن الطلبة يثابرون في المهارات الاجتماعية وتوظيفها لتحقيق الأهداف .ثالثا : الخطوات الإسنادية للتعلم التعاوني : توضيح الإشارات .ملاحظة تفاعل الطلبة في المجموعات من قبل التعلم .التأكد من أن المتعلمين يتقدمون في دورة عملهم ، دون إعاقة أو إبطاء غير مبررين .تقديم التوجيه أو المساعدة إلى المجموعات بحسب طلبهم وبمقدار حاجتهم إليها تعزيز أنماط سلوكية مرغوب فيها .اقتراح إجراءات التعاون .رابعا : الخطوات التقويمية :غلق الدرس بتقديم الطلبة لملخص لما تعلموه ، ويقوم المعلم بتقديم ملخص لما تعلمه ثم يطرح أسئلة على الطلبة حول الموضوع .تقويم تعلم الطلبة تقويما تكوينيا مستمرا خلال العمل ثم تقويما تجميعيا مبنيا على التقويم التكويني وفقا لمحكات نابعة من الأهداف من خلال :نوعية الأهداف التي تحققت .كمية الأهداف التي تحققت .الكيفية التي تم فيها التعلم .مدى تعاون الطلبة .تقويم جودة قيام كل مجموعة بوظائفها من خلال :طبيعة الجو السائد بين المجموعة أثناء العمل .درجة التعاون المتبادل بين أعضاء المجموعة .تعزيز الطلبة لبعضهم البعض .تقديم الملخصات لبعضهم البعض .أداء كل عضو لدوره ومدى إتقانه للمهمة المنوطة به .يقدم المعلم تغذية راجعة بناءة من أجل أن يطور الطلبة مستقبلا في ممارساتهم وسلوكياتهم المرغوبة والارتقاء بدرجة الإتقان لديهم . أشكال التعلم التعاوني في المجموعة :أولا : طريقة فيليبس : نسبت هذه الطريقة لواضعها( Donalphillips ) تسير المناقشة في الفصل من خلال : أ‌. يكتب المدرس أو التلميذ المشكلة على السبورة ثم يسأل الأعضاء لاقتراح العناصر الفرعية .ب‌. يطلب من طلاب الفصل تقسيم أنفسهم إلى مجموعات ، كل مجموعة ست طلاب ينتخبون أحد أعضاء المجموعة ليقود المناقشة ، عضو آخر ليكون سكرتير يسجل العناصر الرئيسية لعرضها على الفصل .ت‌. تبحث كل مجموعة عنصر ويحدد وقت للمناقشة ليكون خمس دقائق مثلا .ث‌. يعلن المدرس أو التلميذ انتهاء الوقت المخصص لمناقشة العنصر ، ويطلب تقرير من كل جماعة ، وتكتب النقاط الأساسية على السبورة .ج‌. يؤخذ كل موضوع فرعي ، ويعرض التقرير عنه وتبحث نقاطه الأساسية المدونة على السبورة .ح‌. اجتماع مسجلو التقارير لصياغة تقرير عام يعرض على الفصل للمناقشة .ثانيا : طريقة اللجان : أ. فالعمل الجماعي ممكن أن يتضمن لجان مختلفة لدراسة شاملة للجوانب المختلفة حول الموضوع أو الوحدة .ب . يقوم المدرس أو تلاميذ الصف بتشكيل لجان حيث يكون كل طالب عضو لتشمل العضوية جميع أفراد الصف وتعاد التشكيلات من آن لآخر خوفا من التحزبات .ج. ويراعى عند إعداد اللجان قدرات واهتمامات وحاجات التلاميذ وعلى الأعضاء توضيح العمل المطلوب ووضع الخطة للعمل بالتوزيع المتكافئ .ثالثا : طريقة المنتديات : تقديم عدد قليل من طلبة الصف وجهات نظر مختلفة حول موضوع واحد أربع طلاب (4) ، ثم يسأل بعضهم الآخر وبعدها تبدأ أسئلة تلاميذ الفصل وأخيرا الرئيس تلخيص وجهات النظر. رابعا : طريقة المناقشة الجماعة الصغيرة : تشكل جماعات صغيرة عديدة في الفصل الدراسي أوجه مختلفة فيعطي التلاميذ مهارة معينة ، فيجتمعون معا حول المران على هذه المهارة ، وهذه الطريقة تهيئ فرص عمل حسب الظروف الفردية ، فالطلبة النابهون لهم المهارة الصعبة والآخرون الأقل صعوبة .خامسا : طريقة تمثيل المشكلات الاجتماعية : في هذه الطريقة يصور التلاميذ سلوكهم إزاء موقف معين دون إعداد مسبق وتناسب هذه الطريقة ما يتصل بحياة الناس مباشرة كالأحداث التاريخية أو مواقف اجتماعية . ومن فوائد هذه الطريقة :أ‌. تكشف للمدرس عن اتجاهات التلميذ بالنسبة للموقف والأشخاص .ب‌. تكشف للمدرس الفهم الخاطئ للمشكلة .ت‌. يعمق فهم التلميذ لمشاعر الناس من خلال تقمصه للشخصية . __________________أسلوب التعلم الذاتيمفهوم التعلم الذاتيفي هذا الأسلوب من التعلم : يتدرب الطلاب على الاعتماد على أنفسهم لتحقيق أهداف تعليمية تتناسب مع قدراتهم واتجاهاتهم وغير مرتبطة بأقرانهم من الطلاب. ويدخل ضمن هذا النوع من التعلم ما يسمى بالتعلم الفردي. ويتم تقويم الطالب في هذا النوع من التعلم وفق محكات موضوعة مسبقاُ (جونسون وجونسون وهولبك، 1995). تعريف آخر : هو النشاط التعلمي الذي يقوم به المتعلم مدفوعاً برغبته الذاتية بهدف تنمية استعداداته وإمكاناته وقدراته مستجيباً لميوله واهتماماته بما يحقق تنمية شخصيته وتكاملها ، والتفاعل الناجح مع مجتمعه عن طريق الاعتماد على نفسه والثقة بقدراته في عملية التعليم والتعلم وفيه نعلم المتعلم كيف يتعلم ومن أين يحصل على مصادر التعلم .أهمية التعلم الذاتي : إن التعلم الذاتي كان وما يزال يلقى اهتماما كبيراً من علماء النفس والتربية ، باعتباره أسلوب التعلم الأفضل ؛ لأنه يحقق لكل متعلم تعلما يتناسب مع قدراته وسرعته الذاتية في التعلم ويعتمد على دافعيته للتعلم . يأخذ المتعلم دورا إيجابيا ونشيطاً في التعلم . يمّكن التعلم الذاتي المتعلم من إتقان المهارات الأساسية اللازمة لمواصلة تعليم نفسه بنفسه ويستمر معه مدى الحياة . إعداد الأبناء للمستقبل وتعويدهم تحمل مسؤولية تعلمهم بأنفسهم . تدريب التلاميذ على حل المشكلات ، وإيجاد بيئة خصبة للإبداع . إن العالم يشهد انفجارا معرفيا متطورا باستمرار لا تستوعبه نظم التعلم وطرائقها مما يحتم وجود استراتيجية تمكن المتعلم من إتقان مهارات التعلم الذاتي ليستمر التعلم معه خارج المدرسة وحتى مدى الحياة .أهداف التعلم الذاتي : اكتساب مهارات وعادات التعلم المستمر لمواصلة تعلمه الذاتي بنفسه  يتحمل الفرد مسؤولية تعليم نفسه بنفسه . المساهمة في عملية التجديد الذاتي للمجتمع . بناء مجتمع دائم التعلم . تحقيق التربية المستمرة مدى الحياة .ما دور المعلم في أسلوب التعلم الذاتي ؟لا يمكن تجاهل دور المعلم والاستغناء عنه ، فهو يقوم بالتخطيط للعملية التعليمية ، ويشخص حالة كل متعلم ، ويصف الأنشطة المناسبة له ، ويساعده في تذليل أية صعوبات تعترضه خلال تعلمه الذاتي ، وفي النهاية يقوم بتقويم العملية التعليمية في ضوء الأهداف المرسومة ، التي ينتظر تحقيقها من قبل الدارس بعد قيامه بالأنشطة المطلوبة ، ويجري في العادة ، عرض هذا النوع من الأهداف على نحو سلوكي يمكن قياس أدائه .أسلوب التعلم بالاكتشافمفهوم التعلم بالاكتشاف : عملية تفكير تتطلب من الفرد إعادة تنظيم المعلومات المخزونة لديه وتكييفها بشكل يمكنه من رؤية علاقات جديدة لم تكن معروفة لديه من قبل . أهمية التعلم بالاكتشاف :  يساعد الاكتشاف المتعلم في تعلم كيفية تتبع الدلائل وتسجيل النتائج وبذا يتمكن من التعامل مع المشكلات الجديدة .  يوفر للمتعلم فرصا عديدة للتوصل إلى استدلالات باستخدام التفكير المنطقي سواء الاستقرائي أو الاستنباطي .  يشجع الاكتشاف التفكير الناقد ويعمل على المستويات العقلية العليا كالتحليل والتركيب والتقويم .  يعوّد المتعلم على التخلص من التسليم للغير والتبعية التقليدية .  يحقق نشاط المتعلم وإيجابيته في اكتشاف المعلومات مما يساعده على الاحتفاظ بالتعلم .  يساعد على تنمية الإبداع والابتكار .  يزيد من دافعية التلميذ نحو التعلم بما يوفره من تشويق وإثارة يشعر بها المتعلم أثناء اكتشافه للمعلومات بنفسه . أنواع الاكتشاف :الاكتشاف الموجه :وفيه يزوّد المتعلمين بتعليمات تكفي لضمان حصولهم على خبرة قيمة ، وذلك يضمن نجاحهم في استخدام قدراتهم العقلية لاكتشاف المفاهيم والمبادئ العلمية ، ويشترط أن يدرك المتعلمون الغرض من كل خطوة من خطوات الاكتشاف ويناسب هذا الأسلوب تلاميذ المرحلة التأسيسية ويمثل أسلوبا تعليميا يسمح للتلاميذ بتطوير معرفتهم من خلال خبرات عملية مباشرة . الاكتشاف شبه الموجه : وفيه يقدم المعلم المشكلة للمتعلمين ومعها بعض التوجيهات العامة بحيث لا يقيده ولا يحرمه من فرص النشاط العملي والعقلي ، ويعطي المتعلمين بعض التوجيهات . الاكتشاف الحر : وهو أرقى أنواع الاكتشاف ، ولا يجوز أن يخوض به المتعلمين إلا بعد أن يكونوا قد مارسوا النوعين السابقين ، وفيه يواجه المتعلمون بمشكلة محددة ، ثم يطلب منهم الوصول إلى حل لها ويترك لهم حرية صياغة الفروض وتصميم التجارب وتنفيذها . دور المعلم في التعلم بالاكتشاف 1) تحديد المفاهيم العلمية والمبادئ التي سيتم تعلمها وطرحها في صورة تساؤل أو مشكلة . (2) إعداد المواد التعليمية اللازمة لتنفيذ الدرس . (3) صياغة المشكلة على هيئة أسئلة فرعية بحيث تنمي مهارة فرض الفروض لدى المتعلمين . (4) تحديد الأنشطة أو التجارب الاكتشافية التي سينفذها المتعلمون . (5) تقويم المتعلمين ومساعدتهم على تطبيق ما تعلموه في مواقف جديدة . مزايا التعلم بالاكتشاف :يجعل التلميذ مشاركاً في العملية التعلمية . ينقل مركز العملية التعليمية من المعلم إلى المتعلم . يؤكد على ممارسة عمليات العلم بدلاً من المعرفة فقط . يؤكد على التساؤل أكثر من الإجابة . يهتم بالأسئلة المتشعبة بدلاً من الأسئلة مغلقة الإجابة . يؤكد على التجريب الاستكشافي واستمرارية عملية التعلم.معوقات استخدام التعلم بالاكتشاف :يحتاج إلى وقت طويل . افتقاد المعلم المدرّب . لا يُستخدم في كل المواقف . إعداد المناهج التعليمية بأساليب لا تُشجع على الاكتشاف.__________________أسلوب الاستقصاءمفهوم الاستقصاء :إن أسلوب الاستقصاء هو أسلوب تدريس وتقويم في آن واحد ، حيث يقوم الطلبة بإشراف معلميهم بتنفيذ بعض أنشطة الكتاب المدرسي المقرر ؛ لتنمية بعض أنماط التفكير لديهم مثل التفكير الناقد والتفكير الابداعي .وهو أسلوب مجرب من قبل العديد من المواد الدراسية الأخرى كالتربية الإسلامية ، والدراسات الاجتماعية مثلا، وأيضا من قبل الكثير من الدول المجاورة ، وقد حقق نتائج جيدة في المستويات التحصيلية للطلبة .من فوائد أسلوب الاستقصاء :القدرة على التخطيط ،وجمع المعلومات ومعالجتها ، والتوصل إلى النتائج والتوصيات.تنمية الذات والاستقلالية في العمل والاعتماد على النفس.الجرأة والمثابرة والمبادرة .تنمية التفكير العلمي .ربط المعرفة بالحياة ، وتطوير استراتيجيات لحل المشكلات .تنمية مهارات الحوار والمناقشة ، واحترام الذات و آراء الآخرين.العمل بروح الفريق ( العمل التعاوني ) .تنمية القدرة اللغوية والرياضية ( الحساب ) ومهارات كتابة التقرير .القدرة على الابداع والابتكار .تعميق المعرفة لموضوعات الاستقصاء .الحصول على معلومات جديدة إما مكملة أو مطبقّة لما ورد في الكتاب المدرسي ، وأما غير موجودة فيه .تّعرف الطلبة اماكن لم يسبق لهم زيارتها .تنمية مهارات المقابلة والملاحظة والتسجيل ، والتصوير ورسم المقاطع لدى الطلبة ، كما ويساعدهم الاستقصاء في : استخلاص المعلومات من مصادر مختلفة . توطيد العلاقة بين المعلم والمتعلم وبين المدرسة والمجتمع .تنبيه اصحاب القرار إلى أهمية بعض المشكلات . مراحل أسلوب الاستقصاء :مرحلة التخطيط ، ويتم فيها تحديد :العنوان .الهدف العام من الاستقصاء .اسئلة استقصاء تمثل عناصره ، أو فصوله . عدد من المراجع والمصادر التي سيتم اعتمادها .مرحلة جمع المعلومات ، وتتم من خلال :العمل المكتبي ، أو الصفي ، ويتم الاعتماد على الكتب ، والمجلات والمنشورات ، والتقارير والأبحاث ...الخالعمل الميداني ، ويتم عن طريق الزيارة الميدانية والمقابلات ، والاستبانات ورسم الخرائط ، والتقاط الصور الفوتوغرافية ، ورسم المقاطع والمخططات .. الخ.العمل المكتبي أو الصفي والميداني معاً. والهدف من ذلك الاجابة على الاسئلة التالية :ما المعلومات التي احتاجها في استقصائي ، وأين اجدها ؟ما الاستراتيجيات ، تكنيكات التي استخدمها في استقصائي ؟مرحلة معالجة المعلومات ، ويرُاعى فيها:وضوح المعلومات وارتباطها بالعنوان .تنظيم وتحليل ، وتسلسل الافكار منطقياً .تضمين الاستقصاء الرسوم ، والجداول ، والخرائط والصور الفوتوغرافية من إعداد الطالب نفسه . إبراز لغة الطالب وشخصيته ، وقدرته على التفسير والربط ، والاستنتاج وتقديم الادلة لدعم معلوماته وأفكاره.مرحلة النتائج والتوصيات ، ويُراعى فيها :تحقيق الهدف من الاستقصاء .الوصول إلى استنتاجات ، وأحكام مرتبطة بالموضوع .طرح عدد من التوصيات والاقتراحات أو الأسئلة والاستفسارات ،التي يمكن للآخرين تناولها في استقصاءات أخرى .دور المعلم عند الشروع بتنفيذ الاستقصاء :يتطلب تطبيق الاستقصاء من المعلم القيام بمجموعة من الأعمال منها :حصر الموضوعات التي يمكن للطلبة إجراء استقصاءاتهم فيها بالاعتماد على المنهاج ، والكتاب المدرسي المقرر .اطلاع الطلبة على الموضوعات بأية وسيلة متاحة .إفساح المجال للطلبة لاختيار الموضوعات وفق قدراتهم ورغباتهم .مسح المكتبة المدرسية ، وتحديد أسماء المراجع ، والمنشورات والمطبوعات الممكناستخدامها ، وإرشاد الطلبة إلى مصادر المعلومات داخل المدرسة وخارجها .متابعة الطلبة في تنفيذهم للاستقصاء .إحضار بعض المصادر ، والاحتفاظ بها في مكتبة المدرسة للإفادة منها في استقصاءات الطلبة .تحديد الزمن الذي سيتم فيه إجراء الاستقصاء . إعداد سجل يمكن للمعلم استخدامه في أثناء متابعاته لأعمال الطلبة ، وضرورة تقديم التغذية الراجعة لهم في أثناء عملية التطبيق .إعداد المواد والوسائل التي تساعد المعلم في توصيل أفكاره وملاحظاته للطلبة .إعداد قائمة بالأماكن التي سيقوم الطلبة بزيارتها ، والأشخاص والجهات الرسمية التي سيتم مقابلتهم .إعداد مرشد للاماكن التي سيتم زيارتها .إجراء المراسلات الضرورية مع أولياء الأمور والجهات المعنية.__________________أسلوب بناء خارطة المفاهيمما المقصود بخا رطة المفاهيم ؟خرائط المفاهيم كما يراها نوفاك وجوين : ”عبارة عن رسوم تخطيطية ثنائية البعد للعلاقات بين المفاهيم ، ويتم التعبير عنها كتنظيمات هرمية متسلسلة لأسماء المفاهيم الكلمات الرابطة بينها ” .وقد أجمع العديد من التربويين بأن خرائط المفاهيم : ” عبارة عن رسوم تخطيطية ثنائية البعد تترتب فيها مفاهيم المادة الدراسية في صورة هرمية بحيث تتدرج من المفاهيم الأكثر شمولية والأكثر خصوصية في قاعدة الهرم وتحاط هذه المفاهيم بأطر ترتبط ببعضها البعض بأسهم مكتوب عليها نوع العلاقة ” . مم تتكون خارطة المفاهيم ؟تتكون خارطة المفاهيم من : 1- المفهوم العلمي : وهو عبارة عن بناء عقلي ينتج من الصفات المشتركة للظاهرة أو تصورات ذهنية يكونها الفرد للأشياء ، ويوضع المفهوم داخل شكل بيضوي أو دائري أو مربع . مثال : الجملة الاسمية ، الجملة الفعلية ، المبتدأ ، الخبر الفعل ، الفاعل ، الأدب ... الخ2- كلمات الربط : هي عبارة عن كلمات تستخدم للربط بين مفهومين أو أكثر مثل : تصنف ، وهو ، ويتكون ، ولها ، تنقسم إلى ...الخ الوصلات العرضية ( أحيانا ) : وهي عبارة عن وصلة بين مفهومين أو أكثر من التسلسل الهرمي وتمثل في صورة خيط عرضي .4- الأمثلة ( أحيانا ) : هي الأحداث أو الأفعال المحددة التي تعبر عن أمثلة المفاهيم ، وغالبا ما تكون أعلاما لذلك لا تحاط بشكل بيضوي أو دائري .مثال : من الأمثلة على الفعل : شرب ، وركض ، ولعب ... الخ متى يتم استخدام خارطة المفاهيم ؟تستخدم خارطة المفاهيم في الحالات التالية :تقييم المعرفة السابقة لدى الطلبة عن موضوع ما .تقويم مدى تعرف وتفهم الطلبة للمفاهيم الجديدة.التخطيط لمادة الدرس.تدريس مادة الدرس.تلخيص مادة الدرس .التخطيط للمنهج .ما أهمية استخدام خارطة المفاهيم ؟يمكن تقسيم أهمية استخدام خارطة المفاهيم كما يلي : أولا : أهميتها بالنسبة للمتعلم :تكمن أهمية استخدام خارطة المفاهيم بالنسبة للمتعلم في كونها تساعد على :البحث عن العلاقات بين المفاهيم .البحث عن أوجه الشبه والاختلاف بين المفاهيم .ربط المفاهيم الجديدة بالمفاهيم السابقة الموجودة في بنيته المعرفية .ربط المفاهيم الجديدة وتمييزها عن المفاهيم المتشابهة . جعل المتعلم مستمعًا ، ومصنفًا ، ومرتبًا للمفاهيم .الفصل بين المعلومات الهامة والمعلومات الهامشية ، واختيار الأمثلة الملائمة لتوضيح المفهوم .إعداد ملخص تخطيطي لما تم تعلمه .الكشف عن غموض مادة النص أو عدم اتساقها أثناء القيام بإعداد خارطة المفاهيم .تقييم المستوى الدراسي .تحقيق التعلم ذي المعنى .مساعدة المتعلم في حل المشكلات .زيادة التحصيل الدراسي والاحتفاظ بالمعلومة .تنمية اتجاهات المتعلمين نحو المواد الدراسية .الإبداع والتفكير التأملي عن طريق بناء خارطة المفاهيم وإعادة بنائها. ثانيا : أهميتها بالنسبة للمعلم : تكمن أهمية استخدام خارطة المفاهيم بالنسبة للمعلم في كونها تساعد على :التخطيط للتدريس سواء لدرس ، أو لوحدة ، أو لفصل دراسي ، أو لسنة دراسية .التدريس ، وقد تستخدم قبل الدرس ( كمنظم مقدم ) ، أو أثناء شرح الدرس ، أو أثناء نهاية الدرس .تركيز انتباه المتعلمين ، وإرشادهم إلى طريقة تنظيم أفكارهم واكتشافاتهم . تحديد مدى الاتساع والعمق الذي يجب أن تكون عليه الدروس . اختيار الأنشطة الملائمة ، والوسائل المساعدة على التعلم .تقويم مدى تعرف وتفهم الطلبة للتركيب البنائي للمادة الدراسية .كشف التصورات الخاطئة لدى الطلبة ، ومحاولة تصحيحها مساعدة الطلبة على إتقان بناء المفاهيم المتصلة بالمواد ، أو المقررات التي يدرسونها .قياس مستويات بلوم العليا( التحليل ، والتركيب، والتقويم ) لدى المتعلم ؛ لأنه يطلب من المتعلم مستوى عالٍ من التجريد عند بناء خارطة المفاهيم .توفير مناخ تعليمي جماعي للمناقشة بين المتعلمين .قياس تغير وتطور المفاهيم لدى المتعلمين .ما تصنيفات خارطة المفاهيم ؟تصنف خارطة المفاهيم حسب : طريقة تقديمها للطلاب .أشكالها .أولا : تصنف خارطة المفاهيم حسب طريقة تقديمها للطلاب إلى أربعة أنواع :1- خارطة للمفاهيم فقط : يعطى للطلاب خارطة مفاهيمية ناقصة بها مفاهيم فقط ، وتكون خالية من الأسهم وكلمات الربط يطلب من الطلاب رسم الأسهم التي تربط بين كل مفهومين وكتابة كلمات الربط عليها .2- خارطة لكلمات الربط فقط : وفيها يعطى للطلاب خارطة مفاهيمية ناقصة بها أسهم وكلمات الربط وفراغات خاصة بالمفاهيم ويطلب من الطلاب كتابة المفاهيم المناسبة في الفراغات .3- خارطة افتراضية : وفيها يتم إعطاء الطلاب قائمة بالمفاهيم وكلمات الربط وخريطة مفاهيمية ناقصة ، ويطلب من الطلاب إكمال الخريطة بما يناسبها من المفاهيم وكلمات الربط . كما في المثال التالي :قائمة المفاهيم : أفعال المقاربة ، وأفعال الرجاء ، أفعال الشروع .قائمة كلمات الربط : تنقسم إلى ، مثل .قائمة الأمثلة : جعل ، وعسى ، وأوشك . ثانيا: تصنف خارطة المفاهيم حسب أشكالها إلى ثلاثة أنواع :1- خرائط المفاهيم الهرمية : هي نوع نم خرائط المفاهيم يتم فيها ترتيب المفاهيم في صورة هرمية بحيث تتدرج من المفاهيم الأكثر شمولية والأقل خصوصية في قمة الهرم إلى المفاهيم الأقل شمولية والأكثر خصوصية في قاعدة الهرم .2- خرائط المفاهيم المجمعة : هي نوع آخر من خرائط المفاهيم يتم وضع المفهوم العام في منتصف الخارطة ، يليه بعد ذلك المفاهيم الأقل عمومية ، وهكذا حتى يتم بناء الخارطة .3- خرائط المفاهيم المتسلسلة : هي نوع من خرائط المفاهيم يتم وضع المفاهيم فيها بشكل متسلسل ، وغالبا ما تأخذ شكل الدورة وأكثر استخداماتها في العلوم والجغرافيا عند تحول المفهوم من شيء إلى شيء آخر بفعل عامل ما .ما خطوات بناء خارطة المفاهيم ؟ اختيار الموضوع المراد عمل خارطة مفاهيم له ، وليكن وحدة دراسية ، أو درسا ، أو فقرة من درس بشرط أن تحمل معنى متكامل للموضوع .تحديد المفاهيم من الفقرة ( المفهوم الأساسي والمفاهيم الأخرى ) ووضع خطوط تحتها .إعداد قائمة بالمفاهيم وترتيبها تنازليا تبعا لشموليتها وتجريدها . تصنيف المفاهيم حسب مستوياتها والعلاقات فيما بينها ، وذلك عن طريق وضع المفاهيم الأكثر عمومية في قمة الخارطة ثم التي تليها في مستوى تال وترتيب المفاهيم في صفين متناظرين لمسار الخارطة . ربط المفاهيم المتصلة ، أو التي تنتمي لبعضها بخطوط ، وكتابة الكلمات الرابطة التي تربط بين تلك المفاهيم على الخطوط .__________________

  7. #27
    المنسق الإعلامي لمدرسة كوبوت للتعليم الاساسي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    جامعة مؤته
    المشاركات
    433

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    بارك الله فيك وبالتوفيق للجميع

  8. #28
    تربوي ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    1,752

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    تمنياتنا لك بالتوفيق

  9. #29
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    الحمد لله
    الإسلام يقوم على خمس أركان بينها الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله : ( بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله , وأن محمداً رسول الله و إقام الصلاة , وإيتاء الزكاة والحج وصوم رمضان ) متفق عليه أخرجه البخاري برقم 8 .

    والإسلام عقيدة وشريعة بيّن الله ورسوله فيه الحلال والحرام والأخلاق والآداب والعبادات والمعاملات والحقوق والواجبات ومشاهد القيامة ، فلما أكمل الله هذا الدين على يد رسوله ارتضاه ليكون منهج حياة للبشرية كلها إلى أن تقوم الساعة : ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ) المائدة/3 .

    وهذه أركان الإسلام وقواعده التي يقوم عليها

    ( الركن الأول الشهادتان ) :

    أن يعتقد الإنسان أن الله وحده هو الرب المالك المتصرف الخالق الرزاق ، ويثبت له جميع الأسماء الحسنى والصفات العلى التي أثبتها لنفسه ، أو أثبتها له رسوله ويعتقد أن الله وحده هو المستحق للعبادة دون سواه كما قال سبحانه : ( بديع السماوات والأرض أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة وخلق كل شيء وهو بكل شيء عليم ، ذلكم الله ربكم لا إله إلا الله هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل ) الأنعام/101-102.

    كما يعتقد الإنسان أن الله أرسل رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم وأنزل عليه القرآن وأمره بإبلاغ هذا الدين إلى الناس كافة ويعتقد أن محبة الله ورسوله وطاعتهما واجبة على كل أحد ولا تتحقق محبة الله إلا بمتابعة رسوله صلى الله عليه وسلم : ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم ) آل عمران /31.

    ( الركن الثاني الصلاة ) :

    أن يعتقد الإنسان أن الله أوجب على كل مسلم بالغ عاقل خمس صلوات في اليوم والليلة يؤديها على طهارة فيقف بين يدي ربه كل يوم طاهراً خاشعاً متذللاً يشكر الله على نعمه ويسأله من فضله ويستغفره من ذنوبه ويسأله الجنة ويستعيذ به من النار

    والصلوات المفروضة في اليوم والليلة خمس صلوات هي الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء وهناك صلوات مسنونة كقيام الليل ، وصلاة التراويح . وركعتي الضحى وغيرها من السنن .

    والصلاة فرضاً كانت أو نفلاً تمثل صدق التوجه إلى الله وحده في جميع الأمور وقد أمر الله المؤمنين كافة بالمحافظة عليها جماعة بقوله تعالى : ( حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين ) البقرة/238

    والصلوات الخمس واجبة على كل مسلم ومسلمة في اليوم والليلة : ( إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً ) النساء/ 103 .

    ولاحظ في الإسلام لمن ترك الصلاة فمن تركها عامداً فقد كفر كما قال سبحانه : ( منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين ) الروم /31 .

    والإسلام يقوم على التعاون والأخوة والمحبة وقد شرع الله الاجتماع لهذه الصلوات وغيرها لتتحقق هذه الفضائل قال عليه الصلاة والسلام : ( صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة ) . رواه مسلم برقم 650 .

    والصلاة عون للعبد على الشدائد والكربات قال تعالى : ( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين ) البقرة/45 .

    والصلوات الخمس تمحو الخطايا كما قال عليه الصلاة والسلام : ( أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات هل يبقى من درنه شيء ؟ قالوا لا يبقى من درنه شيء . قال فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا ) رواه مسلم برقم 677 .

    والصلاة في المسجد سبب لدخول الجنة قال عليه الصلاة والسلام من غدا إلى المسجد أو راح أعد الله له في الجنة نزلاً كلما غدا أو راح ) . رواه مسلم برقم 669 .

    والصلاة تجمع بين العبد وخالقه وكانت قرة عين الرسول صلى الله عليه وسلم فكان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة يناجي ربه ويدعوه ويستغفره ، ويسأله من فضله .

    والصلاة بخشوع وتذلل . تقرب المسلم من ربه وتنهى عن الفحشاء والمنكر كما قال سبحانه : ( اتل ما أوحي إليك من الكتاب وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر ) العنكبوت /45 .

    ( الركن الثالث الزكاة ) :

    خلق الله الناس مختلفين في الألوان و الأخلاق والعلوم والأعمال والأرزاق فجعل منهم الغني والفقير ليمتحن الغني بالشكر ويمتحن الفقير بالصبر

    ولما كان المؤمنون أخوة و الأخوة تقوم على العطف والإحسان والرأفة والمحبة والرحمة لذا أوجب الله على المسلمين زكاة تؤخذ من أغنيائهم و ترد على فقرائهم قال تعالى : (خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصلّ عليهم إن صلاتك سكن لهم ) التوبة/103 .

    فالزكاة تطهر المال وتنميه وتزكي النفوس من الشح والبخل وتقوي المحبة بين الأغنياء والفقراء فيزول الحقد ويسود الأمن وتسعد الأمة .

    وقد أوجب الله إخراج الزكاة على كل من ملك نصاباً حال عليه الحول من الذهب والفضة أو المعادن وعروض التجارة ربع العشر أما الزروع والثمار ففيها العشر إذا سقيت بلا مؤونة ونصف العشر فيما سقى بمؤونة عند الحصاد وفي بهيمة الأنعام مقادير مفصلة في كتب الفقه , فمن أخرجها كفر الله عنه سيئاته وبارك في ماله وادخر له الأجر العظيم قال تعالى : ( وأقيموا الصلاة وأتوا الزكاة وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه إن الله بما تعملون بصير ) البقرة /110.

    ومنع الزكاة يجلب المصائب والشرور للأمة وقد توعد الله من منعها بالعذاب الأليم يوم القيامة فقال عز وجل : ( والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم - يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون ) التوبة /34-35.

    وإخفاء الزكاة أفضل من إظهارها أمام الناس كما قال تعالى : ( إن تبدوا الصدقات فنعمّا هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بما تعملون خبير ) البقرة / 271

    وإذا أخرج المسلم الزكاة فلا يجوز صرفها إلا فيما ذكر الله بقوله : ( إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين و في سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم ) التوبة /60.

    ( الركن الرابع صيام رمضان ) :

    الصيام هو الإمساك عن المفطرات من الأكل والشرب والجماع من طلوع الفجر إلى غروب الشمس بنية الصوم .

    والصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد . وقد فرض الله الصوم على هذه الأمة شهراً في السنة لتتقي الله وتجتنب ما حرم الله ولتتعود على الصبر , وكبح جماح النفس وتتنافس في الجود والكرم والتعاون والتعاطف , والتراحم قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ) البقرة /183

    شهر رمضان شهر عظيم أنزل الله فيه القرآن وتضاعف فيه الحسنات والصدقات والعبادات وفيه ليلة القدر , خير من ألف شهر تفتح فيه أبواب السماء وتغلق أبواب جهنم . وتصفد الشياطين

    وقد أوجب الله صيام شهر رمضان على كل مسلم بالغ عاقل من ذكر وأنثى كما قال سبحانه : ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه , ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام آخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون ) البقرة/185

    والصوم ثوابه عظيم عند الله قال عليه الصلاة والسلام : ( كل عمل ابن آدم يضاعف , الحسنة بعشر أمثالها , إلى سبعمائة ضعف قال الله عز وجل إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به , يدع شهوته , وطعامه من أجلي ) رواه مسلم , الصيام .

    ( الركن الخامس الحج ) :

    جعل الله للمسلمين قبلة يتجهون إليها عند صلاتهم ودعائهم حيث ما كانوا وهي البيت العتيق في مكة المكرمة : ( فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره ) البقرة /144.

    ولما كانت ديار المسلمين متباعدة والإسلام يدعوا إلى الاجتماع والتعارف , كما يدعو إلى التعاون على البر والتقوى والتواصي بالحق والدعوة إلى الله وتعظيم شعائر الله لذا أوجب الله على كل مسلم بالغ عاقل قادر أن يزور بيته العتيق , ويطوف به , ويؤدي مناسك الحج كما بينها الله ورسوله . فقال تعالى : ( ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين ) آل عمران /97.

    والحج موسم تتجلى فيه وحدة المسلمين , وقوتهم , وعزتهم فالرب واحد والكتاب واحد والرسول واحد والأمة واحدة والعبادة واحدة والملابس واحدة .

    وللحج آداب وشروط يجب أن يعمل بها المسلم كحفظ اللسان والسمع والبصر عما حرم الله وإخلاص النية وطيب النفقة , والتحلي بمكارم الأخلاق والابتعاد عن كل ما يفسد الحج من الرفث والفسوق والجدل كما قال سبحانه : ( الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب ) البقرة /197.

    والحج إذا قام به المسلم على الوجه الشرعي الصحيح , وكان خالصاً لله كان كفارة لذنوبه قال عليه الصلاة والسلام : ( من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ) رواه البخاري برقم 15210 .

  10. #30
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    هذه بعض الوصلات لطرق التدريس الحديثة قمت بجمعها في موضوع واحد :

    طرق تدريس متنوعة
    http://www.aljmoom.com/showthread.php?t=1321

    شكل سبعة المعرفي
    http://www.moeforum.com/vb/showthread.php?t=20945

    الاسئلة الصفية
    http://www.moeforum.com/vb/showthread.php?t=22193

    خارطة المفاهيم
    http://www.moeforum.com/vb/showthread.php?t=21735

  11. #31
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تدريس التربية الاسلامية
    مقدمة :
    من أشد ما تمس إليه الحاجة في مجتمعاتنا الإسلامية تربية دينية تهتم برسالتها على الوجه الصحيح ؛ لأن هذه المجتمعات هدف لغزو ثقافي خطر يتهدد كيانها ، بما يسـدد من السهام إلى تعاليمها ومثالياتها وقيمها . والأمل معقود بهذه التربية في درئه ، ويتمثل ذلك في الاهتمام بمادة التربية الإسلامية ، واستخدام أفضل الطرق والأسـاليب والوسائل الحديثة في تدريسها لبناء الإنسان المنتج القادر على خدمة نفسه وتنمية مجتمعه .
    ولا يمكن أن يتم ذلك إلا في وجود المعلم المؤهل الذي يحسـن الأداء ، ويتفهم الموقف التعليمي بعناصره المختلفة ، وهذا ما نسـعى إليه ، إذا علمنا أن هناك إهمالاً كبيراً في مدارسـنا نحو هذه المادة وتدريسها ؛ وذلك بسبب غياب المعلم المتخصص في مجال تدريس التربية الإسلامية وخاصة في المرحلة الابتدائية .
    هذا ما حدا بنا لإعداد هذه المادة ، التي حرصنا على تضمينها طرائق تدريس مادة التربية الإسلامية بمختلف فروعها ، وكذلك نماذج معدة لدروس متنوعة ؛ لعلنا بذلك نساهم في عرض مادة لرفع كفاءة المعلمين الذين يقومون بتدريس مادة التربية الإسلامية للمرحلة الابتدائية في إعداد وتنفيذ دروس هذه المادة بفروعها المختلفة .
    الأهداف :
    يتوقع من المعلمين بعد اطلاعهم على هذه المادة أن تتحقق لديهم النتاجات التالية :
    1. أن يحددوا خطوات تدريس كل فرع من فروع التربية الإسلامية في المرحلة الابتدائية .
    2. أن يعدوا دروساً في كل فرع من فروع التربية الإسلامية في المرحلة الابتدائية بصورة سليمة .
    الفئة المستهدفة :
    معلمو ومعلمات التربية الإسلامية في المرحلة الابتدائية .
    أهمية تدريس التربية الإسلامية في هذا العصر :
    إن تدريس التربية الإسلامية تزداد أهميته في هذا العصر ، عصر العلم والاتصالات والتكنولوجيا وذلك لعدة أسباب من أهمها :
    1. طغيان الناحية المادية على حياتنا المعاصرة وأثر ذلك في خلق خواءٍ روحيٍّ ، وضعف القيم في نفوسـنا ؛ ولهذا فحاجتنا ماسة إلى تربية دينية تعيد إلينا التوازن المفقود .
    2. انشغال الوالدين عن تنشئة الأطفال تنشئة إسلامية نتيجة انشغالهما بالعمل ومتطلبات الحياة ؛ مما جعل العبء الأكبر يقع على كاهل المدرسة .
    3. كثرة المذاهب والتيارات التي يتعرض لها شبابنا ؛ مما يتطلب تحصينهم بتربية دينية وقائية تقيهم شرور هذه المذاهب وتعينهم على مواجهتها ، بل وتفنيد أضاليلها .
    4. تخلف المسلمين وتطلعهم إلى ملاحقة الحضارة الحديثة ، وهذا يتطلب جيلاً صالحاً عارفاً بقيمه وحقوقه وواجباته ، والتربية الإسلامية توفر تلك الأسس الصالحة لتكوين هذا النشء .
    5. ما يشيع في مجتمعاتنا المحلية من جرائم وانحرافات مردها ضعف الوازع الديني في النفوس ، مما يتطلب تربية دينية للأفراد منذ صغرهم ، تربي القيم ، وتدعم الصالح من العادات والتقاليد ، وتنبه إلى الضار منها كالإسراف والتواكل والتعصب .
    6. الصحوة الإسـلامية المنتشـرة في العالم الإسلامي ، والتي تهدف إلى تطبيق الإسلام في كل شئون الحياة ، وهذه الصحوة تتطلب تربية دينية تحميها من الانحراف ، وتجعلها أداة بناءٍ لا هدم للمجتمع والأفراد .
    7. فضلاً عما سبق فإن تعليم الدين يحقق وظائف كثيرة للفرد والمجتمع .
    مفهوم التربية الإسلامية :
    هي عملية يؤخذ فيها الناشئون من أبناء الإسلام بألوان من الأنشطة الموجهة في ظل الفكر والقيم والمثاليات والمبادئ الإسلامية ؛ لتعديل سلوكهم ، وبناء شخصياتهم على النحو الذي يجعل منهم أفراداً صالحين ، نافعين لدينهم وأنفسـهم ووطنهم وأمتهم الإسلامية والبشرية كلها .
    مفهوم مناهج التربية الإسلامية :
    هي نظام من الحقائق والمعايير والقيم الإلهية الثابتة ، والمعارف والخبرات الإنسانية المتغيرة النامية ، التي تهدف إلى إيجاد الشخصية الإسلامية المهتدية ، التي تعمل في إطار اجتماعي ؛ لترقية الحياة ، وعمارة الأرض وفق منهج الله تعالى .
    مبادئ وأسس في التربية الإسلامية :
    1. إثارة الشوق إلى موقف التعلم .
    2. رعاية استعداد المتعلمين .
    3. رعاية المواقف وحالة المتعلم .
    4. التعزيز بالتكرار .
    5. التعزيز بذكر الثواب .
    6. إتاحة الفرصة للراحة .
    7. الرفق في معاملة المتعلم .
    8. تعليم التلاميذ ما تتقبله عقولهم .
    الجوانب التي يقوم عليها الموقف التعليمي الديني :
    كل من يمارس موقفاً من مواقف التعليم الديني مطالب أن يسأل نفسه :
    1. من أعلم ؟ 2. ماذا أعلم ؟ 3. لماذا أعلم ؟ 4. كيف أعلم ؟ 5. من الذي يعلم ؟ 6. بماذا يعلم ؟
    هذه النواحي الست تمثل جوانب الخبرة التعليمية ، وكلها متفاعلة في الموقف التعليمي الديني ، كما أنها كلها ضرورية ومتكاملة ، فلا غنى بواحدة منها عن غيرها .
    بعض طرق تدريس التربية الإسلامية :
    1. طريقة الإلقاء : ومن أهم الأساليب التي تتبع في طريقة الإلقاء :
    أ ـ أسلوب المحاضرة . ب ـ أسلوب العرض القصصي . ج ـ أسلوب الشرح .
    د ـ أسلوب الوصف .
    2. طريقة المناقشة والحوار. 3. الطريقة القياسية . 4. الطريقة الاستقرائية . 5. طريقة حل المشكلات .
    6. طريقة العروض العملية ( طريقة الممارسة والبيان العملي ) . 7. طريقة التعليم الذاتي. 8.طريقة التعليم التعارفي . 9. طريقة المسرحية والتعليم .
    أهم الوسائل والتقنيات التعليمية التي يمكن استخدامها في تدريس التربية الإسلامية :
    1. السبورة . 2. التسجيلات الصوتية . 3. البرامج الإذاعية والتلفزيونية والصحف الدينية. 4. الصور والخرائط والمصورات والرسوم التخطيطية واللوحات والبطاقات . 5. أفلام الفيديو . 6. الشرائح والشفافيات . 7. ضرب الأمثال والقصة والرسوم التوضيحية والنماذج والعينات . 8. الحاسوب .
    أساليب تدريس التربية الإسلامية :
    أولاً : أساليب تدريس القرآن الكريم :
    تنقسم دروس القرآن الكريم إلى ثلاثة أقسام :
    1. دروس التلاوة . 2. دروس التفسير . 3. دروس الحفظ .
    أولاً التلاوة : وهي أداء القرآن الكريم أداءً سليماً من النواحي الآتية :
    1. الضبط الدقيق .
    2. الوقف والوصل في مواطنهما .
    3. إخراج الحروف من مخارجها .
    4. تطبيق قواعد التجويد .
    5. تمثيل المعنى وتزيينه بحسن الصوت دون تكلف .
    آداب تلاوة القرآن الكريم :
    1. أن يكون الشخص الذي يقوم بالتلاوة على وضوء .
    2. الجلوس في مكان طاهر احتراماً وإجلالاً للقرآن الكريم .
    3. الهدوء والخشوع والسكينة والوقار .
    4. الإصغاء وحسن الإنصات والاستماع إلى القرآن الكريم وتدبر آياته ومعانيه .
    5. تعويدهم على الشروع بالاستعاذة ثم البسملة إذا كانت التلاوة من بداية السورة .
    6. استشعار عظمة القرآن الكريم وقدسيته في نفوس الطلاب ، والحرص على جودة تلاوته بضبط الحركات والسكتات لكل حرف من حروفه وعدم اللحن فيها .
    خطوات حصة التلاوة :
    1. تمهيد مدخلي قصير لا يتجاوز خمس دقائق يتوصل المعلم من خلاله مع الطلاب إلى تحديد عنوان الدرس ويسجله على السبورة .
    2. إعطاء فكرة عامة عن السورة أو الآيات الكريمة ، على أن تعطى الأفكار والمعاني التي تشتمل عليها الآيات والتي تستجيب للأهداف .
    3. تلاوة السورة تلاوة نموذجية من المعلم ، يراعي فيها أحكام التجويد ومخارج الحروف ، وللمزيد من التشويق يستحسن أن يستخدم المسجل في التلاوة .
    4. تلاوة السورة أو الآيات من قبل بعض الطلاب المجيدين ، مع ملاحظة أنه إذا كانت السورة طويلة فإنها تقسم إلى وحدات .
    5. مشاركة الطلاب في التعرف إلى معاني المفردات والتراكيب الصعبة الرئيسة ، وتصويب ومعالجة ما يقع فيه بعضهم من أخطاء وتوضيحه .
    6. تلاوة السورة من قبل الطلاب واحداً تلو الآخر حسب ما يتسع من وقت الحصة .

    7. مشاركة الطلاب في استنتاج المعنى العام للآيات وفق الهدف السلوكي الذي خطط له في بداية الحصة .
    8. مشاركة الطلاب في استنباط أهم ما ترشد إليه الآيات .
    9. التقويم الختامي باختيار بعض الطلاب من مستويات متعددة ( أقوياء ، متوسطون ، ضعفاء ) والطلب منهم تلاوة الآيات الكريمة .

  12. #32
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    فن التعامل مع الطلاب
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ....
    إخواني المعلمين أقدم بين أيديكم نصائح للتعامل بين الطلاب منقوله من منتدى عسى أن تنال إعجابكم

    تمر التربية بأزمات خطيرة وتحديات صعبة لا تخفى عليكم ، فواقع العصر الذي نعيشه وما طرأ على المجتمع من تغيّرات اجتماعية واقتصادية وإعلامية وثقافية ......؛ أثّـر سلباً على التربية والتعليم، فساهم في ظهور سلوكيات ممقوتة عند بعض الطلاب خاصة في المرحلتين الإعدادية والثانوية ، ومما زاد في ذلك تخلي بعض الأسر عن دورها التربوي.
    والقضية التي سأطرحها بين يديكم من أهم القضايا التي تشغل بال المعلمين والمعنيين بالتربية إنها:
    ( فن التعامل مع الطلاب) فهي من أهم المهارات التي يجب على المعلم إجادتها وإتقانها . وفي هذه النشرة التربوية سينصب حديثنا على ثلاث قواعد رئيسة .

    القاعدة الأولى : مفاهيم خاطئة للشخصية
    يعتقد بعض المعلمين أن التعامل مع الطلاب برفقٍ وشفقةٍ ورحمة ٍ وإحسانٍ ، وأن النزول إلى مستواهم ضعفٌ في الشخصية. ويرى البعض أن قوة الشخصية ترتبط بالشدة المفرطة والعبوس والتعسف والجور وذلك بجعل الفصل ثكنة عسكرية . ويزداد الأمر سوءاً عندما يضع بعض المعلمين حواجز مصطنعة بينهم وبين الطلاب من خلال نظرتهم التشاؤمية. كما أفرط بعض المعلمين في تعاملهم مع الطلاب بترك الحبل على غاربه متنكبين وفارين من المسئولية الملقاة على عاتقهم متحججين بذرائع هشة وأوهام خاطئة .
    ولو تساءلنا لماذا يملك هذا المعلم حب الطلاب واحترامهم داخل وخارج المدرسة ؟ بينما نجد المعلم الآخر لا يملك إلا بغضهم وكراهيتهم !! إذاً لابد من وجود خلل !!
    ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة فهو المعلم والمربي والقائد ، فقد كان يحسن إلى البر والفاجر والمسلم والكافر. قال تعالى مخاطباً نبيه صلى الله عليه وسلم : {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر } آل عمران /159. وانظر أخي المعلم إلى رفقه عليه الصلاة والسلام بالأعرابي الذي بال في المسجد ، وحلمه على الشاب الذي استأذنه في فعل فاحشة الزنا ، فهما خير دليل على نظرته التربوية الصائبة . ولا غرابة في ذلك ، وهو القائل : " إن الرفق ما يكون في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه " رواه مسلم .
    القاعدة الثانية : مؤهلات مطلوبة لكسب الطلاب .
    لكي ينجح المعلم في كسب الطلاب لابد أن يكون مؤهلاً تأهيلاً نفسياً وعلمياً وتربوياً . وأهم هذه المؤهلات "القدوة الحسنة " فعلى المعلم أن يتحلى بالصبر والحلم والأناة والحكمة والشفقة والرحمة والتواضع ، وأن يكون على دراية بأحوال الطلاب وخصائص المرحلة التي هم فيها ومتغيرات الزمان وفلسفة التربية وأن يبتعد عن المثالية فطالب اليوم ليس كطالب الأمس . كما أن حسن المظهر وقدرة المعلم العلمية وفنه في إيصال المعلومة من المؤهلات الضرورية التي تساهم بشكل كبير في جذب الطلاب واحترامهم وحبهم للمعلم وتفاعلهم معه .



    القاعدة الثالثة : كيف تكسب الطلاب ؟
    لكسب الطلاب عليك أخي المعلم بهذه الخطوات العشر :
    1. كن سمحا ً هاشاً باشاً ليناً سهلاً ، وأكثر من السلام عليهم تمتلك قلوبهم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ألا أدلكم على شيءٍ إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم " .
    2. ابتعد عن العبوس وتقطيب الجبين ، واترك الشدة المفرطة فإنها لا تأتي بخير، ولا تكثر من الزجر والتأنيب والتهديد والوعيد. (رفقٌ من غير ضعف وحزمٌ من غير عسف ).
    3. لا تسخر منهم أو تحتقرهم ، وجرّب النصيحة الفردية معهم .
    4. أكثر من الثواب والثناء عليهم ، واستمر في تشجيعهم .
    5. اعدل بين طلابك ، ولا تحابي أحدهم على الآخرين .
    6. اعف عن المسيء وأعطه الفرصة لإصلاح خطئه ، ثم عالج الخطأ باعتدال .
    7. لا تضع نفسك في مواضع التهم ،ولا تستخدم طلابك في أمورك الشخصية وقضاء حاجاتك
    8. أدخل الدعابة والفكاهة عليهم ولا تبالغ في ذلك .
    9. تحسس ظروفهم ، وساهم في حل مشكلاتهم ، وتعاون مع الأخصائي الاجتماعي في ذلك، وأشعرهم بأنك كالأب لهم أو الأخ الأكبر تغار على مصلحتهم ويهمك أمرهم .
    10. ابذل كل جهدك في إفهامهم المادة واصبر على ضعيفهم وراع الفروق الفردية بينهم ، ونوع في طرق تدريسك ، وسهّل الأمر عليهم ، ولا ترهقهم بكثرة التكاليف المنزلية .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    تدريس التربية الاسلامية
    مقدمة :
    من أشد ما تمس إليه الحاجة في مجتمعاتنا الإسلامية تربية دينية تهتم برسالتها على الوجه الصحيح ؛ لأن هذه المجتمعات هدف لغزو ثقافي خطر يتهدد كيانها ، بما يسـدد من السهام إلى تعاليمها ومثالياتها وقيمها . والأمل معقود بهذه التربية في درئه ، ويتمثل ذلك في الاهتمام بمادة التربية الإسلامية ، واستخدام أفضل الطرق والأسـاليب والوسائل الحديثة في تدريسها لبناء الإنسان المنتج القادر على خدمة نفسه وتنمية مجتمعه .
    ولا يمكن أن يتم ذلك إلا في وجود المعلم المؤهل الذي يحسـن الأداء ، ويتفهم الموقف التعليمي بعناصره المختلفة ، وهذا ما نسـعى إليه ، إذا علمنا أن هناك إهمالاً كبيراً في مدارسـنا نحو هذه المادة وتدريسها ؛ وذلك بسبب غياب المعلم المتخصص في مجال تدريس التربية الإسلامية وخاصة في المرحلة الابتدائية .
    هذا ما حدا بنا لإعداد هذه المادة ، التي حرصنا على تضمينها طرائق تدريس مادة التربية الإسلامية بمختلف فروعها ، وكذلك نماذج معدة لدروس متنوعة ؛ لعلنا بذلك نساهم في عرض مادة لرفع كفاءة المعلمين الذين يقومون بتدريس مادة التربية الإسلامية للمرحلة الابتدائية في إعداد وتنفيذ دروس هذه المادة بفروعها المختلفة .
    الأهداف :
    يتوقع من المعلمين بعد اطلاعهم على هذه المادة أن تتحقق لديهم النتاجات التالية :
    1. أن يحددوا خطوات تدريس كل فرع من فروع التربية الإسلامية في المرحلة الابتدائية .
    2. أن يعدوا دروساً في كل فرع من فروع التربية الإسلامية في المرحلة الابتدائية بصورة سليمة .
    الفئة المستهدفة :
    معلمو ومعلمات التربية الإسلامية في المرحلة الابتدائية .
    أهمية تدريس التربية الإسلامية في هذا العصر :
    إن تدريس التربية الإسلامية تزداد أهميته في هذا العصر ، عصر العلم والاتصالات والتكنولوجيا وذلك لعدة أسباب من أهمها :
    1. طغيان الناحية المادية على حياتنا المعاصرة وأثر ذلك في خلق خواءٍ روحيٍّ ، وضعف القيم في نفوسـنا ؛ ولهذا فحاجتنا ماسة إلى تربية دينية تعيد إلينا التوازن المفقود .
    2. انشغال الوالدين عن تنشئة الأطفال تنشئة إسلامية نتيجة انشغالهما بالعمل ومتطلبات الحياة ؛ مما جعل العبء الأكبر يقع على كاهل المدرسة .
    3. كثرة المذاهب والتيارات التي يتعرض لها شبابنا ؛ مما يتطلب تحصينهم بتربية دينية وقائية تقيهم شرور هذه المذاهب وتعينهم على مواجهتها ، بل وتفنيد أضاليلها .
    4. تخلف المسلمين وتطلعهم إلى ملاحقة الحضارة الحديثة ، وهذا يتطلب جيلاً صالحاً عارفاً بقيمه وحقوقه وواجباته ، والتربية الإسلامية توفر تلك الأسس الصالحة لتكوين هذا النشء .
    5. ما يشيع في مجتمعاتنا المحلية من جرائم وانحرافات مردها ضعف الوازع الديني في النفوس ، مما يتطلب تربية دينية للأفراد منذ صغرهم ، تربي القيم ، وتدعم الصالح من العادات والتقاليد ، وتنبه إلى الضار منها كالإسراف والتواكل والتعصب .
    6. الصحوة الإسـلامية المنتشـرة في العالم الإسلامي ، والتي تهدف إلى تطبيق الإسلام في كل شئون الحياة ، وهذه الصحوة تتطلب تربية دينية تحميها من الانحراف ، وتجعلها أداة بناءٍ لا هدم للمجتمع والأفراد .
    7. فضلاً عما سبق فإن تعليم الدين يحقق وظائف كثيرة للفرد والمجتمع .
    مفهوم التربية الإسلامية :
    هي عملية يؤخذ فيها الناشئون من أبناء الإسلام بألوان من الأنشطة الموجهة في ظل الفكر والقيم والمثاليات والمبادئ الإسلامية ؛ لتعديل سلوكهم ، وبناء شخصياتهم على النحو الذي يجعل منهم أفراداً صالحين ، نافعين لدينهم وأنفسـهم ووطنهم وأمتهم الإسلامية والبشرية كلها .
    مفهوم مناهج التربية الإسلامية :
    هي نظام من الحقائق والمعايير والقيم الإلهية الثابتة ، والمعارف والخبرات الإنسانية المتغيرة النامية ، التي تهدف إلى إيجاد الشخصية الإسلامية المهتدية ، التي تعمل في إطار اجتماعي ؛ لترقية الحياة ، وعمارة الأرض وفق منهج الله تعالى .
    مبادئ وأسس في التربية الإسلامية :
    1. إثارة الشوق إلى موقف التعلم .
    2. رعاية استعداد المتعلمين .
    3. رعاية المواقف وحالة المتعلم .
    4. التعزيز بالتكرار .
    5. التعزيز بذكر الثواب .
    6. إتاحة الفرصة للراحة .
    7. الرفق في معاملة المتعلم .
    8. تعليم التلاميذ ما تتقبله عقولهم .
    الجوانب التي يقوم عليها الموقف التعليمي الديني :
    كل من يمارس موقفاً من مواقف التعليم الديني مطالب أن يسأل نفسه :
    1. من أعلم ؟ 2. ماذا أعلم ؟ 3. لماذا أعلم ؟ 4. كيف أعلم ؟ 5. من الذي يعلم ؟ 6. بماذا يعلم ؟
    هذه النواحي الست تمثل جوانب الخبرة التعليمية ، وكلها متفاعلة في الموقف التعليمي الديني ، كما أنها كلها ضرورية ومتكاملة ، فلا غنى بواحدة منها عن غيرها .
    بعض طرق تدريس التربية الإسلامية :
    1. طريقة الإلقاء : ومن أهم الأساليب التي تتبع في طريقة الإلقاء :
    أ ـ أسلوب المحاضرة . ب ـ أسلوب العرض القصصي . ج ـ أسلوب الشرح .
    د ـ أسلوب الوصف .
    2. طريقة المناقشة والحوار. 3. الطريقة القياسية . 4. الطريقة الاستقرائية . 5. طريقة حل المشكلات .
    6. طريقة العروض العملية ( طريقة الممارسة والبيان العملي ) . 7. طريقة التعليم الذاتي. 8.طريقة التعليم التعارفي . 9. طريقة المسرحية والتعليم .
    أهم الوسائل والتقنيات التعليمية التي يمكن استخدامها في تدريس التربية الإسلامية :
    1. السبورة . 2. التسجيلات الصوتية . 3. البرامج الإذاعية والتلفزيونية والصحف الدينية. 4. الصور والخرائط والمصورات والرسوم التخطيطية واللوحات والبطاقات . 5. أفلام الفيديو . 6. الشرائح والشفافيات . 7. ضرب الأمثال والقصة والرسوم التوضيحية والنماذج والعينات . 8. الحاسوب .
    أساليب تدريس التربية الإسلامية :
    أولاً : أساليب تدريس القرآن الكريم :
    تنقسم دروس القرآن الكريم إلى ثلاثة أقسام :
    1. دروس التلاوة . 2. دروس التفسير . 3. دروس الحفظ .
    أولاً التلاوة : وهي أداء القرآن الكريم أداءً سليماً من النواحي الآتية :
    1. الضبط الدقيق .
    2. الوقف والوصل في مواطنهما .
    3. إخراج الحروف من مخارجها .
    4. تطبيق قواعد التجويد .
    5. تمثيل المعنى وتزيينه بحسن الصوت دون تكلف .
    آداب تلاوة القرآن الكريم :
    1. أن يكون الشخص الذي يقوم بالتلاوة على وضوء .
    2. الجلوس في مكان طاهر احتراماً وإجلالاً للقرآن الكريم .
    3. الهدوء والخشوع والسكينة والوقار .
    4. الإصغاء وحسن الإنصات والاستماع إلى القرآن الكريم وتدبر آياته ومعانيه .
    5. تعويدهم على الشروع بالاستعاذة ثم البسملة إذا كانت التلاوة من بداية السورة .
    6. استشعار عظمة القرآن الكريم وقدسيته في نفوس الطلاب ، والحرص على جودة تلاوته بضبط الحركات والسكتات لكل حرف من حروفه وعدم اللحن فيها .
    خطوات حصة التلاوة :
    1. تمهيد مدخلي قصير لا يتجاوز خمس دقائق يتوصل المعلم من خلاله مع الطلاب إلى تحديد عنوان الدرس ويسجله على السبورة .
    2. إعطاء فكرة عامة عن السورة أو الآيات الكريمة ، على أن تعطى الأفكار والمعاني التي تشتمل عليها الآيات والتي تستجيب للأهداف .
    3. تلاوة السورة تلاوة نموذجية من المعلم ، يراعي فيها أحكام التجويد ومخارج الحروف ، وللمزيد من التشويق يستحسن أن يستخدم المسجل في التلاوة .
    4. تلاوة السورة أو الآيات من قبل بعض الطلاب المجيدين ، مع ملاحظة أنه إذا كانت السورة طويلة فإنها تقسم إلى وحدات .
    5. مشاركة الطلاب في التعرف إلى معاني المفردات والتراكيب الصعبة الرئيسة ، وتصويب ومعالجة ما يقع فيه بعضهم من أخطاء وتوضيحه .
    6. تلاوة السورة من قبل الطلاب واحداً تلو الآخر حسب ما يتسع من وقت الحصة .

    7. مشاركة الطلاب في استنتاج المعنى العام للآيات وفق الهدف السلوكي الذي خطط له في بداية الحصة .
    8. مشاركة الطلاب في استنباط أهم ما ترشد إليه الآيات .
    9. التقويم الختامي باختيار بعض الطلاب من مستويات متعددة ( أقوياء ، متوسطون ، ضعفاء ) والطلب منهم تلاوة الآيات الكريمة .

  13. #33
    تربوي ماهر
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    مشكورة أختي ولكن جربت أفتح الروابط للاسف ما فتحت معي

  14. #34
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    تعامل, الطالب, المشاغب, كيفية, مع

    كيفية التعامل مع الطالب المشاغب

    عزيزي المعلم : كيف تتعامل مع الطالب المشاغب ؟
    في كل فصل لا بد من وجود طالب مشاغب وأقصد بذلك .. كثير الحركة ، كثير الكلام ، فوضوي !
    الطالب الذي يتصف بهذه الصفات عادة ما يكون مجتهد ، سريع البديهة ، ذكي !

    أحبتي ..
    كيف يتعامل المعلم مع الطالب المشاغب ؟
    كيف تتعامل المعلمة مع الطالبة المشاغبة ؟
    البعض منا لابد وأم يكون قد واجه هذا الطالب في حياته العملية ، فهل لنا أن نعرف كيف تعامل معه ؟ وهل استطاع أن يجد علاجا لهذه المشكلة ؟ هل استطاع أن يكسب هذا الطالب أم أن الطالب حول الفصل إلى جحيم بالنسبة للمعلم ؟
    تحقيق النظام داخل الفصل يعتبر من الأوليات التي يجب أن يهتم بها المعلم لئلا يتحول الفصل إلى سرك وتنعدم فاعلية المعلم وتسيطر الفوضى على الفصل فيخسر الجميع !
    ولعل وجود طالب مشاغب في الفصل وأقصد به كثير الحركة ، كثير الكلام مع زملائه يعلق على كل ما يجري في الفصل يعتبر من المسلمات ولاسيما أن أعداد الطلاب في كل فصل تعدت الثلاثين طالبا !
    هذا الطالب المشاغب قد يكون مضطهدا في المنزل سواء من والديه أو ربما من إخوته الكبار ، يعاني من ضغوط في المنزل لا يستطيع من هو في سنه تحملها ، وقد يكون مقيد الحركة لا يمارس أي نشاط ولديه طاقات وقدرات لم تستثمر ، فيحضر إلى المدرسة ويحاول التعويض وتفريغ كل ذلك في المدرسة مع معلميه وزملائه ودون القصد منه في إشاعة الفوضى !

    لعلاج مثل هذه الحالات ، أقول لأخوتي المعلمين والمعلمات .. عليكم بالصبر واحتساب كل ماتقومون به عند الله ، ثم عليكم بالتحدث مع الطالب على انفراد والتحدث مع ولي أمره لمعرفة الأسباب الحقيقية وأخذ رأي المرشد الطلابي في المدرسة وتوجيه الطالب وولي الأمر .
    الطالب المشاغب جاهل بطبيعته لصغر سنه فعلى المعلم أن يوجهه قبل أن يجزره ، عليه أن يشعره بأبوته وشفقته عليه .
    لطريقة التدريس دور رئيسي في عدم إعطاء الطلاب فرصة للعبث والمشاغبة ، فعلى المعلم أن يختار الطريقة المناسبة والمشوقة التي تجذب انتباه الطلاب وتجعلهم متيقظين لما يقوله وأنه سوف يوجه سؤالا أو استفسارا في أي لحظة لأي طالب منهم .. وفق الله الجميع

  15. #35
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    كيفية التعامل مع الطالب الضعيف ؟؟
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الموضوع مهم جدا لانه موجود فى أغلب المراحل التعليمية ويعاني منه المعلم والطالب على حد سوى
    الموضوع هو ضعف الطالب وإيجاد الحلول المناسبة له من قبل المعلم والطالب نفسه والمشرف التربوي
    ولكل معلم تجربة معينة من هذا النوع .
    وعلى الرغم من ان المعلم يبذل جهدا لرفع وتحسين مستوى الطالب والطالب الضعيف خاصة
    فنلاحظ انه يرتفع أحيانا وقد لا يتحسن وأحيانا يهبط ويرجع ذلك لعدة أسباب من بينها :
    1- يتعامل بعض المعلمين على ان الطالب الضعيف شخص يصعب الرفع من مستواه وانه قليل الفهم
    فيهمش دوره وقد يلغى فلا تسمع له أى جواب داخل الحصة . والمعلم يزيد من ذلك بقلة الأهتمام والتفوه ببعض
    العبارات التى تؤثر فى نفسية الطالب وتفقده الثقة بنفسه ويتبرمج على ذلك مثل لافائدة منه ولا يفهم ولا يعرف
    شيئا وغيرها مما يسبب الأحباط لدى الطالب .
    2- تخصص بعض المدارس حصص لتقوية الطلاب الضعاف فيتعامل معها المعلم على أنها حصص أضافية
    وغير أساسية فلا يهتم بذلك ولايحاول أبتكار بعض الأفكار والحلول المساعدة فى الرفع من مستوى الطالب
    لتحقيق بعض النتائج ولو بصورة جزئية
    3- لا يسعى المعلم الى دمج الطالب الضعيف مع غيره من الطلاب بحجة ان الحصة وقتها قصير ومهم
    فلا يضيعه على هذا الطالب وحتى لا يطلب منه عمل أى شئ أو بذل جهد ما فى حل وقراءة ما يدرس بالحصة
    وعلاج مثل هذه الحالة :
    1- يجب على المعلم ان يشرك الطالب الص\ضعيف بالحصة كغيره من الطلاب
    2- ان يطلب منه ان يحضر الدرس الذى سوف يشرح الحصة القادمة
    3- من خلال تطبيق الأستراتيجيلت الحديثة ونظام التعليم النعاوني دمجه فى مجموعات وان يعين مرات قائد للمجموعة
    4- لا يزع المعلم عن طريق البرمجة من غير قصد بتفوهه بعبارات انت غبي , لاتفهم , لا فائدة منك
    لن أضيع الحصة من أجل فاشل
    5- الأهتمام بحصص التقوية وأبتكار بعض الحلول التى تليق بمستواه العقلي
    6- ان يحاول المعلم ان ينزل بمستواه العقلي لبى مستوى فهم الطالب للوصول للفهم
    فلو كل معلم أشعر طلابه وتلاميذه الضعاف بدفء رعايته ومحبيه وأهتمامه ( لان الأنسان روح و جسد )
    لكل منهما حاجات فرب أهتمام بمحبة وحنان نزع الخوف وغير الأنسان وأرتقى بمستواه
    لو شعروا بمحبتك لهم لأحبوك وتقبلوا منك كل ما تطلبه وتغيروا

  16. #36
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    بحاول انزله من جديد ان شاء الله

  17. #37
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    لتعامل مع الطلبة الموهوبين




    المحتويات
    1 ـ ماذا نهدف من وراء اكتشاف الموهوب ؟
    2 ـ من أين تأتي الموهبة ؟
    3 ـ تعريف الموهوب
    4 ـ سمات وصفات الموهوب
    5 ـ مصطلحات شائعة
    6 ـ بين الموهوب والمتميز
    7 ـ بين الموهوب والذكي
    8 ـ طرق اكتشاف الموهوبين
    9 ـ كيف يُكتشف الموهوب في النشاط الطلابي
    10 ـ وسائل اكتشاف الموهوبين في أمريكا وألمانيا
    11 ـ الاتجاهات العالمية المعاصرة في تعليم الموهوبين
    12 ـ المناهج وأساليب التدريس ودورها في تنمية الإبداع والتفوق
    12 ـ مشكلات الموهوبين في البيئة المدرسية
    13 ـ معايير وصفات معلم الطلبة الموهوبين
    14 ـ دورنا تجاه الطلبة الموهوبين
    15 ـ دور مدير المدرسة في رعاية الطلبة الموهوبين
    16 ـ دور المعلم في رعاية الطلبة الموهوبين
    17 ـ قتل المواهب وتدميرها
    18 ـ المراجع

    ماذا نهدف من وراء اكتشاف المواهب ؟
    1 – إعداد المواطن الصالح لخدمة البلاد ونهضتها .
    2 – فهم القدرات والاستعدادات وتوجيهها التوجيه السليم .
    3 – توسيع مدارك الطلاب الموهوبين في مجالات مواهبهم ، وتوظيفها لخدمة أهداف التنمية.
    4 – تفجير المواهب الكامنة لديهم ، وتشجيعهم على الإبداع والابتكار .
    5 – ترغيبهم في مجالات مواهبهم للاستمرار في ممارستها وتطويرها .
    6 – مساعدتهم في اختيار المهن المناسبة لهم حسب احتياجات المجتمع .
    7 – تعويدهم على الجرأة ، وإبراز ما لديهم من مواهب .

    من أين تأتي الموهبة ؟
    تأتي الموهبة عن طريقين :
    - أحدهما الوراثة : وهي الصفات والخصال التي يرثها الإنسان عن والديه أو أجداده .
    - وثانيهما : عن طريق التنشئة والتربية من خلال الاحتكاك اليومي بالناس والأشياء
    التي من حوله .
    لذا .. لا يستطيع الإنسان أن يغير شيئاً ما عن الجزء الوراثي ، ولكن يستطيع التأثير في الجانب التربوي .

    تعريف الموهوب
    الموهبة: معناها اللغوي كما ورد في المعاجم العربية أخذ من الفعل ( وهب ) أي أعطى شيئاً مجاناً، فالموهبة إذن هي العطية للشيء بلا مقابل 0
    أما كلمة موهوب في اللغة فقد أتت أيضاً من الأصل ( وهب ) فهو إذن الإنسان الذي يعطى أو يمنح شيئاً بلا عوض0
    أما المعنى الاصطلاحي لهذا المفهوم فكان أول من استخدامه وتحدث عن الموهبة والعبقرية والتفوق العقلي فهو ثيرمان 1925م حيث قام بدراسته المشهورة عن الموهوبين ثم تلته الباحثة ( لينا هونجروت 1931م) والتي عرفت الطفل الموهوب :بأنه ذلك الطفل الذي يتكلم بقدرة وسرعة تفوق بقية الأطفال في كافة المجالات فالموهبة إذن استخدمت لتدل على مستوى عال من القدرة على التفكير والأداء ، وقد ظهرت اختلافات بين الباحثين حول الحد الفاصل بين الموهوب والعادي من الأطفال من حيث الذكاء ، فقد بلغ هذا الحد عند ثيرمان140 فأكثر وعند هو نجورت 130 فاكثر حين نجده عند تراكسلر تدنى غلى 120 فأكثر0
    وقد عرَّف " بول ويتي " الطفل الموهوب بأنه الذي يتصف بالامتياز المستمر في أي ميدان هام من ميادين الحياة .
    بينما يرى غيره أن مصطلح موهوب يستخدم لوصف الفرد الذي يظهر مستوى أدائه استعداداً متميزاً في بعض المجالات التي تحتاج إلى قدرات خاصة سواء كانت علمية أو فنية أو عملية.
    ولذلك يمكن تصنيف التعاريف الخاصة بالموهوبين إلى مجموعات منها:
    أ – تعريفات تعتمد على المقاييس الموضوعية : وهي تعريفات تعتمد على النسبة التي يحصل عليها الطالب من جراء تقدمه إلى مقياس من المقاييس الموضوعية مثل مقاييس الذكاء أو الإبداع أو القدرات أو التحصيل .
    ب – تعريفات تعتمد على التعاريف الرسمية : والتي تنتشر في مناطق دون أخرى ، حيث تمثل هذه التعريفات الصفات المرغوب فيها في منطقة محددة ، بمعنى آخر أنه ليس شرطاً أن تكون صفات الموهبة المرغوبة في منطقة ما ، تلقى نفس الرغبة لدى مناطق أخرى .
    ج – تعريفات تعتمد على السمات الشخصية والسلوكية للموهوبين : وهي قوائم تشمل على عدد من الصفات السلوكية المرغوبة ، والتي يتم من خلالها تشجيع الفرد على أدائها .
    د – تعريفات تعتمد على التركيز على أداء الموهوب : وهي تشجع الفرد مهما كان مستواه ، أن يبذل قصارى جهده على إتمام عمله بأفضل ما يستطيع ، وعلى التعامل مع المسائل البسيطة بطرق عظيمة ومختلفة .

    سمات وصفات الموهوب :
    هناك بعض السمات التي يمكن من خلالها التعرف على الطالب الموهوب :
    أولاً ـ السمات التعليمية :
    1 ـ يميل الموهوب إلى التفوق وحب المناقشة .
    2 ـ لديه حصيلة لغوية كبيرة في سن مبكرة .
    3 ـ لديه حصيلة كبيرة من المعلومات عن موضوعات شتى .
    4 ـ قوي الذاكرة .
    5 ـ لديه القدرة على إدراك العلاقات السببية بين الأشياء .
    6 ـ يتمتع بسعة الخيال ودقة الملاحظة .
    7 ـ لا يمل من العمل المستمر ولديه القدرة على تركيز الانتباه لمدة أطول من العاديين .
    8 ـ كثير القراءة والمطالعة لموضوعات تفوق عمره الزمني .
    ثانياً : السمات الدافعية :
    1 ـ يعمل على إنجاز كل ما يوكل إليه من أعمال في الوقت المناسب وبدقة .
    2 ـ يحب العمل بمفرده ويحتاج إلى قليل من التوجيهات .
    3 ـ غالبًا ما يكون متعصبًا لرأيه وعنيداً .
    4 ـ يستطيع أن يكتشف الخطأ ويميز بين الخطأ والصواب والحسن والسيئ .
    5 ـ يميل إلى أداء الأعمال الصعبة ولا يحب الأعمال الروتينية .
    6 ـ يهتم بأمور الكبار التي لا يبدي مَن هو في سنه أي اهتمام بها .
    ثالثًا : السمات الإبداعية :
    1 ـ يحب الاستطلاع ودائم التساؤل .
    2 ـ مغامر ومجازف .
    3 ـ يحاول إيجاد أفكار وحلول لكثير من المسائل .
    4 ـ يتمتع بسعة الخيال وسرعة البديهة .
    5 ـ حساس وعاطغي .
    6 ـ ذواق للجمال وملم بالإحساس الفني ويرى الجانب الجميل للأشياء .
    7 ـ لا يخشى الاختلاف مع الآخرين .
    8 ـ يتعصب لرأيه وله أسلوبه الخاص في التفكير والتنفيذ .
    9 ـ يتمتع بروح الفكاهة والدعابة .
    رابعًا : السمات القيادية :
    1 ـ كفء في تحمل المسؤولية وينجز ما يوكل لديه .
    2 ـ ذو ثقة كبيرة بنفسه ولا يخشى من التحدث أمام الجمهور .
    3 ـ محبوب بين زملائه .
    4 ـ لديه القدرة على القيادة والسيطرة .
    5 ـ يشارك في معظم الأنشطة المدرسية والاجتماعية .
    6 ـ يتمتع بالمرونة في التفكير .
    7 ـ يستطيع العمل في بيئات مختلفة .
    8 ـ يبدأ الأعمال الجديدة من نفسه .

    مصطلحات شائعة
    1 – الإبداع : هو القدرة على ابتكار حلول جديدة لمشكلة ما ، وتتمثل في ثلاثة مواقف :
    - التفسير ( سبب كشف العلة ) .
    - التنبؤ ( استباق حادث لم يقع بعد )
    - الابتكار ( يعتمد على موهبة الشخص أكثر من اعتماده على ما يقدمه الموقف .. ) .
    فالإبداع إذاً : هو التخلص من السياق العادي للتفكير واتباع لحظ جديد من التفكير . أو الأتيان بالشيء الجديد النادر المختلف والمفيد للبشرية .
    2 – التفوق : هو الطالب الذي يبدي قدرة ابتكارية بارزة في مجالات متعددة من مجالات التحصيل وهذه القدرة الابتكارية وما يصاحبها من ذكاء عالٍ تؤدي إلى إنتاج أشياء قيمة . أو من يتفوق في تحصيله الدراسي ( 90% ) .
    3 – الموهبة : الموهوب هو ذلك الشخص الذي يملك استعداداً فطرياً وتصقله البيئة الملائمة.
    4 – الذكاء : يعني القدرات التي يتميز بها الفرد في المفاهيم والأرقام وحل المشكلات والاستفادة من الخبرات .
    5 – العبقرية : قوة فكرية فطرية من نمط رفيع وذات علاقة بالإبداع التخيلي أو التفكير الأصيل أو الابتكار أو الاكتشاف .
    6 – التميز : هم الأطفال الذين يتم الكشف عنهم من قبل أشخاص مهنيين ومتخصصين ويكون لديهم قدرات واضحة ومقدرة على الإنجاز المرتفع .
    أو هو الشخص الذي يتميز بالقدرة على بذل الوقت والجهد من أجل إتقان مهارة أو خبرما ، بحيث يشكل الاكتساب من بيئته العامل الرئيسي لهذا التميز .
    # هذه المصطلحات سببها الاختلاف الكبير في مسميات الموهوب إذ يطلق عليه عدة مسميات مختلفة منها :
    متفوق ،نابغة ، عبقري ،مبتكر ،ذكي ، مبدع لامع .. الخ ..
    وهي تعتمد على الطرق التي سبق ذكرها في تحديد الموهوب .
    بين الموهوب والمتميز
    لتوضيح الفرق بين هذين المصطلحين لا بد أن نلاحظ ما بينهما من فروق جوهرية .
    المتميز الموهوب
    يعرف الإجابات يسأل الأسئلة
    مهتم حب الاستطلاع الشديد
    يعيرك انتباهه كثير اللعب ومع ذلك يحصل على درجات متميزة
    يعمل بجد ومثابرة يستفهم الإجابات المطروحة
    يجيب على الأسئلة جيد التخمين
    يستمتع مع أقرانه في السن يمل من طول الفترة لأنه يعرف الإجابة
    جيد الحفظ يظهر رأيه ومشاعره بقوة
    سهل التعلم شديد الانتقاد لنفسه
    حسن الاستماع يفضل الكبار أو من هم أكبر سناً منه
    راضي عن نفسه

    بين الموهوب والذكي
    الذكي الموهوب
    يهتم بالموضوع يسأل الأسئلة ويعرف الإجابات
    منتبه للموقف مندمج عقلياً وجسمياً في الموقف
    لدية أفكار جيدة لديه أفكار غريبة وربما سخيفة
    يعمل بجد يحوم حول العمل ولكن يفحصه جيداً
    يجيب عن الأسئلة يناقش بالتفصيل ويزيد
    يتعلم بسهولة يكون متعلماً جاهزاً
    يلتقط المعاني يعطي استنتاجات
    يكمل الواجبات يصمم المشاريع
    يستمتع بالمدرسة يستمتع بالتعلم
    يتشرب المعلومات يعالج المعلومات
    يقظ ومستعد للأوامر يلاحظ بشكل رصين


    طرق اكتشاف الموهوبين
    1 – حسب قوائم الصفات السلوكية:
    وهذا المقياس يقيس عدة صفات لدى الطالب أبرزها
    - الصفات الإبداعية . - والتعليمية . - والقيادية . - والدافعية .
    2 – حسب الاختبارات والمقاييس:
    وأشهر هذه الاختبارات .
    - التحصيلية ( المقرر ) - الذكاء ( القدرات ) درجة من ( 100 ) ويسمى الفرز ؟
    3 – التزكيات : ( الوالدين – المعلمين – الزملاء ... الخ ) .
    4 – الأعمال المتميزة : ( اختراعات – الابحاث التطبيقية )
    ولهذه الطرق أساليب في اختيار الموهوبين منها :
    1 – أسلوب القُمع ( التصفية ) :
    ويتم عبر مراحل عديدة .
    - الطلاب الممتازون .
    - ثم منهم من حصل على تزكية المعلمين .
    - ثم الخضوع لمقياس القدرات يرشح أفضل 5%منهم ليجلسوا لاختبار ( أ ) .
    - أفضل 5% من اختبار ( أ ) يرشحون لاختبار ( ب ) .
    - أخيراً نحصل على الموهوبين .
    المجتمع المدرسي / التحصيل الدراسي / تزكية المعلمين / اختبار القدرات / اختبار الإبداع / اختبار الذكاء / طالب موهوب .
    وهذا الأسلوب له عيوب منها :
    1 – عدم مراعاة الفروق الفردية وحالة الطالب قبل الاختبار .
    2 – عدم الترتيب المنطقي للمقاييس يسبب في فقد مواهب خاصة مهمة .
    2- أسلوب الجدول :
    وهو يقوم على أساس جمع جميع البيانات ( الموضوعية والتقديرية ) عن جميع الطلاب (بيانات متكاملة) يتم من خلاله ترشيح الطالب بموجب نتائج المقاييس المستخدمة للبرامج المناسبة.
    والمقاييس المستخدمة هي ( اختبار الذكاء – الإبداع – القدرات – المقياس التقديري
    ( الخصائص السلوكية للمتميزين )
    وهذا الأسلوب عليه مآخذ هي :
    1 – أنه بحاجة لتجهيزات بشرية ( معدات – قوى بشرية مؤهلة ) .
    2 – بحاجة للوقت مقارنة بالأسلوب السابق .

    كيف يُكتَشَف الموهوب في النشاط الطلابي ؟
    لا شك أن مدى نجاح البرامج المعدة لرعاية الموهوبين يتوقف إلى حد بعيد على مدى النجاح في تشخيصهم وحسن اختيارهم ، ولذلك تعددت وتطورت وسائل وطرق التعرف على الموهوبين والكشف عنهم والتي من أهمها :
    1- ملاحظة العمليات الذهنية التي يستخدمها الطالب في تعلم أي موضوع أو خبرة في داخل غرفة الصف أو خارجها .
    2- ملاحظة أداء الطالب أو نتائج تعلمه في أي برنامج من برامج النشاط أو أي محتوى يعرض له أثناء الممارسة ، أو الصور التي يعرضها في سلوك حل المشكلات .
    3- تقارير الطلاب عن أنفسهم ، أو تقارير الآخرين عنهم ، مثل تقارير المعلمين ومشرفي الأنشطة والأباء والأمهات وزملاء الدراسة .
    4- استخدام المقاييس النفسية مثل اختبارات الذكاء ، والتحصيل ، ومقاييس الإبداع .
    ويمكن الاستفادة من المعلمين والمشرفين على الأنشطة الطلابية في تطبيق هذه الطرائق في المدارس ، بحيث يشارك فيها جميع مدرسي المدرسة كل في مجال تخصصه وذلك من خلال تنظيم جماعات النشاط بالمدارس وبرامجه العامة ، وكذلك توجيه جماعات النشاط المصاحبة للمواد الدراسية لخدمة طرق الكشف والرعاية معاً ، سواء على مستوى المدارس ، أو المراكز الدائمة في الأحياء والتي تعد خطوة رائدة وجيدة في هذا المجال الحيوي الهام ، أو المراكز الصيفية والرمضانية ، إضافة إلى المعسكرات والرحلات والبرامج الأخرى .
    إلا أننا يجب أن نتذكر دائماً أنه لا يوجد طريقة واحدة يمكن من خلالها التعرف على جميع مظاهر الموهبة لذلك فإن التعرف يتحقق بشكل أفضل دائماً باستخدام مجموعة من الأساليب المتنوعة التي تعتمد بشكل أفضل دائماً على عمل الفريق .
    كما يجب أن نتذكر أيضاً أنه كلما بكرنا في اكتشاف الطفل المتفوق أو الموهوب وهو ما زال في مرحلة عمرية قابلة للتشكيل كان ذلك أفضل كثيراً من الانتظار إلى سن متأخرة قد يصعب فيها توجيه الموهوب الوجهة المرجوة نظراً لما يكون قد اكتسبه من أساليب وعادات تجعل من الصعب عليه التوافق مع نظام تربوي أو تعليمي مكثف .
    ولذلك أرى أن من الصف الرابع الابتدائي كمرحلة يمكن الوثوق عندها من ممارسة الطلاب للأنشطة المختلفة والتفاعل مع أقرانه ومعلميه ، وهي المرحلة التي يبدأ الطالب عندها في اختيار النشاط الملائم لميوله وهواياته وقدراته وخبراته ، وهي أيضاً المرحلة التي يبدأ فيها النشاط الطلابي تطبيق برامجه بحيث يكون لها الدور الأكبر في توفير الرعاية اللازمة للطلاب كل حسب موهبته ، وإعطاؤهم فرصة الممارسة والتعرف بشكل اعمق على مواهبهم ، في وقت أطول من الفرصة المتاحة حالياً داخل الفصل الدراسي وتهيئة مقار تنفيذ الأنشطة ، وتزويدها بالوسائل والإمكانات اللازمة ، وتقديم التوجيه المركز والمتخصص بشكل فردي أو جماعي ، مما يحقق في النهاية النمو لكل طالب موهوب طبقاً لقدراته .
    ويمكن أن يتم هذا الأمر على النحو التالي :
    1. وضع الطلاب خلال الصفوف الثلاثة الأولى تحت الملاحظة من قبل معلميهم والمرشد الطلابي وبمساعدة من قبل الوالدين ، وذلك من خلال تصميم استمارة تحتوي على جميع الصفات والسمات ( الشخصية ، العقلية ، الاجتماعية ، الوجدانية ، الجسمية ) والتي تميز عادة الطلاب الموهوبين عن غيرهم من الطلاب .
    2. الاستعانة بأولياء الأمور في تحديد جماعات النشاط التي ترغب ابنهم في مزاولتها في المدرسة ، والتي يرى الوالدان أن ابنهم يبدع فيها ، وذلك بناءً على معرفتهم بابنهم وبما يتميز به من قدرات أو استعدادات في أي مجال كان .
    3. في نهاية الصف الثالث الابتدائي يكون الطالب قد نال قسطاً لا بأس به من المعارف والمعلومات الأساسية ، كما اتضحت سماته وصفاته التي تميزه عن غيره من الطلاب ، وتعرف على جماعات النشاط الطلابي والبرامج المطبقة في كل منها ، وبعد أصبح مدركاً لقدراته وميوله وهواياته .
    4. مع بداية الصف الرابع يأتي دور الطالب في اختيار أي جماعة من جماعات النشاط التي تتفق مع رغباته وتوافق ميوله ، وذلك من خلال تصميم استمارة يقوم الطالب بتعبئتها ويذكر فيها ماذا يريد أن يمارس من أنشطة ، وذلك بعد تعريف هؤلاء الطلاب بالجماعات المتوفرة في المدرسة وبالأهداف التي تطبقها كل جماعة على حدة
    5. يتم تحديد بعض معايير الأداء في كل نشاط من الأنشطة الطلابية على حدة وفي استمارة مخصصة للملاحظة ، ويتم وضع هذه الاستمارة تحت تصرف المشرفين على هذه الأنشطة ليتم الحكم من خلالها على موهبة كل طالب في النشاط الذي يمارسه .
    6. فتح ملف خاص لكل طالب موهوب يستمر معه طيلة التحاقه بمراحل التعليم العام ويكون تابع لقسم النشاط الطلابي ، ولكي يسهل من خلال هذا الملف متابعة هذا الطالب وتوجيهه ووضع البرامج الملائمة لرعايته .
    7. التنسيق مع المدرسين لتوجيه رعاية خاصة للطلاب الموهوبين داخل الفصل كل في مادته ، والطلب منهم ترشيح الطلاب المتميزين في كل مادة دراسية بناءً على الرغبة والقدرة .
    8. تقويم الأعمال التي ينتجها الطلاب بأنفسهم من خلال المعارض المدرسية ومعارض المنطقة والحكم على موهبة كل طالب في المجال الذي يبدع فيه من خلال ممارسته لذلك العمل البارز .
    9. الاستفادة من المراكز الدائمة في الأحياء والمراكز الصيفية والمعسكرات والرحلات والزيارات في تكثيف الملاحظة للطلاب والحكم من خلالها على موهبتهم وما يتميزون به من قدرات واستعدادات .

    وسائل اكتشاف الموهوبين في أمريكا وألمانيا
    أعلن الكونجرس ضرورة الاهتمام بتعليم الموهوبين ، واعتباره قضية دفاع وطني ، وخصصت لذلك الاعتمادات المالية اللازمة لتنمية المواهب والقدرات في العلوم والرياضيات واللغات الأجنبية ، وقد سارت عمليات الاكتشاف وفق الخطوات التالية:
    الخطوة الأولى: (عملية الإنشاء متعددة الأبعاد).
    الخطوة الثانية: (تحديد الصورة الشخصية للطلاب «بروفيل»).
    الخطوة الثالثة: (عمل دراسة حالة لكل طالب).
    الخطوة الرابعة: (اجتماع اللجنة المختصة باكتشاف الموهوبين للنظر في الأمر).
    الخطوة الخامسة: (اختيار البرنامج التعليمي المناسب لكل موهوب).

    وفي جمهورية ألمانيا الاتحادية تقدم جامعة هامبورج برنامجًا لاكتشاف الطلاب الموهوبين بهدف إثراء المناهج المقدَّمة لهم بما يتناسب مع مواهبهم وقدراتهم . وتمر عملية اكتشاف الموهوبين في ألمانيا بأربع خطوات هي:
    الخطوة الأولى: الاتصال بالمعلمين في مدينة هامبورج لتحديد أفضل خمسة طلاب في فصولهم وإطلاع هؤلاء الطلاب على برنامج الرعاية والمعلومات الخاصة بعمليات الاختيار.
    الخطوة الثانية: تسجيل الطلاب بعد تعريفهم بالبرنامج عن طريق دليل خاص تم إعداده ليقدم مزيدًا من المعلومات عن هذا البرنامج .
    الخطوة الثالثة: يؤدي الطلاب مجموعة من الاختبارات مدتها حوالي أربع ساعات تتخللها فترات راحة.
    الخطوة الرابعة: تصنيف الطلاب في البرنامج وملاحظة مدى قدراتهم على الفهم والاستيعاب وتسجيل مدى مساهمة الطلاب في الأنشطة المقدمة ، فإذا لم يُظهِر الطالب تقدمًا ملحوظًا يحوَّل تدريجيًا الى برنامج آخر.

    الاتجاهات العالمية المعاصرة في تعليم الموهوبين:
    1) الإثراء التعليمي: والمقصود به زيادة الخبرات التعليمية المقدمة للطلاب الموهوبين بما يتناسب مع ميولهم وقدراتهم واستعدادتهم . ويستخدم مصطلح إثراء عند تحوير البرنامج الدراسي العادي ليقدم خبرات تعليمية تتناسب مع القدرات الخاصة للطلاب الموهوبين وتكون أزيد من الخبرات المقدمة من خلال البرنامج الدراسي العادي.
    الأساليب المختلفة للإثراء التعليمي: يمكن تقديم الإثراء التعليمي بشكل مناسب ، وهناك أربعة أساليب مساعدة يمكن عن طريقها تعديل او تحوير المنهج العادي ليتناسب مع قدرات الموهوبين هي: زيادة المنهج او تعميق محتواه ـ إضافة منهج جديد يتعلق بموهبة الطالب ـ إثراء مرتبط بنوع الموهبة (تدريب ـ ممارسة) ـ الإثراء عن طريق تنمية مهارات التفكير العليا (إجراء البحوث العلمية عن طريق الاتصال بشبكة الإنترنت والتدريب على استخدام معامل العلوم المطورة).
    2 ) التسريع التعليمي :
    المقصود بالإسراع التعليمي تعديل نظام القبول في المدارس العادية وكذلك إجراءات النقل في كل مرحلة دراسية بحيث يستطيع الطلاب الموهوبون إنهاء دراستهم بمراحل التعليم المختلفة في سنوات أقل من أقرانهم العاديين .
    ويتطلب تهيئة البنية التعليمية لتطبيق نظام الإسراع التعليمي ما يلي:
    أ) مواءمة السياسة التعليمية بحيث يسير الطالب في العملية التعليمية بمعدل يتناسب مع سرعته على التحصيل، كالالتحاق المبكر بأي مرحلة تعليمية (وتخطي الصفوف الدراسية) والإسراع في تعلم مادة معينة.
    ب) نظم تعليمية يمكن تطبيقها عندما يظهر الطالب تميزًا واضحًا يفوق كل التوقعات المنتظرة منه داخل صفه الدراسي الحالي.
    ج) أساليب الالتحاق المبكر برياض الاطفال.
    د) تخطي الصفوف الدراسية.
    هـ) التقدم الفردي المستمر.
    و) المناهج الصفية.
    مبررات استخدام نظام التسريع:
    هناك عدة مبررات لاستخدام نظام الإسراع التعليمي هي:
    ـ أن هؤلاء الطلاب يفوقون زملاءهم العاديين في معدل اكتسابهم المعلومات حيث ان قدراتهم المعرفية تختلف عن العاديين.
    ـ أن تعديل سرعة تعليمهم يلبي كثيرا من احتياجاتهم التعليمية وتدفع عنهم الاحساس بالملل والسأم.
    ـ أن محتوى المناهج في جميع المراحل التعليمية يعتبر مناسبا بشكل عام لقدراتهم إلا أنهم ممنوعون من اجتيازها بسبب عوائق الارتباط بين الصف الدراسي والمرحلة العمرية للطالب.
    المميزات :
    ـ يؤدي الى اختصار سنوات دراسة التلاميذ الفائقين.
    ـ تتيح للتلميذ الفائق فرصة الانخراط في مجال العمل والإنتاج في سن مبكرة.
    ـ تزويد الفائقين بخبرات تربوية وتعليمية تتحدى قدراتهم العقلية.
    ـ يجنبهم الشعور بالملل الذي يفرضه نظام الدراسة العادي.
    ـ خفض التكاليف الكلية للتعليم.
    ـ زيادة دافعية الطالب الفائق وفاعليته للإنجاز والتحليل.

    المناهج وأساليب التدريس ودورها في تنمية الابداع والتفوق :
    أسفرت الدراسات التربوية والنفسية عن عدد من التوصيات التي ينبغي مراعاتها عند بناء المنهج ويشمل ذلك:
    ـ تخطيط المناهج بما يساعد على تنمية مهارات التفكير والإبداع.
    ـ أن يتقبل المعلمون الأفكار التي يطرحها المتفوقون.
    ـ الابتعاد عن أساليب الغرس والتلقين.
    ـ التركيز على أساليب التدريس المفتوح كالمناقشة والعصف الذهني.
    ـ التركيز على حل المشكلات باستخدام خطوات التفكير العملي.
    ـ تنمية قدرات التلاميذ على التفكير الناقد والنقد البناء.
    ـ تنمية حب الاستطلاع لدى التلاميذ وإكسابهم مهارات متصلة بالبحث والاطلاع والتعلم الذاتي.
    ـ مكافأة التلاميذ المتفوقين وتقديم الجوائز لهم.
    طرق التدريس وأساليب التعلم المناسبة لفئة المتفوقين
    ينبغي أن تهدف طرائق التدريس وأساليب التعلم المستخدمة إلى:
    ـ تحويل المتعلم المتفوق إلى المشاركة بصورة فعالة في عمليات التعلم.
    ـ إعداد الشخصية القادرة على الإبداع وحل المشكلات.
    ـ إعداد الشخصية الباحثة.
    ـ مساعدة المتفوق على الاستمرار في مواصلة أدائه المتميز.
    ـ مساعدة المتعلم على اكتساب صفات العلماء والأبطال مثل المثابرة والصبر وتكرار المحاولة والثقة بالنفس.
    ـ دعم مكتبات هذه المدارس وتحويلها الى مراكز مصادر للتعلم وربطها بشبكات المعلومات المحلية والعالمية.
    ـ انتقاء مدرسين متميزين من ذوي الكفاءات في تخصصاتهم.
    ـ وأخيرا ينبغي ألا تزيد كثافة هذه الفصول عن 25 طالبا.
    وبشكل عام هناك أربع استراتيجيات للتدريس تتلاءم مع احتياجات المتفوقين وتساعد على تنمية مواهبهم وهي:
    1) حل المشكلات. 2) الاكتشاف. 3) العصف الذهني. 4) التعلم الذاتي.

    مشكلات الموهوبين في البيئة المدرسية
    إن مدارس الوقت الحاضر لم تطور نفسها بالقدر اللازم لتهيئة المناخ المناسب لتفجير طاقات الموهوبين ، وتوجيهها في المسار الصحيح ، ولإشباع حاجاتهم النفسية والتعليمية الخاصة .
    ولذلك نجد أن هناك العديد من المشكلات التي تحول دون رعاية الطلاب الموهوبين في المدارس ، ومن أهمها :
    1 – استخدام فنيات ومحكات غير كافية مثل تقديرات المعلمين ، والاختبارات المدرسية .
    2- عدم ملاءمة المناهج الدراسية والأساليب التعليمية لرعاية الموهوبين .
    3 – قصورنا في فهم الموهوبين وحاجاتهم .
    4 – عدم وجود تعريف موحد للطالب الموهوب ، واختلاف الطرق المستخدمة في تحديدهم .
    5 – عدم إعطاء الطالب الحرية التامة في اختيار النشاط الذي يرغبه ويتوافق مع ميوله .
    6 – إهمال إنتاج الطلاب وإبداعاتهم وعدم إبرازها والإشادة بها .
    7 – عدم توافر الأماكن الخاصة بكل نشاط يمارس فيه الطلاب هواياتهم ، وذلك بسبب المباني المستأجرة .
    8 – قلة البرامج المعدة مسبقاً من قبل إدارات التعليم والوزارة والتي تهدف للكشف عن الطلاب الموهوبين واقتصارها على التربية الفنية أو الإلقاء والتعبير .
    9 – عدم قدرة المعلمين الرواد في الأنشطة المختلفة على التخطيط لاكتشاف الطلاب الموهوبين وابتكار البرامج المناسبة ، بسبب عدم إيمانهم أو عدم مطالبتهم بذلك أو قلة خبرتهم أو جهلهم بالأهداف .
    معايير وصفات معلم الطلبة الموهوبين
    يعتبر معلم الموهوبين ركناً أساسياً في رعايتهم وتربيتهم ، لذلك يُقترح توافر الصفات التالية فيهم :
    1 – إيمانه بأهمية تعليم الطلاب الموهوبين ، وإلمامه بسيكولوجية الموهوبين .
    2 – أن يجيد طرق التدريس المناسبة للطلاب الموهوبين والمتفوقين والتي تتمشى مع
    حاجاتهم ، وأن يتعمق في تناول الموضوعات عند طرحها لهم .
    3 – الاطلاع على الأبحاث العلمية والمطبوعات والمجلات الخاصة بالموهوبين .
    4 – الإلمام بالاختبارات التي تستخدم للكشف عن الطلبة الموهوبين .
    5 – الإلمام بصفات الموهوبين وخصائصهم النفسية والاجتماعية .
    6 – القدرة على اكتشاف الطالب الموهوب من بين أقرانه في الصف .
    7 – القدرة على التقاط الأفكار والآراء المبتكرة الصادرة عن الموهوب ومناقشتها معه .
    8 – القدرة على استثارة فكر وعقل الطالب الموهوب .
    9 – التمكن من المادة العلمية التي يلقيها على الطلاب .
    10 – أن يكون لديه مستوى عالٍ من القدرة على التفكير الابتكاري .
    11 – أن يتلقى دورات تدريبية في طرق التدريس الخاصة بالموهوبين والمتفوقين .

    دورنا تجاه الموهوبين
    على الوالدين والمعلمين والمجتمع مهمة عظمى في رعاية الموهوبين وحمايتهم ومن ذلك :
    1 – تنظيم الوقت داخل المنزل من أجل تحديد وقت للتعرف على علوم جديدة ووقت لممارسة الأنشطة ... الخ ..
    2 – تحاشي العقاب لأن الموهوب لديه الحساسية المفرطة ، فالتعزيز أسلوب هام في تربيتهم ورعايتهم ، وخاصة النفسية واللفظية .
    3 – بناء العلاقة الأخوية المبنية على الاحترام المتبادل ، فالموهوب يحتاج إلى شخصية متفتحة وقادرة على فهم دقائق التفاصيل .
    4 – إسناد المراكز القيادية في المدارس للموهوبين ومنحهم الرعاية والاهتمام .
    5 – إطلاع الطلبة الموهوبين ومعلميهم على تجارب رعاية الموهوبين وإنجازاتهم محلياً وعربياً وعالمياً.
    6 – الالتقاء المستمر بالطلبة الموهوبين من قبل مشرفي المواد ومعلميهم وتدريبهم على مهارات التفكير الإبداعي ، والبحث والاستقصاء ، وأسلوب حل المشكلات .
    7 – إقامة المعارض والنوادي الخاصة باحتضان أعمال الطلبة الموهوبين ودعمهم مادياً ومعنوياً .
    8 – كسب ثقة الموهوب من خلال :
    أ – تخصيص وقت بشكل يومي أو أسبوعي للتعامل معه ، والتعرف عليه .
    ب – حسن الاصطحاب ؛ لأنه بحاجة ماسة لمن يفهمه ويبادله الشعور .
    ج – توفير الخدمة المحدودة التي يحتاجها الموهوب .
    9 – تتبع هؤلاء الطلبة للقضاء على أي مشكلات تعترض تقدمهم ومواهبهم .
    10 – تنفيذ الرحلات الخاصة بالموهوبين والتي يمكن من خلالها تنمية المواهب والاستفادة
    من الخبرات .
    11 – إقامة الحفلات الخاصة لتكريم الموهوبين ، وتقديم الشكر على أعمالهم .
    12 – إنشاء نوادٍ للموهوبين ورعايتها ، وإقامة المسابقات السنوية بينهم .

    دور مدير المدرسة في رعاية الطلبة الموهوبين
    دور مدير المدرسة دور متعاظم في العملية التعليمية والتربوية بصورة عامة . وانطلاقاً من هذا المفهوم كان لابدّ من الإسهام بشكل فعّال في رعاية الطلاب الموهوبين وتنمية هذه المواهب وتوجيهها التوجيه السليم.
    ويمكن تلخيص الدور الذي يمكن لمدير المدرسة أن يؤديه في هذا المجال فيما يلي:
    1- وضع خطة لرعاية الطلاب الموهوبين وتدارسها مع زملائه المعلمين في مجلس رعاية الموهوبين ووضعها موضع التنفيذ خلال العام الدراسي ومتابعتها بدقة وعناية وتتضمن حصر المواهب وما سُيقدم للموهوبين.
    2- الاطلاع على كل جديد في هذا المجال لإفادة طلابه الموهوبين وتشجيعهم وحفز الهمم لديهم لاستمرار وتنمية تلك المواهب التي أوردها الخالق سبحانه وتعالى لدى بعض الطلاب.
    3- توفير الجوّ التربوي الملائم لنمو الموهبة وإشعار الطلاب الموهوبين بمكانتهم وأهميتهم ، وأنهم أمل الأمة في مستقبل مشرق ، وذلك من خلال عقد لقاءات دورية منتظمة بهؤلاء الطلاب لمعرفة احتياجاتهم وأفكارهم والإسهام في حل مشكلاتهم الاجتماعية بالتعاون مع المرشد الطلابي بالمدرسة.
    4- توفير الأدوات والتجهيزات وأماكن ممارسة الأنشطة لمعرفة المواهب وتنميتها وتطويرها.
    5- الاطلاع على خطط مشرفي الأنشطة ومعلمي المواد ومعرفة مدى عنايتهم بهذه الفئة ، وأن يُعطى الطلاب الموهوبون أهمية خاصة في الزيارات الميدانية في الفصول وأماكن ممارسة الأنشطة ، والاطلاع على أعمالهم وتوجيه النصح والإرشاد إليهم وتقديم الحوافز المادية والمعنوية لهم.
    6- وضع خطة تتضمن تدريب المعلمين على كيفية التعامل مع الطلاب الموهوبين وفتح قنوات للاتصال مع المشرف التربوي والمسئولين في إدارة التعليم عن رعاية الموهوبين وتزويدهم بالتقارير اللازمة والاحتياجات لتوفير ما يمكن توفيره من إمكانات بشرية ومادية من أجل النهوض بالطلاب الموهوبين والحفاظ على مواهبهم.
    7- الاتصال بأولياء الأمور وتعريفهم بمواهب ليتحقق التكامل بين دور الأسرة ودور المدرسة في رعايتهم.
    8- توجيه المعلمين إلى استخدام أساليب تدريسيّة فعاله ومشوقة ، ووضع مَلزمة لكل موهبة تتضمن تعريفاً بالموهبة وأساليب رعايتها والمراجع التي يمكن للطالب الاستعانة بها – أساليب البحث العلمي السليم – إنجازات العلماء والمبدعين في مجال هذه الموهبة – أبرز الطلاب الموهوبين – مجالات التخصص وفرص العمل – كيفية الاستفادة من مصادر التعلم والبحث.
    9- توجيه الرائد الاجتماعي إلى وضع خطة للمسابقات العلمية والثقافية والزيارات والرحلات والمعسكرات الفنية والعلمية وتنفيذها بكل دقة وتقويم نتائجها لمعرفة مواهب الطلاب وتنميتها كلً في مجال موهبته.
    10- تفعيل دور الإعلام التربوي بالمدرسة ، وأن يكون في كل مدرسة نشرة دوريّة تربوية تتضمن إنتاج الموهوبين وأخبارهم ومنجزاتهم على مستوى المدرسة والإدارة التعليمية.
    11- إقامة المعارض العلمية والفنية والأمسيات الأدبية وغيرها من مختلف المواهب على مستوى المدرسة والإدارة التعليمية ودعوة المسئولين وأولياء الأمور للرفع من معنويات الطالب الموهوب وإبراز موهبته.
    رعاية الطلاب الموهوبين على مستوى المدرسة :
    1- حصر الطلاب الموهوبين في بداية كل عام دراسي مع تكليف أحد المدرسين المتميزين بالإشراف على رعايتهم.
    2- عمل لوحة شرف خاصّة بالطلاب الموهوبين مع إبراز نماذج من أعمالهم.
    3- إشراك الطالب الموهوب في جماعة النشاط التي تعزز موهبته وتصقلها واستغلال المناسبات في إبراز الطالب الموهوب.

    4- تشجيع الطلاب الموهوبين على تنمية مواهبهم والاستمرار فيها.
    5- متابعة المرشد الطلابي للطلاب الموهوبين وتسجيل ذلك في الشامل للطالب مع ملاحظة إعطاء الطالب الفرصة للتعبير عن مواهبه.
    6- الإشادة بالطلاب الموهوبين في الإذاعة المدرسية والمناسبات التي تقيمها المدرسة مع تقديم الحوافز المادية والمعنوية لهو.
    7- توفير التجهيزات والملاعب والمعامل وتهيئتها لممارسة الهوايات وتنمية المواهب.
    8- إعطاء الطالب الموهوب فرصة أكبر في حصّة النشاط لممارسة هواياته وتوجيهه من قبل مشرف النشاط والاستفادة من مواهبه في تدريب زملائه.
    9- إشعار وليّ الأمر بموهبة أبنه وحثه على الاهتمام بها وتوفير الظروف المناسبة للطالب للإبداع والابتكار.
    10- إعطاء الطالب الموهوب توصية تتضمن أبرز مشاركاته وإبداعاته عند تخرجه من المرحلة.

    دور المعلم في رعاية الطلبة الموهوبين
    يعتبر المعلم حجر الزاوية في أي بناء تعليمّي سليم وعليه الاعتماد – بعد الله سبحانه وتعالى – في تحقيق الأهداف التربوية والتعليمية. وتقع على عاتق المعلم مسئولية عظيمة في تربية النشء وفي توجيههم التوجيه السليم وتنمية مواهبهم وبناء الشخصية المسلمة في مواجهة الأفكار الهدامة والمبادئ المشبوهة ، إلى غير ذلك من المسئوليات التي لا يمكن حصرها في هذه العجالة. ورعاية الطفل الموهوب تقع في قمة اهتمامات المعلّم الكفء.
    وقد اقترح (تورانس) عدة اقتراحات للمعلمين يمكن اتباعها في تدريب التلاميذ الإبداعي وتنميته لديهم ومن هذه المقترحات ما يلي :-
    1- أن يعرف المعلم مفهوم الإبداع وطرق قياسه بواسطة اختبارات الطلاقة والمرونة والأصالة والتفاصيل ، وأن يعرف الفرق بين التفكير المحدود والتفكير المطلق وكيفية استخدام هذه الاختبارات لمعرفة الطلاب الموهوبين ومن ثم التعامل معهم من هذا المفهوم.
    2- أن يقدم المعلم مكافأة للتلميذ عندما يعبّر عن فكرة جديدة أو مواجهته لموقف بأسلوب إبداعي.
    3- اختبار أفكار التلاميذ بطريقة منتظمة ، وألا يُجبر تلاميذه على استخدام أسلوب محدد في حل المشكلات التي تواجههم ، وأن يُظهر رغبته في اكتشاف الحلول الجديدة عندما يقوم بمناقشة استجابة التلاميذ في موقف معين.
    4- ينبغي للمعلم أن يخلق مواقف تعليمية تستثير الإبداع عند التلاميذ ، كأن يتحدث عن قيمة الأفكار الشجاعة والتي تبدو متناقضة ، وأن يقدّم للطلاب أسئلة مفتوحة.
    5- تشجيع التلاميذ على تسجيل أفكارهم الخاصة في يومياتهم أو كراساتهم أو في بطاقات الأفكار.
    6- تشجيع التلاميذ على الاطلاع على مبتكرات وإبداعات العلماء والأدباء والشعراء والفنانين مع الإقلال من تقدير مبتكرات التلاميذ الخاصة...
    7- إعطاء التلاميذ الحرّية في التعبير عن قدراتهم ومزاولة هواياتهم وممارسة النشاطات التي يميلون إليها في حصة النشاط مع توفير الإمكانات اللازمة والخامات والمواد المطلوبة لتنمية مواهبهم.
    ويمكن للمعلم المساهمة في كثير من الأنشطة التي تصقل المواهب وتنميتها من خلال إشرافه على بعض الجماعات بالمدرسة ، والتي تعتبر مجالاً خصباً للإبداع والابتكار للطالب والمعلم على حَد سواء ... أما في الصّف فينبغي على المعلم استخدام أساليب تدريسية فعاله تركز على الحوار وإشراك جميع الطلاب في فعاليات الدرس مع التركيز على ذوي القدرات العقلية المتميزة واستثارة دافعيّتهم للإبداع باستخدام أسئلة تقدم لهم مثل :-
    • ماذا يمكن أن يحدث إذا ....... ؟
    • ما الذي يمكن أن تعمله في موقف معين ؟
    • كيف تعدّل وتطور فكرة ما ؟
    والمعلم الناجح هو الذي يشجع طلابه على التعلم الذاتي وكيفية استخدام المصادر المختلفة للمعرفة والتعلم ، ولا يسخر من أفكار طلابه أو إنتاجهم مهما كان متواضعاً. وسيواجه المعلم فئات من الطلاب لديهم أفكار إبداعية لكن يمنعهم الخوف أو الخجل من طرحها وهنا لابد من إزاحة الستار عن هذه الأفكار وتشجيع الطلاب على طرحها ومناقشتها.
    وينبغي أن يكون للبيئة المحيطة بالمدرسة نصيب وافر من اهتمامات المعلم ويركز على كيفية خدمتها وحل مشكلاتها بطرق علمية منظمة مثل التخلص من النفايات – تحسين البيئة المحلية مثل التشجير والتخطيط السليم والخدمات العامة – ترشيد استهلاك المياه والكهرباء وغيرها ، وإبراز إسهامات الطلاب الموهوبين في علاج هذه المشكلات.

    قتل المواهب وتدميرها
    هناك عدة طرق لقتل إبداع المواهب وتدميرها ومن هذه :
    1 – الاستنساخ :
    وهو أن كلاً من ولي الأمر في الأسرة ، والمعلم في المدرسة يرغب في جعل من هم تحت أمره نسخاً منه يتحدثون بلغته الفكرية ، ويحاكونه في أعماله .
    2 – سرعة النقد :
    وهو نقد أفكارهم لحظة الميلاد بتعريضها لمختلف أدوات النقد والغربلة الشرعية والعرفية. وبهذا يموت المبدع والموهوب ويضطهد عند الحديث بلغة غير مألوفة .
    3 – ليس لها رصيد :
    بعض المؤسسات التربوية ترفع شعار ( عليك بالفكرة واترك الباقي لنا ) وبهذا تقدمت ، أمَّا نحن فقد حاصرتنا الأموال حتى في أفكارنا ، فلدينا طابور من الأفكار ليس لها رصيد .
    4 – انتهى التخطيط :
    يفاجأ الموهوب بالقول : " لقد تأخرت قليلاً ، لقد قررنا ، واتفقنا على ما ينبغي القيام به ".
    ليكن في خططنا ميدان للتجديد والإبداع ، و إلاَّ سبقنا الآخرون وتخلفنا عن الركب . إن الأفكار لا تعترف بالزمن ولا ينبغي أن تقيدها الخطط .
    5 – الخوف من النقد :
    من أخطائنا عدم مشاركة الآخرين أفكارنا قبل التأكد من صلاحيتها لمتطلبات المكان والزمان ، فالبعض لا يتقدم بفكرته قبل تيقنه من صلاحيتها .( إننا نربي الخوف داخل أبنائنا ) ولذلك حجب الخوف الكثير من العقول من التطرق لأفكارها ومشاركة الناس إياها لكثرة النقد الموجه لها .
    6 – هل هي مضمونة النجاح ؟
    يفاجأ الموهوب عندما يقدم فكرته بالقول له " هل فكرتك مضمونة النجاح ؟" ثم نقول له أنت المسؤول عن النتائج . هذه مشكلة الموهوبين ! عليهم مواجهة الضغوط لتقبل الأسئلة المميته للأفكار .
    7 – القناعة بالواقع :
    لقد عطَّلنا الإبداع والتجديد بحجة أنه لا يضاهينا أحد ، وأننا أفضل من غيرنا ، ( وأن القناعة كنز لا يفنى ) ( وأنه ليس في الإمكان أفضل مما كان ) ( ولا يُصلح العطار ما أفسده الدهر ) .

  18. #38
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    http://forum.moe.gov.om/~moeoman/vb/...ad.php?t=22447 ارجعي لهالرابط وعسى خير ان شاء الله

  19. #39
    تربوي ماهر
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    رجعت للرابط ومشكورة

    وفي ميزان حسناتج

  20. #40
    تربوي مبدع
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    المشاركات
    278

    افتراضي رد: تخصص التربية الإسلامية

    العفو لا شكر على واجب....والله في عون العبد ما دأم العبد في عون اخيه....والله يوفق الجميع ان شاء الله تعالى.....

صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
XHTML RSS CSS w3c