دخول
العودة للمدارس
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    المنسقة الإعلامية لمدرسة مقنيات للتعليم الأساسي بنات
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    من فوض أمره لربه ما خيبه أبدا
    المشاركات
    3,364

    افتراضي سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى يرعى حلقة نقاشية الحافلات المدرسية .مقنيات

    احتضنت مدرسة مقنيات للتعليم الاساسي يوم السبت بتاريخ 13/4/2013 م حلقة نقاشية بعنوان الحافلات المدرسية أمانة ومسؤولية تحت رعاية سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية عبري
    وذلك للتوصل لحلول منطقية لمشكلات النقل الطلابي والتي تتفاقم يوما بعد يوم في البلدة , ولا يخفى عليكم أن المشكلة تكاد تتشارك معها باقي مناطق ومحافظات السلطنة ومن الرائع أن تكون محافظة الظاهرة السباقة في وضع حلول منطقية لهذه المأساة التي باتت تكبل المجتمع أراوح من فلذات أكبادنا .
    علما بأن الحلقة تشكلت من عدة أطراف معنين بهذا الأمر .
    مندوب من إدارة شرطة مرور الظاهرة الوكيل سالم خليفة اليعقوبي
    رئيس قسم الحافلات بمديرية الظاهرة للتربية والتعليم الأستاذ علي اليعقوبي
    مديري ومديرات المدارس المحيطة .مدرسة الظهرة (1-4 ) ومدرسة منابر النور (1-4 ) و مدرسة أسماء بنت الصلت (1-12 ) ومدرسة بلاد الشهوم (1-12 ) )
    مندوبي من السواقين .
    مندوبي من أولياء الأمور .

    الحلقة من إعداد وتنفيذ الاستاذة نورة الكلباني إخصائية توجيه مهني بالمدرسة
    إشراف إدارة المدرسة أ سالمة الكلباني مديرة المدرسة
    أ صفية الصارخي نائبة المديرة
    بدأت الحلقة في تمام الساعة التاسعة بحضور جميع الأطراف بعرض فيديو حول الحوادث بفعل الحافلات المدرسية موضحين جهود الوزارة الحثيث للحد من هذه الحوادث وبالرغم من تلك الجهود ما زالت الكراسي الدراسية تنوح على فقد طلاب كان المجتمع يرسم لهم مستقبلا زاهر في ظل هذا الوطن ولكن شاءت قدرة الله أن تطوى صحائفهم من السجلات المدرسية ومن الدنيا بأسرها بسبب أخطاء مرورية تعرض لها سائق الحافلة أو كان هو سبب لحدوثها والله المستعان على كل غافل .
    وقد تم عرض نموذج لعقد استئجار وسيلة نقل للوقوف على بعض الثغور والتناقضات القائمة بين العقد والواقع الذي يعيش بعيد كل البعد عن بنود ذلك العقد
    من النقاط التي تم تداولها في الحلقة
    التعريف لمصطلح النقلة المتداول بين جميع الأطراف بالرغم من تجاهل سعة الحافلة في هذا الأمر , وللأسف من الجميع بمن فيهم إدارة شرطة المرور مع العلم أن العقد يشترط فيه الإلتزام بالسعة المقررة من إدارة شرطة المرور ولكن لا يتم التشدد فيها لا من قبل إدارة الشرطة ولا من قسم الحافلات بالمديرية أو إدارات المدارس وذلك مراعاة لسير العملية التعليمية دون تباطأ أو تأخير
    ولكن السؤال الذي فرض نفسة في الموقف من يتحمل مسؤولية الأخطاء المرورية في حال وقوعها
    الإجابة من جميع اللحضور للأسف هو سائق الحافلة
    وهذا مما أثار موجة غضب من السائقين رافضين إلقاء المسؤولية على أعتاقهم ولكن هذا ما كان يسرده الواقع للأسف

    ورد في العقد وفي البند الخامس بالتحديد
    يلتزم الطرف الأول بأن تكون وسيلة النقل في حالة جيدة وصالحة للاستعمال وأن يحافظ على نظافتها وصيانتها مدة سريان العقد
    وعندما وجهه السؤال لإدارة المدرس عن مدى تطبيق هذا البند للأسف صرحت إحدى المديرات أن ما نسبته 70 % غير صالح وأن أقدم حافلة تعود للسبعينات وبالفعل في أثناء التحضير لهذه الحلقة وبالبحث وجدنا أن سنة الصنع لبعض الحافلات تعود إلى 1982 م
    فكيف بحافلة بهذا القدم أن تكون صالحه لنقل الطلاب
    الأمر الذي دفعنا لسؤال الوكيل سالم اليعقوبي كيف يتم تجديد حافلة وبشهادة إدارات المدرسة تفتقد لأبسط وسائل السلامة المرورية ويكاد عطلها يصيب ماكينة الحافلة ولكن الوكيل فجر لنا مشكلة أخرى وهي عملية تساهل السائقين مع بعضهم وتبادلهم حتى طفاية الحريق وعمل ما يساعد على تخطي الحافلة من الفحص السنوي ولو كان باستبدال الأدوات المتعطلة في الحافلة يوم التجديد
    بالفعل واقع مبكي ويجب أخذ الإجراءات الصارمة لمعالجته .
    أما في سؤال رئيس قسم الحافلات بالمديرية حول جهودهم في متابعة مدى صلاحية الحافلات فالأمر كان متروك لإدارة المدارس منتظرين رفع الشكاوي حول أي تجاوزات من قبل السائقين في أمر الحافلة
    وإدارة المدارس لا علم لهم بذلك فلا اجتماعات سنوية تعقد لرفع شكاويهم أو الأخذ بآرائهم أو العمل بها أو حتى تفسير بنود العقد لهم وهذه كانت من المطالب التي جاهدت إدارات المدارس لإيصالها لإدارة التربية بالمديرية فإدارة المدارس هم من يقع على عاتقهم شكاوي أولياء الأمور وهم من يتعايشون مع الواقع والتجارب فأين أراءهم في رسم الخطط وكتابة البنود لعقود السائقين بما يعمل على حفظ أبنائنا الطلبة أما عندما أحلنا السؤال إلى سائقي الحافلات حول معوقات استخراج حافلة جديدة وإنهاء هذه المأساة فكأنما الواقع كان ينتشلنا من أحلامنا بالواقع المعيشي لهذا الزمان فكيف بسائق يستلم ما يقارب 400 أو أقل يصل إلى 250 أن يستخرج حافلة أحدث لا تقل عن 23 ألف ريالا أو أن يدفع أقساطها ولا تتأثر حياته المادية وهو إنسان مسؤول عن أسرة بغض النظر عن عدد أفراد أسرته ومتطلباتهم المعيشية , كما مثل هؤلاء السائقين إخوانهم في رفع شكواهم حول أمور تكاد تؤرق مضاجعهم وهي كالآتي .
    تجديد الحافلة في إدارة شرطة المرور تصل 174 ريالا سنويا دون النظر إلى ظروف صاحب الحافلة بالرغم من أن إدارة الشرطة تتساهل في النظر إلى سعة الحافلة ولكن لا تتساهل في مادية تجديد الحافلة
    ب. تأمين الحافلة والركاب يصل إلى ما يقارب أو يزيد من 700 ريال سنويا وكثرة التوصيات والإعلانات عن تخفيضات لأصحاب الحافلات ولكن كلام لا يمت للواقع بشيء
    بالنظر إلى ما يعرف بالمحروقات للحافلة او عملية صيانتها فلكم أن تتخيلوا كم يبلغ تكاليفها ولو في الشهر الواحد من تبديلات الإطارات والديزل وغيره من المصروفات والظروف الطارئة على الحافلة


    وحول رد رئيس قسم الحافلات بهذا الموضوع أرجع الأمر إلى الاعتمادات المالية , ولحل مشكلة قدم الحافلات وآلية إستبدالها فهناك عدة مقترحات منها رفع أجرة الحافلات نظير قيام ملاكها بإستبدالها بحافلات أحدث حسب المواصفات الواردة بالقرار الوزاري 323 /2008 وما أعقبه من قرارات أخرى علما بأن هذه المشاكل تعانيها المحافظات الأخرى , كما صرح المسؤول في الحلقة أن جملة المشاكل التي تعانيها المحافظة تتطلب ما يزيد عن الواقع من المصروفات الحالية ب 900 ألف ريالا أو أكثر بقليل ونرى كمجتمع أن أرواح أبنائنا أغلى من السعر المدروس. .
    أما عن نقاشنا حول البند التاسع يلتزم الطرف الاول بعدم تأجير وسيلة النقل محل العقد إلى طرف آخر أو إحلال وسيلة نقل مكان أخرى
    فبإقرار السائقين وإدارة المدارس لا يتم الإلتزام بهذا البند من جميع السائقين وهناك تهاون واضح في مراقبة مدى تطبيق هذا البند فليس دائما صاحب العقد هو السائق وليس دائما يتم إخطار إدارات المدارس بهذا الامر أو تقديم الأوراق الرسمية من رخصة قيادة وغيرها الخاصة بالسائق ,, بل يصل التساهل إلى أن يقود الحافلة أحيانا أبن صاحب العقد وقد لا يصل عمره إلى 25 سنه وهذا ما نوه له الوكيل سالم اليعقوبي أن سائق الحافلة يجب أن لا يقل عمره عن 25 سنه فأين دوريات الشرطة من ذلك وأين شكاوي الأهالي ورقابة إدارة المدارس . وأنوه بالذكر لا تشمل هذه الفئه الجميع فالبعض ما شاء الله شديد الحرص والالتزام في تطبيق هذا البند .

    1-كما تم مناقشة المقولة أو المثل التي يتخذه جميع الأطراف حجة لغض النظر عن الأخطاء الفادحة التي ترتكب في حق أبنائنا قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق فانقسم الحضور بين مؤيد نظرا لظروف السائقين ومعارض نظرا للأرواح التي خسرناها تحت هذا الشعار المتبع .
    أما عن سؤالنا الأهم حول مرفقات العقد التي يتم بموجبه الموافقة أو الحصول على المناقصة لبعض السائقين نجد أن المرفقات لا تشملها ما يهمنا كمجتمع حسن سيرة وسلوك من إدارة الشرطة و بطاقة صحية تثبت خلو السائق من أي أمراض قد تسبب أي حوادث مرورية أو أضرار بالطلبة ولكن للأسف تفاجأنا بكثير من الشكاوي من قبل الحضور من إعانة بعض السائقين من أمراض تعرض الطلاب للإصابات بل وعرضت المجتمع إلى فقد أحد أبنائها فهناك من يعاني من قصر النظر ومن يعاني من قصر السمع ناهيك عن مشكلات الشرايين والقلب وما إلى ذلك من الأمراض النفسية الاخرى
    وقد علق الأستاذ علي اليعقوبي رئيس قسم الحافلات على ذلك مطمئنا الحضور على أنه سيتم تطبيق ذلك بداية من العام القادم وكانت مطالب المديرات التشدد في تطبيق ذلك دون تهاون من الأطراف المعنية
    أما من شروط قبول العقد بالنظر إلى عمر السائق فللأسف لا يتم النظر إلى عمر السائق فللأسف لا يتم النظر إلى الحد الأعلى لعمر السائق بالرغم أنه في جميع الميادين يتم الإلتزام بالسن القانوني للعمل إلا في هذه الفئه ومن المرجح أنهم ينظرون إلى الخبرة في ذلك المجال فأين هم عن أمراض الشيخوخة .
    وكذلك من المتعارف أن الباب الإلكتروني من مواصفات الحافلة لأهميته في تأمين سلامات الطلاب فنجد أن معظم الحافلات القديمة بالذات تفتقر لهذا النوع من السلامة
    كما قدمنا ملاحظة عامة لإدارة شرطة مرور عبري بالنظر إلى زيادة الدوريات بالمحافظة فأين هم من هذه التجاوزات المذكورة وهم مهمتهم الاسمى حماية أرواح المواطنين فالبلدة لم تشهد دورية تفتيش على الحافلات مسبقا ولو بالنظر للأوراق الثبوتية لسائق الحافلة
    وأخيرا تم عرض الاستفتاء الذي وزع على طلاب البلدة من الصف العاشر وحتى الصف الثاني عشر وهذا دون التطرق لطلاب الحلقة الأول فما خفي كان أعظم
    بنود الاستفتاء
    أي وسيلة نقل تفضل
    أغلب الأخطاء المرتكبة أثناء القيادة بسبب
    هل ترى أن الحافلة مناسبة لنقل الطلاب
    هل ترى أن سائق الحافلة جدير بمسؤولية النقل.
    هل يلتزم السائق دائما بنقاط التوقف
    هل يرتكب السائق الأخطاء المرورية في القيادة كالسرعة أو التجاوز أو استخدام الهاتف النقال نتائج الاستفتاء
    أي وسيلة نقل تفضل ؟
    نسبة الطلاب الذين يفضلون ركوب الحافلة 64,8%
    بينما كانت نسبة الذين يفضلون النقل الخاص نسبتهم 35%
    و نسبة الذين يفضلون السير على الاقدام صفرا
    يشير الاستفتاء إلى أن النسبة الأعلى يفضلون ركوب الحافلات وبالنظر إلى أعداد الطلاب في مختلف المدارس وبالقياس مع الفئه التي خضعت للاستفتاء يجب أن يدق ناقوس الخطر حول كل ما يهدد سلامة هؤلاء الطلاب والطالبات لما نتحمله من أمانه على أعناقنا
    أغلب الأخطاء المرتكبة أثناء القيادة بسبب


    أما أغلب الأخطاء المرتكبة أثناء عملية النقل فكان من وجهة نظر 50 % بسبب فوضة الطلاب
    و44% بسبب الحافلة وعدم صلاحيتها أو السائق
    و9 % أشاروا لأسباب إدارية


    3- هل ترى أن الحافلة مناسبة لنقل الطلاب ؟
    58 % كانوا يرون أن الحافلة التي يستخدمونها صالحه
    بينما 32% يجدونها مقبولة
    و8 % يجدونها غير آمنه لنقل الطلاب


    ومن وجهة نظري يجب النظر إلى ظروف النسبة الأقل فروح طالب واحد يؤلم مجتمع بأسره .



    4- هل ترى أن سائق الحافلة جدير بمسؤولية النقل ؟
    يرى ما نسبته 50% من الطلاب أن سائقهم جدير بالمسؤولية
    بينما اتفق 32 % منهم أن السائق مقبول
    وكانت نسبة 8 % أقروا بأن السائق غير جدير بالمسؤولية


    جود ما نسبته 67 % من الطلبة يعطون الحافلة أو السائق درجة القبول في الأمان فهذا أمر يستحق وقفة وعلاج ودراسات للعمل على رفع نسبة الرضا بين الطلاب لإمدادهم بالأمان .


    هل يلتزم السائق دائما بنقاط التوقف ؟


    يرى 58 % من الطلاب أن السائق ملتزم بنقاط التوقف
    بينما 33 % يعانون من بعض التزام السائق أحيانا بتلك النقاط
    وللأسف الشديد اتضح من خلال العينة أن 10 % لا يلتزم سائقيهم بنقاط التوقف



    هل يرتكب السائق الأخطاء المرورية في القيادة كالسرعة أو التجاوز أو استخدام الهاتف النقال


    للأسف يرى ما نسبتهم 36% فقط من الطلاب أن السائق ملتزم بالقوانين المرورية
    بينما يرى 58% منهم أن السائق يرتكب أحيانا أخطاء مرورية
    ونسبة 4,5% منهم أقروا بأن كثيرا ما يرتكب السائق الأخطاء القيادية


    وقد طلب من الطلاب تلخيص الأخطاء المرورية وقد كانت كالآتي
    1- استخدام الهاتف النقال
    2- قصر نظر السائق وصعوبة الرؤية
    3- السرعة .
    4- التجاوز .
    5- تبديل السائق .
    6- التهور .
    7- حزام الامان .
    8- ازدحام الطلاب في الباص .( السعة )
    9- فتح باب الحافلة أثناء القيادة .

    واقع يستحق من المجتمع بكل فئاته ومؤسساته وقفة صادقة وعلى قلب رجل واحد ....

    التوصيات من الاستفتاء :-

    * لا يكفي سن القوانين التي تخدم سير العملية التعليمية دون سن اشتراطات وعقوبات فاعلة التنفيذ على كل من يتجاهلها ولا يعمل بها
    التشديد في عملية اختيار السائق أو الحافلة وسن شروط في المناقصات تكون جديرة في المفاضلة بين المتقدمين والحافلات .

    *تعين لجنة مختصة باختيار السائقين والنظر إلى الأوراق الثبوتية ومدى مصداقيتها خاصة البطاقة الصحية وحسن السيرة السلوك .
    يجب سن قوانين وإتباع إجراءات لمتابعة نقاط التوقف المحددة والآمنة فحادثة عبد الملك ليست ببعيده .

    *تغير سياسة دوريات المرور في مراقبة الحافلات المدرسية والتشديد في متابعة الأوراق الثبوتية من ملكية ورخصة قيادة وحزام الأمان والسرعة المفروضة .

    *إجراء دراسة تقضي بتعين مشرفين لحافلات الطلبة بالحلقة الأولى ومن الإدارة الطلابية في الحلقة الثانية .

    توصيات خرجت بها الحلقة :-

    توصيات من الوكيل سالم بن خليفة اليعقوبي مندوب شرطة عمان السلطانية

    أ . توسع حلقات العمل في هذا المجال على كافة المحافظات .
    ب. رفع أي ملاحظات من أخطاء قائدي المركبات أو الحافلات رسميا لإدارة التربية والتعليم بالمحافظة .
    ج. تحديد سن قائدي الحافلة .

    2- توصيات من سائقي الحافلات :-

    أ . تشجيع السائقين بطرح مسابقات لأفضل حافلة أو أفضل قيادة يتم متابعتها من المديرية وصرف مبالغ مالية تحفيزيه لهم .
    ب . زيادة الأجر اليومي لسائق الحافلة بما يتناسب مع صعوبة المعيشة للوقت الراهن .
    ج . النظر في مسألة إلقاء المسؤولية الحوادث على السائقين باتخاذ إجراءات تساعدهم على الإلتزام بالسعة المقررة .


    توصيات من إدارات المدارس :-


    *التعاقد مع شركة تتكفل بالحافلات .
    *تعين مشرفات للحافلة وخاصة في الحلقة الأولى .
    *زيادة عدد الحافلات لحل مشكلة التزاحم في الحافلات .
    *التشديد في الأوراق الثبوتية لسائق الحافلة وخاصة شهادة حسن سيرة وسلوك والبطاقة الصحية له .
    *التشديد على سائقي الحافلات لتوفير الأمن و السلامة للطلاب داخل الحافلة من سياج حديدي على النوافذ وطفاية الحريق وصندوق الإسعافات الأولي وغيره .
    *النظر في السن القانوني لكبار سائقي الحافلات وإحالتهم إلى الضمان الإجتماعي .
    *فرض اجتماع سنوي لتدارس مشكلات وحاجات المدارس حول كل ما يخص الحافلات وإشراكهن في رسم الخطط للعام القادم .


    *هدفنا الأسمى حماية أرواح الطلاب فلنعمل بما يحقق ذلك ولو اضطررنا تغير نهج متبع
    (فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)



    وبإسمي وباسم كل من ذرفت عيناه أسفا على فقيدة مجتمعنا على الملاك الذي رحل عنا
    أقدم هذا العمل لروح عبد الملك جعله ربي ذخيرة والديه في الجنة.



    وفي نهاية الحلقة تم شكر جميع من تجشم عناء القدوم للعمل معنا على إيجاد حلول منطقية ورفع توصياتنا إلى مسؤولية راجين من الجميع في المجتمع المحلي عدم التهاون عند رؤية أي من التجاوزات الأمنية التي تعرض أبنائنا الطلبة للهلاك فراحة الطالب في وسيلة النقل مهمه في أدائه التحصيلي .
    كتبه : أ.نورة الكلبانية
    تصوير : أ إيمان المجرفية

























  2. #2
    المنسقة الإعلامية لمدرسة مقنيات للتعليم الأساسي بنات
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    من فوض أمره لربه ما خيبه أبدا
    المشاركات
    3,364

    افتراضي رد: سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى يرعى حلقة نقاشية الحافلات المدرسية .مق

















  3. #3
    المنسقة الإعلامية لمدرسة مقنيات للتعليم الأساسي بنات
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    من فوض أمره لربه ما خيبه أبدا
    المشاركات
    3,364

    افتراضي رد: سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى يرعى حلقة نقاشية الحافلات المدرسية .مق









  4. #4
    المنسق الإعلامي لمدرسة حمود بن أحمد البوسعيدي للتعليم الأساسي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,761

    افتراضي رد: سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى يرعى حلقة نقاشية الحافلات المدرسية .مق

    تغطية شاملة ومميزة كتميز مدرسة مقينيات دائماً ، نبارك لكم هذه الجهود المضنية ، وفقكم الله .

  5. #5
    المنسق الإعلامي لمدرسة العلاء بن الحضرمي للتعليم مابعد الإساسي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    210

    افتراضي رد: سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى يرعى حلقة نقاشية الحافلات المدرسية .مق

    تغطية مميزة للخبر الطويل

    كنت افقد التنفس من طوله تحية لمن كتبه

    يضاهي تقريرا
    المسالة في الحافلات يا اخواني مسالة وطنية مشتركة اكثر منها حلقة نقاش وتحتاج لقرار قوي من الهرم الاعلى في التربية
    تحية لكل من شارككم وتحية لمدرستكم على مباردتها الطيبة


    نحن لا نكتب الحدث بل نساهم بصناعته
    تربويا (( معا نحو مبادرة اعلامية جديدة ))

    اعلام مدرسة العلاء الحضرمي ( 11 ـ 12 )

    اعلام للوطن باسره / اهداف تربوية سامية

  6. #6
    تربوي موهوب
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    ibri
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى يرعى حلقة نقاشية الحافلات المدرسية .مق

    شكرا أخي بيت الرباط التميز في ردودكم .

    شكرا أخي زعيم المنسقين على الرد .

    وعذرا على الإسهاب ولكن اليوم تكاد لا تخلو بلدة أو مدرسة لم تقدم فعالية أو دراسة حول هذا الأمر وعملنا ليس لتغطية خبر ولا ليقال عملوا بل لنزرع بذرة تمتد أغصانها ونموها حتى للجميع ليقطفوا ثمارها .
    أو ليبدأو من حيث إنتهينا ونوضح لهم كل ما ورد في حلقتنا وما شملته توصياتنا وإستفتائنا
    وأكرر العذر على الإطالة .

  7. #7
    المنسقة الإعلامية لمدرسة مقنيات للتعليم الأساسي بنات
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    من فوض أمره لربه ما خيبه أبدا
    المشاركات
    3,364

    افتراضي رد: سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى يرعى حلقة نقاشية الحافلات المدرسية .مق

    بارك الله جهودكم ......

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
XHTML RSS CSS w3c