أسلوب الاستثناء

إعداد : عيسى الحوقاني

أولا: مفهوم الاستثناء:
1) قرأت جميع الكتب إلا كتاب العمدة.
جميع الكتب: داخل حكم القراءة
كتاب العمدة: خارج حكم القراءة
· أثبتنا قراءة جميع الكتب وأخرجنا كتاب العمدة مما أثبتناه لجميع الكتب

2) لم أقرأ جميع الكتب إلا كتاب العمدة.
جميع الكتب : داخل الحكم
كتاب العمدة: خارج الحكم
· أخرجنا كتاب العمدة مما نفيناه عن جميع الكتب

تعريف أسلوب الاستثناء:
تركيب يستعمله المتكلم ليخرج عنصرا أو أكثر مما أثبته لمجموعة أو نفاه عنها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثانيا: أركان أسلوب الاستثناء:

نامـت الأعـيـن إلا مـقـلـةً تسكب الدمع وترعى مضجعك


1) المستثنى منه: هو اسم جامع داخل في الحكم ( الأعين)

2) المستثنى: هو الاسم المخرج من الحكم وهو من جنس المخرج منه (بمنزلة المطروح والمطروح منه) (مقلة)

3) الأداة: هي الواسطة التي نخرج بها المستثنى من الحكم المثبت للمستثنى منه ( إلا)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثالثا: أدوات الاستثناء:
1) سافرت بلاد المغرب إلا الجزائر.
2) زرت أصدقائي[ عدا ـ ماعدا ] سعيدا.
3) حضر المدعوون [ خلا ـ ما خلا ] ثلاثة منهم.
4) أخطأ الخطباء [ حاشا ـ ما حاشا ] عليا.
5) ابتعدت السفن غير سفينة واحدة.
6) ما قرأت كتب الأدب سوى الكامل.

1
2
3

إلا

[عدا ـ ما عدا]
[خلا ـ ما خلا]
[حاشا ـ ما حاشا]


غير
سوى
رابعا: الحكم الإعرابي للاستثناء:

1) الاستثناء التام الموجب:
يكون المستثنى منه مذكورا ولا يشتمل على نفي ( مثبت )

حكمه الإعرابي: ( وجوب النصب )

مثال: قام القوم إلا محمدا.

( محمدا) : مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


2) الاستثناء التام المنفي:
يكون المستثنى منه مذكورا ويشتمل على نفي أو شبه نفي ( غير مثبت )

حكمه الإعرابي : جواز النصب أو الإتباع على البدلية ( بدل من المستثنى منه )

مثال: ما قام القومُ إلا [ محمداً ـ محمدٌ ]

(محمدا): مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره

(محمدٌ) : بدل من (القوم ) مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


3) الاستثناء المفرغ: ( الناقص المنفي ) ( أسلوب حصر) :
يكون المستثنى منه محذوفا والجملة منفية.

وسمي مفرغا لأن ما قبله تفرّغ للعمل فيما بعده.

حكمه الإعرابي: لهذا يعرب حسب العامل أي (حسب موقعه في الجملة)

الأمثلة: ــــ ما عاد إلا مسافرٌ واحد. (مسافرٌ) فاعل مرفوع
ـــ ما قرأت إلا درسا واحدا. ( درسا) مفعول به.
ـــ ما مررت إلا بالمكتبةِ. (المكتبةِ) اسم مجرور
ــــ ما رأيت سعيدا إلا مبتسما. (مبتسما) حال منصوبة

· إلا تعرب أداة استثناء ملغاة لأنها لا تدل على الاستثناء بل على الحصر.

4) الاستثناء المنقطع:
يكون المستثنى ليس من جنس المستثنى منه
حكمه الإعرابي: وجوب النصب

الأمثلة: ــــ جاء الطالب إلا كتبَه. ــــ عاد المسافرون إلا حقائبَهم.
( كتبَ ـــ حقائبَ ) مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

وكأنك تقول: عاد المسافرون ولكن حقائبَهم لم تعد.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ



5) المستثنى بغير وسوى:

حكمه الإعرابي : الجر بالإضافة إليهما.

· أما غير وسوى فتأخذان حكم الاسم الواقع بعد إلا في جميع الأحوال.

الأمثلة:

ــ جاء القومُ غير محمدٍ. (وجوب النصب على الاستثناء)
ـــ ما جاء القومُ [ غيرُ ـ غيرَ ] محمدٍ.(جواز النصب والبدل من المستثنى منه)
ـــ ما جاء غيرُ محمدٍ. ( فاعل)
ـــ ما رأيت غيرَ محمدٍ.( مفعول به)
ـــ ما مررت بغيرِ محمدٍ. (اسم مجرور)
ــ جاء القومُ سوى محمدٍ. (وجوب النصب على الاستثناء)
ـــ ما جاء القومُ سوى محمدٍ. (جواز النصب والبدل من المستثنى منه)
ـــ ما جاء سوى محمدٍ. (فاعل)
ـــ ما رأيت سوىَ محمدٍ (مفعول به)
ـــ ما مرت بسوى محمدٍ (اسم مجرور)


· الحركات الإعرابية لا تظهر على سوى فهي مقدرة