قالوا البلاد تزينت وتنورت .... قلت جاء الفجر وماتت الظلم
اليوم جاء قابوس والفجر عنده ..فأضحت عمان تسمو الأنجم
بهذه الكلمات الرائعة والمعبرة عن حب الوطن والسلطان إبتدات مدرسة بهجة العلم احتفالها المميز بالعيد الوطني الأربعين وذلك يوم الثلاثاء الموافق 30/11/2010م بدأ الحفل بمسيرة طلابية مع مشاركة المجتمع الخارجي حيث بدأ المسيرة من بداية ساحة المدرسة مرورا لجميع مرافق المدرسة

حيث بداالبرنامج بتقديم فقرات الحفل من قبل المعلمتان الأستاذة سعاد البريكي والأستاذة ميمونة الحضرمي فأستهل البرنامج بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم تلاوة المعلمة زينب المعمري ثم قرأت لنا الأستاذة أنيسة الجابري حديثا شريفا يحث على الاعتزاز بالوطن
أحبك يا خضرة يا أرض السلام ....عيشي يا حرة بعمر الزمان
أحبك يا بلدي يا أم الكرام....واسمك للأبد يهز الكيان
بهذه الكلمات قدمت لنا الأستاذة ميمونة الحضرمي معلم أول مجال ثالث عرض طلابي والذي أسمته عرض الأربعين حيث اصطف الطلاب قاطرتين يحملون الأعلام وصور السلطان يتشكلون على هيئة مربع ويرددون أغنية عيد الميلاد HAPPY BIRTH DAY TO BABA QABOUS مع مصاحبة الفرقة الموسيقية بعزف كلمات الأغنية .

كان الظلام على البلاد مخيما ... والناس تشكو والطفولة تهدر
والأرض تبكي والنجوم طوالع ... لترى وترقب نور فجر يسفر
يا قائدا للمجد جئت مجددا ...أنت المليك وأنت الشمس والقمر
بهذه الكلمات المعبرة قدمت الأستاذة أمل حسنين معلمة مادة المهارات الموسيقية نشيد بعنوان رش الورد ومن تقديم جماعة المهارات الموسيقية بالمدرسة .

ثم قدمت مديرة المدرسة الأستاذة مرهونة بنت رهين الريامية كلمة وطنية عن العيد الوطني حيث بدأت كلمتها ان الثامن عشر من نوفمبر يمثل ميلادا حقيقيا للنهضة العمانية المعاصرة التي تتماشى والروح العصر فقد شملت كل مرافق الحياة العصرية والبنية الأساسية لعماننا الحبيبة .
بعد ذلك قدمت الأستاذة ناجية المعولي كلمة وطنية معبرة عن حبها للوطن وقائد هذا الوطن الغالي .
هذي المدارس والمعاهد كلها ..تحكي وتروي نهضة العمران
واليوم عيد العروبة جمعها ... بالعيد يجزي صاحب الإنسان
انطلاقا من هذه الكلمات قدمت الأستاذة شادية معلمة مادة التربية الرياضية بالمدرسة عرضا طلابيا يحكي ملحمة التكاتف والتلاحم بين أبناء الوطن حاملين الأعلام ومتوشحين بأوشحة طبع عليها كلمات في حب عمان وصور السلطان .

وأسمع حديثا عن بلاد عمان...هي درة الكونين والأزمان
في عهد قابوس المعظم قادها..حتى سمعت أفقا على الأقران
بهذه الكلمات الرائعة ألقت الأستاذة ميمونة الكندي معلم أول مجال أول قصيدة وطنية تعبر في كلماتها عن صادق حبها وولائها لعمان وباني نهضتها
هذي عمان فلا تحاول وصفها ..أبدا ستنقص كفة الميزان
وادع الإله بأن يصون عماننا..دوما ويبقيها مع السلطان
بعد هذه الكلمات الرائعة قدمت الأستاذة أمل حسنين وجماعة المهارات الموسيقية نشيدا وطنيا آخر معبرا في كلماته عن حب الوطن والولاء للسلطان بعنوان ياشباب عمان .

إن تسألوا عني فأصلي مالك ...والأزد قومي والتراث يماني
أنا ناصر منه اليعارب عصبة ...أنا جيفر والصلت والشاذان
بهذه الكلمات الرائعة أنطلق الطالب إسماعيل بن حمد الكندي من الصف ثاني ثاني بإلقاء قصيدة وطنية مع التغني بكلمات النشيد بصوت شجي وبحركات معبرة عن كلمات النشيد .

إن الحب الذي نحمله لهذا الوطن ولقائدها المفدى ترجم الى واقع يشاهد وحقائق تتحدث عنها الأرقام وتأكيدا لهذا التطور الشامل في جميع المجالات فقد أجرينا فقرة تصميم بطاقة تعبر في مضمونها عن هذه المناسبة الغالية وهي العيد الوطني الأربعين ويكون التصميم على الحاسب الآلي من تقديم الأستاذة حشيمة الحراصي معلمة مادة تقنية المعلومات وقد تم اختيار طالبين مميزين في عملية التصميم على الحاسب الطالب مرشد بن سعيد التوبي من الصف رابع ثالث والطالبة مريم محمد الكندية من الصف رابع ثاني وقد كان إنتاج الطالبين من التصاميم غاية في الإبداع وتم تشجيع الطالبين بجوائز رمزية .

الشعر في عينيك روض يعبق ..صدحت بلابله وفاح الزئبق
يا حلوة الحلوات هل تقبلي ...بوح الحروف على شفاهك يورق
انطلاقا من هذه الكلمات كان لمجلس الأمهات دورا بارزا وفعالا في المشاركة باحتفالنا بهذه المناسبة الغالية حيث ألقت الفاضلة فتحية البريكي قصيدة شعرية وطنية معبرة .
عمان ترفل في أتم لباسها ...وبنهضة تحكي لنا عنوانا
وبكل ناحية وكل ولاية ..فيها الجميع يعظم السلطان
انطلاقا من هذه الكلمات الرائعة كان لطلاب جماعة المسرح دروا بارزا في المشاركة بالاحتفال من خلال تقديم مسرحية بعنوان(كيف أخدم وطني) .

كما كان للأمهات مشاركة فعالة في تقديم مسرحية فكاهية تمثلت في مشاركة الجميع في الاحتفال بالعيد الوطني الذي يشمل كل مواطن عماني يعيش على ارض عماننا الحبيبة وقد اشتملت المسرحية مجموعة من الفنون الشعبية التي تحمل كلمات الحب والولاء والعرفان للقائد والوطن

تاج المحبة سيدي قابوس ... قابوس على هذي الرؤوس بهذه الكلمات قدمت الأستاذة أمل حسنين وجماعة المهارات الموسيقية نشيد وطني بعنوان تاج المحبة

أنا امة تاريخها عنوان أنا سيرة للخالدين عمان
وانا تراث كيف ينسى فضله وأنا لمن ضاقت به أوطان
انطلاقا من هذه الكلمات المعبرة قدمت الأستاذة حنان عبدالباري عرضا للأزياء حيث عرضت طالبات المدرسة أزياء مختلفة من المناطق ومحافظات السلطنة تخلل العرض معزوفات موسيقية

بعدها قدمت العصفورة الصغيرة مي سمير العامرية بصوتها الشجى ابيات شعرية معبرة عن فرحتها بعيد الأربعين
سناء الأربعين اضاء المدى فجئنا سراعا نلبي النداء من هذه الكلمات قدمت الأستاذة شريفة الحراصية بمشاركة نجوم طلبة المدرسة عرضا شعريا يحمل في طياته كلمات وطنية مضيئة من افواه الطلبة بحركاته المتلألة

بعدها قدمت الاستاذة منى التوبية منوعات عبارة عن مسابقات وطنية تمت من خلال اختيار الأرقام عشوائيا لتقديم المطلوب في الورقة الوطن
قصيدة متجددة الحروف والمعاني تولد في النفس كل حين في فرحنا نتنشق بهاء الوطن وفي اتراحنا نسال عن هواء الوطن
بهذه الكلمات الرائعة بدأت الأستاذة خالصة المعولي مسابقاتها الفنية عبارة عن تصميم شعار الأربعين من قبل مجموعة من المعلمات والأمهات ثم اختيار التصميم الأفضل
الكل يا مولاي جاء يزفكم كل التهاني في سماء عمان
وكذلك نحن وبالولاء هتافنا تحيا تعيش ونحمد الديانا.

بهذه الكلمات اختتمت الأستاذة بدرية الخصيبي الحفل بكلمات شعرية معبرة عن حبها للوطن والسلطان ثم توجهنا في نهاية الحفل إلى زاوية الأمهات لعقد لقاءات تعبر عن مشاعرهن في هذا اليوم حيث التقينا بالفاضلة خالصة السلامي حيث عبرت قائلة نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمولانا صاحب الجلالة السلطان قابوس اعزه الله ورعاه وكل عام والشعب العماني بألف خير كما التقينا بالفاضلة رابعة البريكي

حيث عبرت عن حبها للوطن بهذه الكلمات هنيئا لك يا عمان بهذا الأب الحنون المعطاء الذي أعطى ومازال يعطي الكثير والكثير لهذا الوطن الغالي بعدها التقينا بالفاضلة مطلوبة الحراصية حيث قالت طبت يا بلدي عندما تتوشحين بالأمن وساما وبالاماني شعار فخر ووئام وبوركت عزا يامولانا السلطان كما التقت بالمعلمة جهينة المعولي لتعبر عن مشاعرها في هذا اليوم أهنئ الشعب العماني ومولانا صاحب الجلالة وندعو الله بان يحفظ بلادنا من كل مكروه وعشت يا قابوس ذخرا لعمان