دخول
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    مشرفة منتدى الكشافة والمرشدات
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    1,886

    افتراضي كيف تجعل من ابنك قائدا ناجحا؟؟؟؟

    كيف تجعل من ابنكـ قائدا ناجحا؟؟؟

    إن العمل على إعداد جيل قائد، يثق بنفسه، ذي شخصية قوية قادرة على اتخاذ قراراتها بنفسها، ويتحدى العقبات التي تعترض طريقه هدف ضروري في تربية النشء القادم. وزرع هذه الصفات فيهم تكسبهم القدرة على الثبات وامتلاك المؤهلات الضرورية للحفاظ على هويتهم وهوية أمتهم بعيدا عن التبعية والذوبان.

    والقيادة هنا لا تعني التحكم في الآخرين والتعالي عليهم، أو الأنانية في إبراز الذات أو فرض الرأي والفكر. وإنما احترام للذات وللآخرين وثقة بالنفس وتحمل للمسؤولية، والقدرة على إدارة الأمور والنجاح في الحياة والتأثير الإيجابي في الآخرين.
    وتبين الدراسات النفسية أن 90% من شخصية الطفل تتشكل في السنوات السبع الأولى من عمره، حيث يتشكل عنده المفهوم الذاتي الذي فيه التقبل والإدراك والقيم، وتعد هذه السنوات الأهم في عمر الإنسان على الإطلاق، فتعليم الطفل بعد سن السابعة يحتاج إلى رغبة داخلية منه، وليس من السهل تشكيل رغبات الأشخاص الداخلية، كما تحتاج إلى اتخاذ قرار بالتغيير.

    بناء الشخصية
    يمكن للطفل أن يكتسب مهارة الاستقلال والاعتماد على الذات في السنتين الأوليين من عمره، ففي هذا العمر يتميز الطفل بحب الفضول والاكتشاف، وكثرة الحركة، والرغبة في تعلم أشياء كثيرة، والاعتماد على النفس؛ فنجده يريد أن يأكل بمفرده، ويلبس ملابسه دون مساعدة، وهذه بدايات تشكيل مهارة الاعتماد على الذات.

    بالإضافة إلى إمكانية اكتسابه مهارة حل المشكلات، فنجده يريد أن يحل مشكلته بنفسه، بل يريد حل جميع المشكلات التي تواجهه دون تردد وبأي وسيلة كانت دون الاعتماد على الآخرين، ولهذا كان من المهم أن يركز الوالدين على المهارات التي لا يمكن تعلمها إلا بهذه السن، كالجرأة والشجاعة والقدرة على اتخاذ القرار، والصورة الإيجابية عن النفس، وهذه كلها من أقوى المهارات التي تصنع القائد الناجح.

    أما الـ10% الباقية من شخصيته فتتشكل في المرحلة العمرية من 7 إلى 18 سنة، وفيها يمكن إعادة تشكيل شخصية الأبناء عن طريق الإقناع واللين والتفاهم، ويمكن كذلك تعديل بعض الخصال القابلة للتعديل.
    صفات القائد
    من المهم معرفة الصفات المطلوبة في الإنسان ليكون قياديا وحتى يسهل على الأب أو الأم أو المربي أن يزرعها في الطفل، فللقائد صفات عدة، منها:

    1- التفوق العلمي والذكاء وسرعة البديهة.

    2- الالتزام بالمسؤوليات التي على الإنسان أيا كان نوعها.

    3- الثقة بالنفس.

    4- الطموح والهمة العالية والنشاط.

    5- أن يكون جديرا بالثقة ويُعتمد عليه.

    6- حاسم في قراراته.

    7- قوي الشخصية ومتكلم جيد ومنطلق في التعبير.

    8- حكيم وعاقل.

    9- التواضع.

    10- العطاء والالتزام المتواصل.

    11- التأثير الإيجابي في من حوله.

    12- تحديد ومعرفة أهدافه.

    13- القدرة على الإقناع وإدارة مجموعة.

    14- أن يتصف بالنظام والالتزام بالوقت والمرونة.

    15- أن يكون أمينا وصادقا.

    16- أن يراعي مشاعر الآخرين ورغباتهم ولا يكون متعصبا لرأيه ورؤيته فقط.

    17- أن يهتم بمظهره سواء في النظافة أو الملبس أو المظهر العام بغير إفراط ولا تفريط.

    وسائل متبعة
    وحتى تصل هذه الصفات لأطفالنا، من المهم أن يكون الوالدين والمربين قدوة لهم في كل شيء، وأن يتسموا بهذه الصفات حتى يكونوا مثالا واضحا للطفل يرغب هو في اتباعه وأن يحذو حذوه. وفي كل الحالات التي يقوم فيها المربي بالإعداد القيادي يجب عليه أن يراعي عدة نقاط هامة مثل:


    * تخصيص وقت للجلوس مع الأبناء وتعريفهم بنماذج مشرفة من الأنبياء والصحابة والناجحين ممن قادوا مجتماعاتهم وتميزوا وأفادوا.

    * تربية الطفل على الدين والقرآن وربط هذا الموضوع بمواقف وقصص.

    * فحص شخصية الأبناء، وتنمية الجوانب والاستعدادات القيادية عندهم، مثل القدرة على الحوار والجرأة في العرض.

    * تحويل المواقف الحياتية اليومية إلى مجموعة من الآليات يحفظها الأبناء مثال: إذا أردت أن تسأل فعليك أن تبتسم ثم تطلب الإذن ثم تطرح الموضوع، أو: إذا أردت الخروج فاطلب الإذن، وحدد المكان والوقت والأشخاص ووسيلة المواصلات وموعد العودة..

    * الصحبة واللقاءات اليومية فلقاء الناجحين يجعله ناجحا ولقاء المبدعين يجعله مبدعا ولقاء القياديين يجعله قائدا.

    * جعل جو البيت جو منافسة، فالأطفال يحبون التحدي والقائد متحدٍ أكبر، فلما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من يجاهرهم بالقرآن؟ بادر القائد عبد الله بن مسعود وقال: أنا يا رسول الله. فأبلى بلاء حسنا فكان هذا أسلوبا راقيا من الرسول صلى الله عليه وسلم يحفز به كبار الصحابة، والشباب أكثر تحفزا من الراشدين عند التحدي.

    * أعن ابنك على تحديد الأهداف من خلال عمل جدول أسبوعي يلتزم به الشاب حتى يكون وقته منظما ومنجزا.

    * ليكن ابنك حرا.. أعطه فرصة في مواقف مقصودة ليتخذ القرار ويتحمل مسئوليته، إما بنعم أو بلا أو مهلة للتفكير.

    * شجِّعه، وشاركه مواقف القيادة، فكن تارة قائدا، وجنديا تارة أخرى.

    * شجع الطفل دوما بإعطائه الثقة في نفسه والثناء على كل شيء جيد يفعله، وعدم توجيه الإهانة إليه عند الفشل أو إشعاره بالقصور والعجز، بل تجب مناقشته بهدوء ليكتشف خطأه.

    * كلفه ببعض المهام البسيطة كالاهتمام بأغراضه الشخصية وترتيبها والاعتناء بها، ليتعود الصبر والمثابرة، مع وضعه في مواقف كثيرة يكون فيها متحملا للمسؤولية، مع متابعته وتعليمه المرونة والفطنة في المواقف المختلفة.

    * اعرف قدرات أبنائك ولا تكلفهم بما يفوق قدراتهم حتى لا يشعروا بالفشل ويفقدوا ثقتهم بأنفسهم.

    * أعنهم على فهم معاني القيادة وعدم استخدامها كلفظ فقط أو كصورة باهتة المعالم

    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة امال الشيباني ; 30-05-2012 الساعة 08:50 AM

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ظٹط©

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
XHTML RSS CSS w3c